امرأة تشتغل
Pixabay

كيف نتعامل مع التحرش في مكان العمل؟

"مديري في العمل يحاول لمسي على كتفي أحياناً. لا أشعر بالارتياح للمساته ولكني أخاف أن أذكر له ذلك لأنه ربما يعتقد وقتها أنني فتاة محافظة ومتزمتة، وأخاف أن أفقد وظيفتي. ماذا أفعل؟ ".

عزيزتي القارئة، قصص كثيرة مشابهة نسمعها في مختلف دول العالم تكشف عن ظاهرة التحرش الجنسي، والتمييز المبني على النوع الاجتماعي، وهما شكل من أشكال العنف ضد المرأة.

تحاصر هاتان الظاهرتان المرأة في مختلف المجتمعات من الناحية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، وترتبطان بحدود العلاقة بين الرجل والمرأة. لذا من المهم أن نسلط الضوء على بعض المفاهيم للإجابة على تساؤلاتك.

 

  1. ما هو التمييز ضد المرأة في العمل؟
    حذّر القانون الدولي لحقوق الانسان من التمييز على أساس الجنس، خاصة بالنسبة للحقوق المدنية والثقافية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية،
    لكن لا يزال الاعتراف بالحقوق المتساوية بين الرجل والمرأة صعب المنال، ومازالت المرأة تعامل كمواطن من الدرجة الثانية، لا سيما في مجال العمل.
     
امرأة إيران
Wikimedia Commons

التمييز ضد المرأة في العمل يُترجم من خلال حظوظ أقل في التوظيف والفرص والترقية، والتفاوت في الأجر، وعدم منحها حقوقها كإجازة الأمومة وغير ذلك،
والتعامل معها باعتبارها أقل مرتبة من الرجل. كذلك يظهر ذلك في إطار التعامل مع بعض الوظائف باعتبارها محصورة على الرجال، ولا مجال للمرأة بالعمل فيها.

إن عدم أخذ بعض النساء حقهنّ في التعليم والتدريب، ومسؤوليات العائلة وقيودها تساهم في زيادة هذا التمييز. فالمهام المنزلية،
ورعاية أفراد العائلة، والأطفال غالباً ما تقع على عاتق المرأة، رغم كون مساهمتها في الميزانية غالباً ما تكون متساوية مع الرجل.
هذا بالإضافة الى أوضاع عائلية كثيرة، كالحمل والانجاب والزواج المبكر، كلها أسباب تحد أحياناً من تقدم المرأة في العمل.
 

  •  ما هو التحرش الجنسي بالمرأة في العمل؟ 
    يحدد التعريف العالمي للتحرش الجنسي بأنه شكل من أشكال الاعتداء اللفظي المباشر أو غير المباشر
    (لمس جسد المرأة، النظرة الفاحصة لجسدها، التلفظ بألفاظ ذات معنى جنسي، الملاحقة والتتبع، المكالمات الهاتفية...) ويمكننا اليوم التكلم عن التحرش الجنسي الذي يحصل من خلال مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

    يقصد كذلك بالتحرش الجنسي أيّ سلوك تطفلي ومقصود مضمونه جنسي، يهدد المرأة في أمنها وسلامتها جسدياً ونفسياً من شخص تعرفه أو لا تعرفه، دون رغبتها أو تحت الضغط.
    لذا يجب أن تعلمي إن كل محاولة لمس لجسمك دون رغبتك هو بلا شك أحد أنواع التحرش الجنسي.

    أما في مجال العمل  يترجم التحرش الجنسي بالضغوط والتجاوزات التي تمارس على المرأة، كدعوتها بشكل متكرر للغذاء أو العشاء.
    أيضاً الإصرار على إيصالها الى منزلها أو للبقاء في مكان العمل بعد الدوام، وقد يتطور التحرش من التلفظ بالكلمات الجنسية والتغزل بجسدها إلى لمس المناطق الحميمية وخدش حيائها.
    لذا ما تروينه يحدث كثيراً في العمل، لاعتقاد البعض أن الأنثى "ضعيفة" ولن تجرؤ على المواجهة.

    لا نعرف ما هي نية مديرك، ولكن بما أنك تتعاملين مع مديرك بشكل يومي والموضوع يضايقك، من الضروري أن تكوني شجاعة وذكية في نفس الوقت وترفضي ما يزعجك.
تحرش في مكان العمل
Wikipedia
  •  من أين يستمد الرجل مشروعية فعل التحرش بالمرأة؟ 
    غالباً ما نسمع أن المرأة هي التي تساهم في تعزيز تعرضها للتحرش من خلال طريقة لبسها، وتبرجّها، وسلوكها واختلاطها بالرجل، وأنها غالباً ما تفرح بالمعاكسات، حتى وإن لم تبح بذلك.
    لكن من المعلوم أن التحرش الجنسي لا يستثني أحداً، لا النساء المحتشمات ولا المحجبات، ولا حتى كبيرات السن.

    أما هذه المبررات لفعل التحرش، فإنها مفاهيم اجتماعية خاطئة متراكمة في اللاوعي الاجتماعي، ومنبثقة عن مجتمع ذكوري يعتقد أن جسد المرأة مصدر للغواية وأداة للمتعة وملكية خاصة للرجل يفعل بها ما يشاء.
    كما ويمكن للتحرش أن يحدث من قبل رجال عانوا من اضطرابات نفسية في محيطهم العائلي وفي مجتمعاتهم. كل ذلك يرعاه غياب القوانين والنظم المجتمعية التي تدين إهانة وانتهاك جسد وإنسانية المرأة. 

    بغض النظر عن الأسباب التي تدفع مديرك أو أي رجل آخر للتحرش بك، أهم شيء يمكن أن تفعليه هو أن تضعي خطوطاً حمراء منذ البداية، وأن تكوني قوية وواثقة من نفسك، وأن لا تظهري علامات الخوف.
    تذكري أن المتحرشين أشخاص جبناء يستمدون قوتهم فقط بسكوت الفتاة.  

    التحرش الجنسي لا يستثني أحداً، لا النساء المحتشمات ولا المحجبات، ولا حتى كبيرات السن

  •  لماذا تبقي المرأة تعرضها للتحرش سراً؟ 
    تخشى المرأة في أغلب الأحيان تشويه سمعتها وسمعة عائلتها، لذا تُبقي فعل التحرش بها سراً. كما وأنها تهاب عدم استطاعتها إثبات فعل التحرش بها.
    كذلك تخشى ردة فعل العائلة والمجتمع، فغالباً ما يقع اللوم عليها وتُدان بإغواء الرجل وغالباً ما تواجه بالعقاب بدلاً من الحماية، بل قد يتم حرمانها من العمل و إلزامها بعدم الخروج من المنزل. كما وتخاف المرأة في حال بوحها بتعرضها للتحرش بأن لا يجد الجاني العقاب الرادع.  

    أما في مجال العمل، تخشى الحرمان من الترقية أو من أية امتيازات معطاة للآخرين، وفي الكثير من الأحيان تخشى فقدان عملها حيث تكون أسيرة الحاجة والعوز.

    كل هذه الاسباب التي تم ذكرها يمكن أن تجعلك تصمتين عن التحرش بك ولكن تذكري أن التحرش والتحرش في العمل هو جرم يحاسبه القانون ويهدد ويؤثر على تركيزك وسلامتك.
    إذا حدث وفقدت وظيفتك، تذكري أنها ليست نهاية العالم. ربما تجدين عملاً في أجواء أفضل، وفي النهاية تكونين ربحت كرامتك وذاتك كأنثى. 
  •  ما هي الحلول؟ 
  • المواجهة: يمكنك أن تُظهري له من البداية رفضك لسلوك التحرش بطريقة دبلوماسية أو مباشرة، كأن تبعدي يده عنك. أخبريه مثلاً أن هذا يضايقك أو قومي بذلك بشكل مكتوب عبر البريد الالكتروني، إذا كانت المواجهة الكلامية صعبة عليكِ.
     
  • الاستعانة بالزملاء: يمكنك أيضاً إعلام زميل أو زميلة موثوق/ة له علاقة طيبة بالمدير أن الموضوع يضايقك، واستشارتهم حول كيفية التعامل أو أن كانوا مستعدين لإعلامه بذلك. 
     
  • اللجوء الى القانون:  إذا اكمل الامر أو تمادى اكثر أو هددك أو ضايقكِ، حتى بعد اعلامه أن الموضوع يضايقك، يمكنك تقديم شكوى إلى المدير الأعلى منه، أو طالبي نقله إلى مكان آخر بالعمل.
     
  • استشارة أخصائيين: يمكنك أيضاً استشارة مراكز للتحرش ضد المرأة ومقاضاة المعتدي قانونياً. 
     
  • رفع الوعي الاجتماعي: من المهم تثقيف النساء عبر دورات توعية للمرأة والرجل على حدّ سواء لرفع مستوى الوعي في هذا الموضوع، وتدريب المرأة على سرعة التصرّف في هذه الحالات، والدفاع عن نفسها لتتحول من دورها الصامت السلبي إلى الدور الفاعل الايجابي.
     
  • سن القوانين والتشريعات: من الضروري سن قوانين وتشريعات تحمي المرأة ولا تجعلها عرضة إلى فقدان عملها في حال باحت بتعرضها للتحرش أو جاهرت بوجود تمييز في حقها.

ويبقى أن يتحمل كل فرد في المجتمع مسؤولية ادانة فعل التحرش، كي لا يبقى وزراً تتحمله المرأة بصمت خوفاً من الفضيحة وتلويث السمعة.

هل مررت أو شهدت تجربة تحرش في مكان العمل؟ شاركنا/شاركينا تجربتك وإذا كنت بحاجة لمساعدة، يمكن استشارة ميسري منتدى النقاش

Comments

حدثت معي كثير للأسف اشتغلت كذه مرفق في اغلب مرافق احصل تحرشات لفظيه وجسديه من المدراء في كل مره ماقدر اكمل العمل بسبب التحرشات مع اني انسانه مخلصة بالعمل ونظامية بس فهم المجتمع للمرأه العاملة بأنها تجردت من أخلاقها الأمر اللي سبب لي عقده وقلق من اني اقدم لوظائف اخرى.

وفقك الله يا اخت ama ابحثي وراح تحصلين ان شاءالله واسالي عن المؤسسه او الشركة اللي تقدمتي لها من قبل الناس قبل خوض العمل لا تستلمين وتجلسين بدون عمل مثل ماهو موجود اشخاص عقليتهم متخلفه يوجد رجال اكفاء قيادين يحبون العمل ويخلصون مع الموظفين

نصيحه للفتاه لا تستلمين ابد ولا تبيعين نفسك او كرامتك لناس ما تخاف الله عشان شوية مال او عمل مرموق عزي نفسك وارفعي شانك وغير بيئة هالعمل وراح تحصلين عمل افضل وانسب
ان شاءالله

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.