شريكان متفاهمان
Shutterstock

"لا أريد أطفالاً الآن".. خمس مراحل للاتفاق على عدم الإنجاب

ينبغي الاتفاق جيداً على قرار الإنجاب من عدمه قبل الزواج، حتى لا يفاجأ أحد الشريكين بتغير رأي الآخر.

من الأفكار المغلوطة المنتشرة في مجتمعنا عدم التعامل بجدية مع قرار أحد الشريكين بعدم الإنجاب. حين يُصرِّح أحد الشريكين بنيته في مناقشة هذا الأمر، يعتقد الطرف الثاني أن الأمر يتعلق بالخوف من الارتباط وأن الموضوع سيزول تماماً بمجرد الزواج، أو سيغير هذا الطرف رأيه مع الوقت.

رأيت الكثير من الزيجات تنهار أو تتصدع لعدم مناقشة هذا القرار أو أخذه على محمل الجد.

أتذكر أنني شهدت حواراً دار بين صديقتين، أخبرت فيه الأولى أن خطيبها عبَّر عن رغبته في تأجيل الإنجاب، وشعرت أن هذا يعني أنه لا يحبها ولا يريد استكمال العلاقة.

ردت عليها الأخرى بأن معظم الرجال يقولون ذلك قبل الزواج، وبعد الزواج يتعجلون إنجاب مولودهم الأول، وأضافت أن في النهاية فقرار إنجاب الطفل في يدها وحدها، لأن هي التي تملك قرار تحكمها في وسائل منع الحمل.

وبالطبع ستدمر هذه النصيحة الكارثية حياة الشريكين إلى الأبد.

لذلك عليكما مناقشة الأمر بجدية قبل الارتباط.

وهناك حقيقة مهمة يجب أن تدركاها جيداً، وهي أن العلاقة بينكما هي الطفل الأول في الزيجة، وإذا نما هذا الطفل بشكل صحي، سيصبح طفلكما الثاني (المولود) سعيداً. أما فكرة تعجل إنجاب أول مولود قبل اكتمال نمو العلاقة الصحية، فهذا سيجعل حياتكما تعيسة.

وصول طفل لم يتم الاستعداد له جيداً أمر ضاغط بشدة، لذلك يجب أن تناقشا مسألة الإنجاب بجدية شديدة.

على كل شريك التأكد من أنه مستعد أن يؤدي مهامه بداية من الحمل وحتى وصول المولود ورعايته.

يمر هذا النقاش بمراحل عديدة، نتحدث عنها في هذا المقال.

 

1. الإنجاب ليس بديهياً

المرحلة الأولى هي التخلي عن البديهيات والصور النمطية المتعلقة بالزواج، باعتباره "رغبتنا في العيش معاً وإنجاب أطفال لنصبح أسرة صغيرة سعيدة".

هذه الجملة، وخاصة عنصر الإنجاب فيها، لا ينبغي أن يعتبر من البديهيات، بل على الشريكين أن يناقشا المسألة بجدية، ومن قبل الارتباط، ودون ممارسة أي من الطرفين الضغط على الآخر.

لقد جئنا من أسرتين مختلفتين، وتؤثر هذه الخلفية على تكويننا وقراراتنا ومخاوفنا، وكل منا يحتاج لوقت لتجاوز ذلك واختبار العلاقة الجديدة.

شريكان يتناقشان
shutterstock

لا تعتبرا إنجاب الأطفال أمراً بديهياً في العلاقة، إنما مسألة ينبغي مناقشتها، وعدم رغبة أحد الطرفين في الإنجاب ليس دليلاً على أن أحد الطرفين لا يحب الطرف الثاني، لذلك من المهم معرفة سبب دوافع الطرف الذي يود التأجيل أو عدم الإنجاب من الأصل.

 

2. ناقشا الأسباب

المرحلة الثانية تبدأ من هذا السؤال المهم: ماذا نفعل إزاء رغباتنا المختلفة.

قد يكون أحد الشريكين متعجلاً في اتخاذ قرار الإنجاب، في حين يوجد شخص آخر غير مستعد لهذا الآن.

على الطرفين أن يعرضا دوافعهما وأسبابهما في مناخ من القبول والهدوء وعدم التهديد.

يراودنا الشعور بالتهديد عندما نعرض فكرتنا في جو من التحفز وتبادل الاتهامات.

وقد نتجنب هذا الشعور بالتهديد بحيل مختلفة، كأن يعرض كل منا فكرته في يوم منفصل، بمعنى أن الشخص الرافض للإنجاب والراغب في التأجيل سيأخذ وقته في عرض فكرته في هذا اليوم، وعلى الطرف الثاني الاستماع دون انتقاد أو استنزاف للمشاعر، فقط ممارسة المواجدة أثناء الاستماع (أن أشعر بما يقول وكأنني هو أو هي).

ولا تعني المواجدة هنا موافقتي وقبولي لموقفه/ا، لكن الاستماع العميق والامتناع عن عرض وجهة نظري إلا في المرة القادمة.

وفي اليوم الآخر، سنتبادل الأدوار وأعرض فكرتي في حين يستمع الآخر -بمواجدة- إلى ما أقول.

بالطبع لن يكون التمرين سهلاً، وسيحتاج إلى نضج انفعالي وصبر من الطرفين على مسألة يعتبرانها قراراً مصيرياً في علاقتهما. لكن التأكيد على الاستماع العميق لن يجعل الطرف الآخر يشعر بالتهديد، حتى لو لم توافقه الرأي.

 

3. ابحثا عن الحل الوسط

المرحلة الثالثة هي البحث الحلول الوسطى ويمكن هنا أن يلخص الطرفان مشاعرهما ويصيغان ما يريدانه، ثم يسعيان لوضع صيغة توافقية وسطى تجمع بين الرغبتين.

مثلاً إذا كان أحد الشريكين لا يريد تأجيل الانجاب، والشريك الآخر يريد الانتظار لخمس سنوات، يمكنكما وضع عام ونصف للانتظار كحل وسط.

تحتاج هذه الخطوة للمرونة الشديدة من الطرفين، ومعظم الأشخاص يحتاجون لمساعدة في هذه المرحلة، وبعض الأفراد يهربون من العلاقة هنا للشعور الشديد بالتهديد، والخروج بنتيجة متسرعة مفادها: "لا نشبه بعضنا البعض ولا يمكننا استكمال العلاقة".

الحلول الوسطى
shutterstock

بالتأكيد سيوصلنا هذا التمرين لفهم أفضل للعلاقة، ولكن التروي والتفكير وعدم التسرع سيكون مفيداً قبل اتخاذ أي قرار.

 

4. المشاركة في القرار

إذا حُسمت مرحلة الحلول الوسطى بسلام ستسهل علينا المرحلة القادمة، وهي إدراك أن الحل الذي اتفقتما عليه هو نتاج رغبتكما المشتركة، فإذا شعر كل منا أنه الضحية، وأنه فعل ما لا يريده، وأنه كبت غضبه، سينفجر في وجه الآخر في أي لحظة ونبدأ من نقطة الصفر حيث تعود مسألة الإنجاب مسألة بديهية.

لذلك نصيحتي أن تراجع/ي مشاعرك أولاً بأول، ويجب أن يكون هناك مصدر داعم ومتفهم من الأصدقاء (ويفضل ألا يكون من الأهل) يمكنك مشاركة مشاعرك معه لتخرج طاقة الغضب، ثم تجلس/ين لمناقشة أفكارك وتذكير نفسك أنك كنت شريكاً في اتخاذ هذا القرار.

 

5. إعلان القرار

بعد انتهاء المرحلة السابقة ستنتقلان سوياً إلى مرحلة إعلان القرار للأهل.

جميعنا نعرف مدى صعوبة هذه المرحلة، مهما كان خيارنا، ولكن هذه المرحلة ستمر بسلام تحت شرطين:

الشرط الأول أن يكون لديكما أسرتان داعمتان تحترمان قراراتكما حتى في حالة عدم الاقتناع.

والشرط الثاني أن تقفا سوياً أمام الأهل، بحيث يتفهمان أن القرار يعبر عن رغبتكما المشتركة، فلا يستطيعان زعزعة أحدكما والانفراد به وتقويته على حساب الطرف الثاني.

 

للاطلاع على المزيد: ست قواعد لمواجهة تدخل الحموات الفاتنات في قرار الإنجاب

 

الأمر يشبه تعامل الأب والأم مع الطفل الذي يريد شيئاً مخالفاً للتعليمات والمبادئ التي اتفقت عليها الأسرة؛ لن يقدم الطفل/ة على هذه المخالفة إذا شعر أن الأب والأم قوة واحدة لا يمكن زعزعتها.

كل هذه المراحل تؤكد الفكرة التي تحدثنا عنها في بداية المقال؛ تذكرا أن التفاهم والقبول في العلاقة هما طفلكما الأول الذي ينبغي عليكما تربيته ورعايته في بيئة صالحة، بيئة يمكنكما فيها إنجاب طفلكما الثاني وسط فرحة حقيقية.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.