أحمد ناجي

جميع الموضوعات

العناية بمركب اللذة - الجسد

الممارسة الحميمة
فجأة قالت لي: "إيه دا! أنتَ عندك وساخة؟" كان إصبعها على سُرتي - بل للدقة داخل سُرتي. جرحتني الكلمة!

الموبايل: فردوس الحب المعاصر ... مهدّد

العلاقات عبر الإنترنت
فقدنا خلال السنوات الأخيرة –وهنا أتحدث عن الانسانية جمعاء لا جماعة محددة- الكثير من الأدوات التى كانت عناصر أساسية في علاقاتنا العاطفية وفي كيفية تشكل الحب وأثره في قلوبنا.

من يوميات القذف السريع والعضو المرتخي

الممارسة الحميمة
"المرخي" هو كابوس الذكور الذي قد ينفق البعض نصف مملكته هرباً من مواجهته.لم أكن أملك أكثر من مائة جنيه مصري في جيبي حينما واجهته للمرة الأولى.

مخاطر مشي العشاق في شوارع القاهرة

الحب والعلاقات
"هنا القاهرة! القبلة فعل فاضح في الطريق العام، أما التبول على الرصيف فـفك زنقة محصور".

أحمد ناجي: الحب والكلمات الخطرة

الحب والعلاقات
"الحب شيء خطير يا سادة. هناك قتلى وصرعى ومصابون بسبب الحب. يحدث هذا قديماً ولا يزال مستمراً في الحدوث..."

5 أوهام عن الذكورة تحجب عنك المتعة

الرعشة الجنسية
مثلما تعمل الروابط وقوانين الملكية والعلاقات الاجتماعية على ترسيخ مفاهيم للأنوثة بصفتها قرينة للضعف، أو الجوهرة التي تحتاج إلى صيانة. فذات القوانين تعمل على إرساء قوانين مشابهه في عالم الذكور.

الطلاق مسيرة من الفخاخ المتوالية

الفراق
أحدهم نصب لى فخاً! في الأفلام والمعالجات الدرامية والروائية، وحتى في النبرة التي يحكي فيها الذكور متفاخرين بتجاربهم العاطفية، يرد الانفصال أو الطلاق كوصمة عار ونقطة حزن في حياة المرأة، ولحظة قوة وحزم في حياة الراجل... وقد وقعت في الفخ.

في جهل الذكور بأشيائهم

جسد الرجل
لا يتحدث الذكور في جلساتهم الخاصة عن شيء أكثر من حديثهم عن الجنس. حديث الذكور عن الجنس هو حديث المعارك والانتصارات والتباهي بالأوضاع والقدرة على الانتصاب لفترة طويلة وتأخير القذف السريع.

لماذا يفضّل العرب التسلط أكثر من السادية؟

الممارسة الحميمة
هذا الحصار الذي تعيشه رغبات الانسان العربي، يجد متنفساً له في العالم السفلي للإنترنت، حيث التحرك بهويات وأسماء مستعارة، وتكون شبكة ومجموعة مغلقة من أهل الثقة الذين يتشاركون في ذات الاهتمامات.

اختطاف وتحرير لغة العرب الجنسية

الإباحية
كلمات بذيئة؟ تعود الكلمات المنبوذة شيئاً فشيئاً لعالم الأدب. حملت تلك الألفاظ عشرات الدلالات السلبية بداية من دلات طبقية، حيث استبدلت طبقات المتعلمين المعاصرة تلك الكلمات بمثيلتها من الإنجليزية أو الفرنسية.