علاقة حلوة
الحب ثقافة

أنواع العلاقات

تختلف العلاقات باختلاف أفرادها؛ ولكل فرد ضمن العلاقة الواحدة رغباته واهتماماته وحاجاته وقناعاته وميوله. بسبب الاختلاف ذاك، تتنوع العلاقات.

وضع النقاط فوق الحروف

قد تساعدك هذه المجموعة من الأسئلة في توصيف العلاقة:

  • ماذا أريد أنا من العلاقة؟
  • ماذا يريد الطرف الآخر؟
  • كيف أستطيع أن أعبر عما أريده من العلاقة؟
  • كيف يعبر الآخر؟
  • هل أحتاج إلى علاقة عابرة قبل أبدأ في علاقة جدية؟ هل تخدمني الظروف والعادات والمجتمع؟
  • أم أحتاج إلى علاقة واضحة وتقليدية وسريعة الإجراءات لتصل إلى الزواج؟
  • ماذا تعني علاقة عابرة؟ ماذا تعني علاقة جدية؟
  • هل تخدم المواعدة العلاقة؟ هل يجب أن تكون بحضور أشخاص أو بدونهم؟

هناك الكثير من الأسئلة التي يحتاج أن يعرف إجابتها كل طرف من أجل الوصول إلى علاقة ترضي قناعاته وحاجاته ورغباته.

أنواع العلاقات

يقول المثل العامي:

كل فولة ولها كيال

تتنوع العلاقات بتنوع أهدافها وتوقيتها، وبتنوع أفرادها، وبقبول المجتمع، أو نبذه، لها.

علاقات جادة

تبدأ برغبة الطرفين في التعارف ثم الاستمرار، ثم مراقبة العواطف، وصولاً إلى خاتم الخطوبة الذي يختصر المشاعر والعواطف ويتم تتويجها نهاية بالزواج.

المسميات في العلاقات الجادة واضحة؛ حبيبي/حبيبتي، خطيبي/خطيبتي، زوجي/زوجتي.

للعلاقات الجادة أشكال كثيرة ومنها الزيجات المرتبة:

زواج الأهل/ العائلات: حيث يقوم أهل أحد الطرفين باختيار الطرف الآخر.

زواج الصالونات: بوجود تجمع نسائي ما، يتم اختيار "العروس" المناسبة للعريس.

تقود العلاقات الجادة إلى الزواج ويكون يكون الزواج بمثابة عقد قانوني واجتماعي يربط الطرفين معاً بمجموعة كبيرة من الحقوق والواجبات (للمزيد عن  الزواج).

تلعب الصراحة دوراً إيجابياً في رسم حدود وأفق العلاقة الملتزمة أو الجادة. لكن لا يعني ذلك أبداً أن العلاقة هذه لا تشوبها المشاكل والخلافات.

(انظر/ي كيفية التعامل مع  المشاكل الزوجية والخيانة الزوجية والمشاكل الجنسية وتعدد الزوجات).

لا أحد معصوم عن الخطأ والعلاقات التي تدوم طويلاً وتنجح هي تلك القائمة على الحب والثقة والاحترام المتبادل والمشاركة. 

العلاقات الزوجية الحميمية في رمضان ... تجارب الصائمين
flickr.com

علاقات "على كفّ عفريت"

يصعب على بعض الأشخاص القرار إذا كانوا قادرين على علاقة جدية أو لا. ربما يحتاجون المزيد من الوقت لتحديد طبيعة مشاعرهم، فيفضلون في هذه الحالة إبقاء خياراتهم مفتوحة.

من المهم في هذه الحالة مصارحة الطرف الآخر حول طبيعة المشاعر والقناعات. ينصح أيضاً بالحرص على مشاعر الطرف الآخر، بدلاً من التأجيل وانتظار الفرصة، أو إعطاء وعود مستقبلية قد لا تكون في مصلحة أحد، وقد لا تكون في مصلحة العلاقة نفسها.

أسباب عدم استقرار وتوتر العلاقات

  • الطرفان أو أحدهما غير متأكد من طبيعة مشاعره.
  •  الطرفان أو أحدهما يعتبر أن العلاقة بينهم هي انجذاب جسدي، وليست انسجام في الجوانب الأخرى.
  •  خشية أو "عدم رغبة" أحد الطرفين أن تنتهي العلاقة بالزواج. يحدث أحياناً في علاقات بعض الشباب مع نساء أجنبيات.
  •  عدم مساعدة الظروف الاجتماعية على الزواج لأسباب قانونية أو اجتماعية أو دينية.
  • عدم مساعدة الظروف المالية على الزواج؛ المهر/ المنزل/ فرش المنزل/ تكاليف العرس والزواج.
  •  رغبة أحد الطرفين "أو كليهما" في علاقات أخرى مع أطراف أخرى.

الحب عبر المسافات

من أشهر العلاقات التي يشوبها التوتر هي تلك العلاقات التي يعيش أحد الأطراف في بلد مختلف - أو ما توصف ب "العلاقات عن بعد".

عندما يعيش الطرفان في بلدين مختلفين، بحكم العمل أو الدراسة أو لأسباب أخرى، تواجه العلاقة فترات من الفتور وقد يتسلل الشك إلى نسيجها.

لقد ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تغذية هذا النوع من العلاقات وسهلت التواصل، ولكن ينصح في هذا النوع من العلاقات بتوخي الحذر.

إذ قد يساهم البعد في تغيير مشاعر أحد الطرفين أو كليهما، والأمثلة الشعبية قد تصف الحالة هنا "البعيد عن العين، بعيد عن القلب". لكن الواقع يؤكد أن علاقات كثيرة عن بعد أثبتت نجاحها ووصلت إلى نتائج إيجابية.

يمكنك قراءة قسم الخطوبة والزفاف الذي يتناول مختلف الجوانب المتعلقة بالتعارف والدراسة والخطوبة والزواج.

العلاقات المفتوحة (Open Relationships)

تختلف العلاقة المفتوحة عن العلاقة غير الجادة؛ يشار ذلك إلى الأزواج الراغبين بالانفصال، لكنهم عاجزون عنه لظروف تتعلق بأطفالهم أو بالعائلة أو بظروف مالية أو دينية. فيقرران البقاء معاً، بوجود علاقة أخرى لأحد الطرفين أو كليهما.

تحدث أيضاً حين لا تستطيع المرأة تلبية احتياجات الرجل الجسدية، وتقبل أن يكون له علاقات أخرى.

هناك نساء يفضلن ذلك على أن يتزوج رجلها من امرأة أخرى في إطار عقد قانوني أو زواج عرفي. مع أن هذا غير شرعي دينياً، إلا أنه شائع في بعض الأوساط.

في أحيان أخرى ترغب المرأة في الطلاق، لكنها لا تستطيع إعالة نفسها، فتقبل بالعلاقات المفتوحة على مضض.

يحدث هذا أيضاً حين يعمل، أو يعيش، أحد الزوجين في بلد آخر.

للعلاقات المفتوحة أسباب وصور كثيرة وقد تحدث حين يرغب الزوج/ة خوض تجارب جديدة بعد سنوات طويلة من الزواج

يجد بعض الأزواج في هذا النمط من العلاقات حلاً، لكنه لا يخلو من المشاكل.

قد يختار شريكك عدم المواجهة و"تطنيش" قصص الحب أو التجارب الأخرى التي تخوضها دون الانفصال، ولكن المشاعر الإنسانية ليست بهذه البساطة، وليست بغض البصر فقط.

ربما تؤدي هذه العلاقات المفتوحة إلى شرخ كبير في الزواج من الصعب معالجته، وربما تؤدي إلى انهيار العلاقة بالمطلق رغم تفهم أحد الأطراف للأسباب والدوافع.

الغيرة والغضب والأطفال عوامل أخرى تؤثر في العلاقة المفتوحة سلباً. لذلك قبل الخوض في مثل هذه العلاقة، ينبغي التفكير ملياً، ورؤية كيف تجري الأمور في نهاية المطاف.

 

مساكنة
Mirjam van den Berg

علاقات المساكنة

يعيش الشريكان مع بعضهما في منزل واحد، قبل الزواج أو دون زواج (تجربة حقيقية)، بسبب:

  • رغبة في التعارف أكثر وعن قرب قبل الزواج
  • الرغبة في عدم الزواج
  • ظروف مادية
  • أسباب دينية تمنع الطرفين من الزواج
  • انتظار إجراءات الطلاق
  • المثليون جنسياً الذين لا يستطيعون الزواج
  • الطلاب الذين يدرسون في مدن أخرى

يلجأ الكثير من الأوربيين اليوم إلى هذا النوع من العلاقات، بعد أن تتطور علاقتهم. في عدة دول أوروبية، فإن الشريكين الساكنين في نفس المنزل لهما مرتبة تشابه مرتبة الزواج المدني.
 

شاب وفتاة
Mirjam van den Berg

كل اللي يعجبك والبس اللي يعجب الناس

هكذا يتعامل الكثير من الناس في العالم العربي؛ ومن ثم المساكنة غير مقبولة في المجتمعات المحافظة، خاصة إذا تعلق الأمر بالمرأة.

لكن الظاهرة موجودة، في السّرّ، ونادراً ما تكون علنية. ويأمل من يتبع هذا النوع من العلاقة بالتعرف أكثر على الطرف الآخر من خلال المشاركة، وتهيئة الظروف المالية قبل الزواج. تتم أحياناً المساكنة من خلال ما يعرف بالزواج العرفي.

إذا نتج أطفالاً من علاقة المساكنة بين طرفين، سيجد الطرفان صعوبات كبيرة في تسجيل أطفالهم في الدول العربية.

للمزيد أنظر/ي الزواج

هناك معلومات تحت قسم "نمط الزواج" عن الزواج العرفي

علاقات الليلة الواحدة
الحب ثقافة
صداقة مع منافع
الحب ثقافة

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

انا مخطوبه لشاب بنحب بعض جدا فى احد الايام جاء لزيارتنا ولا يوجد احد فى البيت قام بالتقبيل ثم المداعبه الخفيفه وحضنى بشده ثم وضع اصبعه من الخلف
لكن لا أستطيع المقاومه
ثم ادخل القضيب من الخلف دقايق واخرجه وبعد لبس لبسه نام فوقى دون فض الغشاء ويريد منى اللقاء مره اخرى انا خايفه

مرحباً،

إذا كنت ترفضين العلاقة عبري عن ذلك لخطيبك بصراحة، ويمكن ألا تستقبليه سوى بوجود أحد.

من حقك تماماً رفض أي ممارسة لا تريدينها.

لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع على هذا الموضوع:

https://lmarabic.com/love-and-relationships/sexual-advances-before-marriage

الحب ثقافة

انا في علاقه علي كف عفريت ولا أعلم ماذا أفعل بهذا القلب الذي يحبني ولا أريد أن أظلمه معي لأنني متقلبه في مشاعري ولم احددها بعد وكل ما أفعله هو الهروب حتي أحدد شعوري من اتجاهه وهو يريد الزواج مني وانا أعلموه جيدا وهو تقدم لي من قبل ولاكن لم نتفق ولان عاد الي بعد عامين من الانفصال وقد عرض الموضوع مرة أخري بيني وبينه لأحدد مشاعري وحتي الآن لا أعلم ومتحيرة وحيرت أهلي معي ولا يريدون أن يريدون التدخل في قراري كي لا يقع عليهم أي عتاب بعد قراري وانا لا أعلم ماشعوري حتي الأن

مرحباً ليلى، 

 

من الطبيعي أن نشعر بعدم الانجذاب أو عدم التأكد من مشاعرنا تجاه بعض الأشخاص ممن يكنون لنا مشاعر حب. فمن حقك تماماً أن تشعري بالارتباك أو الحيرة في بعض الأحيان، ولكن من حق الطرف الآخر أن يعلم حقيقة مشاعرك وأن يكون لديه الفرصة لتجاوز هذا الحب الذي لن يكتمل وإكمال حياته. يمكنك التحدث إلى شخص تثقين به/بها أو أن تكتبي عن مشاعرك لتتعرفي عليها أكثر وتقرري. وأن تسألي نفسك، لماذا أنا مترددة؟ هل لست منجذبة إليه؟ هل أفكر في شخص أخر؟ هل يوجد اختلافات جذرية بيننا لا يمكننا حلها؟ لماذا لا أتمكن من رفضه بشكل قاطع؟ هل ذلك يعود لشكك في أنك قد تكوني منجذبة إليه، أم أنك لا تتمكني من مصارحته؟ الصدق مع النفس ومع الطرف الآخر هو أسهل الطرق للتواصل. 

لكن في كل الأحوال، أنصحك أن لا تتركي الأمر معلق كل هذه المدة حتى لا تضيعي وقتك ومشاعرك وأيضاً مشاعر ووقت الطرف الآخر. 

يمكنك التعرف على نصائح بخصوص رفض الطرف الآخر من خلال الرابط التالي: 
https://lmarabic.com/love-and-relationships/meeting-someone/how-say-no

نتمنى لكِ حياة سعيدة. 

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.