محتارة بين أهلي وحبيبي
الحب ثقافة/Mirjam van den Berg

هل أسمع كلام أهلي وأترك حبيبي؟

ارتبطت بشخص منذ عامين، ولم أرى منه غير كل احترام وحب واهتمام. تقدم مؤخراً لخطبتي لكن أهلي يرفضونه.

أهلي شايفين إنه انسان مش مريح وانه مش بيحبنى، وطمعان فيّا لأنه مستوانا الإجتماعي شوية أحسن منه. عنده شقة كويسة ومستعد يقوم بتكاليف العرس بأكملها من دون مساعدة أهلي، وأن ينفذ كل طلباتهم من أجل الزواج بي، مع ذلك لا يريدونه.

أنا مش قادرة ارمى كلام اهلى ورا ظهرى لان عندهم خبرة اكتر منى اكيد وبيفهموا فى الناس ولان الحب ساعات بيكون اعمى. لكنه فعلا لم يغلط وربما يكون رأيهم فيه نابع من خوفهم عليً؟

خايفة أسمع كلام أهلي وأظلمه وأظلم نفسي. خايفة أسمعلهم وأخسره. كيف أختبر إن كان الإنسان المناسب؟


عزيزتي الحائرة بين أهلك وعريسك

"انسان مش مريح"

لا تستهيني بتلك العبارة! هناك الكثير من الأشياء يستطيع ذوي الخبرة معرفتها عن الإنسان بالنظر إلى وجهه وحركاته. عند العرب كانت تسمى هذه المقدرة "فراسة" وفي عصرنا الحالي يطلق عليها لغة الجسد أو Body Language.

أهلك بخبرتهم الحياتية قد يستطيعوا معرفة النظرة الصادقة من النظرة الخبيثة من النظرة المزيفة. نبرة الصوت، توقيت بلع الريق، ثبات أو زوغان الحدقة ومدى اتساعها، سرعة التنفس، والكثير من الحركات اللا إرادية – كل هذه أشياء تفصح عن الكثير وتفضح خبايا النفوس.

شعور أهلك أن عريسك مستعد لتقبل ما لا يقبله ولن يقبله عريس أخر بالإضافة إلى تحليلهم إلى لغة جسده وصوته ونظراته هو سبب رفضهم له!

عريسك يا بنتي سقط في اختبار الهيئة!

أنا لا أطلب منك الاستماع إلى أهلك ورفض عريسك ولكني أطلب منك التروي في اتخاذ قرارك وأطلب من أهلك اعطائه فرصة! سوف أكون محددة أكثر: انسي المجتمع والعادات والتقاليد وتقبلي فكرة دخوله وخروجه البيت بدون ارتباط رسمي!

في هذه الفترة أكثري من دعوته على الغذاء والعشاء والشاي والقهوة ومن خلال المواقف والاحتكاك سيظهر صدقه أو خداعه. لا تنسي أيضا دعوة أهله وانتهزي الفرصة للتعرف على نسائب المستقبل.

توقعي أن تتم دعوتك أنت وأهلك إلى منزله وتوقعي أن تخضعي أنت وأهلك لاختبارات عديدة مثله تماماً!

تحلي بالصبر ولا تتسرعي في اتخاذ قرارك. لا تخضعي تماما لقرارات أهلك ولا تضربي برأيهم عرض الحائط.

فكري في كل ما يحدث أمامك وكل ما يطرح عليك. السؤال الحاسم بعد هذه الفترة من التعارف الأسري الوطيد هو: هل تريدين هذا الرجل أباً لأبنائك؟ هل تريدين هذه السيدة – أمه – جدة لأبنائك؟ هل حقاً تريدين مشاركة حياتك مع هذا الرجل؟

ماذا تنصح هذه الشابة المحتارة؟  شاركنا النقاش واترك/ي تعليقك أدناه أو عبر صفحاتنا عبر فيسبوك وتوتير.

Comments

زي ماقلوا صلاة استخارة ولا اهلك ولا عريسك يفهموا اكتر من ربنا اكيد ...ومع ان الحب..سعات..بيكون اجمل لاكن دول بارضه اهلك انا من راءيي انك تسمعي كلام اهلك لان لواختارتي هو ... هتندمي.....سداءيني لو في يوم اتخنقتوا ..مين هيقفلك امشى ورا كلام اهلك والي يحصل يحصل..واليكي القرار

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.