الامتناع
Mirjam van den Berg

الإمتناع عن ممارسة الجنس

الامتناع عن ممارسة الجنس بشكل عام هو الامتناع عن الجماع (أي عدم ادخال القضيب في المهبل). مع ذلك يمكنك الإستمتاع جنسياً والإستمتاع بالحميمية دون الحاجة للجماع المهبلي.

ما هو الامتناع عن ممارسة الجنس؟

الامتناع عن ممارسة الجنس بشكل عام هو الامتناع عن الجماع (أي عدم ادخال القضيب في المهبل).

مع ذلك يمكنك الإستمتاع جنسياً والإستمتاع بالحميمية دون الحاجة للجماع المهبلي. على سبيل المثال، يمكنك الاستمتاع جنسياً عن طريق المداعبة الجنسية مع الشريك(ة)، ومن طرق المداعبة الجنسية: التقبيل، الاستمناء، الملاعبة، التمسيد، الفرك، مشاركة التخيلات والفانتازيا أو الأحلام المتعلقة بالجنس، إستخدام الألعاب المخصصة للجنس، والبعض يدرج أيضا ممارسة الجنس الفموي أو الشرجي.

إيجابيات الامتناع

إيجابيات الإمتناع عن ممارسة الجنس هي: أنه بسهولة يمكن الامتناع أو المعاودة، لا حاجة للإستشارة الصحية، أو الوصفات الطبية، إن هذه الطريقة مجانية وفعالة 100٪ لمنع الحمل.

سلبيات الامتناع

سلبيات الامتناع عن ممارسة الجنس هي: يجب  أن تتمسك بهذه الطريقة (الإمتناع) طوال الوقت لمنع الحمل ومنع الأصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، ولتكون وسيلة الإمتناع عن الجنس طريقة فعالة لمنع الحمل، يجب عليك أنت وشريكك الاتفاق على هذا الأمر.

ترتفع معدلات الحمل غير المخطط له بسبب صعوبة التمسك بوسيلة الإمتناع .

طرق مختلفة للإمتناع

  • يرى بعض الناس أن الإمتناع عن ممارسة الجنس يعني الإمتناع عن الجماع، وعن أي نوع من أنواع الممارسة الجنسية مع الشريك. وهذا هو ما نعنيه نحن أيضاً بالإمتناع عن ممارسة الجنس.
     
  •  أشخاص آخرين يقولون أن الإمتناع عن الجنس يعني عدم ممارسة الجماع فقط، ويمكن في هذه الحالة ممارسة الأنواع الأخرى من الممارسة الجنسية التي لن تؤدي إلى الحمل، مثل الجنس الفموي والشرجي. وقد يشمل هذا أيضاً غيرها من أشكال اللهو الجنسي ، مثل التقبيل، الإستمناء، أو إستخدام الألعاب المخصصة للجنس.  نحن نسمي هذا الموقف على موقعنا الجنس الخارجي.
  • غيرهم من الناس يقولون أن الإمتناع عن الجنس يعني عدم  ممارسة الجماع عندما تكون المرأة قادرة على الحمل (أي في الوقت القريب من فترة الإباضة). نحن نسمي هذا الموقف على موقعنا  بـ" الوسائل الطبيعية لتنظيم الأسرة"، والمعروف أيضاً بوسائل منع الحمل عن طريق الوعي بتقويم الخصوبة.

كيف يحول الإمتناع عن الجنس دون الحمل؟

يحول الإمتناع عن الجنس دون الحمل من خلال إبقاء الحيوانات المنوية خارج الرحم.

 

ما عدد المرات التي يجب فيها علّي الإمتناع عن الجنس لمنع الحمل؟

 لكي يحول الإمتناع عن ممارسة الجنس دون الحمل، يجب عليك تطبيقه كل يوم.

ما هي مدى فعالية الإمتناع عن ممارسة الجنس في منع الحمل؟

إذا كنت تمارسين الإمتناع عن ممارسة الجنس بشكل مستمر، أي أنك لا تمارسين الجماع أو أي شكل من أشكال الممارسة الجنسية، لن تتمكني أبداً من الحمل.

أن تستمر في كونك ممتنع عن ممارسة الجنس هو أمر صعب للبعض، ولهذا فإنه من الشائع أن يفشل بعض الأشخاص مرة واحدة على الأقل أو مرتين في الإمتناع.

تبين البحوث أن الشباب الذين يمارسون الإمتناع أكثر عرضة لحمل الطرف الآخر أو للإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، من ، الشباب الذين يستخدمون وسائل تحديد النسل الأخرى. والسبب هو أن أولئك الذين يميلون إلى تجنب الجماع المهبلي يكونون أقل إستعداداً من ناحية إستعمال وسائل منع الحمل أو وسائل الوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً، ولذلك في حال قادتهم الممارسة إلى الجماع المهبلي سيحدث الحمل دون أن يكونوا على وقاية منه.

هل الإمتناع عن ممارسة الجنس آمن؟

لا يوجد أي أعراض جانبية للإمتناع عن الجنس، لهذا تكون هذه الطريقة هي الأكثر أماناً لمنع الحمل.

هل أحتاج إلى وصفة طبيب؟

لا.

التكلفة؟

لاشيء، فهذه الطريقة مجانية!

مدى توفرها؟

نعم.

الشيء الوحيد الذي يجب أن يتوفر لتطبيق  وسيلة منع الحمل هذه، هو أن تتفق(ي) أنت والشريك(ة) على الإمتناع عن ممارسة الجنس في علاقتكما.

 

أسباب تدعو إلى الامتناع عن ممارسة الجماع؟

  • يقي من الحمل
     
  • يقي من الأمراض المنقولة جنسياً
     
  • إذا كنت في إنتظار الشريك(ة) المناسب(ة)
     
  • عند الرغبة بالتركيز على المدرسة أو المهنة
     
  • لدى توافقه مع المعتقدات الشخصية  أوالأخلاقية أو الدينية
     
  • عند محاولة التغلب على علاقة فاشلة
     
  • في مرحلة الشفاء من مرض أو عدوى

هل من فوائد؟

يمكن للنشاط الجنسي أن يكون ممتعاً، ولكنه ينطوي عليه بعض المسؤوليات. إذا كنت تعتبر نفسك غير مستعد لتكون نشطاً جنسياً وغير مستعد لتكون مسؤولاً عن المخاطر التي ينطوي عليها. ل

ذلك يكون الإمتناع عن ممارسة الجنس وسيلة جيدة لتأجيل تلك المخاطر إلى أن يحين الوقت الذي تصبح فيه مستعداً لمواجهتها.

تبين البحوث أن النساء الشابات اللواتي يمتنعن عن ممارسة الجنس حتى  بلوغهنّ عمر العشرين عاماً واللواتي كان لدين عدد أقل من الشركاء في الجنس في حياتن، يكون لديهن بعض المزايا الصحية بالمقارنة مع النساء الأخريات.

فهن أقل إحتمالاً للإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، والذي بدوره يجعلهنّ أقل عرضة للإصابة بالعقم أوأن يتطور سرطان عنق الرحم لديهنّ.

الحماية ضد الأمراض المنقولة جنسياً؟

نعم.

إذا كنت من الممتنعين عن الجنس بشكل مستمر، وهذا يعني عدم ممارسة الجماع أو أي شكل من أشكال الممارسة الجنسية بشكل حصري، فمن المرجح أن لا تصاب(ي) بالأمراض المنقولة جنسياً.

ما هي عيوب الامتناع عن الجنس؟

الإمتناع عن ممارسة الجنس  لفترات طويلة من الزمن هو أمر صعب. فالأبحاث تظهر أن هناك الكثير من الأشخاص الذين لا يلتزمون بفترة الإمتناع عن ممارسة الجنس  بعواقب غير محسوبة. هذا يجعل الأشخاص الممتنعين عن الجنس في بعض الأحيان أكثر عرضة للحمل غير المخطط له أو الحمل غير المرغوب، وأكثر عرضة للإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً أيضاً.

كيف أستطيع التحدث عن الإمتناع عن ممارسة الجنس مع الشريك(ة)؟

التواصل هو مفتاح نجاح وسيلة الإمتناع عن ممارسة الجنس. ويجب على كل منكما الإجماع على إستخدام هذه الوسيلة لتحديد النسل. أنتما في حاجة إلى الصراحة والتفاهم وإتخاذ القرارات التي تخص حياتكم الجنسية معاً. فمن الأفضل التحدث عن الإمتناع قبل تطور العلاقة إلى المرحلة الجنسية.

الممارسة الجنسية مع الشريك(ة) ليس الشيء الوحيد الذي يمكن للأزواج فعله ليكون هنالك حميمة بينهما. فيمكن للشريكين أيضاً بناء الثقة بينهما عن طريق التحدث والاستماع والمشاركة والصدق واحترام البعض، وإيجاد الطرق الأخرى للإستمتاع بوجودهما معاً.

بعض النصائح لبدء الحوار ...

  1. فكر(ي) في طريقة تعبر فيها عن رفضك لممارسة الجنس. كيف يمكنك إيصال الرسالة بشكل واضح؟ ما هي الكلمات أو التصرفات التي سوف تجعل هذا واضحاً؟ قد تحتاج(ين) للتدرب على هذه الكلمات والأفعال، والتفكير في ردة فعل الشخص الآخر.
     
  2. فكر(ي) في الأسباب التي تدفعك لكونك ممتنع(ة) عن الجنس. وعن معنى ممارسة الإمتناع عن الجنس لك. شارك(ي) أفكارك ومشاعرك حول سبب إرداتك أن تكون(ي) ممتنع(ة) عن الجنس مع الشريك(ة)، وأسأل(ي) الشيء نفسه للشريك (ة).
     
  3. وضح(ي) ما هي حدودك. هل هي التقبيل، الملاعبة، المداعبة، أم الفرك؟ وهل توافق(ين) على ممارسة الإستمناء، أو إستخدام الألعاب الجنسية أو طرق أخرى؟

الإمتناع عن الجنس ينجح فقط كوسيلة لمنع الحمل إذا وافق كل من الشريكين على ممارسته. قد يغيّر ذلك علاقتك. ويمكن أن يتغير رأيك بشأن الإمتناع عن ممارسة الجنس. في كلا الحالتين، من المهم أن تعرف(ي) ما هي وسائل تحديد النسل الأخرى، لتكون(ي) على  أتم الإستعداد عندما يحين الوقت!

كيف يمكن أن أستمر في الإمتناع عن الجنس؟

الإمتناع عن الجنس هو قرار يجب عليك أخذه كل يوم. وقد يكون هذا الأمر صعب عليك. لذلك فمن المهم أن تعرف(ي) سبب أخذك لهذا القرار.

 

الإجابة عن الأسئلة التالية قد يساعدك في المواضبة على الإمتناع عن الجنس:

  1. لماذا أريد أن أكون ممتنع(ة) عن الجنس؟
     
  2. ما هي فوائد كوني ممتنع(ة) عن الجنس؟
     
  3. ما هي المواقف التي تجعل الإمتناع عن الجنس أمر صعب بالنسبة لي؟ هل هناك طرق لتجنب هذه المواقف الصعبة؟
     
  4. بما أنني أعرف إمكانية تأثير الكحول والمخدرات على قدرتي على البقاء ممتنع(ة) عن الجنس، ما هو شعري حول عدم إستخدامها؟ هل هذا أمر واقعي؟
     
  5. هل لدي من يدعمني من الناس لأستطيع التحدث معهم حول قراري بالبقاء ممتنع(ة)؟

كيف أتوقف عن كوني ممتنع(ة) عن الجنس؟

أن الأمر سهل. فيمكنك وقف الإمتناع عن الجنس في أي وقت. لكن من المهم أن تعرف(ي) الأنواع الأخرى من وسائل تحديد النسل.

 تأكد(ي) من أنك تعرف(ين) الأنواع الأخرى من وسائل منع الحمل، وإذا ما كانت متوفرة لك، وكيفية حماية نفسك من الأمراض المنقولة جنسياً. على كل الأحوال يكون الواقي الذكري خطة إحتياطية جيدة.

Comments
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>