قياس القضيب
الحب ثقافة

القضيب الكبير والعلاقة الحميمة: نصائح مهمة

ألّفه Stephanie Haase الجمعة, 08/21/2015 - 10:32 ص
تردنا في موقع الحب ثقافة الكثير من الأسئلة والتعليقات في موضوع العلاقة الحميمية وحجم القضيب الكبير. لهذا ننشر هنا أبرز النصائح للأزواج الذين ربما يواجهون صعوبة في الاستمتاع بعلاقة حميمية بسبب حجم القضيب الكبير.

من المهم أولا أن نعرف ما الذي نعنيه بالقضيب الكبير. انتصاب القضيب الطبيعي يكون ما بين 7-17 سم في المعدل، ويمكنك قياس طوله ابتداءً من جدار البطن أعلى القضيب حتى رأس القضيب لمعرفة الحجم بدقة.

قد يكون حجم وطول القضيب مصدر فخر لبعض الرجال. لكن عندما يتعلق الأمر بالعلاقة الحميمية فالأكبر أو الأطول ليس دائماً الأفضل. من الوارد أن يكون القضيب الطويل غير مريح أو حتى مؤلم لشريكتك مما يجعل الجنس أقل متعة بالنسبة لها. لكنن اطمئن: فهنالك حلول يمكن الاستعانة بها لضمان علاقة ممتعة ومريحة للطرفين.

  1. الإثارة والترطيب
    من أكثر أسباب الألم خلال الممارسة الحميمية عند المرأة هو عدم الإثارة الكافية وكذلك عدم الوصول لدرجة مناسبة من الترطيب (البلل) قبل الإيلاج. أضف على ذلك كون طول القضيب أكبر من المعدل عند بعض الرجال، ومن هنا يمكن أن تتلاشى فرص المتعة الحقيقية خلال الممارسة.

    لذلك إن كنت من الرجال الذين لديهم قضيب أطول من المعدل، تدرج في الممارسة وتأكد أن شريكتك مستثارة بما فيه الكفاية، واستخدم كمية أكبر من المرطب (اللوبريكانت) إن استدعى الأمر.

    تأكد أيضا بأن شريكتك مسترخية وغير خائفة أو متوترة من أي ألم موشك، لأنها في هذه الحالة ستشد عضلاتها تحسباً  لما سيحدث، مما سيجعل العملية الجنسية مؤلمة وصعبة. من الممكن إيصالها لهزة الجماع خلال مرحلة المداعبة لأن ذلك سيساعدها على الإسترخاء عندما تقوم بإدخال القضيب في المهبل برفق. كما يُنصح أن تقوم هي بالتنفس العميق خلال محاولتك لإدخال القضيب إلى المهبل.
     
  2. اعرف الأسباب
    من المهم أن تدرك ما الذي يسبب لشريكتك الألم وعدم الأريحية. هل السبب هو وصول رأس القضيب إلى عمق عنق الرحم؟ أم أن الألم يأتي من مجرد البدء بإدخال القضيب في المهبل؟ الحل يكمن في معرفة مكان وسبب الألم.

    فعلى سبيل المثال، إن كان سبب الألم هو احتكاك رأس القضيب بعنق الرحم (الولوج في أعماق المهبل) يمكنكما اختيار وضعية أخرى أكثر سطحية تمنع القضيب من الولوج عميقاً. ويمكن أن يكون السبب أيضاً أن الشريكة غير مستثارة بما فيه الكفاية، والإثارة والمداعبة أكثر سيوسع المهبل ويمكّنك من الدخول الكامل.

    وإن كانت المشكلة تكمن في المرحلة الأولى من الولوج، استعينا بالمزلقات (اللوبريكانت) ومن الممكن المداعبة أولا باستخدام الإصبع لمساعدة عضلة المهبل على الاسترخاء والتهيئة قبل الإدخال.
     
  3. تجارب ومحاولات
    بعد أن تحلا قضية الاستثارة والترطيب حاولا أكثر من وضعية للممارسة. ما هي الأمور التي تسبب ألماً للشريكة و ما هي الأوضاع والحركات المريحة والممتعة؟  على سبيل المثال إن اعتلت المرأة فوق الرجل (وضعية الفارسة) يمكنها التحكم أكثر في عمق الولوج.

    خذا أيضا بعين الإعتبار أن ليس من الضروري ايلاج القضيب الطويل بأكمله في المهبل. فالنهايات العصبية الحساسة التي تعطي الرجل شعوراً باللذة موجوده في رأس القضيب. وأما قاعدة القضيب فهي أقل أهمية ومتعة في العملية الجنسية ويمكن تحفيزها باستخدام اليد أو حتى الألعاب الجنسية مثل الهزاز لمن يستمتع بذلك.

    تذكرا أن التمرين خير وسيلة للإتقان! استمرا في تجاربكما. ومع التجربة سيتأقلم المهبل ويسترخي أكثر لاستيعاب القضيب الكبير مع الوقت. لذلك لا تستلما بعد أول محاولة. لكن في الوقت نفسه احرصا على بعضكما البعض ولا تقوما بأي عمل يمكن أن يؤذي الشريك.

    إن لم تتمكنا من إيجاد حل مع الوقت يمكنكما استشارة طبيب مختص معاً.
     
  4. عوامل أخرى
    في بعض الأحيان ربما تكون هنالك عوامل أخرى تتسبب بالألم. قد يتعلق الأمر بالعامل النفسي أو بتجربة جنسية سلبية في الماضي أو حالة استغلال أو اغتصاب مرَ بها أحد الطرفين.

    وهنالك أيضا العامل الجسدي. هل تعرضت شريكتك للختان؟ أو هل انجبت من فترة قصيرة؟ ليس لهذه العوامل صلة مباشرة بحجم القضيب لكنها من العوامل التي يمكن أن تقف في طريق معاشرة جنسية ممتعة للطرفين.
     
  5. انتبه ... لا تستخدم القوة
    المعاشرة الجنسية ليست استعراضاً للقوى، وبغض النظر عن سبب المشكلة لا تستخدم القوة مهما كان.

    يمكن للعنف أن يُحدث المزيد من التعقيدات والألم، والأسوء من ذلك  أن يصير الشريك المتلقي أكثر خوفاً من المعاشرة الجنسية من ذي قبل. مما سيترككما في حلقة مفرغة بدون حلول.  عندما تدخل القضيب بقوى فإنك تزيد من خوفها وتتسبب في المزيد من الألم. خذها قاعدة عامة: كلما أحسست بالمقاومة من قبل الشريكة، لا بد لك أن تتوقف وتنسحب. أعطها فرصة لتسترخي ومن ثم حاول مرة أخرى.

    كن صبوراً ولطيفاً، وإن لم تفلح في العملية استبدل الممارسة بأمور اخرى مثل الجنس الفموي أو الاستمناء المتبادل واترك عملية الإيلاج لمرة أخرى.
     
  6. لا حياء في الحب
    لا تخجل من ردود فعل شريكتك خلال الممارسة. من المهم جداً أن تتواصلا معا وتطمئنا على بعضكما البعض خلال المعاشرة. لا نريد منكما هنا فتح نقاشات وملفات طويلة، فقط اهمسا لبعض بما تشعران به، ببضع كلمات قصيرة مثل "أبطأ.. هذا حلو ... هذا مش حلو .. انت مبسوطة؟ انت مستريحة؟...  وهكذا. إن لم تستجب لهمسات وطلبات شريكك أو شريكتك في الفراش قد يفقد ثقته بك أو يضيع اللحظة الحلوة ولذة اللقاء.
     
  7. لا تخف
    حتى لو كنت على يقين بأن قضيبك طويل بالنسبة لمهبل شريكتك، تذكر بأن المهبل عضلة مرنة يمكنها أن تتمدد وتتغير. لا تنس أن الجنين يمر في نفس القناة. وما دمت تتبع النصائح التي قدمناها أعلاه وتحاول بصبر وعناية لا بد أن تصلا معاً إلى ممارسة ممتعة بدون ألم وتوتر

شارك/ي برأيك أدناه أو عبر صفحاتنا على فيسبوك وتوتير

القضيب الكبير
الحب ثقافة
القضيب الكبير
الحب ثقافة
Comments

أسباب خوف صديقك كلها غير مبنية على اي أساس علمي.

فالمهبل نسيج عضلي يتمدد وينكمش ليعود لحجمه الطبيعي بعد الجماع.

فإذا كان كلام صديقك صحيح، فهذا معناه ان ممارسة الجنس ستكون مستحيلة بعد الولادة الطبيعية، حيث يتمدد المهبل ليخرج منه طفل كامل.

لا داعي للقلق من هذا الأمر، فإذا كان طول القضيب طبيعي (7 - 17 سم أثناء الإنتصاب) فلن يعاني صديقك من اي مشكلة.

مع تحيات
فريق التحرير

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.