قصة خيانة حب
Wikipedia

خطيبتي خانتني مع أعز أصدقائي: ماذا أفعل؟

أود استشارتكم حول موضوع. لا أعرف كيف اتصرف. عرفت للتو أن خطيبتي خانتني مع أعز أصدقائي. اكتشفت الأمر اليوم. بصراحة كانت لدي شكوك زمان، ولكنهما كانا ينكران ذلك...
سألت صديقي اليوم وفي النهاية اعترف بأنه كانت لديهما علاقة. وتبين لي أنهما لم يمارسا الجنس بشكل كامل، لأنني دقيت الباب قبل الدخول إلى الغرفة التي تواجدا فيها. المشكلة هنا هي أنني أنا أيضاً خنتها فيما بعد.

لست أدري: هل اسامحهما؟ هل اقطع علاقتي بهما؟ رجاء ساعدوني. مع جزيل الشكر
.   
عزيزي الحائر،
 أترك خطيبتك!لا أريدك أن تترك خطيبتك لأنها خانتك! أنا من المؤمنين أن الخيانة يمكن أن تغتفر وأن القلب قد يتفهم الأعذار. الإنسان الصريح مع نفسه، قبل أن يلوم حبيبه على الخيانة، يبحث في نفسه وتصرفاته عما دفع الطرف الأخر لخيانته.

أنا شخصياً أعرف رجالاً لم ينتقص الغفران من رجولتهم شيئاً، بل زادتهم صراحتهم تجاه انفسهم رجولة ونخوة وشموخاً! 
أعرف رجلاً اعترف بإهماله لزوجته عاطفياً وجنسياً حتى دفعها لعلاقة مع مراهق على النت! أعرف رجلاً آخر غفر الخيانة بعدما استشعر ندم زوجته واستطاع أن يسامحها!

أعرف رجلاً طلّق زوجته وأعطاها حقوقها بالكامل لأنه يعرف أنها لم تعد تحبه، ورفض أن يعيش مع امرأة لا تبادله الحب! كل هؤلاء رجال لهم مني كامل الاحترام والتحية لانتصارهم في حربهم مع نفسهم وعلى صراعاتهم مع مفهوم "الرجل" في المجتمعات الذكورية!
أما أنت، فيجب أن تترك خطيبتك قبل أن تصبح زوجتك وقبل أن تصبح أم أبنائك!
واقعة خيانتها لك وواقعة خيانتك لها تعتبرا من علامات السماء وإنذارات القدر
اتركها لأنها لا تحبك ولأنك لا تحبها!

أتركها لأن هناك جزء منك مازال يبحث عن فتاة أحلامه، ولأن جزءاً منها مازال يبحث عن فتى أحلامها! واقعة خيانتها لك وواقعة خيانتك لها تعتبرا من علامات السماء وإنذارات القدر، بأن هذه علاقة واهية وأن مصيرها الفشل! 

ابتعد عن صديقك ... سوف يخونك ثانية! قد يخونك في وعد أو مال أو عرض! 
لا تنظر وراءك كثيراً! انظر بداخلك! لقد كنت تشعر بكل ما حدث ويحدث، وكنت متأكداً أنها لا تحبك!

الآن أريدك أن تعترف أنك أيضاً لا تحبها وأن ما بينكما قد يكون حب مات أو رغبة جنسية لا أكثر. 
فض هذه الشراكة قبل أن تتعمق وتزداد الخسائر! 
Comments

مسأله الخيانه وارده مع اى حد وخلى بالك التسامح بيكون ثمره جميله ممكن تزرعها علشان تكون ليك طريق لربنا ولحياه طاهره ومواجهه للأخر واعترافه بالذنب واعترافك انت الاخر لخيانتك لها واعترافك بالذنب هل سيحل الموضوع التسامح شىء مفتقد ليه

لو كانت بتحبك كانت حافظت عليك ف غيابك قبل وجودك ولو بعدت عنها سنين لو كانت بتحبك لكن هي مش بتحبك وانت كمان مش بتحبها علشان لو بتحبها مش هتسمح لنفسك انك تنظر مجرد النظر لواحدة تانية لازم تسيبو بعض دلوقتي عشان الثقة مش موجودة ولا عمرها هتكون موجودة بينكم سيبها قبل ما تكون ام لاولادك واختار صح وبالنسبة للي عملته استغفر ربك وتوب اللي عملته دا من الكبائر واختار صح هترتاح بقيت عمرك

كيف تستطيع النظر فى عينيها بعد ذلك عموما دا جزاء طبيعى جدا وعادل جدا لك..دوام العيش معا ليس خيارا جيدا..سوف يكون هناك دائما منافس لك ولو فى مخيلتها

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.