الحب
Mirjam van den Berg

ما هو الحب؟ أنواع الحب

عندما نحب، كثيراً ما نجد أنفسنا نهتم بأمر من نحب، ينشغل بالنا بهم، نرغب بقضاء الوقت بصحبتهم، حتى لو كان ذلك صعباً. نفكر بهم ونتخيلهم. نرغب أن نعتني بهم، أن نساندهم، أن نمد لهم يد الحنان والعون.

هناك فرق  بين الحب والغرام


عندما نكون من أهل الغرام أو الولع، يحتل من نحب جزءاً كبيراً من أفكارنا ومشاعرنا. قد نشعر بمزيج من السعادة و/أو بالحزن الغامر. أحياناً عندما نرى من نحب، تعترينا مشاعر غريبة. ربما نشعر بمشاعر غريبة في منطقة البطن (أنظر/ي  كيمياء الحب)،  وربما نصفن أو نتبسم أحياناً أو نتلعثم عند الحديث ونشعر أننا عاجزون عن الكلام وهناك من يتحدثون كثيراً، ربما نتيجة للخجل أو محاولة ترك انطباع جيد. (انظر/ي علامات المراحل الأولى من الغرام)

 يمكن أن يحدث الغرام فجأة ونقع في غرام شخص لا نكاد نعرف عنه أو عنها شيئاً. الحب يمكن أن يتطور ببطء من علاقة الصداقة. 

أظهرت البحوث ماذا يحدث في الدماغ حين نغرم. توصل العلماء أن الدماغ ينتج هرمونات معينة منها الأوكستوسين والمعروف بهرمون الحب والذي يؤثر على مشاعر وسلوك العشاق ويمر ذلك بمراحل نوردها في الأسفل. 

في بعض الأحيان، لا يحب البعض إلا بعد الزواج وممارسة الجنس مع بعضهم البعض. 

أما الحب فهو يتطور على مراحل ويختلف من حالة لأخرى. كثيراً ما نجده يتطور من مشاعر الود والغرام والوجد، ثم يتطور إلى العشق والانجذاب الجسدي، ثم إلى مرحلة الهوى الحالمة ثم يتطور إلى تعلق وارتباط قوي يمكن أن يصبح أعمق وعقلاني أكثر مع مرور الوقت. 

 كيف نعرف إذا الطرف الآخر يبادلنا مشاعر الحب والغرام؟  يمكن غالباً ملاحظة ما إن كان الشخص الآخر مهتماً  بنا أم لا عند عدم التأكد يمكن اختبار ذلك ببعض الطرق. حاول أن تخلق(ي) موقفاً بحيث تكون هناك فرصة للتحدث سوية. ويمكن إرسال رسالة نصية أو المراسلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

مع تطور معرفتنا بالطرف الآخر أكثر، يمكن أن نحكم حول كيفية التعامل مع هذا الواقع .ما طبيعة العلاقة؟ هل بإمكاننا الاستمرار؟ هل نستطيع التعايش مع طباع الطرف الآخر؟.

طبعاً حين نحب لا نحتمل أن نخسر من نحب، وفي نفس الوقت ضروري احترام استقلاليتهم وحريتهم. الحب الحقيقي يعني الثقة الحقيقية ويتجاوز امتلاك المحبوب ، حتى لو شعرنا بالغيرة أحياناً (للمزيد عن الغيرة وحب التملك)  

اهم شيء خذ/ي وقتك وتعرف/ي على الطرف الآخر جيداً وكوني صريحاً مع نفسك ومع الآخر حول ما تشعرين به إذا كان ذلك ممكناً. 

 

أن نغرم وأن نحب بشكل اعمق

أحياناً في فترة المراهقة، وحتى بعد البلوغ، قد نشعر بغرام وهوى حيال شخص ما أو ما يسميه البعض "الوقوع في الغرام" Falling in Love. إنه الشعور الذي يجعل قلبنا ينبض بسرعة، ونشعر أننا ربما نطير في عالم جميل (أنظر/ي البلوغ.

 الولع أو الغرام هو ما تشعر به عند بداية العلاقة. لا نرى في البداية إلا الأشياء الإيجابية لدى الشخص الآخر. ربما تكون المشاعر قوية لدرجة تكون صعبة علينا أو ربما مؤلمة، خاصة إذا لم يشاركك الطرف الآخر نفس المشاعر أو لم تسمح الظروف بأن تكونا معاً أو ترتبطا أو كان ضرباً من الحب المستحيل. 

أحياناً تأتي في هذه المرحلة بعض العلامات الجسدية مثل شعور بالدوران أو وجع في البطن والشعور بالارتخاء، وتتغير نفسيتنا. بعض الناس يبتسمون دون سبب أو يكون تركيزهم مشتتاً. حاول العلماء فهم أسباب ذلك، وماذا يحدث في الدماغ حين نكون مغرمين. تبين لهم أن الجسد يفرز هرمونات مثل الأوكسيتوسين أو هرمون الحب الذي يؤدي إلى هذه الحالات الشعورية. 
 
الغرام أو العشق وحالة الوجد القوي وحالة "من الشباك برميلك حالي" و"هل رأى الحب سكارى مثلنا" هي بداية تطور المشاعر، ولا تنتهي دوماً بحب عميق وفعلي. 

  • ربما ما تشعران به هو مجرد وهم أو أحلام يقظة، أو مجرد مرحلة نشعر بعدها انك لم تعد تشعر نفس الشيء حيال مصدر الحب.
  • ربما الطرف الآخر لا يشاركك نفس الشعور العميق أو يكون على عكس ما كان يتبين لنا. 
  • ربما مشاعرك هي مجرد مرحلة أو مشاعر انجذاب ورغبة جنسية أو عطش عاطفي ولا تنتهي بالحب الحقيقي.
  • وأحياناً يمكن أن تصدق قلبك وتكون هذه المشاعر بداية حب متين وقوي يستمر لسنوات.

كلما عرفنا الطرف الآخر أكثر، وسلوكه أو سلوكها اليومي يمكن أن نرى سلبيات الطرف الآخر وأن نحكم حول كيفية التعامل مع هذا الواقع. هل بإمكاننا الاستمرار؟ هل سنفض العلاقة؟ هل نستطيع التعايش مع طباع الطرف الآخر؟.

إن كنا مغرمين، يمكن التمهل قبل اتخاذ قرارات مصيرية، وريثما نتعرف على الطرف الآخر بشكل أفضل.  وكلما عرفنا الطرف الآخر بشكل أفضل، يمكن أن يتحول هذا الشعور ليصبح أقل عاطفية وأكثر عمقاً، وثباتاً، وحناناً لنكتشف أن حبنا بات أقوى وأقوى,.. وأننا أخذنا نحب الطرف الآخر. .

مراحل الحب

بشكل عام يمر الحب بعدة أطوار. عادة  تكون البداية بمشاعر الانجذاب الجنسي، ومن بعده مرحلة الحب الحالمة الغامرة، ليليها الارتباط الأعمق الذي يتطور عبر الوقت ويمكن أن يستمر لسنوات أو على مدى العمر  
 

هل الحب متبادل؟

مع تطور مشاعر الإعجاب أو الحب أو الاهتمام بالطرف الآخر، يأتي السؤال التالي: ما هي مشاعر الطرف الآخر تجاهي؟ في أغلب الأحيان يبدو على الطرف الآخر إن كان مهتماً بك، ولكن إن لم تكن متأكداً حاول إيجاد فرصة للتحدث مع الطرف الآخر. 

أحياناً في مجتمعاتنا العربية نخاف من أن يأخذ الطرف الآخر فكرة خاطئة عنا أو نحسب حساب كلام الناس أو ردة فعل الأهل والزملاء. ربما ينتابنا الخجل والتردد، وأحياناً لا نعرف كيف نعبّر عن مشاعرنا، حتى لو كنا متأكدين من مشاعرنا. ربما يتصرف أو يتظاهر من نحب بالخجل أو التحفظ حيالنا أو محاولة تجنبنا. ربما هناك استلطاف وانجذاب متبادل ولكن يحتاج الطرف الآخر لبعض الوقت وبناء الثقة وربما يشعرون حيالنا بصداقة فقط أو لا يبادلوننا نفس المشاعر.

الموضوع ليس سهلاً، خاصة أنه يصعب أحياناً على بعض الأشخاص التعبير عن مشاعرهم خوفاً من أن يأخذ الطرف الآخر صورة خاطئة عنهم أو تجنباً لكلام الناس.

من الضروري التحلي بالصبر والرفق حتى تعرف مشاعر الطرف الآخر أو كي تنمو مشاعر الطرف الآخر وتتعمق العلاقة. خذ وقتك، كن صبوراً، اذا لم ترد عليك لا تستسلم بسرعة. ربما ترغب هي بأن تعرفك أكثر وأن تكون واثقة انك جدي معها. إن كان اللقاء صعباً يمكن إرسال رسالة عبر الفيسبوك أو الموبايل أو إيجاد طريقة تجس من خلالها نبض مشاعر الطرف الآخر دون إحراج أو إزعاج. 

بشكل عام إذا لاحظت أن الطرف الآخر يتجنبك أو يعطيك إشارات بعدم الاهتمام حتى بعد عدة محاولات من الأفضل احترام ذلك، هناك احتمال انهم لا يبادلونك نفس المشاعر والأفضل احترام ذلك. الضغط ومحاولات الإقناع يضر بالعلاقة على المدى الطويل وجميعنا نستحق من يحبنا فعلاً. 

في المحصلة النهائية المصارحة افضل أحياناً من تخيل أن شخص ما يحبك وهو لا يبادلك نفس المشاعر أو من أن نكذب على شخص ونقول أننا نحبه خوفاً من جرح شعورهم. هذا التبادل بين شخصين تربط بينهما مشاعر معينة هو في الواقع ما يخلق العلاقة. 

 

الإعجاب من طرف واحد

أحياناـ خاصة أثناء فترة المراهقة والبلوغ - يحدث إعجاب بإمراه أو رجل لا نعرفه، ربما تمر بك ولا تلتفت لك تعرفها أو تتخيلها (أنظر/ي الخيال الجنسي). 

ربما نعجب بشخص أكبر عمراً، أحد المشاهير أو المعارف... يدق القلب ونتخيلهم ونفكر بهم. وربما نشعر بذلك مع أشخاص لا يبادلوننا نفس الشعور أو لا نعرف طبيعة مشاعرهم أو شخصيتهم وسلوكهم. أحياناً تكون هذه المشاعر وهمية، وأحياناً أخرى يشعر الطرف الآخر بذلك. 

ربما هي مشاعر حلوة، ولكن في المحصلة النهائية نصطدم بالواقع، ولذلك ينبغي التمييز بين الواقع والخيال ومعرفة مشاعر الطرف الآخر ونمط تفكيرهم بدلاً من بناء أحلام من سراب. 

الحب في زمن المراهقة

الحب من أول نظرة

أوقات يأتي الحب من أول نظرة، وأحياناً يتحرك على مهله أو يأتي بصورة مفاجئة بعد التعارف. من أول نظرة تتكون لدينا انطباعات معينة حول الطرف الآخر، أو صورة كانت مغروسة في لا شعورنا، أو تتكلم لغة الجسد والعين والطاقة والروح. مع الوقت، نتعرف أكثر على الطرف الآخر وما إن كنا فعلاً توافق أو تفاهم بين الطرفين (أنظر/ي في الأعلى الإعجاب من طرف واحد).

توأم الروح

هناك من نشعر أنهم يفهمون علينا ويقرأون أفكارنا ويشعرون بنا أو نشعر أنهم قريبون لنا روحياً وفكرياً أو لديهم مواهب واهتمامات متشابهة أو ما يسمى بتوأم الروح (Soulmate). 

ربما تجمعنا بهم صداقة أخوية فقط أو زمالة أو أكثر من ذلك. ربما يكون هذا الصديق أو الصديقة بالمراسلة فقط أو أصدقاء تعرفنا عليهم عبر الإنترنت أو شخصاً عرفناه وأحببناه أو صديقاً أو شخصاً يبادلنا نفس الهوايات. أحياناً تتطور هذه العلاقات إلى انجذاب جسدي. 

عزيزتي الشابة، عزيزي الشاب، حددي طبيعة مشاعرك: هل هم مجرد رفاق وزملاء وأصدقاء أو أكثر من ذلك؟  

تذكر/ي أيضاً أن هناك فرق بين معرفة شخص أون لاين أو من الخارج والأفكار فقط وبين العيش مع شخص ورؤيتهم على أرض الواقع.

 

الحب العذري

 قرأنا كثيراً في الثقافة العربية عن الحب العذري. ذاك الحب "الروحاني الصافي" والذي يشار إليه أيضاً بالحب الأفلاطوني

.   هناك حب بين طرفين يكون على مستوى المشاعر فقط وبشكل لا جنسي. أحياناً  يتطور مع مرور الوقت إلى علاقة حميمية أو يبقى في إطار الحب عن بعد. هناك أيضاً من تدفعه أو تدفعها قناعاتها أو تنشئتها إلى إقامة علاقات حب على المستوى الروحي والفكري فقط دون خوض أو لحديث في الشؤون الجسدية والجنسية. وأحياناً يحدث ذلك عندما لا نعرف إن كان الشخص الذي أمامنا حبيباً وصديقاً فقط أو ستتطور العلاقة إلى شراكة. 

ممارسة الحب

ممارسة الحب له عدة كلمات مثل المضاجعة، ممارسة الجنس، "السكس"، الحميمية، الانجذاب الجسدي، التواصل الجسدي بالحبيب...

إنه عنصر ضروري من العلاقة الحميمية والحياة الرومانسية وعلاقة الشراكة الزوجية. غير أن الحب والجنس هما ليسا نفس الشيء. أحياناً يمكن أن ننجذب إلى أشخاص لا نحبهم.   

الحب الحقيقي: تفاهم وانجذاب

أغلب علاقات الحب التي استطاعت الصمود هي تلك التي استطاعت الصمود على المستوى الجسدي والروحي والعقلي. هناك من يخلط بين الانجذاب الجنسي والحب. الحب يحتاج إلى الانجذاب الجنسي ولكن كي يستمر فإنه يحتاج أيضاً إلى أمور أخرى (أنظر/ي العلاقات) معظم الناس يمارسون الجنس  نتيجة لوجود ولع أو حب أو انجذاب متبادل. لكن الحب هو ليس مرادف للجنس ولا الجنس مرادف للحب. هناك من يمارس الجنس بدافع الشهوة ولأجل المتعة الجنسية فقط. لكن أغلب الناس يجدون المتعة الأعمق عند ممارسة الجنس مع الشخص الذي يحبونه 

لنتابع معاً موضوع التعارف الأعمق والعلاقات، واتخاذ القرارات المتعلقة بالحب والخطوبة وغير ذلك. 

Comments

مرحباً عزيزتي،

نشعر بحزنك وألمك، ومنتمنى أن تكوني بخير وتتخطي العلاقة السابقة قريباً.

ننصحك بالإطلاع على المقال بالرابط التالي عن الحياة بعد الفراق

https://lmarabic.com/love-and-relationships/breaking-up/recovering-break

إذا كان شريكك السابق سبب لك أي نوع من أنواع الأذى، ولا يمكنك تخطي الأمر حتى الآن، فننصحك بزيارة أخصائية نفسية حتى تساعدك على معالجة مشاعرك وتفريغها بشكل بناء حيث لا تسبب لكِ أذى. لأن المشاعر مهما تم حبسها، تظل بداخلنا وتخرج لاحقاً في أوقات ربما أسوء. 

في المقال التالي معلومات مفيدة عن العلاقات المسيئة وأنواع الإسائة في العلاقات

https://lmarabic.com/marriage/marriage-troubles/abusive-relationships

فريق التحرير

السلام عليكم اناشاب في عمر الثلاثين 3سنوات اتعرفت علي فتاه كانت تصغرني ب7سنوات احببتها حبا شديدا وهي كذالك كنا نمضي اليالي نتحدث سويا كنت اشعر انها قلبي وروحي وبعد فتره تقدم الي خطبتها ابن عمها ولأننا في مجتمع مغلق لم نستطع المواجهه لقد تزوجت كانت تلك هي الموته بالنسبه لي تألمت كثيران حزنت لدرجت الالم في قلبي وجسدي وقررت ان اتجاوز تلك المرحله بدأت بالهروب من التفكير من المرور بخاطري في ثنايا حب لم يكن لي نصيب فيه لم استطع ان انساها ابدان ابدان ومرت الايام وألأحاح من اهلي لا يتوقف فتقدمت لئحدي الفتيات واعرف واللهي انني لا استطيع ان احبها لم اصارحها بئني كنت علي علاقه لقد تمت خطبتي وأنا الان احاول ان اعطيها شيئ من مشاعري ولا استطيع اكذب احينان عندما تقول لي هل تحبني اقول نعم انا كذلك لم انس معشوقتي التي تزوجت رغمان عنها فماذا افعل انصحوني بأي شيئ فئنا لا اريد ان اخسر كل شيئ معزرتان علي الاطاله وشكران لكم

وعليكم السلام،

نتفهم ألمك وعذاب الفراق بين حبيبين. لكن، هل ستفني عمرك كله في الحزن على الفراق؟ حبيبتك الآن متزوجة، ولا يمكنها الدخول في علاقة معك لأن لديها شريك آخر. إذا لا يوجد أي أمل لأن تتزوج منها، فستحتاج للتحلي بالقوة والشجاعة لتخطى ألم الفراق والمضي قدماً في حياتك.

خطيبتك الحالية قد تكون مظلومة معك الآن، لأنها تظن أنك تحبها ولكنك لازلت تفكر في حبيبتك السابقة. تحتاج للوقوف مع نفسك وإتخاذ بعض القرارات الصعبة، حتى لا تظلم نفسك ولا تظلم خطيبتك.

ننصحك بالإطلاع على المقال التالي عن الحياة بعد الفراق 

https://lmarabic.com/love-and-relationships/breaking-up/recovering-break

فريق التحرير

أهلاً بك، ليس من الطبيعي أن تقعي في حب هذا العدد الكبير من الأولاد، قد يدل ذلك على معاناتك من عدم الثبات على المستوى العاطفي والذي قد يكون عرضاً لاضطراب الشخصية.

 

ننصحك بزيارة الأخصائي النفسي للمساعدة.

 

تحياتنا

مرحباً مروة،

التعبير عن الشعور من الممكن أن يكون صعب لعدة أسباب الكسوف والحياء وهذا أمراً طبيعياً ف أنتي أنثي رقيقة تريد أن تعبر عن حبها لحبيبها أن تكسري كل القيود وتعترفي أنك تحبيه وتسعدين بوجوده بقربك. يمكنك أن تنتظري أن يعبر لك هو أولا  ثم تجيبين عليه بإحساسك تجاهه هذا سيقلل من كسوفك.

 أيضاً من الممكن أنك تخافين من الرفض تخافين أن تعترفي بحبك تجاهه و تكتشفين أنه لا يبادلك نفس المشاعر، لو كانت هذه حالتك يمكنك الأنتظار قليلاً حتي يبدي هو الحب ويُشعرك بأمان في العلاقة  ثم عرفيه حقيقة شعورك تجاهه.

وأيضا أعلمي أن الرفض لا ينقص منك سيئاً و أنك جميلة وتستحقين الحب.

تحياتي 

فريق التحرير

انا بحب زميلي ف الشغل وهو كمان بيحبني لكن هو قالي انه خايف ليظلمني وخايف عليا من نفسه لانه بيعاني من مشكلة حصلت معاه ف الماضي ومش عارفة أعمل إيه

انا شاب 33 سنه
تقدمت لفتاه (صالونات)
وقُوبل الموضوع بالترحات طبعا لمكانتى عمليا وميسر ماديا.
تحدثنا هاتفيا وتقابلنا كى نتعرف الى بعضنا وفعلت غريب اثناء مكالمتنا لا داعى لذكره ولكن دعانى للتساؤل ولكنى للاسف تغاضيت. وتمت الخطبه
بعدها رأيت فيها اشياء كثير تدعو للتساؤل كانت تريد ان تفعلها مثل التدخين رغم انها كانت تشربها
اخبرونى انها تحضر الدكتوراه . لكنى علمت بعد خطبتنا بفتره انها مجرد دوره تدريبيه
المهم .
حدث بيننا تعارف وبدأنا نتحدث ونتعرف ونتفاهم وهنا بدأت المشاكل
عندى مشكله واحده باعتراف كل من عرفنى (عصبى)
هى مستفزه لا تراعى شعور الرجوله تريد كل شئ تحبها وان لم تفعله فلا اكون قد احببتها ولو على حسابى
دائما اكون رد الفعل معها ولكن رد فعل حاد ودائما تلومنى وتلقى اللوم علي بعصبيتى وهى دائما بريئه انا دائما المخطى
كى لا اطيل قبل زواجنا وكان من المفترض باقى عليه تسعه اشهر وكانت تتمنى ام متزوج فوعدتها ان متزوج بعد شهر وسأحاول ان افرش شقتى وتوضيب ما بقى منها ولو بالدين كى افى بوعدى
جاء موقف كان قوى على قلبة وعقلى
رفضت ان اركب شباك خشب تريده الامونتال وكانت تعلم انى لم يعد معى مال ورفضت بشده رغم تغاضيا عن رفض عليها تجهيز ما بقى من جهازها ك المطبخ وكنت انا من سيدفع تكاليفه ابو كان سيدفع 1500 جنيه فقط
واختلفنا بسبب ما طلبته ووصلت للفسخ
ظلو يطاردونى ابوها وامها الى ان اقنعونى ان نعود
وتزوجنا
وهنا بدأت المشاكل على عكس كل المتزوجون جديدا
تقل المشاكل بمرور الوقت او تقل حدتها
معنا تتزايد كلما مر الوقت الى ان وصلت الى مد الايدى منى حتى وصلت الى ان تمد يدها
(المشاكل التى كانت تحدث كانت لاسباب تتعلق بكرامتى كرجل)
فى مره من المرات افتعلت مشكله وكانت تتمادى حتى اضربها لكنى تغاضيت عما قالته بمجيئى على نفسى وبعد ان هديت شرحت لها انى لو تماديت معها كما تريد كنا الان نتخانق واضربك
وكل ما تفعله خطأ لا تتعلم منه ابدا ولا تريد ان تتغير
بالله عليكم افيدونى (متزوج منذ سنه اشهر وهناك طفله ولا اتمنى من الله ان تأتى لانها ستربيها لو طلقتها ولا اضمن تربيتها)
ماذا افعل

انا تركت ناس كثير وابتعدت عنهم بسبت افعالهم واعتبرتهم ماضي لانهم كانو يسلغلوني وياخذوني تسليه ويتجاهلوني وحبهم مصلحه ومن ثما ياخذون مني كل شيء ثم يهملوني ويتجاهلوني انا متعبه جداً حالتي النفسيه ومعد ذلك الا انيي اندم والوم نفسي ردو علي بسرعه لاني تعبت??

أهلاً بكِ، 

ما فعلتي هو خطوه قويه باتجاه نفسك وحمايتها من الأذي أو الاستغلال. 

أنت أختارتي الوحدة والبعد عن الأحباء والأصدقاء حتي تحمين نفسك من الآلم والاستغلال. 

من المؤكد أن الوحدة مؤلمه ولكن أنتي قويه و ستتغلبين عليها وستختارين علاقات صحية قائمة علي تبادل العطاء مستقبلاً. 

تحياتنا. 

أهلاً بك، الحديث المشترك هو أقصر الطرق لحل مشاكل العلاقات، تحدثي معه بوضوح وهدوء عند نشوب أي خلاف واشرحي له وجهة نظرك واطلبي منه أيضاً أن يقوم بذلك.

 

تحياتنا

مرحبا
قابلت فتاة في الشاطئ و في غضون 3 ساعات وجدتني أهيم بها حبا عذريا مع أننا لم نتبادل الحديث، فقط كانت أعيننا تثرثر
ترددت في إخبارها خاصة و أننا غرباء عن بعضنا تماما ثم ندمت.
ثم اختفت فجأة و لا أظن هناك فرصة لنتقابل مجددا أو نتواصل
الآن هي تسيطر على عقلي و لم أعد أستطيع إزالتها منه
ماذا افعل؟ و شكرا.

أهلاً بك، بعض الأشخاص يواجهون صعوبة في التعبير عن مشاعرهم رغم كونهم يكنون الكثير من المشاعر تجاه شركائهم.

 

تحدثي معه حول هذا الأمر، أخبريه أنك تعلمين أنه يحبك وأن قيامه بالتعبير عن حبه سوف يصنع الفارق معك وحاولي تشجيعه على ذلك.

 

تحياتنا

مرحبا
كلما حاولت الابتعاد اجد نفسي وكأني اقترب منها اكثر! اعلم انها الوحيدة التي قد تتحمل عبثي،افكاري،حمقي..اقنعتها اني غير مستعد لا نفسبا ولا فكريا لموضوع الزواج،تعلم كل هذا..الا ان وجودي في حياتها كما تقول له طابع خاص..هي بسيطة جدا في افكارها،واحيانا حينما ندردش سويا حول موضوع ما تجد اني مختلف كثيييرا..وتقول انها تحب ان اكون مختلفا وتحب اختلافي ايضا..
ما يمزقني داخليا ويصيبني بالهلع هو ان كانت افكارنا الشخصية لها تأثير في حبنا لشخص ما من عدمه؟

احب فتاه جدا واعشقها ولكني لما أشعر في بدي العلاقه بعلامات الغرام مثل تم بالمقال من وجع بالبطن او اني في عالم تاني او طاير .
ولكني اني بفكره فيها وفي علاقتنا وبحبها اوي وعجبتني شخصيتها فقررت أحبها.
فهل هذا لا يسمي حب لاني لما أشعر بهذه العلامات.

أهلاً بك،عدم الشعور بهذه الأشياء بدرجة كبيرة من القوة و الحدة في البداية لا يدل بالضرورة على أنك لا تحبها.

 

قد يساعد وجود الشغف و اللهفة الزائدين في البداية على سرعة تقارب الطرفين من بعضهما البعض و لكنه ليس عماد العلاقة أو أساسها.

 

ترتكز علاقة الحب الحقيقية على ثلاثة أركان أساسية هي الشغف و الحميمية و الالتزام، و تعد الحميمية هي أهم ركائز علاقة الحب الحقيقية بالإضافة إلى التزام الطرفين تجاه بعضهما البعض.

 

يحتاج تكون الحميمية بين طرفين إلى مزيد من الوقت بخلاف الشعور بالشغف و الذي سرعان ما يظهر و سرعان ما ينطفئ أيضاً. فالحميمية هي الجزء الأكثر عمقاُ ودفئاً في الحب، حيث إنها لا تنطوي على عاطفة عنيفة ونارية، لكنه شعور يتميز بكونه أكثر استقراراً وتقارباً و يزداد أكثر فأكثر بمرور الوقت مع وجود المشاركة و الرعاية و الاهتمام و الثقة و التعاطف و الأمانة و الذكريات المشتركة بين الطرفين.

 

للمزيد من المعلومات ننصحك بقراءة الرابط التالي:

https://lmarabic.com/love-and-relationships/blog-sternberg-triangle-of-love

 

مع تحيات فريق الحب ثقافة

 

انا مرة سمعت صوت اغنية لشخص ولما سمعتها حسيت وكأنة شيء هز جسدي بالكامل وخطر ببالي مرة وانا صغيرة كنت خارجة مشوار وفجأة شعرت بمكان عام انه في شخص في هاد المكان بعرفه كثير ومن زمن طويل و9اولت ادور واشوف بس ما لقيت حدا ونسيت الموضوع بس هون تذكرته عند سماعي للاغنية رغم اني الشخص ما بعرفه ولا سمعت عنه ابدا من قبل والاغنية اول مرة بسمعها بس وكأني بعرفها تماما ما بعرف كيف وخطر ببالي صورة للشخص هاد ومرة وانا بتصفح بالانترنت لمحت نفس الصورة يلي ببالي وانصدمت انه يلي رسمها نفس الشخص يلي غنى الاغنية، رجاءا ساعدوني في كثير صدف زي هيك بكون عارفيتها عن الشخص وبكتشف انها حقيقة ومش فاهمة شو يلي بصير من 7 اشهر ولهسا بتيجيني مشاعر تجاه هاد الشخص بشكل مفاجئ لو بتعرفوا اي تفسير لهاد الشي ما تبخلوا علي والله يجزيكم كل خير

أهلا بك، قد يكون من الصعب أن تقومي بالحديث معه في هذا الأمر ما دام لم يصرح لك بمشاعره ولم تقومي أنت أيضاً بذلك.

 

ما يمكنك فعله الآن هو المبادرة بالتصريح بمشاعرك ومن ثم سؤاله عن أمر هذه الفتاة أو أن تنتظر حتى يقوم هو بمصارحتك.

 

تحياتنا

بعيداً عن الموده والرحمه - هل الفطره الجنسيه والسيكسيولوجية بتلعب دور كبير في الحب، يعني ان سبب الحب في الاصل شهوه جنسيه وإذا تخيلنا ان جزء الفطره التشريحي والبيولوجي للجنس انعدم تماما مع حفظ بيولوجية الذكر والأنثى هل يكون الحب بنفس السيكولوجيه ام ينعدم تماماً

ايه الدوشه اللي انا كاتبها دي!

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.