فتيات الإعلانات
Shutterstock

"وكأن الإعلان عني أنا".. فتيات الإعلانات وعذاب الكاميرا

ألّفه أميرة حسن الدسوقي الجمعة, 03/13/2020 - 11:00 م
تتطلب الإعلانات مجهوداً خاصاً من العاملين فيها، ولكن لماذا يصل الأمر مع النساء لنوع من التعذيب؟

امرأة رشيقة، وشعر ناعم وطويل، وأظافر أنيقة وملامح دقيقة مرسومة، تلك هي مواصفات فتاة الغلاف، أو فتاة الإعلانات بشكل عام. 

نراها سعيدة باستخدام المنتج المُعلن عنه، ونراها منطلقة تركض مرتدية فستاناً أبيض في دعايات أحد العطور.

يقدم لها الرجال أجمل الهدايا، ويُقَبِّلون يديها ويفتحون لها باب السيارة.

فهل ما تمر به فتاة الإعلان حتى تصل لتلك اللحظة يتسم بهذه الرومانسية والروعة كما نرى في الإعلان؟

تحدثت مع أكثر من فتاة إعلانات، وسمحن لي بأن ألقي نظرة داخل كواليس هذا العالم، وأحب أن أشاركها معكم.

"تعذيب اسمه تيست الكاميرا"

أكدت سالي* أكثر من مرة أنها لا تكره العمل في مجال الإعلانات، بل أنها تعشقه، وتتحمل كل ما تمر به من "تعذيب" مقابل تلك الثواني التي تراها على شاشة التلفزيون أو على صفحات السوشيال ميديا.

وحينما لفتت نظري كلمة تعذيب أوضَحَت ماذا تقصد.

«تيست الكاميرا» قالتها وضحكت.

إنه الطقس الأصعب بالنسبة لها، حينما تشعر أنها كائن دقيق تحت ميكروسكوب مجموعة من العلماء الذين "لا يعجبهم العجب".

في إحدى المرات لم تذهب إلى اختبار الكاميرا هذا لأنها استيقظت بانتفاخ في أمعائها، وكانت تعلم جيداً أن هذا الانتفاخ سيظهر في اختبار الكاميرا الدقيق.

في اختبار الكاميرا تقف فتاة الإعلانات أمام صانعي الإعلان ويصورونها من كل اتجاه، ولهم الحق في تصوير أي جزء من جسدها خاصة لو كان الإعلان سيظهر ما تحت إبطيها أو قدميها أو جزءاً من ظهرها، فعليهم أن يروا طبيعة بشرتها ويصورونها بالكاميرا لاكتشاف "مدى صلاحيتها" لأداء الإعلان.

تقول: "وكأن الإعلان عني أنا".

تلك الفتاة التي تزن 65 كيلوجراماً وتبلغ من العمر 25 عامًا، والتي يعتبر جسدها ووزنها حلماً للعديد من الفتيات، تشعر بالحرج أثناء اختبار الكاميرا. فماذا عن امرأة ممتلئة بعض الشيء وتكبرها عمراً؟

وكما تعمل شركة الإنتاج على جودة المنتج، على سالي أن تعمل على جمال ورشاقة جسدها والذي يعبر عن المنتج في الإعلان.

ولأنها، على عكس ما يتخيل البعض، كسولة جداً كما وصفت نفسها، تحتفظ بالأدوات الرياضية في المنزل حتى تمارس التمارين فيه ولا تضطر للذهاب إلى صالة الرياضة.

أسلوب حياة خاص
pixabay

في الوقت الذي لا تلتزم فيه بعمل تقضي الوقت في منزلها تمارس الرياضة أو تقيم حفلات ليلية لأصدقائها، وترقص كثيراً مما يساعد على رشاقة جسمها.

أما عن الطعام فبسبب عملها أصبح نظامها الغذائي صحياً منذ وقت طويل وقد اعتادت عليه، ولكن أيام التصوير أحياناً لا تتناول سوى الماء والعصائر لتمنع ظهور أي "بروز" في بطنها.

"في المنزل أنا مثل أي فتاه عادية تماماً، أرتدي الملابس المريحة، وربما لهذا السبب أحب المكوث في المنزل، فالخروج إلى الشارع بمظهر عارضة الأزياء يكون مرهقاً للجسد وللبشرة وللقدم أيضاً".

"الأمر ليس سيئاً كما يتخيل البعض"

 

تبلغ رانيا من العمر 37 عاماً، ودائمًا ما تقدم في الإعلانات أدوار الأم أو المدرِّسة أو الموظفة.

أوضحت لنا أن نموذج فتاة الإعلانات الرشيقة الأشبه بنجمات السينما، أو فتى الإعلان الوسيم مفتول العضلات، لم تعد مسيطرة على جميع الإعلانات كما يتخيل البعض.

يوجد خط جديد في الإعلانات يحتاج إلى "ممثلة" وليس مجرد "موديل"، خاصة نوعية الإعلانات التي تعتمد على إضحاك المشاهد وليس تقديم الصورة المثالية له.

أكدت لي أنها تحصل على عمل أحياناً من إرسال الـ"شو ريل" الخاص بها فقط لشركات الإنتاج، أو مكاتب وكلاء الممثلين، و"الشو ريل" هو فيديو مُجمع لكل الأعمال التي شاركت فيها من قبل.

وحين سألناها عن شعور موديل الإعلان في بعض الأحيان بكونها سلعة، فأكدت أن هذه حقيقة، موضحة لي أن كل من يظهر في الإعلان هو واجهة للمنتج، ثم أضافت "ولكن الأمر لا يتوقف على المرأة هُنا".

أوضحت لنا أن الرجل الذي يتقدم لإعلان عن كريم حلاقة مثلاً، يتحول هو الآخر إلى سلعة مُعلن عنها، والرجل الذي يتقدم لإعلان عن الشعر أو الملابس، يتحول جسده بالكامل إلى سلعة أيضاً، ويمر بنفس الخطوات التي تمر بها المرأة المُقبلة على تصوير إعلان.

ولكن رانيا توضح لنا أن الأمور أسهل على الرجل بالطبع، لأن المرأة لديها اعتبارات أكبر متعلقة بالخجل وعدم الرغبة في إظهار أجزاء من الجسد، أو حتى التعليقات الجارحة على شكل الجسم أو ملامح الوجه، بينما الرجال يتقبلون تلك الأشياء بنفس رحبة دون جرح لمشاعرهم أو حيائهم.

أنواع أخرى من الإعلانات
shutterstock

إعلانات الدرجة الثالثة.. الوجه المظلم لتسليع المرأة

تنفيذ إعلان مشروب غازية  شهير يختلف كل الاختلاف عن الاشتراك في تنفيذ إعلان "جل" مغمور للشعر، لا يُباع إلا في مناطق بعينها، ولا يُذاع إلا على قنوات بعينها قد يُطلق عليها قنوات "بير السلم" لأنها قنوات غير مُرخصة.

"بيكرتنونا".

استخدمت ريهام هذا الوصف الغريب لتشرح ما تشعر به في مكتب الوكيل الإعلاني الذي تتعامل معه، والذي يساعدهم، شباباً وفتيات، على الظهور في تلك النوعية من الإعلانات، موضحة أن الإعلان الذي يحتاج إلى مجموعة كبيرة من "البنات"، يُعاملن فيه وكأنهم يضعونهن في كرتونة للتحميل على الإعلان.

ينظر إليهن الوكيل بنظرة متفحصة وهن متكدسات في غرفة انتظار مكتبه، يشير بإصبعه على المختارين للإعلان وينقلهن بميكروباص إلى مكان التصوير، وبعد ذلك يتسلمن مبالغ هزيلة بعد عودتهن إلى المكتب.

تخبرني ريهام أن الفتاة التي تريد أن يقع عليها الاختيار يجب أن ترتدي الجينز الضيق، والـ"بودي" القصير ويجب أن يكون شكلها ملفتاً للنظر، وشعرها أشقر، والأهم ، وهذا سر تعرفه كل فتاة، أن تتصرف الموديل بدلع في حركاتها وطريقة ضحكها، لأن هذا عادة ما ستفعله أمام الكاميرا أياً كان نوع المنتج المُعلن عنه.

 

الرجال يعانون أيضاً

 

يخبرني صديقي مخرج الإعلانات أن ظروف عمل الإعلانات ربما تكون شاقة أكثر على المرأة، ولكنها في نفس الوقت ليست هينة على الشباب الذين يعملون في هذا المجال، وهذا لضرورة اهتمامهم الدائم بمظهرهم ورشاقتهم الجسدية، خاصة في الإعلانات التي تتطلب شباباً رشيقاً منطلقاً.

ما تتعرض له المرأة في عالم صناعة الإعلانات قد يكون قاسياً، ليس بسبب ظروف العمل، فهي مشتركة لدى الرجال والنساء، ولكن، كما يخبرني المخرج، لكونها أنثى وعليها ألا ترفض عرض جسدها ومفاتنها أمام الكاميرا.

قابل مخرجنا في عمله الكثير من النساء المحترفات ولكنهن خجولات في نفس الوقت، وهو في اختبار الكاميرا يحاول أن يكون ودوداً قدر الإمكان، ولكن غيره ربما لا يفعل ذلك. "في تلك اللحظة تشعر الفتاة أنها سلعة بالفعل".

في النهاية وبعد الحديث مع أكثر من فتاة تعمل موديلاً للإعلانات، ما تأكدت منه أن نوعية المنتج هي التي تفرض نفسها في تكوين شكل التعامل مع فتاة الإعلانات.

موديل إعلانات
pixabay

فالمنتجات التي تنتمي إلى ماركات عالمية، يكون التعامل فيها مع فتاة الإعلانات أفضل وأكثر احترافية، وعادة ما يُطلق عليهن "ممثلات الإعلان" ولا يتم التعامل معهن على كونهن مجرد رمز أنثوي للعرض الجمالي.

أما منتجات التجميل والعطور فعادة ما تعتمد على عارضة محترفة معتادة على هذا النوع من العرض التجاري للمنتجات، سواء من خلال العرض الفوتوغرافي أو عروض الأزياء الحيَّة، وفي هذه الحالة لا تواجه العارضة امراً مغايراً لما تواجهه من مضايقات وضغوط في عالم عرض الأزياء.

أما إعلانات الدرجة الثالثة فالتعامل فيها مع فتاة الإعلانات يكون في أقسى صوره، سواء من الناحية الإنسانية أو المادية نظراً للمقابل المالي الضئيل في مقابل المجهود المبذول في تنفيذ الإعلان.

ولكن الشيء المشترك في العوالم الثلاثة هو أن المرأة تتعرض لضغوط أكثر من رجل الإعلانات، سواء فيما تتعرض له من مضايقات جنسية، أو متطلبات أكبر من قدرتها على تحقيقها.

* جميع الأسماء مستعارة للحفاظ على خصوصية صاحباتها.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.