مستخضرات العشيرة
el-asira.nl

مستحضرات جنسية حلال للمسلمات .. العشيرة

ألّفه Abir Sarras الجمعة, 05/24/2013 - 05:01 م
"يهتم الكثير من الرجال المسلمين بالحصول على تجربة جنسية ممتعة وسريعة لكنهم ينسون أو يتناسون أن لزوجاتهم أيضا الحق في المتعة الجنسية" يقول عبدالعزيز أوراغ صاحب متجر "العشيرة" الإسلامي في أمستردام الذي يوفر مستحضرات جنسية تتوافق مع الشريعة الإسلامية.

أطلق أوراغ متجره على موقع الانترنت في أواخر عام 2012 بعد أن قام بالبحث واستشارة عدد من العلماء ورجال الدين عن رأي الدين في توفير مستحضرات جنسية لتحفيز العملية الجنسية للمستهلك المسلم.

"نحن العشيرة"
مستحضرات العشيرة للعناية بالجلد والعلاقات الحميمية هي لكلا الجنسين. لكنها بالأخص تستهدف المرأة المسلمة بتوفير مستحضرات للأعضاء الحميمية تحتوى على مواد منشطة تزيد من تدفق الدم للبظر لزيادة الإثارة الجنسية. عبدالعزيز: "من الأبحاث العلمية يتبين أن واحدة من كل أربع نساء لديها صعوبة في الوصول إلى النشوة، والعكس تماما ينطبق على الرجل اذا أن واحد من كل ثلاثة أو اربعة رجال يعانون من مشكلة سرعة القذف".

 العشيرة هي سلسلة مستحضرات وكريمات من الزيوت والروائح الطبيعية المصممة للاستخدام في العلاقات الحميمة. كيف وصل عبدالعزيز لتسمية "العشيرة" والتي تعني القبيلة أو الحمولة؟ يقول "من جاء بالفكرة في الحقيقة هي زوجتي. فالرسول محمد تحدث عن العشيرة التي هي في الحقيقة نحن، أنا وأنت لذلك رغبنا أن يعبر الاسم عنا نحن وأن يجمع بين الناس والفئات المختلفة كالعشيرة الواحدة".  "النساء أفضل الزبائن"الانطباع العام عن المرأة المسلمة كما يقول عبدالعزيز هو كأنها مضطهدة، وأنها لا تتمتع بحقوق، ويتخيل البعض أن الإسلام ديانة ليست صديقة للمرأة. في الواقع هذه كلها خرافات يجب دحضها. بمشروعه هذا يركز عبدالعزيز على ضرورة التركيز على احتياجات المرأة المسلمة ومنحها مستحضرات للعناية بنفسها وبصحتها الجنسية. ولا يخفي عبد العزيز السبب الآخر وربما يكون السبب الرئيسي في التركيز على النساء. يقول: "من خبرتنا في العامين الماضيين فإن النساء هن أفضل الزبائن لأنهن يشترين أكثر". وبشكل عام فإن سوق المستحضرات الحميمة وسلع العناية بالجلد والأعضاء الحميمية هي سوق صاعدة في كافة أنحاء العالم ليس فقط في العالم الإسلامي.  متوافقة مع الشريعةلا يخفي عبد العزيز قناعاته الدينية الإسلامية التي تلعب دورا كبيرا في تحريك مشروعه التجاري "العشيرة" . فالمشروع تجاري بحت لكنه يتوافق أيضا مع الشريعة الإسلامية من حيث تمويل استثماراته الذي لم يتم بقروض ممولة من البنوك، ودفع الفوائد، والأهم من ذلك أيضا عدم استخدام الصور المثيرة جنسيا في الترويج للسلع المعروضة. جميع المستحضرات التي يعرضها موقع العشيرة متوافقة مع الشريعة الإسلامية يقول عبدالعزيز. بعد أن قدم فكرة المشروع لمجموعة من العلماء ورجال الدين في السعودية لاستقصاء رأي الدين في هذه المستحضرات وعن الخطوط الحمراء التي يجب عدم تجاوزها عند تطوير مستحضرات مخصصة للعلاقة الحميمة. في أوربا لا يخلو أي متجر من متاجر المستحضرات الجنسية من الألعاب والاجهزة الجنسية لكن متجر العشيرة على الإنترنت لا يعرض أي منها لزبائنه. الألعاب الجنسية محظورة في الإسلام ، يقول عبدالعزيز، لأنها تحفز على ممارسة العادة السرية أو استمناء النفس، وهو أمر يحظره الإسلام وفقا له، كما أنها محظورة من التصدير والبيع في بلدان إسلامية متشددة مثل السعودية. يضيف: "قناعتي الإسلامية تمنعني من بيع هذه السلع" هذا مع أن البحث الذي قمت به يشير أن هذا السوق صاعد وأن هنالك إقبال شديد على السلع الجنسية الكمالية. هنالك فعلا فرصا كبيرة في هذا المجال". إشراف شخصييشرف طاقم المشروع على عملية البحث والتطوير والإنتاج لجميع المستحضرات التي تصنع في أوربا – في ألمانيا وهولندا – على وجه التحديد. عبدالعزيز: "نشرف على العملية بأكملها ابتداء بالمكونات التي تدخل في تصنيع المنتج، إلى تصميم العبوة وعملية الانتاج والتوزيع. يتردد على الموقع عشرات الآلاف من الزوار كل شهر. من مكتبه في أمستردام يشرف عبد العزيز وشريكه التجاري على موقع الانترنت حيث يمكن شراء المستحضرات. كما يعملان على توزيعها من خلال المتاجر في المطارات، والعملاء المحليين في الدول الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط، جنوب شرق آسيا وتركيا. لا للحلول سريعةالجنس والجنسانية من المواضيع الحساسة في مجتمعاتنا الإسلامية يقول عبد العزيز ويضيف "هذا مع أن الرسول محمد سُئل مرارا عن الجنس وكان واضحا عما هو مباح ومحرم في الإسلام، وكأننا الآن عدنا إلى الوراء وبات موضوع الجنس من التابوهات والمحرمات التي يصعب طرقها في مجتمعاتنا العصرية".

يضرب عبدالعزيز مثالا في الشباب العربي الذي يبحث عن المعرفة الجنسية "الشباب يبحثون عن أي معلومة لخرق جدار الجهل الجنسي الذي تربوا فيه، إذا لم نوفر لهم الفرصة والمعرفة الصحيحة قد يلجؤون للحلول السريعة".

إحدى هذه الحلول السريعة وفقا لعبدالعزيز هي انشغال الشاب بالحصول على تجربة جنسية ممتعة وبسرعة. لكن "ما يغضون النظر عنه هو أن لزوجاتهم أيضا الحق في المتعة الجنسية" ومن هنا تنبع فكرة العشيرة بالاهتمام بالمتعة الجنسية للمرأة المسلمة أيضا.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.