زوجان سعيدان
Shutterstock

الرضا والإشباع الجنسي.. هل يوجد معيار ثابت؟

قد تكون الحياة الجنسية بين الشريكين في أفضل حال ممكن، ولكن ما أن تبدأ المقارنات، يسود القلق والتوتر.

"كلنا عاوزين سعادة، بس ايه هي السعادة؟" مطلع مونولوج غناه اسماعيل ياسين من كلمات أبو السعود الإبياري. 

والحقيقة أنّ هذا بالضبط ما سأله المتخصصون في علوم العلاقات الحميمة، عندما أرادوا أن يضعوا تعريفاً محدداً للرضا والإشباع الجنسي. 

في المونولوج حاول أبو السعود الإبياري وصف نماذج للسعادة من منظور بعض الأشخاص، وكذلك فعل متخصصو العلاقات الحميمة. 

يظن الكثير أن الوصول للنشوة والرعشة هو منتهى اللذة والإشباع الجنسي، بينما يعتقد آخرون أنّ سلوكيات ممارسة الحب نفسه من مداعبة وتقبيل واحتضان واحتواء هي منتهى الرضا والسعادة. 

لا شك أنّ الوصول للنشوة من أهم محددات الرضا عن العلاقة بين الشريكين، سواء كانت هذه العلاقة حديثة لم يمض عليها سوى بضعة أشهر أو علاقة طويلة مستمرة منذ سنوات، وسواء كان الشريكان في ريعان الشباب أو في أواخره. 

أيضاً لا يمكن إنكار أو تجاهل أفعال الحب الأخرى في تقييم معنى السعادة والرضا بين الشريكين. 

الأمر إذن يرجع بشكل كبير إلى اختلاف طبيعة الأشخاص في طريقة وصولهم إلى السعادة. بعضهم يكتفي بالإشباع الجنسي وبعضهم يريد الإشباع العاطفي، وآخرون يريدون الإشباع العاطفي والجنسي بدرجات متفاوتة. 

هناك عدة طرق لقياس الإشباع الجنسي لدى الأشخاص، لكن ما يهمنا هنا هو كيف يعبّر الشريك عن رضاه عن العلاقة وهل يعبّر عن شعوره هو نفسه أم يعبّر عن رضا الشريك؟  

قامت الباحثة سارة ماكليلاند بنشر ورقة بحثية عن قياس مدى الإشباع الجنسي لدى الشركاء وقدرتهم على التعبير عنها بأنفسهم. 

و كانت النتائج في مجملها صادمة، إذ إنّ معظم السيدات اللاتي شاركن في البحث، وقليلاً من الرجال، كانوا يعبِّرون عن مدى رضا الشريك في العلاقة، وليس عن رضاهم أنفسهم!

فطالما كان الشريك سعيداً وراضياً فهذا هو الإشباع الجنسي. 

وكان من نتائج هذا البحث أيضاً أنّ بعض الشركاء عبَّروا عن الرضا والإشباع الجنسي باستخدام وصف عام: الشريك يمارس الحب بشكل جيد، "مش بطال".

وآخرون قالوا إن شعورهم بقرب واحتواء الشريك يمثل سعادتهم ورضاهم عن العلاقة. 

الرضا في العلاقة
shutterstock

ففي حين يمثّل الإيلاج والقذف قمة الرضا والسعادة لكثيرين، فإن مجرد الاحتضان أو ملاحظة الحب والدفء في عيني الشريك أو ممارسة الجنس الفموي أو الاستمناء المتبادل، هو مرادف المتعة لآخرين. 

وبالطبع هناك من يحتاج لكليهما، الاحتواء الجسدي والعاطفي، لسنا سواء بكل تأكيد!

 

تأثير السوشيال ميديا

ما سبق من نتائج ومحاولات لوضع تعريف محدد للإشباع الجنسي، في ظل اختلاف التفضيلات الشخصية وتأثر الشركاء بشعور شركائهم وتعبيراتهم عن هذا الإشباع والرضا، جعل الباحثون في العلاقات الحميمة يفكرون في العوامل التي تؤثر على تصورات الأشخاص وتوقعاتهم لمعنى السعادة الجنسية. 

يبدو أنّ كثيراً من الشركاء يتأثرون بحكايات أصدقائهم والتي أحياناً لا تعدو عن كونها مبالغات وأساطير عن طول العضو المنتصب أو طول مدة النشوة.

والحديث عن الحياة الجنسية عبر السوشيال ميديا مع غير متخصصين يؤدي إلى زيادة المبالغات والتوقعات غير الحقيقية، وبالتالي المقارنات.

شاهد فيديو: مخاطر الحديث عن حياتك الجنسية على الإنترنت

 

طغيان البورن

 

إذا كان الإنسان بشكل طبيعي يتأثر بحكايات الأصدقاء عن علاقاتهم الحميمية مع شركائهم، فمن الأولى أن تغيِّر مشاهدة أفلام البورن توقعاتنا وخيالاتنا عن معنى الإشباع الجنسي والرضا والسعادة. 

ممارسة الحب تختلف عن مشاهدة ممارسة الحب.

يشبه الأمر تعاطي المخدرات، فالمخدرات ذات تأثير مؤقت على المخ وكذلك مشاهدة أفلام البورن. يشعر المشاهد بمتعة مؤقتة ثم لا تلبث أن تنتهي هذه المتعة بمجرد غلق الشاشة. 

كما تقدم أفلام البورن مشاهد غير واقعية ومشوهة عن الوصول للنشوة، مستخدمة في ذلك الكثير من العنف وتشييء فعل الحب وإخراجه من المعاني الحميمية إلى أفعال مضخمة ومادية.

كل ذلك ينعكس بالطبع على ممارسة الحب مع الشريك، تصبح هناك توقعات عن مدة الأوجازم وشكل الشريك في هذه اللحظة واستخدام بعض الأفعال كما استخدمها ممثلو أفلام البورن دون النظر لمناسبتها للشريك أم لا؟ بل وتوقع أن يتقبلها الشريك وكأن هذا هو الفعل الأمثل لممارسة الحب. 

في عام 2018 نشر بحث حول علاقة الإشباع الجنسي بمشاهدة أفلام البورن، أجريت الدراسة على 1500 شاب وشابة. و كانت النتائج على النحو التالي: 

تأثير البورن

الرجال وخاصة الأكثر تديناً أو من هم في علاقات نشطة مع شركائهم، بدأوا يشعرون بعدم الرضا تجاه علاقاتهم بعد مشاهدة أفلام البورن مرات قليلة خلال عام. 

السيدات، وخاصة الأقل تديناً وكذلك العازبات،  شعرن بعدم الرضا والإشباع الجنسي بعد مشاهدة أفلام البورن مرة واحدة خلال شهر. 

وخلصت الدراسة أن مشاهدة البورن تؤثر سلباً على مدى الرضا والإشباع الجنسي بغض النظر عن عدد مرات المشاهدة أو جنس المشاهد ومدى تدينه. 

هذا لا يعني بالضرورة أن مشاهدة الأفلام الإباحية سلبية في حد ذاتها، فقد تكون في بعض الأحيان مفيدة في العلاقة الزوجية، ولكن لا بد من وجود الوعي أن ما يحدث في تلك الأفلام أداء تمثيلي يصعب مقارنته بالواقع. 

خرافة المعيار الثابت

باختصار لا يوجد تعريف واحد أو معيار ثابت للتعبير عن الرضا والإشباع الجنسي، الأمر يختلف من شخص لآخر باختلاف التفضيلات والأذواق والثقافات، بل وباختلاف العادات والتقاليد. 

وإذا كانت مسألة رضاك أو رضا شريكك عن العلاقة الجنسية تشغلك، فكر في هذه الخطوات:

  • من الضروري التحدث مع الشريك عند ممارسة الحب عن توقعاته ورغباته وتفضيلاته، ومعرفة معنى الإشباع لكل منكما والتركيز على تحقيق المتعة بالطريقة التي تناسبكما.
  • كما يجدر بالشريك سؤال شريكه بكل صراحة بعد انتهاء العلاقة عن مدى رضاه.
  • يفضل عدم مقارنة علاقتك بعلاقات أخرى أو وضع تصورات ذهنية لا تناسب الشريكين. 
  • لا مانع أبداً من سؤال المتخصصين إذا كانت هناك صعوبة في فهم الشريك أو عدم القدرة على تحقيق احتياجاته، بدلاً من سؤال الأصحاب وطرح الأسئلة في مواقع التواصل الاجتماعي.
  •  تذكر/ي أن لكل منا تجربته الشخصية المختلفة والمنفردة عن الآخرين، ومثلما ينطبق هذا على كل شؤون الحياة، ينطبق كذلك على الحياة الجنسية. 

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

مرحبا ، لدي سؤلين من فضلك :
هل حجم الاعضاء التناسيلية لدى الرجل لها دور في الرضا و المتعة والاشباع الجنسي للرجل والمرأة ؟
هل شكل جسم الرجل له دور ؟ مثلا رجل له كرش، ثخين ينعي
شكرا لك

مرحباً دروب،

السؤالين يمكن ردهما إلى الذائقة الشخصية لكل فرد.

حجم الحجم العضو التناسلي للرجل عند الانتصاب يتراوح بين 7 إلى 17 سم. وبالتالي العضو الذي يحمل هذا الطول يستطيع أن يمارس العملية الجنسية بشكل طبيعي.

كذلك فزيادة الوزن مشكلتها أنها قد تكون إشارة على مشكلات صحية أخرى تؤثر على الممارسة الجنسية.

ولكن في المجمل: هل كبر الأعضاء أفضل بالنسبة للشريكة أم الصغر؟ هل من المفضل أن يكون الشريك رياضياً وجسمه متناسق أم لا؟ 

هذه كلها ترجع للذوق الشخصي والاهتمامات الشخصية.

الحب ثقافة

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.