عندما تزهد المرأة في الجنس
Pixabay

عندما تزهد المرأة في الجنس

ألّفه أميرة حسن الدسوقي الخميس, 06/06/2019 - 08:56 ص
زهد المرأة في الجنس هو بداية النهاية! لكن لماذا تزهد المرأة في الجنس؟ كيف تتغلب على هذه الحالة؟

زهد المرأة في ممارسة الجنس أعمق من الزهد في العلاقة الجنسية في حد ذاتها؛ الجنس في وعينا، نحن النساء، مرتبط بأشياء كثيرة ومعقدة؛ الثقة بالنفس، نظرتنا للشريك، رؤيتنا للعالم من حولنا، وتقبلنا لمظهر الطرف الآخر ودرجة اهتمامه بنفسه وشكله الخارجي.

زهد المرأة في الجنس هو بداية النهاية!

لماذا تزهد المرأة في الجنس؟

ألم بلا متعة

تخبرنا د. "دينا الشيخ"، طبيبة الأمراض النفسية والعصبية، أن عدم وجود متعة في الممارسة الجنسية، وعدم وصول المرأة للرعشة الجنسية، وتكرار الشعور بالألم من أسباب زهد المرأة في العلاقة الجنسية.

 تشعر أن العلاقة بلا جدوى بالنسبة لها، وأحياناً تكون مؤلمة؛ فتزهدها.

لكن عدم وصول المرأة لهزة الجماع لا يعني أنها فقدت رغبتها الجنسية، ولكن ما فقدته هو القدرة على التعبير عن هذه الرغبة، الأمر الذي يدفعها إلى كبتها سواء بشكل واعي أو لاإرادي.

العيب والحرام

"هيقول عليّ إيه؟"

ضغوط المجتمع العربي على المرأة لها دور كبير في زهد المرأة في ممارسة الجنس؛ ما تعرفه الفتاة العربية عن الجنس هو أنه "عيب وحرام"، لذلك، بزهدها فيه، هي تلعب حيلة نفسية على تفكيرها، لتقنع نفسها أنها فتاة مهذبة يرضى عنها الأهل والمجتمع.

حينما تتزوج هذه الفتاة، لا تستطيع التخلص من ثقل الموروث الثقافي الذي يدفعها دفعاً إلى دفن رغباتها الجنسية.  نجد "الفتاة المهذبة" تخاف الحديث بصراحة مع زوجها عما تريده في الممارسة الجنسية ولا تطالب بحقها في المتعة.

هي تُدرك أن أول ما سيفكر فيه زوجها أنها لها تجارب سابقة وقد يفقد ثقته فيها.

فقدان البظر

قطع وتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، الختان، والذي ينتشر بين العديد من أوساط المجتمع المصري، وليس في المناطق الريفية فقط، يعرض الفتاة إلى صدمة على المستوى الجسدي والنفسي.

تشعر الفتاة بأنها مرت بتلك التجربة المهينة والمؤلمة حتى تحافظ على "شرف أسرتها" من رغبتها الجنسية؛ لذلك قد تلجأ المرأة التي تعرضت إلى تلك الصدمة إلى كبت رغبتها الجنسية حتى لا تخيب أمل أسرتها فيها.

بعد الزواج، تتحول ممارسة الجنس إلى مجرد واجب مؤلم لا تستمتع به الزوجة.

صدمات نفسية أخرى

الصدمات النفسية في حياة المرأة قد تفقدها رغبتها الجنسية مثل:

الزهد في الجنس
Max Pixel

كيف تتغلب المرأة على حالة الزهد في الجنس؟

الوعي

الوعي بأسباب فقدان الرغبة الجنسية، أو كبتها هو بداية طريق التعافي.

مراهقة سليمة

يمكن تجنب الكثير من التشوهات النفسية الجنسية بالتعامل السليم مع الفتاة في فترة المراهقة؛

  • تقبل التغيرات الهرمونية والجسدية وتقبل مظاهر الرغبة الجنسية.
  • عدم إرهاب الفتاة من الجنس الآخر وعدم عزلها.
  • عدم تسليط الضوء على العذرية والجسد وكأن الفتاة مجرد أداة جنسية في نظر زملائها.

إدراك الحيل النفسية

النفس البشرية معقدة ويلعب العقل حيلاً نفسية كثيرة على المرأة التي نشأت في مجتمع محافظ متشدد. تقول د. "دينا الشيخ":

من هُنا يبدأ كبت المرأة لمشاعرها الجنسية، الأمر الذي يؤدي مع الوقت إلى زهدها في الجنس حتى ترضى مجتمعها. حتى تتخلص من تلك المشكلة، وتنفتح على الجنس مرة أخرى، يجب أن تُدرك تلك الحيل التي يلعبها عقلها عليها حتى تشعر أنها غير منبوذة من المجتمع بسبب رغباتها واحتياجاتها.

  • الرغبات الجنسية ليست انحرافاً.
  • ممارسة الجنس ليست تطاولاً.
  • تجنب الرجال والانعزال ليس صحياً.
  • التعامل مع الجنس الآخر ليس خطأ في حق الأهل أو الزوج.
  • الاختلاط أمر طبيعي.
  • المرأة الطبيعية تتقبل رغباتها وتتعلم التحكم بها – مثلها مثل أي شهوة.

علاج الجنس المؤلم

من حق المرأة الاستمتاع بالجنس ولهذا ننصحها بـ:

  • التعبير عن رغباتها وإرشاد شريكها إلى ما يمتعها.
  • التدرج في الممارسة الجنسية حتى تشعر بالاستثارة.
  • زيادة فترة المداعبات واستخدام الخيال الجنسي.
  • استخدام المزلقات.
  • استخدام العلكة المنشطة جنسياُ للمرأة.

التثقيف الجنسي.. ومشاركة الشريك

على المرأة التي ترغب في استعادة صحتها الجنسية، إعادة تثقيف نفسها:

  • القراءة عن جسد المرأة والتعرف على أعضائها التناسلية والجنسية.
  • التعرف على جسدها ومناطق الاستثارة المختلفة به.
  • ممارسة إمتاع الذات والتحرر من مشاعر الذنب.
  • تعلم تقبل المتعة والمشاعر الإيجابية المصاحبة لإمتاع الذات أو الجنس مع شريك.
  • القراءة عن فوائد هزة الجماع وممارسة الجنس بشكل دوري.
  • اختيار المصادر الموثوقة والتي لا تشعرها بالخجل حينما تقرأ.
  • مشاركة ما تقرأ وما تتعلم وما تكتشف عن نفسها مع شريكها.

مع الوقت، ستدرب المرأة عقلها على أن الرغبة الجنسية ليست شيئاً يجلب العار لصاحبتها. كذلك سيحدث التقارب المرجو بين الزوج وزوجته.

التثقيف الجنسي المشترك بين المرأة وشريكها لن يفتح باب الأسئلة عن تجارب المرأة السابقة؛ بالعكس، سيراها الرجل وهي تحاول استكشاف عالم الجسد والمتعة معه – مما سيسعده ويزيد من التقارب بينهما.

دور الرجل

تؤكد د. "دينا" أن خروج المرأة من حالة الزهد الجنسي من الصعب أن يتم بشكل ناجح دون مشاركة الزوج بشكل أو بآخر في هذا الأمر.

على الرجل أن يكون متفهماً وألا يتعامل مع الجنس على كونه مجرد واجب زوجي أو وسيلة للحمل. بالصبر والمشاركة، سوف يصبح الجنس وسيلة للتقارب العاطفي بين الزوج والزوجة وممارسته متعة لا يجب أن تخشاها المرأة او تزهدها.

العلاج النفسي

إذا كانت أسباب زهد المرأة في الجنس أعمق مما سبق ومرتبطة بصدمات أو تجارب سيئة، قد يفيدها اللجوء إلى طبيب/ة متخصص بعلاج حالات الزهد الجنسي المصاحبة لاضطرابات ما بعد الصدمات النفسية.

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.