سؤال يحيرني: صديقي يبحث عن علاقة سادية
gololy.com

سؤال يحيرني: صديقي يبحث عن علاقة سادية

ألّفه مروة رخا الجمعة, 12/05/2014 - 12:54 م
"الموضوع باختصار ان لي صديق بيعاني من مشكلة السادية. هو يطلق على نفسه انه "سادي"، وهو متزوج، وطبعاً طبيعة المجتمع لا تسمح للمرء الكلام عن هذه الأمور قبل الزواج."

من الصعب إيجاد الشريكة التي تتطابق مع رغباته السادية سواء اتفقنا عليها أم لا. ولكنها رغبة نفسية. يقول ان نفسه يبقى "سادي" أثناء العلاقة فقط وليس كنمط حياة كامل.

حالياً هو يعاني من تشتت رهيب: هل سيقدر اكمال حياته على هذا النحو؟ حاول أن يصارح شريكته، ولكنه خاف من الفضيحة. مؤخراً بدأ يتعرف على "النوعيات اللي هو عاوزها" من على الانترنت.

و بدأ يتكلم معهم ويرتّب لحدوث علاقات أون لاين، وطبعاً هو شايف ان كده يبقى خيانة وفى نفس الوقت حرام. هو دلوقتي بين نارين: الاولى إزاي يقدر ينفذ رغباته الجنسية بالطريقة اللي هو عاوزها، وفى نفس الوقت يحافظ على اسرته ودينه؟

لو رحنا لشيخ سيعتبر أن هذا حرام، ولو توجه لطبيب نفسى ربما يعتبره مريضاً يحتاج إلى علاج. هو عاوز حد فاهم الرغبات الغريبة اللي زي دي، وميبقاش مرفوض الكلام قبل ما يبدأ . رأيت أن استشيرك بما أنك تتعاملين مع مشاكل مشابهة. شايفة الوضع والموقف ازاي؟

عزيزي الوسيط

إليك ردي وأتمنى أن تنقله إلى صديقك الذي استشارك!

أولاً دعنا نتفق أن ممارسات العلاقات الحميمة وشكل العلاقات الزوجية وتفاصيل العلاقات العاطفية لا يمكن حصرها في لون أبيض ملائكي ولون أخر أسود شيطاني!

دعنا نتفق أن هناك سلماً موسيقيا كاملاً متعدد النغمات. كل ثنائي في علاقة يعزفان مقطوعة خاصة بهما قد تبدو مألوفة للمستمع العابر، وقد تكون صادمة مزعجة إذا وقعت على مسامع من لا يروق له تذوق هذا النوع من الموسيقى.

دعنا نتفق أيضاً أن ما قد تظنه أنت طبيعي ومفروغ منه قد يكون جريئاً أو منفراً أو مقززاً بالنسبة لشخص آخر. ودعني أؤكد لك أن دوام الحال من المحال والتغيير سمة بشرية؛ ما قد تشمئز منه اليوم ربما يجذبك بعد خمسة أو عشرة أعوام!

هذه المقدمة الطويلة هي بداية دفاعي عن حق كل إنسان في الاستمتاع بطريقته دون الشعور بالذنب أو تأنيب الضمير! ليس من حق عابر سبيل اتهام رجل أو امرأة بالمرض النفسي أو الشذوذ لمجرد الاختلاف في الأهواء أو الأذواق.

دعني أصدمك أكثر وأعرض لك كيف رسخ الفن لمفاهيم الهوس الجنسي بـ "ضرب المؤخرة" مثلا!

استعرض في ذاكرتك جميع مسرحيات الراحل فؤاد المهندس! ابدأ من "سيدتي الجميلة" ثم "سك على بناتك" ثم "هالة حبيبتي" على سبيل المثال!

تذكر أيضاً أفلام الزعيم عادل إمام ... هل تذكرت مشاهد ضرب المؤخرات؟ كم مسرحية رسخت أفكار الـ cross-dressing، حيث يرتدي الرجل زي امرأة كامل ويضع مساحيق التجميل ويرتدي حذاء ذو كعب عالي؟

كم فيلم رسّخ لفكرة ضرب الزوجات أو الحبيبات "بالقلم" كتعبير عن الحب أو الحماية أو الغيرة؟ أتذكر فيلم عبد المنعم مدبولي الذي كان يعشق أحذية السيدات وأقدامهنّ؟ هذا هوس الأقدام أو الـ foot fetish!

مشكلة صديقك الحقيقية أنه وقع في فخ ازدواجية المجتمع الشرقي!

حينما قرر الزواج لم يبحث عن شريكة متوافقة معه فكرياً ونفسياً في ميوله، بل ذهب يبحث عن الفتاة المؤدبة القطة المغمضة التي لم تتفتح مداركها ولا تدري أي شيء عن هويتها أو ميولها الجنسية!

صديقك أراد أن يكون السيد الأول والأخير في حياة الجارية التي دفع ثمنها مهراً ومقدماً ومؤخراً! زوجته الحالية ربما لا تدري شيئاً عن احتياجاته وهو محبط من شكل العلاقة بينهما واتجه إلى النت للبحث عن بدائل! الآن هو بين نار ذنب الخيانة ونار ميوله الجنسية الملحة!

اقدام مزينة بالمناكير

لا أنصح شريكك بمصارحة زوجته باحتياجاته لأنها سوف تنهار وتترك المنزل، وتطلب الطلاق وتخبر الجميع أن زوجها "سادي"! ولا أنصحه بالاستمرار في علاقات النت إلا إذا اختار أن يحيا حياة مزدوجة.

أنصحه بأن يتعامل مع زوجته اليوم كما تعامل مع عذريتها ليلة زفافهما وخلال شهر العسل، وخلال الأشهر الأولى من زواجهما حتى تفتحت مداركها الجنسية!

أنصحه بالصبر والتأني وأن يدخلها عالمه بالتدريج من خلال مشاهدة الأعمال المسرحية والسينمائية التي يظهر بها نمط حياته هذا.

كذلك من خلال قراءة روايات تبدو بريئة لكتّاب مثل احسان عبد القدوس وعبد الحميد جودة السحّار، ومن خلال قراءة أعمال أخرى أكثر جرأة في مواجهة صورة الجسد والجنس لكتاب مثل كونديرا وليوبولد مازوخ وإيان راند.

هناك العديد من المدونات والمنتديات على النت تنشر قصص وروايات لكتاب بأسماء حقيقية أو مستعارة لأصحاب هذا النمط من الحياة.

الأمثلة كثيرة ومتوافرة ولكن على صديقك اختيار النصوص والمشاهد بحذر، وأن يراقب رد فعلها ويناقشها في مشاعرها تجاه ما تقرأ أو تشاهد.

إذا أراد أن تتجاوب معه زوجته، يجب أن يتحرر عقلها من قيود المجتمع وعبودية الحياة النمطية، ولن يحدث هذا إلا بالاطلاع على عوالم أخرى وبالكثير من الحب والأمان والثقة بنفسها ثم الثقة بزوجها!

ليس هناك ضمانات! قد تنجح محاولاته وقد تفشل لأن في نهاية الأمر كل انسان له تركيبته النفسية وميوله واتجاهاته.

Comments

المتابع العزيز أحمد
موقع الحب ثقافة موقع معلوماتي يتناول الثقافة الجنسية وليس موقعاً للزواج او التعارف.
سيتم حذف أي تعليقات الغرض منها التعارف أو تبادل الأرقام.
فريق التحرير

Fifty shades of grey...a novel that shows how escstatic romance is when it's vigorous and violent. It puts love in flames forever. Role plays are a wow endless fireball of hot love making. I wish every couple discovers the real beauty of BDSM. Im a BDSMer and definitely proud....for all z couples out there, u r missing a lot if u stick to a narrow minded mentality .
that thinks being convenstional in sex is z right behavior.

The slaps that turns my every nerve on. The sudden moves he does to show how much he craves for me. That violent grabs and super masculine and forceful hugs. The strongest and more powerful the move is, the higher I feel his love and energatic hunger for me.am I abnormal to worship my submissiveness and adore his dominance!.

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.