حبة الصباح التالي
Shutterstock

هل توجد خطورة من تناول حبوب منع الحمل الطارئة؟

تشعر بعض النساء أن وسائل منع الحمل الطارئة خطرة على صحتهن، رغم فاعليتها. هل وسائل منع الحمل الطارئة آمنة فعلاً؟

يحدث أحياناً أن تنسى امرأة تناول جرعة حبوب منع الحمل ثم تباشر العلاقة الحميمية.

وقد تمارس امرأة الجنس دون وسائل حماية، ولكن لا ترغب في حدوث حمل في هذا التوقيت.

في حوادث الاعتداء الجنسي، تحتاج الناجية إلى الدعم القانوني والصحي، تحتاج مثلاً إلى فحص الأمراض المنقولة جنسياً، لكنها تحتاج أيضاً إلى منع إمكانية الحمل في أسرع وقت؟

هل يمكن فعلاً منع الحمل بطريقة سريعة وآمنة؟ وإذا كانت الإجابة نعم، فما هي طرق منع الحمل الطارئة؟ وهل من خطورة في استخدام تلك الوسائل؟

 

حَبَة الصباح التالي واللولب النحاسي

 

توجد طريقتان لمنع الحمل بشكل طارئ:

1. استخدام حبوب الطوارئ "حبة الصباح التالي" وهي مكونة من هرمون البروجيستيرون المُصَنَّع، والتي تمنع الحمل عن طريق تأخير عملية التبويض ومنع خروج البويضة من المبيض. واسمها العلمي: "ليفونورجيسترل".

ويوجد نوع آخر من الحبوب مكون من مادة كيميائية تمنع عمل هرمون الحمل، ما يؤدي إلى منع عملية التبويض. وتتكون من مادة "أوليبريستال أسيتات" وتسمى عادة "ellaOne

ولكي تكون هذه الحبوب فعالة في منع الحمل بشكل سريع وطارئ يجب تناولها في أسرع وقت ممكن بعد ممارسة العلاقة الحميمة، يفضَّل خلال 72 من ممارسة العلاقة، وكلما تناولتها مبكراً، كانت النتيجة أضمن في منع الحمل.

2. الطريقة الثانية لمنع الحمل الطارئ هي استخدام اللولب النحاسي. بالطبع يحتاج اللولب إلى طبيب/ة لتركيبه في الوحدة أو المركز الصحي. اللولب هو الوسيلة الأكثر فاعلية في منع الحمل الطارئ؛ إذ يمنع اللولب البويضة المخصبة من الغرس في الرحم وبالتالي يمنع الحمل.

ويمكن تركيب اللولب في فترة تصل إلى 5 أيام كاملة بعد ممارسة الجنس غير الآمن.

هل توجد أي خطورة من استخدام وسائل منع الحمل الطارئة؟

وسائل منع الحمل الطارئة حل سريع وآمن، ولكن البعض يخشى من اللجوء إليه ظناً في وجود مخاطر من استعمالها.

نود التأكيد على أنه لا توجد أي مخاطر من تناول حبة الصباح التالي لمنع الحمل الطارئ.

بل من الجائز استخدامها للفتيات بداية من سن 16 سنة، دون خوف.

كل ما في الأمر أنها مثل أي دواء طارئ.

هي مثل الباراسيتامول، خافض الحرارة ومسكن الألم، استخدامه بشكل صحيح في حالة الطوارئ لا يسبب أي ضرر يذكر سوى بعض الأعراض الجانبية الطفيفة.

الحبوب الطارئة
shutterstock

وقد أجازت منظمة الدواء الفيدرالية الأمريكية (FDA) تناول هذه الحبوب دون أن يصفها الطبيب/ة. فيمكنك شراءها من الصيدلية والاحتفاظ بها في بيتك لاستخدامها عند الطوارئ.

ولا تسبب الحبوب حدوث الإجهاض إذا كان الحمل قد حدث بالفعل. فكما ذكرنا سابقاً أن الحبوب تعمل على منع التبويض ولا تؤثر إطلاقاً على البويضة المخصبة. ولذلك لا يمكن استخدام هذه الحبوب كوسيلة للإجهاض مثلاً.

لا تؤثر حبة الصباح أيضاً على الرضاعة. ليفونورجيسترل آمن تماماً مع الرضاعة. أما حبة ellaOne فينصح الصيادلة بإيقاف الرضاعة الطبيعية بعد تناولها لمدة أسبوع، ثم استئناف الرضاعة الطبيعية.

ملحوظة: يسمى ليفونورجيسترل بأسماء مختلفة حسب كل بلد. فمثلاً في مصر يسمى: contraplan وفي أماكن أخرى يسمى: plan B one step وفي إنجلترا يسمى: levonelle

أما عن اللولب النحاسي، فهو آمن لمعظم النساء كوسيلة لمنع الحمل الطارئ بالإضافة لكونه وسيلة لمنع الحمل عموماً. وهو آمن أيضاً للسيدات المصابات بفيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV).

وبالطبع لا يُستخدم إذا حدث الحمل بالفعل.

 

ما الأعراض الجانبية لوسائل منع الحمل الطارئة؟

بالطبع توجد أعراض جانبية لوسيلتي منع الحمل الطارئتين، ورغم أنهما لا يسببان خطورة، إلا أنه من المفيد الوعي بهذه الأعراض.

قد تسبب الحبوب:

  • الصداع الخفيف
  • الهمدان
  • آلالام أسفل البطن
  • نزول قطرات دم خفيفة
  • اضطراب في الدورة الشهرية التالية
  • غثيان
  • القيء في أحيان قليلة

أما اللولب النحاسي فمعروف أنه يجعل الدورة الشهرية أطول في عدد أيامها، وأحياناً كثيرة قد يكون النزيف غزيراً عن الطبيعي، وقد تكون الآلام أشد من الدورات العادية.

في حالة لم يُرَكَّب اللولب جيداً قد يسقط في الرحم ويحتاج إلى زيارة الطبيب/ة لاستخراجه.

وقد يتسبب اللولب في حدوث عدوى، خاصة عند استخدامه لوقت طويل.

 

كيف يمكن استخدام وسائل منع الحمل الطارئة بشكل صحيح؟

تُستَخدَم الحبوب (حبة الصباح التالي) بعد ممارسة الجنس غير الآمن في خلال 3-5 أيام، حسب نوع الحبوب. حبوب ليفونورجيسترل تعمل بكفاءة إذا تم تناولها في خلال 3 أيام من ممارسة العلاقة الحميمية. أما حبة ellaOne فيمكن تناولها في خلال 5 أيام من ممارسة العلاقة الحميمية.

منع الحمل
shutterstock

وإذا حدث قيء بعد تناول "ليفونورجيتسترل" بساعتين، أو بعد 3 ساعات من تناول حبة "ellaOne" يجب الذهاب للصيدلي/الصيدلانية أو الطبيب/ة، فغالباً ستتناولين حبة أخرى بدلاً من المفقودة في القيء.

إذا كنت تتناولين بعض الأدوية مثل: أدوية الصرع أو بعض أنواع المضادات الحيوية، أو الأدوية المضادة لحموضة المعدة، فلا تستخدمي ellaOne، أما مع ليفونورجيسترل فقد يحتاج الأمر لزيادة الجرعة إذا كنت تتناولين أياً من الأدوية السابقة.

ويمكنك الاستعانة بالصيدلي/الصيدلانية أو الممارس/ة العام/ة لينصحك عن كيفية تناول الحبوب بطريقة صحيحة.

 

متى يمكن العودة لممارسة الجنس مرة أخرى بعد حبوب منع الحمل الطارئة؟

لا يمكن استخدام حبوب منع الحمل الطارئة باستمرار كوسيلة لمنع الحمل عموماً. ولذا يجب العودة لاستخدام وسيلتك المعتادة في منع الحمل في أسرع وقت بعد تناول الوسيلة الطارئة كما يلي:

1. إذا تناولت حبة ليفونورجيسترل الطارئة؛ استخدمي وسيلة منع الحمل المعتادة بعد 12 ساعة من تناول حبة الصباح التالي. سواء كانت الوسيلة حبوب منع الحمل أو اللاصقة أو الحَلَقة أو غيرها.

2. إذا تناولت حبة ellaOne الطارئة؛ انتظري 5 أيام قبل استئناف وسيلة منع الحمل المعتادة سواء كانت حبوب منع الحمل أو اللاصقة أو الحَلَقة.

في الحالتين؛ من الضروري استخدام الواقي الذكري عند ممارسة العلاقة الحميمية، أو الامتناع عن ممارسة الجنس لمدة أسبوع كامل. وذلك لضمان فاعلية الحبوب في منع الحمل.  

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.