رجل وامرأة في قارب وسط البحر وقت الشروق
Flickr

هو مسلم وحبيبته مسيحية: هل من حل؟

ألّفه مروة رخا الخميس, 09/11/2014 - 10:35 ص
كتب لنا شاب يقول: "لو ولد مسلم وبنت مسيحية عايزين يتجوزوا، وبينهم مشاعر حلوة كتير ومن ضمنها الجنس دليل على حبهم لبعض، يعملوا ايه؟"

 هكذا أجابت مستشارة الموقع مروة رخا: إذا كان سؤالك يستفسر عن رأي الدين فيمكنك سؤال رجال الدين، وإذا كان سؤالك يسأل عن رأي الأهل، فيمكنك سؤال أهلهما بطريقة أو بأخرى.

أما إذا كان سؤالك عن أهمية الجنس في الزواج، فأنا أؤكد لك أن التوافق الجنسي يضمن فقط 20% من السعادة الزوجية، وأن عدم التوافق الجنسي يمثل 80% من مشاكل الزواج.

من حق الإنسان أن يختار شريك حياته بغض النظر عن اختلاف اللون أو الجنسية أو الديانة ولكن في مجتمعاتنا تم تقسيم الإنسان إلى قبائل وإلى أجناس وإلى فصائل لا يصح التزواج بينهم. بناء السدود والحواجز أسهل من بناء الجسور وقنوات التواصل.

أهم من الجنس، على هذا الولد وهذه الفتاة التأكد أن مبادئهم من حيث الحلال والحرام متوافقة، بالرغم من اختلاف الديانة.

عليهم التأكد أن أولوياتهم في الحياة متسقة، وأن نظرتهم للأطفال والتربية متوافقة، وأن أهمية المجتمع بما يشمله من أهل وأقارب وأصدقاء ومعارف تمثل نفس الأهمية لديهم.

من السهل أن يجد الإنسان من يتوافق معه جنسياً ولكن من الصعب أن يجد من يتوافق معه أخلاقياً وتربوياً وفكرياً وعلى مستوى السلوكيات اليومية.

العلاقة التي يكون قوامها الجنس الجيد تفتر بمجرد التعود الذي يحدث عاجلاً أم آجلاً. الزواج الصحيح أساسه التفاهم والصداقة والاحترام وتقبل الاختلافات وبناء الجسور، بدلاً من التأكيد على الحدود والخلافات والاختلافات.

شاركنا النقاش: هل أنت مؤيد أم معارض للزواج المختلط؟

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.