الحمل في وجود غشاء البكارة
الحب ثقافة

19- هل يمكن أن أحمل وأنا عذراء؟

هل يمكن أن يحدث حمل في وجود غشاء البكارة؟ أم وجود غشاء البكارة يمنع دخول السائل المنوي؟ هل هناك حالات تؤدي فيها ممارسة الجنس السطحي إلى الحمل؟ تجيب الدكتورة ساندرين عطاالله عن هذه التساؤلات.
19- هل يمكن أن أحمل وأنا عذراء؟

تساءلت إحدى زائرات موقع "الحب ثقافة": هل ممكن أن أحمل وأنا عذراء؟

تجيب د. ساندرين: نعم.

حتى يحدث حمل، يجب أن يصل السائل المنوي إلى الفرج، ومنه إلى داخل المهبل، ومنه إلى الرحم، فيلتقي الحيوان المنوي بالبويضة ويلقحها. 

كما نعرف، لغشاء البكارة أشكالاً مختلفةً وجميعها لا يغطي فتحة المهبل بالكامل، ليسمح بمرور دم الحيض أثناء الدورة الشهرية. لذلك إذا دخل السائل المنوي إلى المهبل عبر الغشاء، هناك إمكانية لحدوث حمل.

هناك بعض الأساطير حول الموضوع؛ مثل وقوع الحمل إذا سبحت الفتاة في حمام السباحة "المسبح" وكان به سائل منوي، أو إذا كان هناك سائل منوي على حافة التواليت.

هذه خرافات ولا يوجد خطر أن تحمل الفتاة بهذه الطريقة لأن الحيوانات المنوية لا تعيش خارج الجهاز التناسلي للرجل أو المرأة، وتموت إذا تعرضت للهواء أو الماء والصابون أو الكلور.

خطر الحمل قائم في حالة ممارسة الجنس الخارجي؛ إذا تم القذف قريباً من فتحة المهبل أو عليها، وتسرب السائل المنوي إلى الداخل.

قد يحدث الحمل أيضاً في حالات ممارسة الجنس الكامل وسحب الرجل للعضو الذكري قبل القذف، لأن سائل ما قبل القذف "المذي" قد يحتوي على حيوانات منوية. القذف الخارجي ليس طريقة آمنة لمنع الحمل.

لتجنب الحمل غير المرغوب فيه يمكن استخدام وسائل منع الحمل الطارئة ثم اختيار وسيلة تحديد النسل المناسبة.

Comments
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>
  • Lines and paragraphs break automatically.