صورة ظلية يد تطلب المساعدة
Codeandreload

خمس حقائق مهمة عن الاغتصاب

ألّفه Stephanie Haase الأربعاء, 08/06/2014 - 06:17 م
لا شك أن الاغتصاب هو من أكثر الجرائم المرتكبة ضد النساء حول العالم. نرى ونسمع عن حالات التحرش والاغتصاب والاعتداء المتزايدة هنا وهناك، ولكن الجرائم الفعلية هي أكثر من ذلك بكثير، وهناك عدة نساء يتألمن بصمت.

جمعنا لكم خمس حقائق مهمة عن الموضوع.

  1. ما هو الاغتصاب؟
    التعرض للاغتصاب هو أن يتم اختراق المهبل أو فتحة الشرج أو الفم دون موافقتك، حيث يقوم المعتدي بإدخال عضوه الذكري أو أشياء أخرى في واحد أو أكثر من المناطق المذكورة. يذكر أن كلاً من الإناث والذكور يتعرضون للاغتصاب.

    موافقتك تعني قبولك ورضاك وهو حق أساسي من حقوقك القانونية. من حقك أن تقرري عن قناعة وألا يخيفك أو يهددك أحد على ممارسة الجنس، أو يجبرك على القيام بشيء لا ترغبين به. إذا حاول احدهم ابتزازك وضغطك كي تقولي "نعم"، أو فرض عليك علاقة جنسية لا تريحك، لا يعد ذلك موافقة. الصمت المطبق والسكوت دون رضى لا يعد موافقة. يمكن أن يتم الاغتصاب من خلال إجبارك على ممارسة الجنس بالقوة والعنف وبطريقة لا تريحك، ويمكن أن يتم بطرق أخرى مثل ابتزازك بالكلام المعسول أو استغلال ضعفك، أو استخدام أشكال التهديد لإجبارك على ممارسة انت غير مقتنعة بها. كذلك إذا قام احدهم بالتقرب منك أثناء نومك، أو استغلالك عندما تكونين فاقدة للشعور أو غير واعية، أو إذا حاول احدهم اجراء اتصال جنسي معك إذا لم تكوني في وعيك الكامل مثلاً بعد تعاطي الأدوية أو إذا كنت تحت تأثير الكحول والمخدرات. الاستغلال الجنسي للمعاقين يعد أيضاً اغتصاباً يحاكمه القانون.
     
  2. الخطوة التالية؟
    إذا تعرضت للاغتصاب، أفضل شيء يمكن فعله هو الإسراع إلى المستشفى في أسرع وقت ممكن. ربما ستشعرين برغبة عارمة للاستحمام وازالة ملابسك، ولكن لا! تذكري أن بصمات المغتصبين ضرورية لتحقيق الشرطة، ويمكن أن تحمل أدلة ومؤشرات على ما حدث لك. ضعي ملابسك في أوراق صحيفة (جريدة) قديمة لان أكياس النايلون ليست جيدة للعثور على بعض الأدلة. أطلب/ي اجراء فحص للأمراض المنقولة جنسياً (في حال انتقالها لك من الجاني). أطلبي أن يعطوك حبوب منع الحمل الطارئة والوقاية المضادة لما بعد الاصابة Post-Exposure Prophylaxis لمنع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب HIV (الذي يسبب مرض الإيدز). طبعاً سيكون الوضع صعباً عليك، ولكن يجب التصرف بحكمة واخبار الشرطة أيضاً بما جرى. الاغتصاب هو جريمة يعاقبها القانون. ربما تقولين لنفسك "ما فائدة الشكوى الآن بعد حدوث ما جرى؟" – ولكن محاولة محاسبة الجاني على جريمته ربما ستساعدك نفسياً بعد ذلك. يمكن أيضاً زيارة أخصائي/ة نفسي/ة لتجاوز الجريمة المروعة بطريقة أفضل.
     
  3. الاغتصاب بين الأزواج
    أغلب النساء يعرفن مغتصبهنّ عن قرب، ذلك لأن الاغتصاب الزوجي هو أكثر أشكال الاغتصاب شيوعاً. يعتقد بعض الرجال أن من حقهم ممارسة الجنس مع الزوجة إن شاءت أـم أبت، ويفرضون ذلك عليها بالقوة، ولكن هذا ليس صحيحاً! ليس من حق الزوج أو الزوجة اجبار الطرف الآخر على ممارسة الجنس وتجاهل كلمة "لا!".

    أحياناً يكون الاغتصاب الزوجي أكثر إيلاماً من الاغتصاب من قبل غرباء. فهو يميل لأن يتكرر ويدمر كل اشكال الثقة بشريك الحياة.

    في عدة بلدان لا يتم تجريم الاغتصاب الزوجي إلا إذا كان الزوجين منفصلين. وللأسف، الكثير من المجتمعات تقبل بالاعتداء الزوجي، وربما تبرره وتعتقد أن من حق الرجل اجبار زوجته على ممارسة الجنس، حتى لو كان ذلك سيسبب الألم والأذى لها، وربما يترك آثاراً سيئة على العلاقة على المدى الطويل. ولكن الزوجة هي ليست بضاعة أو شيء يمتلكه الزوج، وإنما كيان حي وشريكة حياة لها صوت وقرار أيضاً فيما يخص حياتها الجنسية.
     
  4. احصائيات متعلقة بحوادث الاغتصاب
    الاغتصاب هو من أكثر الجرائم التي لا يتم البلاغ عنها، وفقاً للرابطة الصحية الأمريكية. ذلك لأن أغلب الضحايا يعتقدون أنها مسألة شخصية وخاصة. ونظراً لكون 95% من حالات الاعتداء الجنسي هي مرتكبة من قبل شخص معروف للمعتدى عليها، فإنه من غير المستغرب أن الضحايا يخافون من عواقب تقديم بلاغ على أشخاص يعرفونهم.

    أيضاً تقريباً كافة بلاغات الاغتصاب تتعلق باغتصاب بين رجال ونساء، ولكن هناك تحقيقات جارية بشأن اغتصاب رجال لرجال أو اغتصاب نساء لنساء أخريات.
     
  5. ما العمل؟
    هناك نقاشات دائرة حالياً حول أسباب الاغتصاب. ألا يمكن للنساء لبس تنانير قصيرة أو الخروج لوحدهم؟ هل المواد الاباحية هي التي تسبب العنف ضد المرأة؟ القانون والدين لا يسمحان لك بتلطيخ يدك بدماء شخص آخر أو اغتصاب أحدهم لأن هناك شيء في سلوكهم أو مظهرك أثار حفيظتك أو جذبك لهم. الاغتصاب هو سلوك شاذ ومريض، وللأسف، يتم لوم الفتاة أو المرأة على أن "سلوكها أو مظهرها هو الذي أدى إلى الاغتصاب".

    ولكن لا يمكن لوم الضحية. الاغتصاب هو ليس ذنب الضحية، وإنما ذنب العقلية المريضة وسلوك المعتدي. ولا ينبغي أن تقوم عناصر الشرطة بإذلال ضحايا الاغتصاب، أو أن يقوم أهل ضحايا الاغتصاب بلومهم أو التبري عنهم، أو قتلهم أو اجبارهم على الزواج من الجاني.

    ما يمكن البدء بالقيام به هو أن نقر أن لكل شخص الحق في اتخاذ القرار حول متى سيمارسون الجنس ومع من. "لا أريد ممارسة الجنس معك" تعني لا. ولا ينبغي أن يكون هناك استثناء لهذه القاعدة.

شارك/ي برأيك أدناه أو عبر صفحاتنا على فيسبوك وتوتير

Comments

أهلاً بك،

أعتقد أنكِ يجب أن تنشغلي أولاً بحالتها النفسية وقدرتها علي تخطي الألم النفسي الذي تعاني  منه نتيجة تلك الجريمة، أنصحك بعرضها علي طبيب نفسي لمساعدتها علي تخطي تلك المحنة.

وهي إذا تعافت من تلك الصدمة، سيكون لديها القوي الكافية للإبلاغ عنه.

تحياتنا.

أتفق مع تعليق مدبولي ماهر ، و أحب أن أضيف نص من حديث رسول الله صلي الله عليه و سلم " فَعَلَيْكَ بِالْجَمَاعَةِ فَإِنَّمَا يَأْكُلُ الذِّئْبُ من الغنم الْقَاصِيَةَ " ليس النظرات و اللبس الفاتن فقط بل و كذلك أن تمشي الفتاه في الشوارع و الأماكن المهجورة بدون محرم أو مرافق .

من يقول بان الفتاة هي السبب بالاغتصاب لا اوافقه الراي... قد تكون فعلا للفتاة دور في هذا ولكن اين ذهب الذئب البشري...فليرد علي شاب ويقول بأن السبب ورى هذه الحادثه هي إظهار الفتيات زينتهن...كيف سيرد علي إذا قلت له بأن أكثر حالات الاغتصاب في الأطفال...تتحمل الضحيه العار والعيب طوال حياتها...والمعتدئ حوالي سجن 5 سنوات بالاقل ويخرج...في الثلاثين السنة الاخيرة او بالاصح في هذا الكون يحملون الفتاة كل شي يحملونها العار والحرام وكثرة الكلام وكان العار والعيب خلق لهذه الفتاة

واااو مشاء الله ..لو كل الرجال بمثل تفكيرك و تفهمك.. مقال في القمة أخي.. كم اشتقت لحياتي حيث كان ابي و امي و عائلتي.. يااا الله ..انا اعيش مع زوج همجي التفكير ..ليس لديه اي احساس بقيمة المرأة و لا بحقوقها الزوجية.. انا واحدة من اللواتي يعانين بصمت ..مع العلم اني يتيمة الابوين و فقدت اختا غالية على قلبي ..كلهم في وقت قصير ..ولكن زوجي لم يعطي الامر اهمية و لم تزعزع فيه فاجعتي اي شيئ.. يعيش حياته و يلهو كما يحب ومع من يحب.. ويأتي يقضي حاجته فقط.. صحيح يقوم بكامل واجباته نحوي في الاكل و اللباس و الخروج ..ولكن غير هذه الاشياء لا ..لم انل حقي كزوجة محبوبة عند زوجها ..حتى في ابسط الاشياء كالحوار الزوجي لا يوجد بيننا.. اسفة اطلت الكلام ..ولكن فقط اهديتك مثال عن صحة وجود واقع احداث مقالك.. جزاك الله خيرا على جهود عملك و صدقه

ممكن تعطوني حل؟

عندي صديقه من يومنا صغار الى كبرنا حالياً
عمرها اللحين ٢٠ سنه وعندها اخت صغيره عمرها ١٥ سنه اختها الصغيره تعرضت للاغتصاب من ابوها من يومها صغيره بدا فيها وعمرها اربع سنوات الى ان دخلت الثانوي وقف وماتدري يمكن يرجع يوم من الايام كان يغتصبها من فتحة الشرج الله يكرمكم ويهددها ماتقول لاحد بعد مابلغت البنت وصارت تجيها الدوره الشهريه بدا يغتصبها من فمها وبعد وقف الصيفيه اللي فاتت بعد مادخلت الثانوي يعني له الان سنه تقريباً وتوها اختها الصغيره قالت لها السالفه يوم جاتها الشجاعه قبل كم يوم

احد عنده حل لذي المشكله بالله؟

مره يحبون ابوهم وصديقتي جاتها صدمه مو مصدقه الى آلان تقول ابوي يصلي ويصوم ومره طيب معنا وطبيعي مع اختي وماقد شكيت بشي ويضحك مع اختي واخواني وامي والوضع طبيعي والى الان تدور حل لذي المشكله
تكفون اللي يعرف يعطيني خبر ما تبي تخسر عائلتها تبي حل💔

أهلاً بك

الحل الأمثل والأصعب هو المواجهة وأن تخبر الأم. إذا لم تستجب الأم، عليها بإخبار شخص آخر في العائلة لحمايها منه. الطب الشرعي والطب النفسي والقانون في صف الفتاة حتى لو وقف المجتمع ضدها.

هذا رابط عن سفاح القربى به معلومات قد تساعد

https://lmarabic.com/our-bodies/female-body/blog-incest-top-5-facts

الحب ثقافة

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.