استغلال القاصرات
Pixabay

انقذوا القاصرات: صديقتي تزوجت معلمها سراً

صديقة صارحتني بمشكلة كبيرة عندها ومش عارفة تعمل إيه و لا أنا عارف أساعدها ازاي. قبل ما تكمل 18 سنة المدرس بتاعها - وهو راجل كبير ومتزوج - أقنعها انهم يتجوزوا وتزوجا رسمياً مش عارف ازاي وطلع نذل وطلقها بعدها. كل ده بدون علم الأهل. الآن صديقتي عمرها 28 سنة؛ لا قادرة تعرف أهلها ولا قادرة تقبل بأي حد يتقدم لها. أهلها مش هيتقبلوا ده لو بلغتهم، بالإضافة إنها مش عايزة تفقد اعتزازهم بيها.

أهلاً بك الصديق الوفي،

للأسف، لا مفر من إخبار الأهل!

علاقة هذه الفتاة بأهلها، من البداية، ليست مبنية على الثقة والاحترام. لهذا كانت فريسةً سهلةً لهذا الرجل الذي استغلها على جميع المستويات! هناك قاصرات تم استغلالهن جنسياً ، في الواقع أو على الهاتف، وهناك من أرسلن صورهم عاريات وتم ابتزازهن. 

  • هل تعلم أن المدرس قد يخسر وظيفته في وزارة التربية والتعليم بسبب فعلته المشينة؟
  • هل تعلم أن هذا الرجل يخضع للمساءلة القانونية لأنه تزوج بقاصر؟
  • هل تعلم أنه يخضع للعقوبات التشريعية لأنه تزوج بقاصر بكر بدون ولي؟
  • هل تعلم أنه خان كل عهد قطعه على نفسه كزوج لسيدة أخرى وكمعلم وتربوي؟

لقد ضاعت جميع حقوق هذه الفتاة عندما أخفت عن أهلها زيجتها في بداية الأمر، ولهذا يجب أن يعرفوا حتى لا تضيع باقي حقوقها.

لقد ذكرت أن هذه الزيجة كانت رسميةً، معنى هذا أن صديقتك في دفاتر الحكومة مطلقةً. هذه حقيقة لن تتمكن من إخفائها وإلا ستتهم بالتزوير في أوراق رسمية.

إذا علم الأهل، بعد هدوء العاصفة، سيمكنهم مساعدة ابنتهم على المضي بحياتها بصورة طبيعية. سيمكنها أن تتزوج مثلها مثل أي فتاة سبق لها الزواج ولم تنجب.

قد يتمكن الأهل من مواجهة هذا المعلم المستغل واستعادة أي نسخ من أي أوراق قد تكون فقدتها ابنتهم. قد يحصل على عقابه كاملاً، أو جزئاً منه، وفي جميع الحالات سوف تعود للفتاة كرامتها وحريتها.

أصعب ما في قرار إخبار الأهل هو تحديد اللحظة المناسبة واختيار الشخص المناسب.

قد تخبر الفتاة خالتها أو عمتها وتوكلهم مسؤولية إبلاغ والدها ووالدتها. قد تختار الفتاة إخبار والدها وقد تختار إخبار والدتها. قد تفضل أن تخبرهم كتابياً وقد يكون من الأسهل أن تخبرهم وجهاً لوجه.

قد تفضل إعطائهم ورقة طلاقها قبل فتح أي نقاش، وقد تستعين بمستشار علاقات أسرية ليحضر لحظة البوح بالسر. أياً كان الطريق الذي ستختاره الفتاة، يجب أن تخبر أهلها.

بالنسبة للزواج، لا يوجد ما يمنع زواجها مرة أخرى أو يعطله. فقط عليها اختيار رجلاً حقيقياً يحترمها كإنسانة ولا يتعامل معها باحتقار، كمن يشتري لنفسه سيارة، وبلغة بعض الرجال، يريد أن يضمن أنه أول من "وطئها"!

 

 

Comments
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>
  • Lines and paragraphs break automatically.