فتاة
Flickr

هل ميولي الجنسية طبيعية؟

ألّفه مروة رخا الاثنين, 08/08/2016 - 10:08 ص
أنا شابة عندي مشكلة أنني مثلية، وأنجذب للبنات كثيراً، وهي مشكلة لا أستطيع ان اتعايش بها في مجتمعي وديني. تعرضت للتحرش أثناء الطفولة، مما جعلني أكره أن أكون أنثى...

طفولتي لابأس بها. لم يكن فيها مشاكل عائلية، لكني تعرضت للتحرش عندما كنت أخرج للعب في الشارع، وأحياناً من قبل أصحاب أخي.

ما كان يؤلمني هو أن عمي كان يتحرش بي. كان يغتنم الفرصة عندما أكون وحدي معه أو يناديني لغرفته ليلامس جسدي. أنا فتاة أخاف من الفضيحة وأخاف لو تكلمت مما جعلني أكتم ما حدث. 

الحمد الله قطعت صلتي به ولم أعد أزره أو أتكلم معه، لكني أتالم عندما أفكر بالموضوع.

أنا لا اكره الرجال. بالعكس، عندي صداقات تجمعني بهم، لكنني لا أحبذ ان أكون في علاقة حب او جنس. أشعر أن كل همهم هو إشباع شهواتهم عن طريق التحرش.

بالنسبة لميلي للبنات، فأنا لا تجمعني علاقة مع بنت بسبب خوفي من الله. من أنا بنت صغيرة لا أحب أن ألبس كأنثى لأني أكره ان أكون أنثى يتحرش بها الرجال.

منذ أن كنت طفلة صغيرة، أتذكر أنني كنت أنجذب الى الفتيات، وكنت معجبة ببنت الجيران. أنا أسترجل قليلاً فى كلامي ومشيتي، فهذا يُشعرني أنني طبيعية وواثقة بنفسي.

أبكي كثيراً لأنني أُفكر في البنات، وهذا حرام، وأنني سأتعذب في جهنم وهذا مايسبب لي الكآبة.

أعذروني إن لم تفهموا مقصدي. فأنا لست من النوع الذي يبوح بأسراره التي تتعلق بالجنس والميول. هذه أول مرة أكتب أسراري التي تجثم على قلبي كالجبل.

أرجوكم ساعدوني. كيف أكون إنسانة عادية خالية من الكره والحزن؟


عزيزتي المتأرجحة جنسياً،

سوف أبدأ ردي عليك بالإمساك بخيط التقطته في نهاية رسالتك. تسألين عن التخلص من الكراهية والحزن حتى تعيشي حياة طبيعية. هذا هو سر لغز مثليتك الجنسية.

الأبحاث الحديثة تؤكد أن هناك أشخاص من النساء والرجال يولدون مثليين جنسيا وأن هذا الميل لمن هم مثلهم في الجنس ليس مرضاً عضوياً أو نفسياً.

لكن في حالتك، مثليتك الجنسية ما زالت غير مؤكدة لأنك لم ترتبطي فعلياً بفتاة مثلك، ولم ترتبطي فعلياً بشاب مغاير لجنسك. أنت لم تدخلي في أي نوع من العلاقات الجنسية حتى تحددي ميلك إلى جنس ما أو نفورك من جنس آخر.

للأسف، خبرتك كلها مع جنس الرجال سلسلة من الانتهاكات والاعتداءات. أنت ضحية تحرش لفظي وجسدي في العائلة والشارع، مما جعلك تكرهين الرجال وتكرهين كونك أنثى.

شعورك بالميل تجاه النساء هو هروب من واقع مؤلم. لقد صور لك عقلك أنك سوف تكونين بأمان إذا صرت رجلاً. قررتِ أن تتحدثي كالرجال وتمشي كالرجال وترتدي ملابس الرجال وتحبي النساء مثلما يفعل الرجال.

لكن الرجال في عالمهم ليسوا آمنين وليسوا أقوياء قوة مطلقة. هناك هواجس الذكورة والسيطرة والفحولة والأداء المتميز، والقدرة على الإمتاع والارتقاء إلى مستوى توقعات الأسرة، والحبيبة، والأصدقاء والزملاء، والمديرين والأساتذة، وكل من له سلطة وكل من كان قدوة في حياتهم.

أما بالنسبة للتحرش، تأكدي أن الشاب "الذكر" يتعرض لمضايقات وتحرش وأشكال متعددة من التنمر في الشارع والعمل والحياة اليومية.

تخيلاتك عن عالم العلاقات المثلية بين النساء ليست مبنية على خبرة شخصية أو معرفة سطحية. هي مجرد تخيلات فتاة تريد أن تهرب من ذكريات مؤلمة وأشباح تؤرق منامها.

في عالم المثلية، هناك تحرش وهناك خيانة وهناك أنانية وهناك كل موبقات النفس البشرية. كل ما تخافينه في علاقة مع شاب سوف تجدينه في علاقات النساء ببعض.

الهروب ليس الحل. الهروب من نفسك ومن جنسك بالتشبه بالرجال ليس الحل، بداية حل مشكلتك هو الثقة بالنفس وحب الذات.

ثقي بقدرتك على الدفاع عن نفسك وقدرتك على مواجهة المتحرش. أنت لست طفلة البارحة، لستِ تلك الطفلة الخائفة الضعيفة المرتعدة.

 أنت اليوم قوية وقادرة على رفض الاعتداء، الأنوثة والذكورة لا صلة لهما بملابسك ولا بمشيتك ولا بشعرك ولا بطريقة كلامك، سوف تعرفين من أنت عندما تغلقين بابك عليك وتنظرين إلى وجهك وجسدك في المرآة وتقررين جنسك، وأي كان قرارك، أريدك أن تحبي نفسك وإلا لن تنجحي في أي علاقة تدخلينها.

إقرأ معنا أيضاً كيف تغلبت إحدى متابعات الموقع مع ذكريات الاغتصاب

شاهدوا معنا هذا الفيلم عن أنواع الهوية والميول الجنسية

Comments

السلام عليكم
عليك أن تكوني على ثقه بنفسيك وتنسي الماضي وتكثري من الصلاة وتستغفري الله وتسبحيه كثيرا

كل مشاكلك هتتحل لما تكوني مع راجل تحبيه
ساعتها هيبقي نفسك تكوني الانثي اللي تلفت نظره - هتكون البنوته اللي تبغير علي راجلها من انوثه غيرك - هتحسبي تسمعي كلام المدح في جمالك وانوثتك -هتتمني لحظه الحضن اللي بين ايدين اقوي منك بتتحكم فيكي واقوي حتي من انك تهربي منها وهتحسي بضغفك واستكانتك في حضن حبيبك وهكذا
حاولي تبعدي تفكيرك لتفره طويله باي ميول للبنات او الستات وبعدها لما تلاقي نفسك معنتيش قادره تمسك نفسك حاولي تكتري من الحجات اللي ممكن تثيرك في الرجاله: افلام رومانسي وتتخيلي نفسك مكان البنت - تشوفي مصارعه او تشوفي مسابقات جمال الرجال - تشوفي صور رجاله وسيمه وعندهم عضات "بحيث يشدك الجمال الرجولي ويوجهك للاتجاه الصح "

انا شاب 19 سنة تعرضت للتحرش جنسي منذ 4 اشهر كنت في حافلة في مغرب من مدينة لمدينة و كان جالس امامي شاب اعتقد في ثلاثين و باين عليه فقير من ملابسه انا كنت في طرف نافذة يده يسرى عاناها على ذراعي و يمنى يمسك بها هاتفه لأنه كان عامل سماعه و كانت قريبة لفخذي الأيمن فبدأ بتقريبها الي فخذي ايمن و بدأ يلمسني و ادخل يده يسرى في صدري فبد يلمسني كنت اعتقد في وهلة أن لمس عادي بعدها كررها لم اتمكن من تحرك لأنه امسكني في ذراعي و حينما بدأ يلمسني في فخدي باستمرار لم اتمكن من من تحدث لان في تلك اللحظة أحسست بالنشوة إلى أن سال مني المني بعدها ترك يده و بدأ لملامسة فضيله و بعد الوصول خرجت من حافلة لكي اتجه مباشرة لمنزلي و حينما نزل تبعني حتى منزلى بعد هذه الحادثة أثرت في حياتي بدأت أشعر بأنني لست رجلا و لست سهما و انني مجرد مثلي و بعدها أتى الي فتفاجءت بلقاءه فكلما تصادفنا ياتي الي و يقول لي دون أن أنظر إليه اريد ان امارس الجنس عليك لانني احبك فبدأت أكره حياتي فكنت افكر في الهجرة و لكن في أحد لا اعلم كيف لعب بي الشيطان لقد كنت دائما بالمنزل و قلت لماذا لا اواجهه فالتقيت به قلت له اريد اتحدث معك أخذني إلى منزله الذي يستاجره مع شابان كنا لوحدنا بدأت احدثه لماذا كنت تتحرش بي في حافلة قال لي آنذاك أنه يتحرش بي بل انني من اعجبني تحرشه فقال لي لا تاسف هذا يحدث لنا جميعا فبدأ يقترب الي و هو يلمسني في فخذي و يقول انت تحتاج لمن يخرجك من الوحدة فبدأ يلمسني إلى أن بدأ بنزع سروالي و انا ابكي و اقول له لقد دمرت حياتي فافعل ما تشاء اني انتهيت فبدأ يمارس علي الجنس من مؤخرتي و انا ابكي و و بعدها اكمل جريمته في حقي بدأت أشعر أنني أنا الذي انجذبت إليه و تركت يغتصبني لقد تغيرت حياتي أصبحت ارى نفسي فتاة و هذه ايام التقيت به و قال لي اني احب جسمك و اريدك ان تاتي الي لكي اشبع فيك غريزتي لانني لا انجذب لاي احد سواك فبدأت أشتمه و في هذه لحضات اريد منكم مساعدتي هل تصرفاته يعني أنه مثلي جنس و أنه ينجدب لشباب أم أنه فقط يريد أن يتلاعب بي و انا لن و لن أخبر أحد في حياتي و اسرتي بالأمر سواكم

انتبه لنفسك ولا تخليه ياثر فيك وحاول تقعد مع الناس الكويسة ولازم تتذكر انه مع ان المشاعر حلوه بس الفعل غلط وتقدر تلاقي المشاعر الحلوة دي بمكان ثاني بطريقه صح وحاول تتابع اشياء كويسة وتطور نفسك ولا حتقعد زي ما انت
جرب تغير الي حولك وتلاقي ناس افضل عشان انت حتشبه الناس الي حولك
ذا الفعل ماصار غلط الا عشان نتايجه غلط حاول تبحث وتقرا اكثر من رأي وتعرف اكثر من معلومه من كذا شخص مش شخص واحد بس هذا رأي وانت حتكون المسؤول الوحيد عن حياتك ونتايجك

اريد البكاء على قصتك حقا .لا تظن نفسك فتاة ابدا.المشكلة انك تركته يغتصبك , لا تفعل هذا مجددا ارجوك ، لانك ستعاقب عند الله ،و انا و كأخت لك عند الله ،انصحك بالابتعاد عنه و عدم تركه يلمسك أو يقترب منك ،يمكنني أن انصحك اكثر إن كان عندك حساب انستاغرام ،لنتحدث و انصحك اكثر أخي....

أهلا بك، أولا نأسف لما تعرضت له ونتمنى لك أن تتجاوز الأمر بسلام. على الأرجح أن هذا الشاب مثلي الجنس أو مزدوج الميل الجنسي ومن الواضح أنه يقوم باستغلالك جنسيا.
إذا كنت لا ترغب في ممارسة الجنس معه عليك ألا تستسلم لضغوطه وأن تمتنع تماما عن التواجد معه في مكان واحد ويمكنك الاستعانة بأحد أصدقائك المقربين أو أقاربك ممن تثق بهم لدعمك ومساعدتك على مواجهة هذا الشاب إن حاول التعرض لك مرة أخرى.
ميولك الجنسية ليست لها علاقة برجولتك وإذا كنت تشعر بالانجذاب الجنسي نحو الرجال فقد يعني ذلك أنك مثلي الجنس أو مزدوج الميل الجنسي وهذا لا يعني أنك لست رجلا فالميول الجنسية تختلف من شخص إلى آخر وهذا أمر طبيعي، وبغض النظر عن ميولك ورغبات الجنسية فأنت لست مضطرا لممارسة الجنس مع أي شخص إذا كنت لا ترغب في ذلك ولا يجب أن تسمح لأحد أن يضغط عليك أو يبتزك من أجل مارسة الجنس وعليك أن تواجه ذلك بكل حسم.

تحياتنا

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.