امرأة سمراء جميلة
Flickr

تزوجني عن طمع ولا يرغب بي جنسياً

ألّفه مروة رخا الاثنين, 05/19/2014 - 04:42 م
"تزوجني لأن لديّ سكن ودخل ثابت ولن أكلفه شيئا. علاقتنا الجنسية ضعيفة جدا منذ البداية..."

زوجي إنسان قليل الطموح ولا يريد من الدنيا أكثر من لقمة سهلة وفراش مريح! أما أنا فعلى العكس تماما! أنا شخصية طموحة ومكافحة، ولكني لا أتسم بأي جمال جسماني ولا جاذبية وزوجي مدرك تماما لهذا الواقع.

أنا مدركة أنه تزوجني لأن لديّ سكن ودخل ثابت ولن أكلفه شيئا. علاقتنا الجنسية ضعيفة جدا منذ البداية ونجحنا في انجاب طفلين بمساعدة الطبيب.

مشكلتي الآن أنني لم أعد أتحمل شعوري برفضه لي وامتعاضه كلما حاولت التقرب منه، واستبدل علاقتنا الزوجية بأفلام البورن – لدرجة الهوس.

حوارنا كله أسئلة عن مرتبي ودخلي وطلباته المادية، أو اتهامات لي بالتقصير في الصرف عليه. أنا لا أشعر أنني زوجة وفي نفس الوقت لست مطلًقة وحرة نفسي.

لقد تزوجته خوفاً من الوحدة وكلام الناس ولا أدري هل أستمر معه أم لا؟



عزيزتي المعلّقة بين شباك العنكبوت
تأسيس علاقة زوجية ناجحة يشبه تشييد المباني لأن وضع حجر الأساس السليم يضمن عدم انهيار البنيان تحت الضغوط أو الهزات الكونية.

أساس علاقتك بزوجك هو المنفعة المتبادلة؛ أنت سوف تقدمين له الأمان المادي والدعم المالي في كل وقت وهو سوف يعطيك لقب زوجة وأم.

لم تخدعيه بمظهر غير مظهرك وهو لم يدّعي بمشاعر لا يشعر بها. مشكلة حجر الأساس بينكما هو التغيّر مع الوقت!

عندما تزوجته قدّم لك ما كنت تحتاجينه في ذلك الحين. اليوم وبعد مرور السنوات، تغيرت احتياجاتك وهذه ليست مشكلته!

أنا لا أدافع عنه ولكنني أذكّرك بالمقولة الشهيرة: "اللي أوله شرط أخره نور"!

منذ بداية زواجكما وهو لا يشعر برغبة جنسية تجاهك والأطفال كانوا نتيجة حسابات طبيب مجتهد وتوفيق من عند الله.

لماذا تطالبيه الآن بحق تنازلت عنه بكامل إرادتك؟ منذ بداية زواجكما وأنت تغدقين عليه بالمال ليتغاضى عن قلة نصيبك من الجمال.

لماذا تطالبيه الآن بالحب والاحترام وعدم الاتكال المادي عليك؟

سيدتي ... لقد أردت الزواج بذكر وقد تم ... لماذا تطالبين بحقك في رجل حقيقي مكتمل الرجولة شكلاً وموضوعاً؟

لقد علقت بشباك العنكبوت واليوم أدركت كم هي واهية وكم أنت آيلة للسقوط في أي لحظة!

سؤال آخر: هل حلّ بك أي تغيير في شكلك أو تفكيرك حتى تطالبي بكائن على درجة أرقى من زوجك على سلم الرجولة؟

إذا كان رأيك بنفسك أنك دميمة وغير جذابة بأي صورة من الصور، وأنك ليس لديك ما تقدميه لرجل سوى مرتبّك الكبير، فثقي أنك ستتزوجين بكائن آخر بنفس حقارة زوجك الحالي.

في هذه الحالة أنصحك بتوفير مجهودك واستمري في علاقة المنفعة المتبادلة الحالية تحت مسمى الزواج.

لقد خفّت الوحدة سابقاً، فتنازلت عن حقك في زيجة كريمة تحفظ كرامتك! ماذا تغيّر اليوم يضمن لك عدم الوقوع فريسة للوحدة أو فريسة لصائدي النساء الوحيدات؟

سأنصحك بالانفصال عن زوجك الحالي يوم يعجبك شكلك في المرآة! عندما تدركين أن لديك جسد يستحق الحب رغم عيوبه وعندما تؤمنين أنك كزوجة أفضل من أي فيلم جنسي.

سوف أطمئن عليك عندما تدركي أن الزوجة ليست جسد وليست "زكيبة" مال؛ الزوجة هي الحب والاحتواء والحنان والأمان والثقة والسند.

نصيحتي الأخيرة لك هي أن تحبي نفسك وتقدريها قبل أن تطالبي بحقك في الحب والتقدير!

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

مرحباً ليلك،

يرجع هذا إلى طبيعة الاتفاق السابق للزواج، هل الحالة مشابهة للحالة المذكورة في المقال؟

في هذه الحالة يمكن أن تكون إجابتنا في المقال مفيدة لك، أما إذا كان الوضع مختلفاً فاشرحيه لنا سواء هنا أو في منتدى النقاش:

https://almontada.lmarabic.com/forum

الحب ثقافة

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.