التحرش الجنسي
الحب ثقافة/Mirjam van den Berg

التحرش الجنسي

للتحرش الجنسي عدة أشكال ومواقف. الشاب الذي يتلامس بجسمك بشكل مقصود في الشارع أو الحافلة أو على خط الانتظار، الشخص الذي يلاحقك ويقوم بتعليقات حول شكلك وجسدك بطريقة لا تريحك، الشريك الذي لا يصغي إليك عندما تقولين أنك لا تريدين ممارسة الجنس، ويمكن أن يصل الأمر إلى الاعتداء الجنسي أو الاغتصاب. 

للتحرش الجنسي عدة أشكال ومواقف. الشاب الذي يتلامس بجسمك بشكل مقصود في الشارع أو الحافلة أو على خط الانتظار، الشخص الذي يلاحقك ويقوم بتعليقات حول شكلك وجسدك بطريقة لا تريحك، الشريك الذي لا يصغي إليك عندما تقولين أتك لا تريدين ممارسة الجنس، ويمكن أن يصل الأمر إلى الاعتداء الجنسي أو الاغتصاب. 

وإذا كنت شاباً: قيام فتاة بعرض صورة جنسية لك دون رغبتك بمرأى الجميع، قيام امرأة أكبر سناً أو أستاذ أو أحد أقاربك بمحاولة لمسك أو قول إيحاءات جنسية مزعجة. في كل هذه المواقف، يتم التعدي عليك وعدم احترام حدودك. كيف نتعامل مع هذه المواقف؟

 

 

إرشادات

ينبغي:

  • التزام الوضوح بشأن ما تريدينه وما لا تريدينه.
  • توخي الحذر بشأن تسجيلات الفيديو أو كاميرة الكمبيوتر. فالفيديو يمكن أن يمرر لآخرين.
  • عدم السماح لأحد الضغط عليك. لا تظن/ي أنك ستبدو "غريباً" أو "معقدة" لو قلت "لا!" فهذا في النهاية جسدك!
  • أيقاف الصداقة أو العلاقة في حال شعورك بأن  الشخص الآخر لا يحترمك.

يمكنك قراءة بعض الارشادات المخصصة له ولها  حول كيفية التحدث عن الجنس

عادة .. شخص نعرفه

ربما يكون الشخص الذي يتمادى عليك ويتجاوز الحدود معك شخصاً تعرفينه يا عزيزتي أو تعرفه يا عزيزي: صديقك أو صديقتك، ربما تعرفت عليه عبر الإنترنت أو هو استاذك في المدرسة .... 

في حال معرفة الشخص وضغطه عليك لممارسة الجنس يجعل الأمر أصعب أحياناً. 

وربما يكون شخصاً تشعر(ين) حياله بحب ومودة، ولكن لا ترتاحين ازاء محاولته للاقتراب منك، أو تشعرين بضغط حيال العلاقة وبعض سلوكياته، أو بخوف ما. وربما يضغط عليك لقيام اشياء لا تريحك.

أفضل طريقة هي أن تكوني واضحة فيما يتعلق بما تريدينه أو لا تريدينه. لا تقولي "ربما"  لو كنت تعنين "لا".
الأمر ينطبق على الذكور والإناث، حيث يمكن أن يكون المتحرش والمتعرض للتحرش ذكرأ أو أنثى.

الذكور أيضاً يتم التحرش بهم!

ليست الفتيات فقط من يتعرضن  للتحرش الجنسي. يعاني الذكور أيضاً من ذلك. على سبيل المثال، من قبل مدرب رياضي أو شقيق أكبر لصديق حميم يريد ممارسة الجنس الفموي، أو من قبل صديقة تحاول اجبار الشاب على البقاء معها.

في أسوأ الأحوال

لو وصل الأمر إلى تلك الدرجة، وأجبرك شخص على ممارسة الجنس فلا تسكت(ي) على ما جرى.  تحدث/ تحدثي عن الموضوع مع أشخاص موثوقين. تجربة التحرش والاعتداء والاغتصاب صعبة ومخيفة أحياناً،  ومن الطبيعي أن تشعر/تشعري بدمار أو نوع من الاحباط واليأس الداخلي، ولذلك ضروري طلب المساعدة.

كثيراً ما يشعر الأشخاص بعد حالات الاعتداء برغبة في قضاء ساعات تحت الدش، أو يحاولون التغاضي عن اللأمر ونسيان ما حدث بأسرع ما يمكن، ولكن الذكريات ستبقى محفورة في داخلك وستطاردك. وقد تعتريك الكوابيس وتشعر/ين بالرعب من مقابلة الشخص أو الأشخاص الذين هاجموك أو اغتصبوك. وربما تشعرين بالصغر وعدم القدرة والوحدة، أو بأعراض بدنية مثل الألم في الأمعاء أو في الأعضاء التناسلية... ومن المحتمل أيضاً الشعور بالخوف من الحمل أو الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً في حال تم الاعتداء الكامل. مهما كان الحال، حاول/ي تدعيم نفسك، والذهاب إلى الطبيب أو العيادة وإجراء مراجعة طبية وربما الاتصال بمركز مساعدة لضحايا التحرش.

أنا والتحرش: ماذا أفعل؟

التحدث عن الأمر. يمكن اختيار شخص موثوق: جهة مختصة بمساعدة ضحايا الاعتداء والعنف والتحرش، ربما أمك أو صديقك العزيز أو شقيقك أو والدك أو  أو مرشد أو شخص موثوق عبر الإنترنت... يمكن إخبارهم بما جرى إذا كانوا موضع ثقة وتلقي الدعم، ريثما يتم استعادة قوتك وعافيتك مرة أخرى. كذلك يمكن التفكير حول خيار إبلاغ الشرطة بما حدث -  ووفي الواقع قد يختلف ذلك تبعاً لمكان سكنك.

مشاعر الذنب والخزي

غالباً ما يشعر الضحايا بالذنب -  ويعتقدون أن الأمر ذنبهم، تذكر أن هذا الشعور يعتري مختلف ضحايا الاعتداء، ولذلك حاول ازالة هذه الأفكار والشعور بالثقة بأنك ستتخطين هذا الأمر وأن الذنب ليس ذنبك!  ليس لاحد الحق في إجبار غيره على ممارسة الجنس، حتى لو كنت صديقته أو وافقت على اقامة علاقة قبل ذلك. وتذكري أن المعتدي يعاني من مشكلة وليست المشكلة أنك ارتديت ثياباً وجدها مثيرة  أو سمحت له أن يشترى لك مشروباً. تذكري أن هناك عدة فتيات يرتدين الزي المغلق تماماً وأيضاً يتعرضن للاعتداء والتحرش.

من الوارد أيضاً الشعور بالخجل والارتباك. وربما تظنين أنك تعانين من فضيحة وأن كل الناس ستنظر إليك بنظرة سيئة. هذا شعور يرد لدى أغلب الأشخاص الذين يتم اجبارهم على ممارسة الجنس رغماً عنهم.  لا تلجئي لرد الفعل المبالغ فيه. من الممكن أيضاً أن يخامرك الشعور بأن العالم يبدو أقل أماناً ولم يعد مكاناً حميماً كما كنت تظنين.

وقد تشعرين بالخيبة تجاه الرجال أو الجنس أو من قبل جسدك. وربما تشعرين بالتعاسة العميقة أو الاكتئاب أو الخوف. لذلك ننصحك بطلب المساعدة من جهة مختصة تساعدك في الانتقال إلى اعادة بناء الثقة حتى يلتئم الجرح.

Comments
3azzedine
ثلاثاء, 04/28/2015 - 02:18 صباحا

Taharoch biljins haram ga3 saiidat likai imarso ljins bitari9a rair char3iya kantlab lah iya5d fihom l7a9 06.69.32.61.06.
اسبرين
أحد, 06/14/2015 - 11:30 مساء

أنا ضد لتحرش الجنسي بس اكيد مافي بنت محترمه بيتحرش فيها اي شب يعني تكون محترمة بلبسه طبعا يعني مو معقول بنت بدون تياب وماشي بشارع ومابدها حدها يطلع فيها : لبنات هنن لسبب

مو دايم انا كنت منقبة وكنت اتعرض للمضايقة ممن حولي وحتى بعد خلعي للنقاب استمرت المضايقة مهما كانت الفتاة محتشمة القذر يبقى قذرا مهما حدث وليس للامر علاقة بالاعجاب فهذا النوع هو اعجاب جسدي رخيص وحقير وقذر ومبني على السهوات ولا يستحق ان يسمى اعجاب فهو يلوث معاني الكلمة
Anonymous
جمعة, 07/17/2015 - 01:33 مساء

التحرش هية ثقافة المجتمع وليس الملابس ففي المانيا تسبح النساء في البحيرات بملابس السباحة دون اي تحرش

من حقك يا محترمة. لكن لا تحددي حقوقي. أنا أظن أنو من حقي ألمسك و أغازلك (لا أتحرش بك لأن الكلمة وحشة) إن كانت ملابسك تثيرني. شكرا على إحترام الآراء

المشكلة انتي بتثيرني وتجعلي حياتي معرضه للخطر لما اشوف مفاتنك مستحيل يعني اتركك لانه هذا مو بيدي بس تعالي محتشمه ما اعتقد حد ينظر لك دي علاقه فطريه

لا مجبرة انك تلبسى لبس محترم يعنى لو الراجل مشى من غير لبس مش هيثيرك وبعدين خلاف كده ده كلام ربنا ورسله البسى لبس واسع ولا لازم تمشي على آخر موضة عشان تعجبى أعوذ بالله أقسم بالله ردك ده مستفذ
rosa rosa
جمعة, 10/09/2015 - 08:27 مساء

Erreur dans non seulement les jeunes mais aussi chez les filles parce qu'elles portent des vêtements intéressants
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>