اجهاض
Pexels

قرار الإجهاض: حطّ نفسك مكانها

"اليوم عايزة أحكيلكم عن تجربة مرت بحياتي. كلنا منعيش تجارب وحكايات صعبة، محفورة جواتنا. بس أحياناً مهم جداً إننا نفضفض ... نعبّر ... نحكي ..."


القصة التي تسمعونها في الفيديو حقيقية؛ شاركتنا بها سيدة عربية.

عدم توفر خدمات الإجهاض الآمن لا يحد من عمليات الإجهاض، حيث تضطر الكثير من النساء للحصول على عمليات إجهاض غير آمنه أو ما يُسمى بعمليات "تحت السلم".

 

  • هناك 56 مليون حالة إجهاض على مستوى العالم سنوياً (المصدر: مجلة لانسيت الطبية).  
  • تنتهي 25% من حالات الحمل بالإجهاض كل عام، حسب التقديرات العالمية لمنظمة الصحة العالمية ومعهد غوتماشر.
  • في مصر، تنتهي نسبة 10.5% من إجمالي عدد حالات الحمل بالإجهاض. 
  • كل 10 دقائق تتوفى امرأة حول العالم من مشاكل متعلقة بالإجهاض غير الآمن.
     

هذا الفيديو هو جزء من حملة عالمية بعنوان "حط نفسك مكانها"، والتي تنادي بالحق في الوصول إلى خدمات الإجهاض الآمن والقانوني. هذه الحملة تتم بالشراكة بين مشروع "الحب ثقافة" وجمعية WGNRR.


شارك/ي في الحملة إن كنت تدعم/ين الحق في الحصول على خدمات الإجهاض الآمنة والقانونية. فلنتحدى معاً الأحكام المسبقة عن الإجهاض والصور النمطية القائمة على أساس الجنس!

للمزيد عن حملة 28 سبتمبر زوروا الموقع 

http://www.september28.org 

#حط_نفسك_مكانها

#اسمعوا_قبلما_تحكموا

#سبتمبر28

القصة:

إلى من يهمه الأمر،

اليوم عايزة أحكيلكم عن تجربة مرت بحياتي. كلنا منعيش تجارب وحكايات صعبة، محفورة جواتنا. بس أحياناً مهم جداً إننا نفضفض ... نعبّر ... نحكي ...

 

الموضوع حصل قبل أربع سنوات، لكن تفاصيل اللي جرى ضلت عايشة جوايا. كل تفصيلة من التجربة المؤلمة لساتها قدّام عينيّ. 

جوزي وأنا كان عندنا بنتين. كنا فرحانين بيهم. ما كانش مر على حملي الثاني فترة طويلة. كنت تعبانة جداً. 

كانت الدكتورة قالتلي. "خدي احتياطاتك وما تحمليش بسرعة". طلبت مني أستنى شوية. 

لما عرفت أنني حامل مرة ثالثة، لطمت على وجهي.

"ودي الوقت أعمل إيه؟ والحل يا دكتورة؟"

كانت على عِلم بوضعي الصحي. لكن رفضت تقوم بالإجهاض. 

الإجهاض من الحاجات الممنوعة في بلدي، ومن الحاجات اللي كثير ستات بتمر بيها أو بتحتاج أنها تعملها. حسينا، أنا وجوزي، إنه كل الأبواب مقفلة، وقدامنا بس خيارين: 

إما طبيب محترف من الأطباء اللي بيقوموا بالعملية مقابل مبالغ خيالية - كأنهم عاوزين ندفعلهم ثمن سكوتهم، ومش ثمن العملية نفسها. 

الحل الثاني كان ما يسمى بـ "أطباء تحت السِلّم" - اللي بيعلموا عمليات إجهاض في أجواء غير صحية، أو آمنة.

وقتها للأسف وضعنا ما كانش يسمح إننا نغطي تكاليف دكاترة بمبالغ ما منقدرش عليها.

لجأنا غصب عننا لما يسمى بعملية "تحت السلّم".

لما شفت "الدكتورة" للمرة الأولى، شعرت برعب من كل قلبي. 

تخيلوا الموقف! جسدي وكياني تحت رحمة امرأة عديمة الضمير أو الاحتراف - وفي أجواء غير معقمة.

اللي مش قادرة أنساه هو أني كنت أشعر بكل حاجة عملتها الست دي خلال "العملية".

"البنج" أو مخدر العمليات الرخيص مكنش كافي لتخديري بشكل يحميني من الألم والخوف.

كانت ترفصني وتأمرني بالسكوت. شعرت أن حد عم ينتشل روحي من جسدي!

كنت أغيب عن الوعي كل لحظة والثانية؛ وأنا فاقدة الوعي شفت إني عم بموت وبأن "بناتي" عم يتعذبوا بدون أم.

لا! مش عايزة يذوقوا طعم اليتم. 

شوية وكنت أفيق. أشعر برعب من وجه وتعامل الست. ده كان يخوفني أكتر من فكرة الموت نفسه.

كنت أصرخ. كانت تزغدني.

أطلب منها أنها تسمح لجوزي يدخل الغرفة ويكون معايَ. جوزي كان واقف برة الغرفة. كان شاعر بحزن عميق، بيحاول يكتم الألم. على وشك إنه ينفجر ويبكي.

ضليت أطلب من الدكتورة إن جوزي يدخل علشان يقلل من رعبي، ونكون مع بعض أنا وإياه. نعيش التجربة المؤلمة مع بعض ... كانت بترفض وتشخط فيّ بصوت عالي.

كنت حاسة اني يمكن أموت حتى قبل العملية. بدأت العملية.

بدأت أشعر بأدواتها الباردة. كانت مثل سكين تخترق مهبلي. إيديها وملامحها وتعاملها كانت قاسية جداً... كنت تحت رحمتها ... وشاعرة أني بعيش آخر لحظات حياتي.

للأسف القصة ما خلصتش وقتها.

بعد العملية، استمر النزيف فترة طويلة. اضطريت أزورها مرة ثانية. كان جوابها إنه إحتمال في طفل ثاني، وأنني يمكن حامل بتوأم..

عرضَت عليّ تقوم بعملية ثانية وتأخذ فلوس أكثر!

توأم إيه؟ كانت طبعاً بتكذب ... أصل الموضوع بالنسبة لها فلوس وبس. من وقتها وأنا بخاف من فكرة الحمل ... بس أكثر حاجة بخاف منها إنك تكون بالموقف ده. قليل الحيلة.

أنتِ، كيف كنت هتشعري لو كنتِ مكاني؟

أنتَ/ كيف كنت هتشعر لو كنت مكاني؟ 

شكراً على وقتك،

صاحبة التجربة

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

عزيزتي انا متلك من المفروض لا احمل بعد انجابي 2 اولاد وكنت واخدة بالي وبعمل كل حاجة تمنع الحمل لكن الله اراد ان احمل من تاني وعملت عملية اجهاض مكلفة وكانت في منتهي الامن والامان وبعدها حصل حمل تاني واجهتضت وكله تمام لكن ارادة الله اكتر مني وحملت تاني وكان حملي خطر علي وعلي صحتي لاني تجاوزت 44 عام واصريت علي الاجهاض من غير جدوي لا احد من الدكاترة حاول يعمل لي اجهاض وسلمت امري لربي وقلت الحمد لله وكانت فترة الحمل كلها صعبة ونزيف علطول الشهور وكل مرة بياخدوني للمصحة ويوقفه النزيف لغايت ما اجا وقت الولادة الي هو قبل الوقت واجاتي نزيف حاد لدرجت اني فقدت كل الدم الي عني اخدوني بالاسعاف وانا في حالت خطر عملت عملية القيصري واتالمت اكتير لكن الحمد لله ابني ابتاع تمانية اشهر طلع متل القمر وصحة جيدة انا الي تعدبت الحمد لله علي كل حال الي كنت حابة اوصل ليكي عزيزتي هو لا اعتراض لقضا الله يمكن لو تركتي الجنين ماكنتي اتالمتي هاد درس لينا النسا اجمعين الي يجي من عند الله نرحب بيه ونشكره علي فضله اما الي حكيتي عنها ده الست الدكتورة هاد لا هي دكتورة ولا عندها ضمير ده بسميها جزارة كان الله في عونك وحد لله علي سلامتك ورجعتي لبناتك وزوجك وحاولي تزوري دكاترة كف وعندهم ضمير وبيحترمه مهنتهم تحياتي ليكي اختي وحاولي تاخدي بالك علي حالك والسلام عليكم اختك في الله تقبلي مني النصيحة لشي اسمه تحت السلم

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.