صعوبة الإنجاب
الحب ثقافة

فيديو: صعوبة الإنجاب وتأثيرها على الحياة الزوجية

ألّفه منى رضا الأربعاء, 03/04/2020 - 06:57 م
قد يختبر الشريكان في حياتهما الزوجية العقم أو صعوبة الإنجاب. من الممكن أن يؤدي ذلك إلى توتر في العلاقة. ولكن كيف يمكن استغلال ذلك لصالحكما؟

بعض الناس يختبرون صعوبة في الإنجاب.

يلجأ هؤلاء للوسائل المساعدة من أجل الإنجاب. وخلال هذه العملية يصادفون آمالاً وإحباطات ولحظات طيبة ولحظات سيئة. وهذا يجعلهم أكثر عرضة للاضطرابات النفسية، والمشكلات الزوجية.

يتضاعف الأمر لو كان السبب محدداً لدى أحد الطرفين، وقد يؤدي ذلك إلى توتر في العلاقة.

من الممكن أن يؤدي هذا التوتر إلى تغير في هرمونات الجسم، وهذا بدوره قد يؤثر سلباً على محاولات الإنجاب.

أحياناً يصل الأمر إلى العقم، وأن الطرفين لن ينجبا، وبالطبع يتلقى الزوجان الخبر بإحباط وحزن.

بعض الأزواج يؤثر عليهما هذا الحزن سلباً ويخلق بينهما شرخاً في العلاقة.

ولكن يوجد أزواج يستطيعون استيعاب ذلك، بل يستخدمون الأمر كطاقة من أجل أن يلتصقوا أكثر ببعضهما.

من الممكن أن يتفهم الزوجان أن احتياجهما لبعضهما أكبر من احتياجهما لطفل، ومِن الأزواج من يسمح بوجود طفل محروم من الوالدين في وسطهم.

العقم أو صعوبة الإنجاب من المشكلات القائمة في مجتمعنا، ومن المهم أن يستغل الزوجان المشكلة لصالحهما لتكون علاقتهما أوثق.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.