دور الرجل في الرضاعة الطبيعية

ماذا يعرف الرجل عن الرضاعة الطبيعية؟

ماذا يعرف الرجل عن الرضاعة الطبيعية؟ ما فائدة الحلمات في ثدي الرجل ما لم يكن من ضمن أدواره الرضاعة؟ أين كان دور أبي في هذه المسألة؟

تذكرت مشهد من مسلسلي المفضل Friends حينما كان "روس" يشجع صديقيه "تشاندلر" و"جوي" على الجلوس وعدم الحرج من أم ابنه وهي ترضعه من ثدييها، وكيف كان على وجههما علامات الترقب والتعجب من هذا المشهد، حتى أقنعهم "روس" بأن "كارول" متفتحة بدرجة كافية لتقبل أسئلتهم - بدلاً من الشعور بعدم الراحة أثناء وجودها وقيامها بإرضاع طفلها. باغتها "جوي" بسؤال ما إذا كان ثديها الآخر ينتفخ عندما يلتقم صغيرها حلمة ثديها.

هنا تساءلت: ماذا يعرف الرجل عن الرضاعة الطبيعية؟

طرحت هذا السؤال على أصدقائي، وبغض النظر عن عمومية الإجابات، إلا أن أطرفها كان من أ.ف، والذي أجاب بالآتي:

"الرضاعة الطبيعية دايماً بتكون في الحيوانات ... كلب يرضع من كلبة ... قط يرضع من قطة. ما عندهمش لبن صناعي"

يكفيني ما سبق من مقدمات، الرضاعة يا عزيزي ليست مجرد لبن ينزل من ثدي أم؛ الرضاعة الطبيعية هي وقت ومجهود وعناية ومصارف ضخمة للسعرات الحرارية ومولد قوي للطاقة الجسدية والعاطفية. هذا ما يمكن أن نلخصه في مفهوم بسيط جداً لهذه العملية التي تنشئ أجيال.

أتذكر ما سمعته من أبي وأقاربي كثيراً: السبب في بنيتي النحيلة هو أن أمي لم ترضعني طبيعياً.

الكل يشير لها بإصبع الاتهام، وتجيب هي باستنكار شديد بأن اللبن قد قل وأنني أنا من كان يرفض الرضاعة طبيعياً.

أتساءل: أين كان دور أبي في هذه المسألة؟ هل كان شريك داعم ومساند لأمي للحفاظ على صحة ابنهما؟ هل كان له دور في تشجيع زوجته على الكفاح من أجل إرضاع طفلها طبيعياً؟

لم يقف السؤال عندي كثيراً!

طرحته على أبي.

نظر لي بتعجب شديد وأجاب، "كنت أرضعك أنا مثلاً!"

باغتني عقلي بسؤال وجودي: ما فائدة الحلمات في ثدي الرجل ما لم يكن من ضمن أدواره الرضاعة؟

بحثت وقرأت كثيراً حتى اكتشفت دورهما في جسد الرجل والذي يمكن أن ألخصه في أن لا دور لهما حتى الآن!

عدت بتفكيري إلى دور الرجل في الرضاعة الطبيعية. إذا لم يكن بمقدوره إرضاع طفله، فعلى الأقل عليه بالآتي:

ادعم زوجتك ببعض "السناكس" المغذية

عملية الرضاعة تثير الجوع لدى المرأة، ومساعدتها وتشجيعها ببعض الأطعمة المفضلة لديها، قد يكون هدية محببة منك إليها وتشجيع لها لاستكمال الرضاعة الطبيعية. إن مدها ببعض البروتينات والسعرات اللازمة مفيد لها صحياً ويعود بالمثل على الطفل.

احضر لها زجاجة ماء

مراقبتك لها أثناء الرضاعة يتيح لك الفرصة لدعمها؛ إحضار زجاجة ماء لتكون بجوارها أمر مهم جداً، خاصة وأن النساء يشعرون بالعطش أثناء عملية الرضاعة.

احضر لها الرضيع إذا بكى

إذا بكى طفلك في الليل أو النهار، قم من فراشك واحضر الطفل لها لتقوم بإرضاعه؛ ذلك سوف يشعرها بالامتنان لك كثيراً. هكذا تتحمل قدر من المسئولية وتراعي حاجتها في أخذ قسط عادل من الراحة.

امتنع عن التأفف

الطفل في حاجة للرضاعة. لا يدرك المكان أو الوقت المناسب. كف عن التأفف ومطالبتها بإنجاز الأمر سريعاً. لا تتذمر من التغير في شكل جسدها أو ثدييها. تقبل هذه المرحلة من علاقتكما وتعامل مع الأمر بشكل طبيعي دون إلقاء اللوم عليها. لا تنس أن تدعم حق طفلك في الرضاعة حتى في الأماكن العامة.

ادعمها نفسياً

إذا واجهت مشاكل نفسية أو شعور بالاكتئاب نتيجة عملية الرضاعة الطبيعية، وأخذت في البكاء، لا تسخر منها ولا تتهمها بالمبالغة. ادعمها نفسياً وقف بجوارها. قم باحتضانها وطمئنها. ذكرها بأنك إلى جوارها لدعمها. إذا تطلب الأمر لا تخجل من طلب مساعدة أخصائي نفسي أو رضاعة.

كن صبوراً

إذا بدأت زوجتك تفقد الرغبة الجنسية وتمتنع عن العلاقة الحميمية، لا تغضب ولا تتهمها بالبرود. احتويها وتأكد أنها تمر بفترة ترتبك فيها هرموناتها وتختلط فيها مشاعرها ما بين الأمومة وكونها زوجتك المحبة التي تستمتع بها وتستمتع بك.

 

Comments
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>
  • Lines and paragraphs break automatically.