شخص يمسك رسمة قلب كبيرة

الغرام في فترة المراهقة: 6 حقائق

ألّفه مروة رخا الأربعاء, 02/10/2016 - 10:37 ص
ماذا يتعلم الإنسان من الحب في فترة المراهقة؟ ما دور الحب في حياة المراهق والمراهقة؟ كيف تتعاملين مع ابنتك إذا وقعت في حبال الغرام؟ هل تتذكر حبك الأول؟ كيف أثر عليك؟
  1. أهمية الحب في مرحلة المراهقة وما قبلها
    يؤمن العديد من الناس في مجتمعاتنا الشرقية بفصل البنين عن البنات خلال السنوات الأولى من حياتهم، وخلال الطفولة المبكرة، ومرحلة ما قبل المراهقة ومرحلة المراهقة. تختلف درجة الفصل وفقاً لتقاليد وعادات كل أسرة؛ هناك من يسمح بالدراسة المختلطة، ويمنع الحوار أو الصداقة أو المشاركة من أي نوع، وهناك من يفصل بين الجنسين فصلا تاماً.

    يتفق مؤيدو الفصل بكل أشكاله أنه لا يجوز ان تنشأ قصص حب، أو أن تولد مشاعر بين الأولاد والبنات، حفاظاً على شرف العائلة وحمايةً للبنات وتهذيباً للأبناء. في الكثير من المجتمعات، توجد ازدواجية في معايير التربية، حيث يتم تشجيع البنين على الاختلاط، ووصم البنات ممن لهنّ علاقات بالتحرر أو الانحلال او الانحراف. توضع القيود والمحاذير والنواهي لتقليص فرص الاختلاط، وتستخدم أساليب كثيرة لغرس الرهبة والشعور بالذنب أو النفور من الجنس الأخر. ما أثر حب المراهقة على تكوين الشخصية ونضجها؟ وعلى اختيار شريك الحياة فيما بعد؟

  2. بوادر الحب
    يبدأ الانجذاب للجنس الاَخر والاهتمام به منذ الطفولة المبكرة. في هذه المرحلة، يكون الفضول وحب الاستكشاف هو الدافع الأساسي للتقارب والحوار. يعبّر الأطفال عن مشاعرهم بأساليب قد تبدو مضحكة للكبار؛ قد يعطيها قطعة من طعامه أو تسمح له بحمل عروستها أو يجلسا سوياً على طاولة منفردين، وأحياناً لا يعرف الطفل كيف يعبّر عن مشاعره، فيضرب أو يخبط الفتاة التي جذبت انتباهه، ونجد الفتاه تتجاهل الولد الذي تود اللعب معه!

     

طفل مستمتع بمشاهدة سقوط المطر

دور الأهل هنا هو تشجيع الاختلاط والتقارب والاستكشاف بدون سخرية أو تحقير أو تشجيع مبالغ فيه! هذه مرحلة طبيعية، مثلها مثل تعلّم الإمساك بالملعقة وإطعام النفس. إذا لاحظت أن طفلك لديه صعوبة في التعبير عن مشاعره، ساعده في استخدام الكلمات المناسبة وشجعه على صياغة جمل بسيطة تعبّر عما يشعر.

 

في مرحلة ما قبل المراهقة، يبدأ الاحتكاك الحقيقي بالجنس الأخر؛ يبدأ كل طرف في التعرّف على الاختلاف والتشابه بين البنين والبنات، ومن الطبيعي أن تشعر الفتاة بميل تجاه ولد ما، وأن يعجب ولد ما بفتاة يراها بصورة متكررة. الإعجاب هنا يكون مبنياً على الشكل وقدر المتعة في اللعب والمشاركة.

ينبغي تشجيع الأطفال على التعارف أمامهم وتعليمهم أصول التعامل باحترام، وكيفية مراعاة مشاعر الطرف الآخر. إذا بدر من الطفل أو الطفلة أي لفتات أو إيحاءات جنسية بسبب الأفلام أو الأغاني أو المسلسلات، يمكن توجيههم برفق وعلاج مصدر المشكلة وسببها. مشاهد الأحضان والقبلات وكلام العشق والحب لا يناسب أطفال لم يبلغوا بعد!

تتفجر الطاقة الجنسية مع البلوغ وبدء مرحلة المراهقة، وكثيراً ما يتسبب التخويف، وكبت هذه الطاقة الهائلة في أضرار نفسية وجسدية بالغة!

 

  • كيف نتعامل مع غرام المراهقة؟
    · لا تفرضه/لا تفرضيه؛ قد تلاحظ أن ابنتك أو ابنك ليس لديهم اهتمام بالجنس الآخر وغير مشغولين بالحب أو الجنس. لا تسخر من هذا ولا تفرض عليهم الاختلاط، ولا تفرض عليهم علاقات بعينها.

     

شخص يرسم قلب بألوان

· لا تنكره؛ حب المراهقة حقيقي ومؤلم ومربك. لا تقول لأبنائك أن هذا ليس حباً! لا تقول لهم أن الحب شيء والزواج شيء أخر!

 

· لا تسفهه؛ لا تسخر من السهر وحمرة الخجل والسرحان والشوق وخطابات الحب والهدايا والحزن والدموع وباقي علامات حب المراهقة. في هذه الفترة، يكون ابناؤك في قمة الحساسية، وكلامك الجارح سوف يسبب لهم الألم!

· لا تفضحه؛ لا تنشر أسرار ابنك المراهق العاشق من باب التفاخر، ولا تتعامل مع حب ابنتك على أنه فضيحة وعار.

· لا تكبته؛ لا تقف عائقاً أمام نمو أبنائك النفسي. هل تريد ابناءك وبناتك أن يروا الماء لأول مرة بعد التخرّج، ثم تتوقع منهم السباحة ببراعة؟ هل تتوقع منهم عدم رهبة الماء؟ هل تتوقع منهم عدم الغرق؟ هل تتوقع أن يكونوا سعداء وهم يصارعون الأمواج لأول مرة بدون أي خبرات سابقة؟

· استغل/ي هذه المرحلة في التقرب إلى المراهق/ة ودعهم يتحدثون عن مشاعرهم وأحلامهم ومخاوفهم وآلامهم. لا تتقمص دور الواعظ وحاول أن تكون صديقاً. تعرّف على أصدقائهم، وافتح للجميع بيتك وقلبك حتى تكون الملاذ الأول والمستشار المفضل والحضن الآمن!

· من حقك وضع حدود للعلاقة ولكن عليك شرح وتفسير الأسباب. علّم أبناءك وبناتك في هذه المرحلة أهمية الرضا المتبادل والاحترام والصراحة والأمانة والمسئولية.

- لا تهمل الكتب التعليمية والمراجع العلمية المناسبة لعمرهم ولا تفرض عليهم نقاشاً لا يقبلونه وغير مرتاحين له.

  • ما هي فوائد حب المراهقة؟
    من عاش مرحلة المراهقة بطريقة سوية بدون كبت أو إنكار أو حرمان، يخرج منها أكثر نضجاً بفضل هذه الدروس المستفادة:

     

امرأة حائرة و تفكر ماذا تكتب

· معرفة الذات؛ معرفة نقاط القوة ونقاط الضعف والميول الجنسية والاحتياجات العاطفية. تحديد القيم والمبادئ وقانون الأخلاق الخاص به/بها.

 

· المشاركة والحوار والمصارحة وحل المشاكل والعطاء واستقبال المشاعر وتقبّل الحب.

· التعلم من أخطاء سوء الاختيار أو في التعامل مع الطرف الأخر.

· تطوير الثقة بالنفس وزيادة القدرة على الاختيار والتعامل مع الجنس الأخر.

· توثيق الإيمان بالقدرة على تخطّي الصعاب والألم.

· معرفة الفرق بين الانجذاب الجسدي والصداقة والتقارب والحب والالتزام تجاه شخص آخر.

· بدء العلاقات العاطفية في اتخاذ شكل أكثر واقعية بعد تجارب المراهقة.

· معرفة الجسد واستكشاف عالم الجنس تدريجياً بدون خوف أو، على النقيض، تهور!.

  • كيف نداوي جراح الحب في فترة المراهقة؟
    معظم قصص حب المراهقة تتسم بالألم والمعاناة – هذه هو ثمن الخبرة والتجربة والنضج. تماماً مثل طفل يتعلّم المشي ... سوف يقع مرات عديدة قبل أن يتقن المشي.

     - لا تشمت/ي؛ بقصد أو بدون قصد. قد يقول الأهل للمراهق الحزين أنه حذّره أو كان يجب أن يسمع كلامه، وغيرها من الجمل التي سوف تزيد من آلام المراهق، وسوف تؤثر سلباً على ثقته بنفسه وعلى قدرته على استعادة توازنه.

رسمة لمجموعة من القلوب الصغيرة بجانب سماعة أذن

- لا تزيد/ي القيود؛ قد يتصور الأهل أن هذه القيود الجديدة حماية للمراهقين من الألم والحسرة، ولكن هذه القيود هدفها الأساسي راحة بال الأهل، وهروبهم من التعامل مع مرحلة المراهقة المرهِقة.
 

 - لا تشجّع/ي على انكار الألم؛ انكار الألم وادعاء القوة والصلابة، وعدم مواجهة المشاعر السلبية سوف يصبح عادة وسلوك وأسلوب حياة. شجّع المراهق/ة على التعبير عن الحزن والبكاء والحديث واستمع في صمت، ثم ساعدهم على استخلاص أخطائهم واستنتاج الدروس المستفادة.

 يمكنك الحديث عن تجاربك الشخصية وخيبات أملك وعلاقاتك المؤلمة، ولا تتعمد التعالي او الفخر بأنك لم ترتكب حماقات.

  •  

     

    الحب في فترة المراهقة والمشاعر الجنسية
     
    هناك معلومات أساسية يجب أن تساعد ابنك أو ابنتك على فهمها وإدراكها بصورة صحيحة في هذه المرحلة الحساسة. هذه المعلومات سوف تقلّل من المشاكل والأخطاء والخلافات بسبب الأقاويل والمعلومات المغلوطة.

فتاة تمسك بشرارة تلألأ في الهواء

من المهم أن تقدّم المعلومات وفقاً لعمر المراهق. ما يناسب المراهق في عامه السابع عشر لن يناسب المراهق في عمر الثالثة عشر. هذه المعلومات تجدوها تحت هذه الروابط: 


 البلوغ عند الفتيات    البلوغ عند الأولاد   الاحتلام   أنواع الحب  العذرية 
الحب والعلاقات    الحب من أول نظرة

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

اناعندي ١٣سنه وبحب ولدمن سني معايا في المعهد كان علكول بيبصلي بس لما عرف ان صحبو موعجب بيه بطل يبوصليي مش بيبوصلي الا كل مده وقت قصير من كام يوم امتحانه ومبقتش اروح المعهد هل هو ممكن مينسنيش وممكن يكون لسه بيحبني لما بقا يتجهلنى بقيت مش عرفه اكل ولااشرب ولاانام بجد حد يرد عليه بسرعه

مرحباً ندى، 

 

أتفهم مشاعرك وما تمرين به. الحب في المراهقة يحيطه الكثير من التوتر وحدية المشاعر وتقلبها. وهذا لا يقلل من قيمته كحب ولكن يصعب من طريقة إدارته. 
بشكل عام، لا اشجعك على أن تتحول علاقة عاطفية لمحور الحياة، وبسببها تتوقفي عن الاستمتاع بحياة صحية ومتوازنة. قد يكونا الفضول والرغبة في المعرفة يؤثران على تركيزك ولكن لا يجب أبداً أن يتحول هذا لفكرة لا تمكنك من العيش بشكل طبيعي.

لا يمكن أن تتأكدي من مشاعر شخص من نظراته، فالنظرات يمكن تفسيرها بأكثر من طريقة، قد تكون إعجاب أو فضول أو غيره. كذلك، فإن توقفه عن النظر لكِ قد يكون له الكثير من التفسيرات. ولكن المهم هنا هو مشاعرك ناحيته، قد يحبك الكثير ولكن من المهم أن تسألي من تحبينه أنتِ؟ هل تجدي أي توافق بينكما؟ هل هناك قواسم مشتركة؟ 

أياً كانت الإجابة، الحياة مازالت واسعة أمامك وينتظرك الكثير لتختبرينه، لا أعني التوقف عن الحب ولكن أعنى أنه ليست نهاية العالم.

مرحبا انا املك مشكله ولكنها كبيره بعض الشيء انا عمري 14 عاما احببت ولد معي في الصف وأخبرت أصدقائي بهدف أن يساعدوني حاولت كثيرا التخلص من هذه المشاعر لكنني لم استطع احضرت رقمه ثم جلست افكر هل اكلمه عبر الواتساب ام انها مجرد مشاعر في فترة المراهقه ثم استطع ان احتمل ثم تحدثت اليه اصبحنا اصدقاء عندما يكون حزينا يحكي لي كنت معه دوما في يوم اخبرته اني احبه كثيرا قال لي انه لا يستطيع فهو يحب المشاكل وليس فتي جيد قولت له لكنني احبك قال لي اعتذر انتي مثل اختي حزنت كثيرا في نفس الوقت الذي اعترفت له بحبي له قال لي انا اريد الارتباط بفتاه معنا قلت له وماذا افعل ثم قال لي لا شيء مر وقت قليل قال لي ان تلك الفتاه لم ترد ان ترتبط به وحظرته قولت له لا تحزن قال لي انا لست حزينا في اليوم التالي علمت انه ارتبط بفتاه اخري تشاجرت معه لكننا عدنا اصدقاء مر الكثير والكثير من الايام وفي يوم علمت انه ارتبط بصديقتي وهي علمت اني احبه حزنت كثيرا وحاولت الانتحار مرتين لكنه كان يهتم لأمري حين كنت اري رسائله ولا ارد كان يتصل بي كان يشوف حالاتي كتير وما يفوت ولا شي كان يسال علي كثيرا ونتحدث كثيرا لكن هناك رساله وصلتلي من رقم غير معروف كانت فتاه قالت لي ان ذلك افتي الذي تحبينه يتكلم عنكي كثيرا واخبر الجميع انكي تحبينه بعثت له برساله وهددته وقولت له اذا لم تتوقف بان تخبر الجميع اني احبك سوف اقول كل شيء لمعلمنا هو قال لي معي اسكرينات لا تقلقي اذهبي واخبريه وصلت لي رساله اخري بانه لا يتكلم عني ثم اعتذرت له وحظرته وهو ايضا حظرني لم نعد نتكلم ولكن في اليوم التالي علمت انه ذهب الي معلمي هو وصديقتي واخبروه بكل شيء معلمي احرجهم وقال لهم انه يحبني * عمر معلمي 24 عاما * وانه لن يوبخني في يوم بعد ما اخذت درسي قال معلمي انتظري يا تاليا اريدك كنت خائفه جدا لكنه تحدث معي بهدوء وتفهمت شعرت بالكثير من الكره تجاه هذا الفتي الذي كنت احبه وتلك التي كانت صديقتي لم نتحدث بعد ما حدث تقابلنا انا وهذا الفتي في درسي مرتين كان ينظر لي كثيرا لكني لم اكن انتبه له وصديقتي تلك لم تعد تأتي الدرس الذي اذهب له لكني وهذا الفتي عندما اخبرته اني بدات احبه منذ عامين تفاجئ كثيرالكن بعدها اصبحت اكرهه بعد هذا الموقف لكن الأن انا اشتاق له ماذا افعل

مرحباً تاليا، 

 

أولاً نأسف لما مررتي به من أذى من هذا الشاب ومن صديقتك. 

الحب خلال فترة المراهقة مليء بالتغيرات والشكوك وعدم الاستقرار. وهذا لا يعني أنه ليس حب، ولكن يعني أنه حب في وقت مليء بعدم الاستقرار النفسي والعاطفي بسبب البلوغ والمراهقة. وبالتالي، أتفهم ما تمرين به. 

إذا لم يثبت الشخص حبه بالأفعال، فلن تجدي الأقوال أي نفع. والثقة والأمان هما من أساسات أي علاقة، وبالتالي، عندما عرض محادثات شخصية أو التهديد بذلك يهدد هذا الشعور بالأمان. وما قام به معلمك قد يكون من باب محبة المعلم لتلميذته. ولقد قمتي بالفعل بحماية نفسك من هذا الشخص بالابتعاد عنه. أتفهم أنك تشتاق له، فقد تكون مشاعر الحب أو التعلق ما زالت موجودة، ولكن هذا لا ينفي أنه تسبب لكِ في مشكلات بالإضافة رلى أنه غير صريح وواضح في مشاعره. وهذا كله لا يبني علاقة مستقرة. الاشتياق للحبيب الماضي هو أمر طبيعي، ولكن قرار العودة والتحدث إليه من جديد له حسابات متعلقة بمدى توافقك مع هذا الشخص وهل كانت علاقتكما صحية أو أنها كانت بها تخبطات. وكما وضحتِ، هو أنكر أنه يكن لكِ أي مشاعر.

الحب هو مصدر من مصادر السعادة ولا يجب أبداً أن يكون مصدر من مصادر التعاسة والأذى. وننصحك بالتحدث مع طبيب/ة نفسية متخصصة حول الأفكار الانتحارية، وحاولي التحدث مع أشخاص تثقين بهم/ن حول تلك الأفكار واطلبي الدعم. لا تتركي نفسك جالسة بمفردك لمدة طويلة، وهذا كله لا يغني عن ضرورة التحدث مع طبيب/ة طالما أن تلك الأفكار تحولت لأفعال في وقت ما. 

العالم كبير وواسع، ومازال أمامك الكثير لتكتشفيه، وعدم مشاركة الطرف الآخر لنا نفس المشاعر ليست نهاية الكون. مازال أمامك الكثير لتستمتعي به. 

نتمنى لكِ السلامة.

عمري15 سنة احب ابن خالي اكبر مني ب6 سنوات احيانا اشوف عليه علامات الحب وبعد متركته لمدة سنة حبي يزيد وهو اكثر من 3 مرات حاول يتواصل وياي لكن ارفضة واعرفه يكلب بنات كاي مراهقة ثاني ويحاول يعرف بعض معلومات بنت خالتي الذي كان معجب بها قبل كما قال لي وفهل استمر بقطع التواصل وماذا اقول عندما يريد مني التواصل واحيانا اضن انه لايحبني لكن تضهر علامات الحب لديه ولدي وانا اقرا كتب علم النفس ولغة الجسد ماذا افعل معه هل اقول له اننا مراهقين واحتمال كبير يكون حب مرراهقة عابر والزمن يحدد مصير العلاقة معة ام ارفضه رفض قاطع علما انا واثقة من حبي له ومدة علاقتنا سنتين ارجوا تقديم لي نصيحة في اسرع وقت

مرحباً مريم/
أتفهم مشاعرك  فمن الصعب تقبل أن الطرف الاخر لا يلتفت لمشاعرنا، ولكن قبل اتخاذ أي قرار من الأفضل التأكد من مشاعر الطرف الآخر ولا يمكن أن يحدث ذلك دون تصريح منه. 

أنصحك ألا تشغلي نفسك بتحليل النظرات ولغة الجسد، فهي أمور لا يمكن الاعتماد عليها في تحديد مشاعر الطرف الآخر. 

ومن الأفضل سؤاله بشكل مباشر عن حقيقة مشاعره، ولكن يجب أن تضعي في اعتبارك كل الاحتمالات وتأخذي استعدادك للتعامل معها.

وأخيراً: لا تضيعي سنوات عمرك في التعلق، فمازال العالم أمامك متسع لمزيد من قصص الحب والخبرات.

نتمنى لكِ السعادة

انا عندي ١٣سنة وفي ولد بيحبني في الفصل عندو١٤سنة من اول السنة الدراسية م بدات تاني يوم اعترف بحبو وانا كنت بحبه ساعتها لكن معترفتش وكمان ف الترم التاني قعد كتير يسالني اذا كنت بحبو وف الاخر قولتلو لا مع اني بحبه لكن كنت شيفة انو مينفعش اصلا اقول كدة ف السنة خلصت خلاص وخدنا الاجازة لكن احنا عندنا جروب لفصلنا وهو خد رقمي ودخل كلمني واتس اب بس انا عملت بلوك لاني خيفة ف انا عيزة اعرف اذا هو لسه بيحبني ولا نسى خلاص

مرحباً، 

 

أتفهم مشاعرك. من الصعب أن لا يلتفت الطرف الاخر لمشاعرنا. التأكد من مشاعر الطرف الأخر لا يمكن أن يحدث بدون تصريح منهم. لا يمكن أن تعرف ما إذا كانت تحبك أو لا إلا إذا صرحت هي بذلك. 

في ذلك الوقت، لا تشغل/ي نفسك بتحليل النظرات، فهي أمور لا يمكن الاعتماد عليها في تحديد مشاعر الطرف الآخر. 

مازال العالم أمامك متسع لمزيد من قصص الحب والخبرات. أتفهم صعوبة ما تمر به، ولكن من المهم أن لا تنجرف في الاستمرار في مشاعر الحب كرف آخر إذا لم يكن يبادلك نفس المشاعر. 

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.