السعادة_الزوجية_ممكنة_مع_الختان
Blend Images

الختان والمتعة الزوجية

ألّفه تسنيم فهيد الجمعة, 02/06/2015 - 02:41 م
الكثير من المختونات لا يدركن أنهنّ وإن كنّ يفتقدن الأورجازم البظري إلا أن هناك نوع أخرى من الرعشة التي يمكن تجربتها والاستمتاع بها...

رغم الصبغة الدينية التي أقحمتها مجتمعاتنا على الختان، إلا أن هذا الطقس الدموي يُمارس بصورة طبيعية وعلى نطاق واسع في القارة السمراء دوناً عن غيرها من القارات الأخرى.

في أفريقيا، تعرضت أكثر من 90 مليون فتاة للختان. وطبقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن تشويه الأعضاء الجنسية للإناث يأتي على شكل أربعة أنواع رئيسية، وفي مصر والدول العربية يُعرّف الختان على أنه إزالة جزئية أو كلية للبظر.

في حين أن بعض الرجال الذين نشأوا في مجتمعات ذكورية يُفضّلون الزواج من مختونات – يصل الأمر أحياناً إلى التباهي بذلك على اعتبار أن الختان شهادة ضمان بأن المرأة لم تخض تجربة جنسية قبل الزواج - إلا أن هؤلاء الرجال  - أيضاً - هم من يلقون اللوم على الزوجة في كل ما يخص الاتصال الحميمي أو الجنسي.  

يصل الأمر أحياناً للمعايرة واتهام الزوجة بأنها "باردة" وغير متجاوبة وتعاني من خلل ما لأنها "مختونة"، دون أن يدركوا أو يقروا أن عدم وصول الزوجة للذروة الجنسية - بحسب دراسة علمية حول الموضوع أجراها عالم الاجتماع الفرنسي ميشال بوزون عام 1996-  يعود إلى:

 - 21% نتيجة لعدم استجابة الزوج.

- 28% مزاج سيء لدى الزوجة.

- 27% الزوجة متوترة عصبياً.

- 24% نقص المداعبات والـ Foreplay.


تبين أيضاً أن العوامل التي تؤثر على الليبدو  libido - الرغبة والإستقبال الجنسى عند المرأة - هي في الأغلب:

  • عوامل نفسية : الإكتئاب والخوف والقلق.
  • عوامل خاصة بالعلاقات: نقص التواصل بين الطرفين.
  • الإعتداء الجنسى/الختان.
  • الخوف من الحميمية أو رهاب الجنس.
  • عدم القدرة على الثقة فى الزوج .


مع موجة تجريم الختان ورفضة والتوعية بأضراره الجسدية والنفسية على المرأة إلا أن شيوع الحديث عن أضراره الجانبية قد أثر أيضاً على بعض النساء بطريقة سلبية.

الكثيرات من المختونات، يتعاملن مع الجنس على أنه شيء عادي و"كويس" ولا يبحثن عن سعادة، أو يسألن عن النشوة/الأورجازم، لاعتقادهنّ أن المختونات لا يشعرن بأي متعة أو على الأقل لن يصلن لأعلى نقطة في منحنى النشوة، دون أن يعرفن أنهنّ وإن كنّ يفتقدن الأورجازم البظري، إلا أن هناك نوع أخرى من الرعشة التي يمكن تجربتها والاستمتاع بها.

فالأورجازم عند المرأة –علمياً- ينقسم لنوعين: بظري ومهبلي.

الأورجازم البظري:  يعتمد على النهايات العصبية الحساسة جدا الموجودة في البظر والتي تستثار باللمس والاحتكاك وتؤدي إلى الوصول للنشوة.

الأورجازم المهبلي: يعتمد على حساسية الثلث الخارجي من المهبل وضخ الدم في الأعضاء التناسلية للمرأة وعلى حركة القضيب داخل وخارج المهبل. كما أنه يصل لأعلى درجاته عند مداعبة الـ G-spot.

والأورجازم المهبلي يُطلق عليه "الأورجازم الناضج" لأنه يحتاج لمساعدة الطرفين وتجاوبهما وتواصلهما الحميم وتجربتهما المرة تلو الأخرى.

ومن المثبت علمياً أنه لا يوجد أورجازم أفضل من آخر، ولكن لكل امرأة طبيعة خاصة تجعل نوعا ماً هو المفضّل لها والأكثر متعة. كما أن الحصول على النشوة يُمكن أن يأتي أيضاً عبر مداعبة بعض المناطق الأخرى الحساسة في جسم المرأة كحلمة الثدي والرقبة.

بقى أن تعرف المرأة المختتنة أنه لا شيء لا يُمكن تعويضه

تقول (أ.ق – 28 سنة): "اختبرت الأورجازم المهبلي، لكني للأسف لم أختبر الأورجازم البظري أثناء الاتصال الحميمي مع زوجي. في البداية لاحظنا احتياجي لوقت ومجهود أكبر أثناء المعاشرة الحميمية للوصول للنشوة، وأرجعنا ذلك لعملية الختان والتي كانت قبل وصولي لسن البلوغ وعدم اكتمال أعضائي الجنسية والتناسلية.

"انسجامي مع زوجي لم يتأثر بعملية الختان بل نحاول التعويض عن طريق الأورجازم المهبلي ومداعبة الـ G-spot والمناطق الحساسة الأخرى، لكني نفسياً أشعر بالإحباط لعدم قدرتي على الوصول للنشوة الكاملة في كل اتصال جنسي، وأشعر أنني أحتاج لمجهود أكبر. فعدم التعرض للبظر كان سيُسهّل عليّ الوصول لنشوة كاملة وبشكل أسرع".

في حين أن (س. ج – 54 سنة): تكتشف أثناء الحديث معي أنها لم تختبر – طوال حياتها الجنسية - سوى الأورجازم المهبلي، وأنها كانت تعتقد أن عملية الختان لم تؤثر عليها أو تحرمها من شيء. فهي تحظى بحياة جنسية طبيعية وتصل للنشوة في كل اتصال حميمي مع زوجها دون أن تعرف اسم/نوع هذه النشوة، والفرق بينها وبين أخرى غائبة. 75% من النساء لا يصلن للرعشة خلال الجماع

بقي أن تعرف المرأة المختتنة أنه لا شيء لا يُمكن تعويضه. لكن من المهم أن تبحث المرأة عن وسائل التعويض، وألا تستسلم لافتراض وجود شيء ناقص فيها. فالحديث مع الزوج والتجربة المتواصلة، واللجوء لمتخصص إلى أخصائي الصحة الجنسية (Sexologist)  لمساعدة الشريكين على الاستمتاع والوصول لأعلى درجة من درجات النشوة، والتعرف على البدائل المطروحة هو أمر صحيّ وواجب في كثير من الأحيان.

اللجوء لجراحات التجميل للعمل على ترميم الأعضاء الأنثوية المشوهة  - في حال تعرّض المرأة لختان فرعوني أو سوداني-  يمكن أن يكون في الحسبان وينبغي أن يكون أحد البدائل المتاحة.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

أهلاً بك،

يمكنك مداعبتها فترة أطول قبل ممارسة الجنس، لإن إفراز السؤال المهبلية يعتمد بشكل كبير علي نسبة الإستثارة.

كما يمكنك مطالعة هذا المقال لمعرفة المزيد عن الختان والمتعة الزوجية:

https://lmarabic.com/our-bodies/female-body/blog-pleasure-possible-FGM

تحياتنا.

عند ممارسة الجنس مع زوجتي
تخلص بسرعه هيا وانا لس ما خلصت
ومشتهي اكمل الجنس
وعلى هالحاله من ٥سنوات
مع اني اسوي جميع انواع المداعبات الجنسيه
وس الحل افيدونا

مرحباً نجم،

كما يتضح فالأزمة أصلاً يمكن ردها إلى أزمة تواصل مع شريكتك، لذلك عليك أن تتحدث معها وأن توضح لها مشكلتك. وفكرا كيف يمكن حلها وتجاوزها. 

يمكن استكمال العملية الجنسية بطرق أخرى غير الإيلاج كالجنس الفموي مثلاً أو أن تداعب قضيبك بيدها. 

المهم هو أن تصلا إلى ما يناسبكما، وذلك لن يحدث إلا بالتفاهم بينكما.

ولا مشكلة إذ شعرتما أنكما لم تصلا لنقطة اتصال أن تتلقيا استشارة نفسية من طبيب/ة متخصص/ة.

لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع على هذا الموضوع:

https://lmarabic.com/making-love/orgasms/blog-libido-differences

الحب ثقافة

مرحباً،

لن تؤدي العادة السرية لتغيير شكل البظر.

العادة السرية ليس لها خطورة سوى الإدمان، أي أن تعطلك عن حياتك الاجتماعية والعملية/الدراسية.

لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع على الموضوع التالي:

https://lmarabic.com/making-love/ways-to-make-love/masturbating

الحب ثقافة

انا مختونه ختان درجة اولى ازاله البظر هل يمكن ان اصل لنشوة البظر عندما افرك بطري بيدي لمدة ٥ إلى ٧ دقائق احس بشعور لذه بعيد جدا وسريع لايستمر الا لمده ثانيتين وليس قوي ماذا يكون هذا الشعور؟

مرحباً Nono،

البظر عضو له جزء خارجي وبقيته يمتد إلى الداخل. يمكن تحفيز الجزء الداخل من البظر بتحفيز ومداعبة الثلث الأول من الجدار الأمامي. يمكن كذلك تحفيزه بمداعبة الشفرين الصغيرين كما توضح د. ساندرين عطاالله بالفيديو التالي

https://m.youtube.com/watch?v=3hwmmV05718

كما أن للنشوة عند المرأة ٤ أشكال، يمكنك التعرف عليها من خلال المقال التالي

https://lmarabic.com/making-love/orgasms/four-types-female-orgasms

 

تحياتي

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.