التعامل مع شريكتك وقت الحيض
الحب ثقافة

خمس خطوات للتعامل مع شريكتك قبل الحيض وخلاله

أعراض فترة ما قبل الحيض قد تكون مزعجة للنساء، ولكنها قد تكون مجهولة بالنسبة للشركاء الرجال، ما يجعلهم غير قادرين على التصرف، وأحياناً ما يلجأون إلى التقليل من شأن المرأة بحجة الحيض. تعلم كيف تتعامل مع شريكتك في هذه الفترة.

شاعت مؤخراً دورات تأهيل الشريكين للحياة الزوجية، وقد شاركت بالتدريس في العديد منها، ومن الموضوعات التي تُطرح عادة هي كيفية التعامل مع شريكتك قبل الدورة الشهرية وأثناءها.

خلال سنوات عملي في العلاج النفسي، لاحظت الأمية الجنسية التي يعاني منها الكثير من الشركاء، خاصة تلك المتعلقة بما يعانيه الطرف الآخر.

يجهل الكثير من الشركاء معاناة السيدات من أعراض اكتئاب الحمل واكتئاب ما بعد الولادة  و"متلازمة ما قبل الحيض" وهي المتلازمة التي نهتم بها في هذا المقال، والتي تتضمن العديد من الأعراض الجسمية والنفسية التي تعاني منها السيدات قبيل موعد الدورة الشهرية.

وسنكتفي هنا بذكر الأعراض النفسية وكيفية تعامل الرجل مع شريكته في هذه الأوقات.

اقرأ المزيد: متلازمة ما قبل الطمث: 5 حقائق مهمة

من الأعراض النفسية الشعور بالغضب الشديد والانفعالات المبالغ فيها والشعور بالقلق والتوتر.

وإذا كانت السيدة تعاني في الأساس من اضطراب القلق قد تتعرض لنوبات مرتفعة في هذا التوقيت. كما يكثر الميل إلى البكاء والحزن والشعور بالتقلبات المزاجية.

وكما تبدو هذه الأعراض مؤرقة لكثير من السيدات وغير مفهومة لبعضهن رغم تكرارها شهرياً، تبدو أيضاً في غاية التعقيد بالنسبة للعديد من الرجال وغير مفهومة بالمرة.

لذا يجب أن يتعلم الرجال كيفية التعامل مع شريكاتهم أثناء تلك الفترة وهو ما نحاول توضيحه في هذا المقال عبر خمس خطوات.

اعرف عن الدورة الشهرية

أولى الخطوات هي الوعي بالأعراض والاعتراف بها، وكسر المعتقد الذي ينص على أن "كل السيدات تحيض، لماذا كل هذا البؤس؟" وهو الأمر المستفز جداً بالنسبة للسيدات ويزيد من غضبهن في هذه الفترة، لذا فالتعرف على متلازمة ما قبل الحيض وفهم الأعراض النفسية والقراءة عنها قد يسهل عليك الأمر ويساعدك على كسر معتقداتك السلبية.

أيضاً ضع في اعتبارك أثناء القراءة مبدأ الفروق الفردية في شدة الأعراض، ولا تقارن واحدة بأخرى لأننا مختلفون فيما نتعرض له من خبرات وفي تكويننا الجسمي والنفسي.

 

المواجدة!

 

الخطوة الثانية هي الشعور"بالمواجدة" مع شريكتك، وهو المصطلح الأهم في علم النفس لأسباب عديدة.

تعني المواجدة الدخول إلى وجد إنسان آخر وإدراك الواقع كما تراه شريكتك، وهو أمر يختلف عن التعاطف كثيراً.

شريكان متفاهمان
shutterstock

نقصد هنا أن تشعر بحدة ما تشعر به شريكتك كأنك تخوض التجربة، وهو الأمر الصعب والذي يتطلب منك الانتهاء بكفاءة من الخطوة السابقة، فمعرفتك بالأعراض النفسية وتقديرك لحدة ما تشعر به شريكتك وتخليك عن أفكارك القديمة التي تسفه من هذه المشاعر قد يسهل عليك الأمر.

المواجدة مع مشاعر الغضب التي تمر بها الشريكة من الأمور الصعبة والتي تحتاج إلى نضج كبير لتحقيقها.

لنتخيل معاً سيناريو يتشاجر فيه شريكان حول بعض أمور الحياة العادية، لكن حدث انفعال شديد وغير مبرر من الشريكة ونوبة غضب شديدة لا يستحقها الموقف.

هنا الشريك يصبح أمام اختيار من اثنين، الأول أن ينفعل هو الآخر ويشعر بالإهانة واللامنطقية، وفي بعض الاوقات العجز أمام كل هذه المشاكل غير المفهومة بالنسبة له، وللأسف هذا ما يحدث مع الغالبية العظمى.

والسيناريو الثاني يشتمل على المواجدة، وفيه يصرح الشخص بأنه يقدر المعاناة التي تعيشها المرأة في هذه الفترة والتي تجعل الشريكة غضوبة أكثر، ويؤكد على تفهمه لها وأنها لا تقصد إهانته بل هو يعرف أنها غاضبة.

في هذا الموقف يختلف الأداء التعاطفي أو التمثيلي الذي يسهل اكتشافه، عن الأداء الذي يحمل مواجدة حقيقية. ففي المواجدة أشعر كأنني أمر بنفسي بهذا الحدث، وأنني أمر بنفس الخبرة. قد يساعدنى التفكير فى خبرة قريبة لتجعلني أتقن المواجدة.

ولا أقصد هنا المواجدة مع الدورة الشهرية نفسها بل أقصد مع المعاناة الناتجة عنها، تلك المشاعر الغاضبة والتي ربما تكون أحياناً غير منطقية.

بالتأكيد شعرت أنت بالغضب الشديد المتصاعد من مديرك في موقف ما، وربما لم يكن الموقف يستدعي كل هذا الغضب. وربما في إحدى المرات التي شعرت فيها بالغضب الشديد تجد أحد أصدقائك يهوِّن عليك ويحاول أن يعيدك إلى صوابك. وأكثر ما يريحك في هذا الموقف هو استماعه لك دون مقاطعة وبتفهم وتقدير لجلالة ما تشعر به وهو ما أقصده هنا.

استدع مثل هذه الخبرات واستمع بـ "مواجدة" إلى شريكتك.

 

لا تقلل من شأن شريكتك

الخطوة الثالثة التي تيسر التعامل بكفاءة مع الأعراض النفسية لمتلازمة ما قبل الحيض هي عدم السخرية والتسفيه من الأمر.

لا تقلل من شأن شريكتك
shutterstock

لا تلجأ إلى التعامل مع السيدة التي تعاني من هذه الأعراض كأنها طفلة وتردد عبارات مثل "كلكن هكذا تفضلون النكد في هذه الفترة"، أو التقليل من شأن أو قيمة ما تعانيه، فهذا من شأنه أن يزيد مشاعر الغضب ويجعلها موجهه ضدك أكثر. وهو الأمر الذي يتنافى بشدة مع مبدأ المواجدة.

الأمر ليس بسيطاً.. أنت تعرف ذلك

الخطوة الرابعة هي عدم التسرع في تقديم حلول أمام تعبيرها عن الغضب، تذكر نفسك في الكثير من المواقف وأنت محمل ومشحون انفعالياً بغضبك، ويزداد انزعاجك بسبب ذلك الشخص الذي يحاول أن يوقف سيل كلماتك الغاضبة ويقدم حلول لكل ما تشعر به وأنت غير مستعد تماماً لذلك.

كل ما تريده في ذلك الموقف هو شخص يستمع لك ويمنحك فرصة للتعبير عن غضبك، وربما تكتشف بعد انتهاء نوبة الغضب أنك كنت تهول من الأمر. وتستطيع وقتها إيجاد العديد من الحلول، لكن تسرع الشخص الذي أمامك باقتراح الحل في لحظة الغضب والانفعال هو ما دفعك إلى المزيد من الغضب والمقاومة.

هذا هو نفس الموقف الذي يستثير غضب السيدات خاصة أثناء الدورة، فتشعر السيدة بعدم التقدير والتسفيه وعدم الاهتمام وتنظر للحلول المقدمة على أنها رسالة مفادها "لا أريد الاستماع إلى المزيد من التفاهات فالأمر بسيط"، والأمر داخلها ليس بهذه البساطة.

الاهتمام والتقدير

الخطوة الخامسة والأخيرة هي التشجيع والتقبل ومنح المزيد من الاهتمام والتقدير في هذه الفترة التي كثيراً ما تتسم بالأفكار السلبية حول قدراتها وحول ما تقوم بفعله.

أكثر ما تحتاج لسماعه هو تقديرك الشخصي لدورها وتشجيعها والبحث عن أدلة واقعية تؤكد كلامك عن نجاحها ودورها.

إذا كانت تعمل ولديها بعض الإنجازات يمكنك ذكرها لها، واسرد مجموعة من الحقائق عن دورها في حياتك وعبر عن الامتنان لما تقوم به من أشياء، فمثل هذه العبارات قد تكون مشجعه ومحفزة على تجاوز هذا الوقت الضاغط.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.