قبل الذهاب إلى الطبيب
الحب ثقافة

فيديو: تعانيان من مشكلة جنسية؟ ماذا تفعلان قبل الذهاب إلى الطبيب/ة؟

بعد أن تأكدتما من أنكما تعانيان من مشكلة جنسية، تقرران الذهاب إلى الطبيب/ة. سوف تحتاجان لفترة لتحديد الطبيب/ة المناسب/ة أو لانتظار إجراء الموعد معه. ما الذي يمكن فعله في هذه الفترة؟ تجيبنا د. منى رضا على هذا السؤال.

من يمر بمشكلة جنسية، ويسعى للتوجه إلى طبيب/ة يتساءل: ما الذي يمكن فعله حتى أتمكن من الذهاب للطبيب/ة؟

مثلما ذكرنا في فيديو سابق، علينا أولاً: أن نتخلى عن صيغة "أنت"، وأن نتحدث بصيغة "نحن".

ثانياً: أن نستقي المعلومات عن المشكلة التي نمر بها من مصادر موثوق منها. وبالتأكيد لا يكون ذلك من خلال مجموعات الإنترنت التي تحكم علينا. وإنما علينا أن نستقي المعلومات من متخصصين، ومن جهات تتمتع بالثقة.

ثالثاً: أن نصارح بعضنا في تعاملاتنا الشخصية، وأن نتحدث عما يثقل علينا.

يشيع بين الأزواج أن يخلطا المشكلات، وأن يواجها بعضهما بمشكلات أخرى لا تخص الموضوع الذي يضايقهما حالياً، كالتلويح بالخلافات القديمة مثلاً.

عيب هذا التصرف أنه لا يجعلنا قادرين على الإحاطة بحدود المشكلة التي نرغب في حلها.

رابعاً: حين توجد مشكلة جنسية بين الطرفين، ينبغي الحديث بصراحة، ولكن في الوقت نفسه الحديث بألفاظ تتسم باللطف لا القسوة أو الاتهام أو التجريح، لأن ذلك يجعل يشغلنا بالتركيز على لهجة الحديث، لا المشكلة الأساسية.

خامساً: ننصح بعدم الحديث عن المشكلة أمام أغراب أو أمام الأهالي. فقد تنتهي المشكلة لدى الزوجين ولكنها لا تنتهي بالنسبة للأهالي، ويظلون على خلاف مع أحد الزوجين.

سادساً: من المهم عدم فقدان الحميمية. وجود مشكلة جنسية لا تمنع من الحميمية والود بين الشريكين.

قبل التوجه للطبيب/ة تكلما معاً وتصارحا وحافظا على الود بينكما.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.