هي لسة بتحبني؟
Flickr

هل تحبني بعد أن جرحتها وهجرتها؟

ألّفه مروة رخا تشرين اﻷول (أكتوبر) 19, 2017, 06:30 صباحاً
"من فترة كانت بنت خالتي بتغازلني وتتود لي، وأنا أعلم إنها بتحبني موت. لأنها جارتنا، في مرة كنت نايم وحدي بالغرفة، نامت فوقي، وأنا ما قدرت أقاوم. فسوينا كام شَغلة، لكن ما مارسنا الجنس الكامل."

"في هذه الفترة أنا كنت لا بحبها، وكنت أجرحها كثيراً بأسلوبي معها. هي كانت تبكي مني وتظل تحبني. مرتين حاولت تنتحر لولا ستر الله ولحقتها. بعدها هجرتها وهي رضيت بالأمر الواقع.

 المشكلة إني الآن صرت أحبها كثيراً وأشتاق لها. هي بتهرب مني و"تطنشني" وقت تشوفني، وبنفس الوقت تحاول أن تقترب مني. أنا خايف أعترف لها بمشاعري وأعتذر لها واكسر كرامتي ... هل هي لساتها بتحبني؟" 

كبرياء امرأة
Pixabay

عزيزتي الحائر،
سوف أبدأ ردي عليك بذكر بعض المبادئ الإنسانية المجردة التي ضاعت في زحام الحياة، وضاعت معها راحة البال.

أولاً: ما معنى الكرامة؟ هل هناك فرق بين الكرامة والكِبر؟

  • الكرامة هي أن تتأنى قبل أي قول أو أي فعل وتسأل نفسك إذا كان ما ستقول أو ما ستفعل مهين أو مشين أو مؤذي.
     
  • الكرامة هي أن تحفظ حدودك وألا تعتدي على حدود غيرك.
     
  • الكرامة هي أن تستخدم فراستك لتحمي نفسك من التشبث بالخيوط الأوهام الواهية ولتتفادي الإهانة أو الجرح.

أما الكِبر فهو انتفاخ في الكرامة يؤدي إلى المكابرة والمعاندة والإصرار على الخطأ.

الكبر هو أن تسمح لنفسك أن تجرح مشاعر الآخرين وأن ترفض الاعتذار عما بدر منك بحجة الكرامة.

ثانيا: ما الفرق بين الحب والشهوة؟

  • الحب هو أن ترغب في قضاء وقت طويل – قد يطول حتى يصبح العمر كله – مع شخص ما لأن بينكما اتفاق في أسلوب الحياة، والمبادئ، والمعتقدات، ولديكما رغبة مشتركة في بناء مستقبل سوياً.
     
  • الحب هو أن تحترم الطرف الآخر وتثق به. الحب هو اتفاق عقلك وقلبك وجسدك على شخص ما.
     
  • الحب ليس وليد لحظة؛ الحب وليد عشرة ومواقف وصعاب تخطيتموها سوياً.

أما الشهوة فهي رغبة محمومة للامتلاك.

رغبة ملحة تؤججها نار الجسد والاشتياق للتلامس والعناق وفعل الحب. ممارسة الحب ليست هي الحب. الشهوة فانية وزائلة وتنتهي بانتهاء الغرض. مهما طالت العلاقة، سوف تنتهي الشهوة بالزهق والملل والاعتياد!

الآن وقد أوضحت لك بعض المفاهيم الإنسانية، أنصحك بالتفكير جدياً في الاعتذار لابنة خالتك عما بدر منك فيما مضى وعن جرحك لها وعن قسوتك معها.

أطلب منك، قبل مفاتحتها في أي موضوع، أن تراجع نفسك وتعرف إذا كنت حقاً تحب ابنة خالتك أم أنت مفتقد ما كان بينكما من ممارسات دافعها الشهوة؟

إذا كانت شهوة، فابحث لها عن مخرج آخر وإن كان حباً صادقاً، صرح لها بمشاعرك وتقبل ردها سواء كان بالقبول أو الرفض.
 

Comments
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>
  • Lines and paragraphs break automatically.