أسباب فرار الرجل من المرأة
الحب ثقافة

أسباب فرار الرجل من المرأة

ألّفه أحمد ناصر الجمعة, 01/11/2019 - 07:18 ص
كيف تفرق المرأة بين التفسيرات المختلفة لانسحاب الرجل؟ هل هو في "الكهف"؟ هل هو في "مرحلة الانسحاب"؟ هل هو في "مرحلة التشكك"؟ هل قرر إنهاء العلاقة؟

في العلاقات العاطفية، توجد الكثير من الأمور الشائكة التي تحتاج لمعالجة دقيقة، وتتطلب المزيد من الفهم لطبيعة شريك الحياة.

في كتابه "الرجال من المريخ والنساء من الزهرة"، يفترض د. "جون جراي"، أن الرجال والنساء، يعيش كل منهما، في عالمين تختلف معايرهما تماماً.  ثم حدث التقاء العوالم المختلفة!

فـ"المريخي" الذي يعرف الإنجاز والاستقلالية كوسائل للسعادة، و"الزُهرية"، التي تزدهر من خلال المشاركة والحميمية، التقيا على كوكب الأرض.

رغم الاتفاق على التعايش وقبول الاختلافات، إلا أن الكثير من الرجال والنساء، من آن لآخر، يحن كل منهما إلى كوكبه ويتناسى طبيعة الآخر.    

في هذا المقال، سنتناول ظاهرة انسحاب بعض الرجال من العلاقة.

في الكثير من الأوقات، تشعر المرأة بانسحاب الرجل من العلاقة بدون مقدمات أو مبررات، وتصفه بأنه غير مهتم أو ما عاد يحبها أو يسمعها، لأنه لا يتحدث معها.

كيف تفرق المرأة بين التفسيرات المختلفة لانسحاب الرجل؟ هل هو في "الكهف"؟ هل هو في "مرحلة الانسحاب"؟ هل هو في "مرحلة التشكك"؟ هل قرر إنهاء العلاقة؟

 الكهف الذكوري

بعد يوم مجهد ممتلئ بالضغوط والمشاحنات، يبحث الرجال والنساء عن الاسترخاء؛ لكن لكل منهما طريقته الخاصة.

في الوقت الذي تحتاج فيه النساء إلى الحديث عن أدق تفاصيل مشكلاتها للتخلص من الضغط النفسي، يتقوقع الرجل ذاهباً إلى "كهفه" للتركيز على مشكلاته.

في "الكهف"، يتعايش الرجل مع الضغط النفسي ويبحث عن حلول لمشاكله، من خلال قراءة جريدة أو متابعة مباراة.

 في "كهفه"، يكون عاجزاً عن تحرير عقله، ويصبح غير مؤهل ليعطي المرأة الانتباه والمشاعر التي تتلقاها عادة.

بعكس المرأة، تحت الضغط الشديد، لا يلجأ الكثير من الرجال إلى البوح و"الفضفضة" كما تفعل أغلب السيدات.

مرحلة الانسحاب

يبدو الرجل وكأنه غير راغب بالمرة في شريكته. المربك في الأمر، أنه في بداية العلاقة، يكون نفس هذا الرجل مليئاً بالرغبة والشوق.

يغرق حبيبته بالحب والاهتمام ليترك لديها انطباعاً قوياً؛ يشبعها، ويرضيها، فتفتح له قلبها ليقترب أكثر فأكثر. يعيشا معاً أياماً وأسابيعاً وأشهراً من العسل، ثم فجأة ينسحب، وكأنه أشبع جوعه للحب، وقرر أن يغادر بلا رجعة.

تشعر شريكته بالذعر! تجري خلفه! تظن أنها ارتكبت خطأً جسيماً وأنه لن يعود أبداً.

ربما يعبر عن انسحابه، الذي ربما لا يعرف سببه أو تفسيره، بأن يقول "أحتاج إلى قضاء بعض الوقت بمفردي" أو ربما لا يرد على هاتفها.

لكن الأمر ليس كما يبدو. طبقاً لـ"دورة المحبة الذكورية" كما يعرفها د. "جون جراي":

"يبدأ الرجال في الشعور بحاجتهم للاستقلال والحرية بعد أن يشبعوا حاجتهم إلى الحب"

يعزو هذا الأمر إلى أن الرجل

"بدرجة معينة يفقد ذاته عن طريق اتصاله بشريكته أو بإحساسه بمشاعرها، وحاجاتها ورغباتها وعواطفها، والانسحاب يمكنه من إعادة ترسيخ حدوده الشخصية وإشباع حاجته إلى الشعور بالاستقلالية".

يشبه د. "جراي" هذه الدورة بالحزام المطاطي الذي تقوم الأنثى بجذبه فيتمدد في اتجاهها قدر الإمكان، ثم لا يبقي له مجالاً للتمدد، فيرتد عائداً إلى الخلف.

ما بين القرب والانسحاب تتوالى دورة الحب عند الرجل.

هل العلاقة انتهت
الحب ثقافة

مرحلة الشك أو القلق الفطري قبل الارتباط

يقسم د. "جون جراي" العلاقة إلى خمسة مراحل، هي على الترتيب: الانجذاب، الشك، التفرد، الألفة ثم الارتباط.

في بداية العلاقة، وبعد انتهاء مرحلة الانجذاب بجمالها وشغفها، يشعر الرجل بعدم التأكد، أو الشك، من أنه اختار الشريكة المناسبة.

فجأة يقف، وتقف العلاقة، ويتساءل بجدية هل يستمر؟ هل يبحث عن خيارات أخرى؟ هل هناك من هي أنسب له؟

قد تقع المرأة في خطأ ملاحقته بشدة، فينفر منها، ولا ينتقلا بعدها إلى مرحلة التفرد، التي يقرر فيها أن يتبادل الحب معها بشكل حصري ثم يألفا بعضهما ويرتبطا بالفعل. 

قرار إنهاء العلاقة

هناك رجل، عندما يتخذ قرار إنهاء العلاقة، يصارح شريكته بكل هدوء – وجسارة؛ وهناك رجل، يتبع سياسة الانسحاب البطيء و"الحدق يفهم".

للأسف في هذه الحالة، قد لا تفهم المرأة أن هذه العلاقة على وشك الانتهاء. تظن أنه في "الكهف" أو أنه في "مرحلة الانسحاب" أو أنه "متشكك".

إذا لم تملك المرأة الشجاعة لتسأله مباشرة إذا كان يريد إنهاء العلاقة، عليها أن تمتنع عن ملاحقته ... وتنتظر!

تعتبر العلاقات من الأمور المربكة بالنسبة للـ"مريخي"، لأنه بفطرته يحتاج للاستقلالية. إن لم يحصل على المساحة ليبتعد، سيصبح أكثر غضباً وسلبيةً، وملاحقة "الزهرية" له تضر بالعلاقة - وبكرامتها.

لا تلاحقيه! انتظري! سيعود أكثر حباً وشوقاً بعد عودته من كهفه وانسحابه. أما في مرحلة الشك، فالتزمي الحكمة القائلة:

"إذا أردت شيئاً بقوة، فأطلق سراحه. إن عاد إليك، فهو ملكك للأبد، وإن لم يعد، فهو لم يكن لك من الأصل."

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

مرحباً،

هل استطعت معرفة ما سبب هذا الابتعاد؟ من الممكن أن يكون شيئاً يخصه في حياته الاجتماعية والعملية ولا يخصك أنت.

من الممكن أيضاً أن تعتبري هذه الفترة اختبار لحبكما. فإذا كان الحب قائماً ستعودان لبعضكما في حال أفضل مما كنتما عليهز

الحب ثقافة

مرحبا انا حبيبي ابتعد عني ولما اجيت اسئلة ليش ابتعدت قلي خلينة تخفف كل فترة نسئل ع بعض لحتى الله يفرجها قصدو ع الارتباط سئلتو ليش قلي انو حكى مع اهلو وقالو بعد بكير عليك الزواج وهو اتخذ هاي الخطوة سئلتو اكثر من مرة بدك تنسحب قال لا مابدي انسحب وبس بي نخفف كلامنة مع بعض وانو هو مضغوط ماعم يتحمل ضغوطات وانا ظليت في حيرة هل هو عم ينسحب او بدو فترة يفكر ويرجع ارجع الاجابة بشي يريح قلبي تعبت من التفكير مع العلم احنة كنة نخطرر للزواج ونحظر شو بدنة نعمل ?

انا وقعت بالحب مع شخص انا وهو صغرين بالعمر ١٨ وهو ١٨ ضل شهرين معي حب واهتمام وحتى انو اظهر ع بروفايله انو مرتبط فيه وحط اسمي وكنا اربعه وعشرين ساعه مع بعض بعدييين تركني بدون سبب واضح حكالي انو احنا لسا صغار وانا مطول بدي سبع سنين وانتي رح تروحي مارح تستنيني وهيك ...الخ تركنا راح رجعلي بعد شهر وحكى معي بعدين حكى بدو العلاقه من حب الى صداقه طبعا انا ما رضيت .. راح وانا ركضت وراه شهور كثير المهم والزبده اخر مره حكيت معو قبل ٣ شهور لانو هو حكالي انا من طريق وانتي من طريق
... حاولت انساه حاولت كثير بكافة الطرق بس هاد الانسان ٢٤ ساعه ببالي ليه ؟؟؟ واحلم فيه ؟؟؟ وحتى بالعكس صرت احبه اكثر من قبل ونسيت المشكله ونفسي ارجعله بس عشان كرامتي ما قدرت بحكي هو لازم يرجعلي مو انا ... اعطوني حل

مرحباً لميس،

آخر ما قلتيه إنه رفض أن تستمر العلاقة بينكما، فهل تتصوري أنه من الممكن الاستمرار في العلاقة رغم ذلك؟ طالما أغلق الطريق بنفسه؟

كما قلتِ بنفسك، أنت ما زلت صغيرة بالسنة والحياة أمامك، وستتعرفين على أناس جدد. لذلك نصيحتنا ألا تجعلي الأمر يقف عائقاً أمام حياتك الدراسية/العملية والاجتماعية.

ماذا لو اعتبرت فترة الابتعاد اختباراً لحبكما؟ والأهم اختبار لحبك أنت له؟ ربما يتلاشى الحب، وربما تتعرفي على شخص جديد، ولكن الأهم ألا تعطلي نفسك عن ذلك. واشغلي نفسك بهوايات جديدة.

الحب ثقافة

 

انا بحب شخص كان بيحبي انا دلوقت معرفش لسه بيحبني ولا لا لما يكون مسافر مش بسيبه لحظه اول ما ينزل البلد هنا لاهله بينساني خالص وحاليا حصل سوء تفاهم انا مليش ذنب فيه حالوت افهمه لكن جرحني بكلامه وانا مش قادره اعيش من غيره لما انا بحلم بيه كل يوم وديما ف بالي لكن انا منعت نفسي وعملتله حظر وانا ضغطه علي نفسي الرجاء حد يقلي اعمل اي دلوقت

مرحباً ريماس،

عليك أولاً أن تسألي نفسك، هل أنت متأكدة من حبه لك؟ 

تقولين إنه ينساك عندما يقابل أهله، وكذلك تقولين أنه جرحك، فهل يحبك فعلاً؟

كذلك تقولين إنك قمت بحظره، فهل أنت متقبلة لجرحه لك بالفعل؟ 

دعي هذا الوقت الذي تبتعدا فيه عن بعضكما للتأكد من حبك له، وكذلك حبه لك.

الحب ثقافة

انا متزوجه ودائما مشاكل زوجيه دائما بشك فيه اني بيحكي مع بنات بس انا شافة كل كلامه مع البنات وصار في منهم اصدقئي لكن اخار فتره قفل موبيل عنده ما بقيت شوف شي بس ضالية عم شك في بنات كل ما بحكي معهم بعد عني كل فتره بنسه الموضوع وبقوال موضوع فاضي مو هيد الي متعبني متعبني اني شيل الحمل وحدي بقالو كتير نطلع سوه او نبارك ونحكي او يعطني مصروف او ايه شي ...بطلع ع حالي مافي ولا حق من حقوقي كائنثى أخذته ؟ شو فني اعمال بهيك حاله ؟ التفاهم ما استفدة شي بكلام ما عم ستفيد حتى السكوت ما استفدة ؟ عيش لوحده بدو يضل عيش لوحد بقرب وقت الي بحب وبعد وقت الي بحب ؟

أهلاً بكِ، من أجل علاقة ناجحة يجب أن تكون الحقوق والواجبات والأدوار واضحة بمعني أنك مسؤلة عن بعض الأشياء في البيت والعلاقة وزوجك مسؤل عن أشياء أخرى، الحدود الواضحة ستكون مريحة لكِ ولزوجك.

بالنسبة أن زوجك متعدد العلاقات فذلك أيضاً يعود إلي الحدود مرة آخري وضحي ما يزعجك في العلاقة ما يبدو مقبول لكِ وما يبدو غير مقبول.

 

تحياتي. 

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.