الوزن الزائد
free images

الخجل من الجسد؟ الرجال يعانون أيضاً

ألّفه أحمد سمير الاثنين, 08/03/2020 - 09:25 م
قد تعتقد أن النساء فقط هن من يشعرن بالقلق تجاه أجسادهن، ولكن مظاهر مثل الكرش والصلع والشعر الأبيض تجعل الرجال منزعجين من أجسادهم أيضاً.

يخرج  حمو بيكا، أحد أبرز مطربي المهرجانات الشعبية، في فيديو مباشر على "تيك توك"، ليرد على منتقدي "كرشه" قائلاً:

"الناس اللي بتقول أصل كرشه ده كبير قوي، يا عم ده عز أبويا، وربنا ما يوريك اللي أنا فيه".

على الجانب الآخر تداول الكثيرون على وسائل التواصل الاجتماعي منشور لفتاة تسرد قصة نهاية علاقتها مع خطيبها بسبب ملاحظته للـ Stretch Marks (التجاعيد) في جسدها، معرباً عن تقززه منها وعدم تقبله لها إذا لم تعالجها قبل ليلة الزفاف.

تشيع بشكل أكبر قصص خجل النساء وقلقهن من أجسادهن، ولكن من هذا المنطلق نطرح السؤال: هل يشعر الرجل أيضاً بالخزي تجاه جسده؟ أم هو شعور سائد لدى النساء فقط؟

في الثقافة الشعبية المصرية والعربية القديمة كان هناك احتفاء بـ "الكرش" واعتباره مثالاً للفخر والعز، فتجد أمثالاً شعبية تقول: "الراجل من غير كرش ما يساويش قرش"، "الكرش هيبة وعز"، "قبل ما تسألي عن قرشه اسألي عن كرشه"، وغيرها من الأمثال الشعبية الموروثة عن جسد الرجال.

ولكن مؤخراً أصبح الكرش محط انتقاد الكثير من الفتيات كرد على انتقادات الرجال أو مغالاتهم في مواصفات شريكة أحلامهم.

الاتجاه العام يرصد نظرة المرأة لجسدها وكيف تتعامل نفسياً مع هذه النظرة، وقلما ما وجدنا من يدقق لنظرة الرجل لصورة جسده وكيفية تعامله معها.

 

الفروق بين الرجل والمرأة

 

توجد اختلافات بين الرجال والنساء في ما يتعلق بعدم الرضا عن صورة الجسم، فبعض الدراسات وصلت إلى عدم وجود فروق في صورة الجسم بين الرجال والنساء، بينما دراسات أخرى رأت أن الاختلاف الوحيد الذي وُجد بين الجنسين هو أن غالبية النساء اللاتي لديهن عدم رضا عن الجسم يردن إنقاص الوزن، بينما الرجال الذين لديهم عدم رضا عن صورة الجسم كانوا بين فريق يريد إنقاص الوزن وآخر يريد زيادة الوزن.

المتداول أن الإناث يتأثرن بشكل أكبر من الذكور بفكرة "مثالية النحافة" تشبهاً بالمشاهير الموجودات في وسائل الإعلام والمجلات، وتنظر النساء لزيادة الوزن بشكل سلبي.

مظهر النجوم يؤدي الدور نفسه بالنسبة للرجال، الذين لا يضعون في الاعتبار برامج تعديل الصور أو الرتوش التجميلية التي يلجأ إليها هؤلاء النجوم.

هوس الوزن المثالي
free images

هذا الانشغال بصورة النجوم والمشاهير يشغل بال العديد من الرجال، ساعين للصورة التي يتمنون أن يكونوا عليها، بدلاً من تقبل صورة جسدهم واكتشاف مصادر الجمال داخلهم.

سألت متابعيني من الرجال على حسابي بموقع فيسبوك هل سبق وأن شعروا بالخزي تجاه صورة جسدهم، وما هو أكثر ما يشعرهم بالخزي في مظهرهم؟ تراوحت إجابات المتفاعلين بين الخجل من الكرش والنحافة والصلع والشعر الأبيض.

كيف يتعاملون مع الأمر؟ بالحس الفكاهي والسخرية من الأمر.

 

أجساد النجوم

 

ولكن رغم أن النجوم والمشاهير أنفسهم يعتبرون مصدراً أساسياً لعدم رضا الرجال عن أجسادهم، إلا أنهم أنفسهم يتعرضون لهذه المشكلة، ويزيد الأمر سوءاً بسبب أن مظهرهم الجسدي يعتبر عاملاً أساسياً في نجاح حياتهم العملية.

في العام الماضي تعرض الفنان الهوليوودي جايسون موموا لانتقادات على مظهر جسده،  بسبب انتشار صورة له على إنستجرام اتُخذت أثناء تمضية إجازة مع أسرته، ويظهر فيها "كرش الآباء"، واختلف جمهور مواقع التواصل الاجتماعي فيما بينهم حول نظرتهم وهوسهم بالكمال والمثالية التي يرونها في النجم الذي مثل شخصية "أكوا مان"، وبين شخصية جايسون موموا الحقيقية بكرش الآباء كما أطلقوا عليه.

أثار الأمر حفيظة كثير من المتابعين والمتابعات نتيجة وصم الممثل بجسده.

هذا الحدث أثر على المتابعين من الرجال بشدة وأصابهم بحالة من الهلع، وبدأ كل منهم بالحديث عن مشاكله الشخصية مع صورة جسده وكيف يشعر بالخجل منه. وعبر بعض المغردين الرجال عن قلقهم من أجسادهم طالما أن جايسون ماموا نفسه، الشهير بجسده المثالي، يتعرض للانتقاد.

جايسون موموا لم يكن الوحيد الذي يتعرض لهذا الوصم، فقد تعرض له من قبل ليوناردو دي كابريو، و فان ديزل، وبطل مسلسل Prison Break الممثل وينتورث ميلر.

أما في مصر فقد تم انتاج إعلان تجاري لإحدى شبكات المحمول ترصد فيه انتشار حديث متابعي السوشيال ميديا عن مظاهر البدانة لدى اللاعب أحمد حسام (ميدو) وتناولت تعليقات عن "الكرش" و"اللغد"، اللذين اتسم بهما مظهره في هذه الفترة.

الهجوم على شكل الجسد دفع إحدى الشركات في أسبوع التوعية بالصحة العقلية #MentalHealthWeek لإطلاق حملة تسعى لتقبل الرجال لصورة أجسادهم وتقديرها، عن طريق نشر جلسة تصوير لثمانية رجال جُردوا من ملابسهم. ومن بينهم الناشط المتحول جنسياً كيني إيثان جونز، والمتحدث باسم مرضى البهاق بشير عزيز، والملاكم بن ويتيكر. هدفت جلسة التصوير الى تشجيع الرجال على عدم كراهية أجسادهم.

رجل نحيف
pickpik

القلق من الاختلاف

 

بمرور الوقت أصبح قلق الرجال تجاه منظر جسدهم بارزاً لدرجة تدفعهم للتدخل الجراحي للتخلص من الكرش أو من الثدي المترهل، فلم يعد الكرش حالياً مظهر عز أو هيبة كما كان قديماً.

ولكن تظل أحد أكبر الاختلافات بين مخاوف صورة الجسد لدى الرجال والنساء هو حقيقة أن الرجال لا يناقشونها بشكل عام وموسع وصريح مثل النساء.

لعقود، مال الحديث عن البدانة ورشاقة الجسد والأنظمة الغذائية إلى التوجه للنساء دون الرجال، مما أدى إلى زيادة الوصم وسوء الفهم حول المخاوف المتعلقة بصورة الجسد لدى الذكور.

تعتبر المراهقة فترة هامة في تطور صورة الجسم، حيث يحدث تطور ونمو للخصائص الجنسية، وكذلك نمو العلاقات الاجتماعية، مما يجعل المراهقين والمراهقات يهتمون بمظهرهم، وقد يتكون لدي المراهق  صورة جسم موجبة أو سالبة، وبناء على هذه الصورة قد يتولد لصاحبها حالة مرضية كوسواس الخجل من الجسم Body Image Disorder ومن بين أعراضه:

  1. القلق من المظهر الخارجي بشكل مستمر.
  2. عدم الرغبة في الظهور بالصور الفوتوغرافية.
  3. الحاجة المستمرة للشعور بالطمأنينة من خلال ثناء الغير على شكله ومظهره.
  4. الاستمرار في عقد مقارنات بين شكله ومظهره وشكل الغير.

 

توجد علاقة ارتباط موجب بين صورة الجسم وتقدير الذات، فكلما زادت درجات صورة الجسم زادت درجات تقدير الذات، كما توجد علاقة ارتباط سالبة بين صورة الجسم والاكتئاب،  فكلما نقصت صورة الجسم زادت درجات الاكتئاب.

 

كيف نتجاوز هذا القلق؟

 

يمكن أن نضع في ذهننا النقاط التالية:

  1. انظر لنفسك من خلال نظرة المحبين من حولك.
  2. تجنب التعليق والتبرير، إذا وصمك أحدهم جسدياً، لا تخض في الأمر كثيراً.
  3. تحدث مع من تثق بهم واطلب دعمهم ومساندتهم.
  4. كن لطيفاً تجاه نفسك وتجاه جسدك، تقبله بعيوبه إن لم تكن قادراً على تعديلها.
  5. اختر من حولك في كل مكان سواء على السوشيال ميديا أو في الواقع، أحط نفسك بأفراد يعززون من قبولك لذاتك.

 

ختاماً نقول إن القبول الذاتي لا يمنع من أن تحاول تحسين جسدك ومظهرك، خاصة إذا كنت تعاني من مشكلة قد يكون لها تأثير صحي سلبي عليك.

لذلك عليك أن تواجه تفسك وتسألها: لمن تريد التغيير؟ هل للهروب من تعليقات أصدقائك أم لنفسك؟ هل رغبتك في التغيير ناتجة عن رغبتك في جذب فتاة ما أو تقليد نجم ما؟ أم أن سعيك نحو التغيير وهروبك من نسخة جسدك القديمة هو خطوة جادة نحو سلوك اتجاهات وعادات  صحية؟

إجاباتك على هذه الأسئلة سوف يسهل عليك رغبتك في التغيير وكذلك سيكون بمثابة دليل نحو قبولك لذاتك.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

مقال جميل ويحوي جميع الحقائق واضيف على ما ذكر ..
ليس بالضرورة عدم تقبلنا لجسدنا ينبع من انتقاد الاخرين لنا .. هناك سببين اخرين رئيسيين:
١- وضع اناس خارقين في الاعلانات اليومية يخلق نوع من الجلد للذات وسؤال "لماذا لست هكذا" ورغم ان اغلب الخارقين يتعاطون انواع من العقاقير تجعل جسدهم بتلك الطريقة الا اننا لا نعي هذا ونظل نجلد انفسنا.
٢ - انتقادنا نحن انفسنا خلال فترة من فترات حياتنا لمن هم بكرشة مثلا متناسيين اننا ممكن ان نكون مكانهم في يوم من الايام. وعند وصولونا مكانهم يبدا الجلد للذات لاننا كنا نجلدهم. وهنا يجب ان نعي بان مهما كان جسدنا لا عيوب فيه فلن يستمر طويلا.

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.