الحيرة والألم
Wikimedia Commons

روحي تشيخ في هذه العلاقة ... انصحوني!

ألّفه مروة رخا الاثنين, 12/18/2017 - 06:34 صباحاً
بعد مرور عام على العلاقة، اكتشفت أنها بعيدة عن عالمي وأفكاري، وأنها شخصية تقليدية لا يشغل بالها سوى فستان الزفاف وأسماء الأولاد وشهر العسل.

أنا في علاقة مع فتاة، كنت أظنها تشبهني كثيراً. أخبرتها من البداية أنني لا أعدها بأي شيء وأن الأمر لن يتخطى المحاولة، وبدأت التعرف عليها وشعرت أنني أحبها!

بعد مرور عام على العلاقة، اكتشفت أنها بعيدة عن عالمي وأفكاري، وأنها شخصية تقليدية لا يشغل بالها سوى فستان الزفاف وأسماء الأولاد وفسحة شهر العسل.

تشعرني طوال الوقت أن زواجي منها هو باب الحياة الذي سيجعلها تستطيع الخروج من سجن منزلها وتكتشف نفسها والعالم.

لا أشعر أنني أريد منها أي شيء.  أنا زاهد فيها تماماً!

أفتقد الصداقة والنقاشات الشيقة. أشعر أننا جمعتنا علاقة زوجية دامت لسنوات ولم يعد هناك أي شيء جديد يقال أو نشاط مشترك - أو حتى رغبة جسدية.

أشعر أن روحي تشيخ من وجودي معها.

سؤالي لكم وهو السؤال الذي أسأله لنفسي ولا أجد له إجابة:

ما الذي يجعلني أظل مرتبط بفتاة لا يجمعني بها سوى أقل القليل؟
هل من حقي أن أنهي علاقتي بها بعد أن تعلقت بي؟
هل من حقي أن أتركها بعد أن حلمت أنني بابها الوحيد إلى الحرية؟

أشعر بالذنب ولا أعرف ماذا أفعل، أرجوكم ساعدوني.


عزيزي الرجل المحترم،

في بداية ردي عليك، أود أن أحييك على صراحتك مع نفسك وصراحتك مع فتاتك وعدم تلاعبك بها. أعرف قصص كثيرة تشبه قصتك، ابتز الشاب فتاته - التي لم يعدها بشيء صريح - جنسياً أو مادياً أو عاطفياً.

أعرف أيضا قصص انتهت فجأة بزواج الرجل من فتاة أخرى غير تلك التي قضى معها عدة أعوام، كمن استبدل قاربه بقارب آخر في عرض البحر.

الحب الملتهب ليس شرطاً أساسياً للزواج الناجح، ولكن احترام تفكير الطرف الآخر وقدرته على اتخاذ القرارات ودوافعه من الأعمدة الأساسية للعلاقة المستقرة.

فتاتك غير مثيرة لعقلك وتفتقد الحوارات الشيقة والنقاشات العميقة معها. كلامها عن الزواج والفرح وشهر العسل يشعرك بتفاهتها وبسطحية تفكيرها.

لن ينجح زواج يشعر فيه طرف أن الطرف الآخر سطحي وتافه.


شعورك أن السبب الوحيد لرغبة هذه الفتاة بالزواج منك هو الهروب من سجن أسرتها وقيود والديها شعور لا يمكن تجاهله أو التعامل معه وكأنه أضغاث أحلام. هذا بالفعل كابوس!

لا تصلح لك الفتاة في هذه الحالات:

  • إذا لم تكن فتاتك تدرك مسئولية الزواج ودورها كشريكة حياتك ومهمتها في إدارة هذه الشراكة معك.
     
  • إذا كانت لا ترى من الزواج أكثر مما يراه الناس والمجتمع من مظاهر سطحية مادية.
     
  • إذا كانت تريد أي زواج "وخلاص".

من ناحية أخرى،

أنت كإنسان تستحق أكثر من زوجة من أجل الوجاهة الاجتماعية.

أنت تستحق

  • امرأة تثير عقلك وتحفزه وتجذبه تجاهها
     
  • صديقة يُعتمد عليها
     
  • علاقة متكاملة تشعر فيها بالاحتياج المتبادل وليس الذنب وتأنيب الضمير والبرود العاطفي والجنسي.


نصيحتي لك هي:

  1. عدم الاستمرار في هذه العلاقة، قبل أن تتعود عليها، كمن اعتاد سجنه وتصالح مع سجانه.
     
  2. لا تهرب ولا تختفي ولا تنسحب تدريجياً.
     
  3. اطلب لقاء فتاتك واطلب منها أن تسمعك جيداً، ثم حدثها عن حقيقة مشاعرك تجاه علاقتكما.
     
  4. لا تتهمها بأي اتهامات وركز كلامك على العلاقة نفسها ومستقبلها.
     
  5. استمع لكلامها، وإذا وجدت نقاط منطقية يمكنك بناء حوار عليها، رد عليها.
     
  6. إذا وجدت كل كلامها انفعالات عاطفية أو اتهامات أو غضب، استمع في صمت وأصر على موقفك.
     
Comments

عذرا فقد قرآت الجزء المقدمة و قرآت باقي القصة بعد ذلك و قرآت ردك عليها
و مع ذلك فردي قد يختلف إلى حد ما مع رآيك الذي له وزن و منطق سليم و لكن اشعر انه يجب ان يكون هناك اكثر من رآي و لصاحب المشكلة ان يستفتي قلبة في النهايه
لا زلت عند رآي فمشكلته ليست فرديه و لكنها مشكلة عامة تنتدرج تخت بند التعود... الملل..او اي مسمى اخر وهو امر واقع نعيشه كلنا وهو السبب في انتهاء علاقات كثيرة و معالجتة بأسلوب الصراحة او الصفقة مثل رواية او فيلم هيبتا معالجة جيدة وهو ما اشرتي علية به و لكن حتي تنجح يجب ان يسبقها خطوة مهمة و هي الرغبة.. الرغبة في الاستمرار اولا و هذه تكون مبنيه على الرغبة في الطرف الآخر و لن توجد هذه الرغبة الا بإعادة الإكتشاف مالذي شدك اليها في البداية و هل اختفي ام انك مجرد ان تعودت عليه هل اكتشفت فجأة بعد عام كامل انه لا يوجد اي افكار مشتركة او تواصل فكري بينكما ام انك انت من قطعت هذا التواصل بتعودك عليه المرأة لا تفكر الا قليلا و تشعر كثيرا افهم شعورها و قومه
من حقها ان تحلم مثل كل فتاة بمظاهر الفرح و الاحتفال شاركها هذا الشعور و احلم معها بعش الزوجية و اتفق معها علي طريقة ادارة حياتكم بالحب و التفاهم و المشاركة ستجها انسانة أخرى

أهلاً بك، أنت عذراء ما دمتِ لم تمارسي لجنس مع شريك/ة من قبل.

 

بخصوص غشاء البكارة فهو غشاء رقيق يقع على عمق 2 سم من فتحة المهبل ويمكن أن يتمزق عن طريق إدخال شيء صلب كالقضيب أو الأصابع أو الألعاب الجنسية على عمق أكثر من 2 سم من فتحة المهبل.

هناك احتمال أن يكون غشاؤك قد تمزق بسبب قيامك بإدخال إصبعك إلى داخل المهبل إذا كان الإدخال قد تم على عمق أكثر من 2 سم و نزول الدم عند تمزق الغشاء ليس أمراً ضرورياً.

هناك احتمال أيضاً أن يكون غشاؤك من النوع المطاطي الذي لا يتمزق بالإيلاج أو أن تكوني من ضمن 20% من الفتيات ولدوا من دون غشاء من الأصل.

بشكل عام لا داعي للقلق الزائد حول غشاء البكارة فهو ليس دليلاً على العذرية كما يعتقد البعض، فكما ذكرنا قد يتمزق الغشاء دون نزول الدم أو قد يكون الغشاء من النوع المطاطي الذي لا يتمزق بالإيلاج بالإضافة إلى أن 20% من الفتيات يولدن دون غشاء من الأصل.

للمزيد من المعلومات عن العذرية وغشاء البكارة يمكنك زيارة الروابط التالية:

https://lmarabic.com/our-bodies/virginity/30-questions-about-virginity-h...

https://lmarabic.com/our-bodies/virginity/virginity-top-five-facts

https://lmarabic.com/our-bodies/virginity/video-hymen-and-virginity

مع تحيات فريق الحب ثقافة

"سجن أسرتها وقيود والديها" لو أن الفتاة مسجونه ووالديها وضعو لها قيود لما استطاع أن يحادث الفتاة أو يصل لها ويمنيها الأحلام، لا يوجد فتاة لا تريد الزواج ولبس الفستان الأبيض وتخيل شهر العسل لأن هذي فرحتها، أما أن ينتقد الفتاة ويصفها بالسطحيه والتافهه لأنها ترفض كل ما يتعدى الحوار والحب الصادق الذي يجعلها عروس، فـ هذا ظلم واجحاف بحق الفتاة وتفكيرها السليم الفطري .

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.