البروستاتا
Shutterstock

كل ما تريد معرفته عن صحة البروستاتا

البروستاتا عضو مهم في جسد الرجل ومؤثر على حياته الجنسية، ولكن مع التقدم في العمر قد تصيبها بعض المشكلات الصحية.

تأتينا العديد من الأسئلة التي تصف شعوراً بالألم عند القذف، وبالرغم من وجود أسباب مختلفة تؤدي إلى الشكوى إلا أن البروستاتا وسلامتها هي أحد العوامل التي يجب أن تؤخذ بالحسبان عند استشارة الطبيب.

البروستاتا غدة صغيرة موجودة عند الذكور وتلعب دوراً مهماً في إنتاج السائل المنوي، حيث تنتج سائلاً مغذياً للحيوانات المنوية التي تنتجها الخصيتين. تقع البروستاتا بين المثانة البولية والقضيب وأمام المستقيم.

تزداد البروستاتا في الحجم مع التقدم في العمر وذلك يتسبب، في بعض الأحيان، في بعض المشاكل الصحية.

نعرض في هذا المقال بعض الأمراض التي يمكن أن تصيب البروستاتا، وكيفية التعامل الطبي معها.

 

1. التهاب البروستاتا

 

هي مجموعة من الالتهابات التي تحدث في غدة البروستاتا. وقد تكون مؤلمة للغاية ولكنها عادة ما تزول بعد تلقي العلاج المناسب.

تنقسم تلك الالتهابات إلى نوعين رئيسيين هما:

 

الالتهابات المزمنة: وهي الالتهابات الأكثر شيوعاً وعادة ما تظهر أعراضها ثم تختفي على مدى عدة شهور.

الالتهابات الحادة: هي الالتهابات الأقل انتشاراً وتتسبب في ألم شديد وأعراض حادة ومفاجئة، وتحتاج إلى علاج فوري لتجنب أي مضاعفات خطيرة.

 

من الممكن أن يصيب التهاب البروستاتا الرجال في أي سن، ولكن الفئة الأكثر عرضة للإصابة هم الرجال من 30 إلى 50 سنة.

هناك أسباب عديدة لالتهاب البروستاتا، قد يكون الالتهاب بكتيرياً، وقد يكون لأسباب مثل تلف الأعصاب في المسالك البولية نتيجة لصدمة أو لجراحة، وبعض حالات التهاب البروستاتا سببها غير معروف.

 

تختلف أعراض التهاب البروستاتا وفقاً لسبب الالتهاب ويمكن أن تشتمل على:

  • ألم أو حرقان عند التبول (dysuria)
  • صعوبة في التبول
  • زيادة في عدد مرات التبول بشكل ملحوظ ، خاصة في الليل (nocturia)
  • عدم القدرة على التحكم في البول والرغبة في التبول فوراً (Urgency)
  • دم في البول
  •  ألم في البطن والفخذ أو أسفل الظهر
  • الألم في المنطقة الواقعة بين كيس الصفن والمستقيم (العجان)
  • ألم أو عدم راحة في القضيب أو الخصيتين
  • ألم عند القذف
  • أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا (مع التهاب البروستاتا البكتيري)

 

متي نستشير الطبيب؟

في حال الشعور بآلام في منطقة الحوض، أو وجود صعوبة أو ألم عند التبول، أو الشعور بألم عند القذف. من المهم استشارة الطبيب للفحص ومعرفة السبب وعلاجه.

إذا أهملت التهابات البروستاتا يمكن يؤدي هذا إلى العديد من المضاعفات.

 

لا داعي لتجنب الجنس

من الشائع بين الرجال المصابين بالتهاب البروستاتا أن يسألوا عن إمكانية ممارسة الجنس، والحقيقة لا يوجد داعٍ لتجنب ممارسة الجنس عند الإصابة بالتهاب البروستاتا. ولكن في بعض الأحيان قد تكون الشكوى المرتبطة بالإصابة هي ألم أثناء القذف، مما قد يدفع المصابين إلى تجنب ممارسة الجنس.

كذلك في قليل من الأحيان قد يكون سبب التهاب البروستاتا عدوى منقولة جنسياً. وهنا من الضروري تجنب ممارسة الجنس مع شريك/ة حتى إتمام علاج العدوى.

 

2. التضخم الحميد للبروستاتا

تضخم البروستاتا
shutterstock

في تلك الحالة يزداد حجم البروستاتا والتي يمر من خلالها قناة مجرى البول. ومع تضخم البروستاتا قد يؤثر ذلك على مرور البول والسائل المنوي. مما قد يتسبب في أعراض مثل:

  • صعوبة في التبول
  • زيادة في معدل التبول
  • رغبة ملحة في التبول فور الشعور بذلك  
  • ألم عند القذف  
  • ألم عند التبول
  • تغير في شكل أو رائحة البول

 

تضخم البروستاتا الحميد هو أكثر حالات البروستاتا انتشاراً لدى الرجال. تزداد البروستاتا في الحجم مع التقدم في العمر، ومع الوصول لسن الستين يعاني حوالي 50% من الرجال من بعض علامات تضخم البروستاتا. كذلك ترتفع النسبة إلى 90% من الرجال مع الوصول لسن 85 سنة. نصف تلك النسبة تقريباً ستعاني من أعراض تحتاج إلى علاج.

طبقاً للأبحاث الحديثة فإن الإصابة بتضخم البروستاتا لا تزيد فرص الإصابة بسرطان البروستاتا، ولكن نظراً لتشابه الأعراض من المهم استبعاد الإصابة به.

بعض حالات تضخم البروستاتا لا تحتاج إلى علاج، وإنما مجرد متابعة لضمان عدم تدهور الأعراض. بعض الحالات قد تحتاج إلى علاج الأعراض المصاحبة لها باستخدام بعض الأدوية. كذلك تتوفر بعض الاختيارات الجراحية لعلاج تضخم البروستاتا.

يتم تحديد العلاج المناسب بالمشورة مع طبيبك.

 

3. سرطان البروستاتا

 

سرطان البروستاتا هو ثاني أكثر السرطانات حدوثاً لدى الرجال في العالم. 

عادة لا تظهر الأعراض إلا بعد أن تتضخم البروستاتا بشكل كافٍ لتضغط على قناة مجرى البول، وتتسبب في أعراض بولية مختلفة تشبه تلك التي تحدث مع التضخم الحميد للبروستاتا.

تلك الأعراض لا تعني بالضرورة الإصابة بسرطان البروستاتا ولكنها توجب الفحص وخاصة مع التقدم في السن.

لا يوجد سبب محدد للإصابة بسرطان البروستاتا، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة ومنها:

  • التقدم في العمر: معظم الإصابات تحدث لرجال فوق سن الخمسين.
  • لأسباب غير مفهومة نجد أن سرطان البروستاتا أكثر شيوعاً في الرجال من ذوي الأصول الأفريقية وأقل شيوعاً في الأصول الآسيوية.
  • تاريخ الإصابة العائلي يزيد من فرص الإصابة. وجود تاريخ إصابة في الأب أو الأخ قبل سن الستين يزيد من فرص الإصابة، كذلك تشير الأبحاث إلى أن وجود تاريخ إصابة بسرطان الثدي لأي من النساء ذوات صلة القرابة القوية يزيد من فرص الإصابة أيضاً بسرطان البروستاتا.
  • تشير الأبحاث الحديثة إلى أن السمنة تزيد من فرص الإصابة.
سرطان البروستاتا
shutterstock

هل سرطان البروستاتا خطير؟

بالرغم من انتشار سرطان البروستاتا، إلا أن الخبر السعيد أن 90% من الإصابات يتم اكتشافها قبل أن ينتشر الورم، وبالتالي تكون فرصة العلاج مرتفعة مقارنة بسرطانات أخرى.

ولكن يظل سرطان البروستاتا من أكثر السرطانات انتشاراً ومن أكثر أسباب الوفاة بالسرطانات لدى الرجال.

 

هل هناك طرق للوقاية من سرطان البروستاتا؟

 

طبقاً لمؤسسة كليفلاند كلينيك توجد نصيحتان أساسيتان للحفاظ على صحة البروستاتا:

 

  • التغذية الصحية والمتوازنة: يُنصَح بتناول المزيد من الخضراوات الورقية. يُنصح أيضاً بتجنب اللحوم المحروقة أو المتفحمة (charred meats) التي تُترك على النار لمدة طويلة، إذ يزيد ذلك من تكون بعض المواد التي ترفع فرص الإصابة بالسرطان.
  • التعرض للشمس: التعرض للشمس يزيد من فيتامين د والذي يقلل فرص الإصابة بسرطان البروستاتا. ولكن لا تنس استخدام الكريمات الواقية من الأشعة الضارة.

 

فحص سرطان البروستاتا

 

الفحص عند الطبيب هو أحد طرق الاكتشاف المبكر لسرطان البروستاتا لزيادة فرص العلاج. وتضع جمعية السرطان الأمريكية بعض التوصيات بهذا الخصوص.


توصي جمعية السرطان الأمريكية أن يكون للرجال الحق في اختيار القيام بالفحص من عدمه بعد أن يقدم لهم الطبيب المعلومات الكافية عن كل ما يخص هذا المسح.

وتوصي أن يبدأ الأطباء بفتح النقاش حول تلقي هذا الفحص في أعمار مختلفة تبعاً لتاريخ كل رجل. إذ يشرح الطبيب كل ما يخص هذا الفحص ويعرضه على متلقي الخدمة بدءاً من سن الخمسين سنة.

ولكن إذا كان متلقي الخدمة أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا نظراً لكونه من أصل إفريقي أو لوجود تاريخ إصابة لدى أحد الأقارب من الدرجة الأولى، يتم عرض الفحص عليه في سن الخامسة والأربعين.

كذلك يتم عرض الفحص في سن الأربعين إذا كان هناك تاريخ إصابة لدى أكثر من فرد من أقارب متلقي الخدمة (قرابة من الدرجة الأولى كأب أو أخ).

لا يوجد فحص بعينه مسؤول عن الكشف المبكر عن سرطان البروستاتا ولكن تتوفر عدة طرق لذلك، وعادة ما يتم البدء بهذين الفحصين:

 

1. اختبار المستضد البروستاتي النوعي PSA: ترتفع كمية PSA في الدم عند الإصابة بسرطان البروستاتا ولكنها أيضا ترتفع في حالات أخرى. لذلك يمكن القول إنه بزيادة كمية ذلك المستضد في الدم تزيد احتمالية وجود مشكلة بالبروستاتا، ولكن أيضاً قد تزيد كميته في الحالات الآتية:
 

فحص البروستاتا
shutterstock

 

  • بعض الإجراءات أو العمليات الطبية
  • بعض الأدوية
  • عدوى في البروستاتا
  • تضخم البروستاتا

 

ونظراً لتأثر كمية PSA بالعديد من العوامل، يجب على الطبيب قراءة النتيجة وتحديد الخطوات التالية والتي قد تشمل أخذ عينة من البروستاتا في حالة الشك، لمعرفة ما إذا كانت تشير لوجود سرطان أم لا.

 

2. الفحص الإصبعي للمستقيم: وهنا يقوم الطبيب بإدخال إصبعه بعد ارتداء القفازات واستخدام المزلق الطبي في الشرج لتحسس البروستاتا الموجودة أمام المستقيم، لملاحظة أي تغير في شكلها أو حجمها.

 

معدل القذف وسرطان البروستاتا

مؤخراً، انتشر الحديث عن علاقة معدل القذف أو ممارسة إمتاع الذات بسرطان البروستاتا. هل هناك علاقة بالفعل؟

تناولت بعض الدراسات هذا الموضوع ولكن ما زلنا بحاجة إلى مزيد من الدراسات في هذا السياق.

أوضحت دراسة نشرت سنة 2008 أن احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا تزيد كلما كان الرجال نشيطين جنسياً خلال العشرينيات والثلاثينيات من عمرهم.

ولكن علينا ألا نتسرع في الحكم على تلك الدراسة، فقد أوضحت دراسة أخرى نشرتها جامعة هارفارد في السنة نفسها أن معدل القذف أو النشاط الجنسي لن يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

وأيضاً أوضحت دراسة أسترالية أن القذف المتكرر في سن صغيرة ارتبط بنقص في معدلات الإصابة بسرطان البروستاتا مع التقدم في العمر.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.