رجل كسير القلب
Pixabay

حبيبتى تخلت عني! ماذا أفعل؟

ألّفه مروة رخا تشرين الثاني (نوفمبر) 6, 06:10 صباحاً
بصراحة أنا شايف إنها باعتني وجريت وراء الفلوس مع إن أنا الحمد لله خلاص اتعينت، وعندي أراضي وأملاك وعيلتى ناس محترمة. أنا بفكر افشكل لها الخطوبة، وابعت لخطيبها صورنا أنا وهي وكل الكلام اللي بيني وبينها بس متردد. عايز أنتقم!

أنا كنت مرتبط بواحدة بحبها وهي بتحبني. كنت ناوى أطلبها للزواج بعد ما أخلص جيش لكن تمت قراءة فاتحتها وهتتخطب. حاولت أكلمها اتهربت مني.

أنا مستغرب من اللي حصل! هي رفضت عرسان كتير علشاني، وكانت دايماً واقفة جمبي وبتحبني وانا بعشقها ولسه بحبها.

 أنا مش عارف هى وافقت على العريس ده ليه. هى قالتلى الضغط عليا المرة دى كان كبير، وأنا بحاول أطفش العريس، وقعدت تقولى كمل حياتك وانتبه لحياتك. أنا مش مقتنع بالكلام ده خالص علشان تصرفتها معايا بتأكد العكس.

دي غيرت رقمها ومسحت الرسائل اللي بيني وبينها على الفيس بوك ومسحت صورها من عندي.

 بصراحة أنا شايف إنها باعتني وجريت وراء الفلوس مع إن أنا الحمد لله خلاص اتعينت، وعندي أراضي وأملاك وعيلتى ناس محترمة. أنا دلوقتى  مش قادر أتحمل اللى عملته، وإنها بتبرر وتقول "ضغطوا عليا وغصب عنى".

أنا شايف إنها وافقت على العريس علشان متوظف في البترول.

 أنا بفكر افشكل لها الخطوبة، وأبعت لخطيبها صورنا أنا وهي وكل الكلام اللي بيني وبينها بس متردد. عايز أنتقم لكن كل ما  أفتكر اللي عملته علشانى، لكن مش متقبل فكرة إنها باعتنى. قولولي أعمل ايه علشان أنا بجد مش مرتاح خالص"

عزيزي الساعي إلى الانتقام،

لا تنتقم!

سوف أفترض أولاً أنها فعلاً رضخت لضغوط أهلها وارتضت بنصيبها وقررت أن تبدأ صفحة جديدة مع عريسها. نصيحتي لك في هذه الحالة أن تفعل مثلما فعلت هي. تقبّل أن الزواج قسمة ونصيب وأن هناك طلاق تم في الكوشة وزواج تم في صالة الانتظار في المطار.

أريدك أن تؤمن بالنصيب ولو كانت هذه الفتاة نصيبك سوف تكون لك ولو بعد حين وعلى رأي المثل

"يكونوا في الكوشة ومس مقسومين لبعض"

لا تفترض سوء النية لأنها مسحت كل ما كان بينكم

لقد تقبلت الوضع وقررت أن تحترم نفسها وعريسها والخطبة والدبلة والالتزام! لم تكن لتحترمها لو كانت فتاة لعوب أو كاذبة أو غير أمينة!

لنفترض سوء النية

والآن سوف أفترض أنها قارنت بينك وبين العريس ورجحت كَفٌته. في هذه الحالة، تحمد الله إن ابتعدت عنك هذه الفتاة الجشعة المادية الزائفة.

في هذه الحالة، تأكد أن سبب ارتباطها بك هو وظيفتك وأرضك وأملاك أهلك.

أنت تستحق فتاة تحبك لنفسك وتتزوجك على الحلوة والمرة.

في كلتا الحالتين نصيحتي لك أن تنهي مرحلة الجيش وتعود إلى حياتك وتفتح قلبك حتى تقابل من تستحق حبك! البدايات الجديدة أجمل وأحلى وأرقى من الانتقام.

الانتقام طاقة سوداء سوف تحبسك في الماضي وتحيطك بطاقة سلبية مدمرة.

الرغبة في الانتقام تأكل الروح، والانتقام نفسه لن يعيد لك الحب أو السلام أو السعادة. قد تنجح في إفساد زيجتها ولكن من يضمن لك أن تعود إليك ومن يضمن لك أن تعود إليك وفي نيتها الحب ومن يضمن لك أن تكون سعيداً معها؟

إذا كانت سيئة النية وأخطأت في حقك، انتظر ... سوف يتحطم مركبها ويأتي لك النهر بجثتها.

هذا مثل حقيقي يقول في الأصل "لا تنتقم! اجلس على حافة النهر وسوف يأتيك التيار بجثة ظالمك"

Comments

الحب الحقيقى هو....
الحب الحقيقي .. هو أن تزرع في طريق من تحبهم وردة حمراء .. وتزرع في خيالهم حكاية جميلة .. وتزرع في قلوبهم نبضات صادقة .. ثم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي .. هو أن ترمي لهم بطوق النجاة في لحظه الغرق .. وتبني لهم جسر الأمان في لحظات الخوف .. وتمنحهم ثوبك في لحظات العري كي تسترهم .. تم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي .. هو أن تبيع دموعك كي تشتري لهم الفرح .. وتتراقص بينهم ألما كي تمنحهم السعادة .. وتبكي بعيدا عنهم كي لا تفسد فرحهم .. ثم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي .. هو أن تتحول الى عكاز كي ترحم عجزهم .. وتتحول الى مرآة كي تقوم عيوبهم .. وتتحول الى مطر كي تبلل جفافهم .. ثم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي .. هو أن تخترع لهم الهواء عند اختناقهم .. وتنزف لهم دموعك عند عطشهم .. وتقتطع لهم من جسدك عند جوعهم .. ثم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي هو أن تشعل أناملك كي تضيء لهم الطريق .. وتحرق أيامك كي تبث فيهم الدفء .. وتمنحهم عينيك بدون تردد كي تنير لهم الظلام .. ثم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي .. هو أن تساعدهم على الوقوف عند التعثر .. وتساعدهم على الفرح عند الحزن .. وتسعدهم على الأمل عند اليأس .. ثم لا تنتظر المقابل ..!

الحب الحقيقي .. هو أن تحتفظ لهم في داخلك بمساحة جميلة من الأحلام .. ومساحة شاسعة من الرحمة والمودة ..وأن تملك قدرة فائقة على الغفران لهم مهما اساؤوا اليك .. ثم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي .. هو أن ترد عنهم كلمات السوء في غيابهم .. وتحرص على بقائهم صفحة بيضاء في أعين الآخرين .. وتحفظهم مهما غابوا عنك .. ثم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي .. هو أن تترجم احساسهم الى من يهمهم أمره .. وتحمل أحلامهم الى من لا يكتمل حلمهم الا به .. وتدعو لهم بالسعادة مع سواك اذا كانت سعادتهم مع سواك .. ثم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي .. هو أن تمتص حزنهم وتمتليء به .. وتنصت الى همومهم وتتضخم بها .. وتحمل عنهم ما لا يستطيعون حمله من متاعب الحياة ..ثم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي .. هو أن تقدم لهم دعوة الى الحياة حين يفقدون شهية الحياة .. وتقدم لهم دعوة للحلم حين يفقدون المعنى الجميل للحلم .. وتقدم لهم دعوة اللجوء الى قلبك حين تغلق القلوب في وجوههم .. ثم لا تنتظر المقابل ..!
الحب الحقيقي .. هو أن تتجرد من أنانيتك من أجلهم .. وأن لا تفرض عليهم مشاعرك وأحلامك .. وأن لا تصطاد قلوبهم في الماء العكر .. ثم لا تنتظر المقابل ....... عااااااااشق !
هذا هو الحب الحقيقى

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.