ما تريد معرفته عن التلقيح الصناعي

 إيه هو تعريف العقم؟ وامتى نقول إن في مشاكل في الخصوبة أو مشاكل إنجابية؟ في المقال ده، هنعرف أسباب تأخر الإنجاب المختلفة، وأشكال علاجها بما فيها التلقيح الصناعي.

خلينا نقول إن كلمة عقم بتعني استحالة الإنجاب تمامًا؛ وده بقى من النادر الأيام دي بسبب التقدم العلمي، وتوفر العلاجات الطبية لمعظم مشكلات الخصوبة والإنجاب، وبالتالي معظم الكتب العلمية استبدلت الكلمة بكلمة تانية وهي “تأخر الإنجاب”.

تأخر الإنجاب عامةً هو عدم حدوث حمل مع ممارسة الجنس بشكل منتظم في ظل عدم استخدام أي وسيلة لمنع الحمل لمدة سنة أو أكتر.

امتى نقول إن في تأخر في الإنجاب؟

لو فات سنة أو أكتر على ممارسة الجنس بشكل منتظم (يعني كل يومين ل3 أيام تقريبًا وحوالين فترة الإباضة)، مع عدم استخدام أي وسيلة لمنع الحمل.

أو لو فات 6 شهور أو أكتر إذا كانت الست عمرها 35 سنة فيما فوق وبتمارس الجنس بانتظام بدون استخدام أي وسائل مانعة للحمل.

تأخر الإنجاب كمان ممكن يحصل بشكل أولي Primary Infertility للستات اللي ماحصلهاش حمل قبل كده، أو بشكل ثانوي Secondary Infertility للستات اللي حملوا أو أنجبوا مرة على الأقل قبل كدة بالفعل.

إيه هي أسباب تأخر الإنجاب؟

ببساطة هم ٣ أسباب رئيسية:

1- أسباب عند الرجل: على سبيل المثال لو في مشاكل في عدد الحيوانات المنوية، أو مشاكل في حركتها، أو جودتها بشكل عام، أو حتى مشاكل وظيفية زي ضعف الانتصاب.

2- أسباب عند المرأة: على سبيل المثال لو في مشاكل في التبويض زي متلازمة تكيسات المبايض، أو مشاكل في قنوات فالوب زي الانسداد أو التهاب الحوض المزمن، أو مشاكل في عنق الرحم زي الالتهابات المزمنة، أو مشاكل في الرحم نفسه زي وجود التصاقات أو أورام ليفية.

3- السبب غير المعلوم: وده بيكون وراء 10-30٪ من مجموع حالات تأخر الإنجاب، في الوضع ده الراجل والست مش بيكون عندهم أي مشاكل عضوية، وبتكون كل نتائج فحوصاتهم طبيعية، ومع ذلك بيُعانوا من تأخر الإنجاب. 

إيه هو علاج تأخر الإنجاب؟

العلاج بيعتمد على سبب تأخر الإنجاب اللي هنكتشفه في الكشف والفحوصات.

لو المشكلة عند الراجل ساعتها بيتابع مع طبيب/ة أمراض ذكورة، والعلاج قد يكون دوائي، أو هرموني، أو جراحي.

لو المشكلة عند الست زي مثلًا تكيسات المبايض، ساعتها بنقول لها تغير نمط حياتها وتمارس الرياضة وتحاول تفقد الوزن، وممكن تحتاج منشطات للتبويض لو تغيير نمط الحياة ماكانش فعّال في حل المشكلة.

أما لو في انسداد في الأنابيب أو قنوات فالوب، ممكن تحتاج فك الالتصاقات المتسببة في الانسداد. ولو المشكلة هي أورام ليفية داخل الرحم، ممكن يبقى الحل جراحي عن طريق المنظار وهكذا.

لكن لو تأخر الإنجاب سببه غير معلوم، بنطمن الشريكين ونقولهم يستنوا سنتين وبعدها لو محصلش حمل بنعمل تلقيح صناعي فيما يُعرَف شعبيًا بأطفال الأنابيب.

إيه الفرق بين علاجات تأخر الإنجاب المختلفة، زي التلقيح الصناعي أو أطفال الأنابيب والحقن المجهري؟

تأخر الإنجاب معناه إننا متأخرين شوية، واللي بيكون متأخر على مشوار بيحاول يدوس بنزين أكتر شوية وهو سايق.

علاج تأخر الإنجاب بيكون نفس الفكرة، وبنحاول فيه إننا نسرَّع من حدوث الحمل شوية وده بيحصل على  مراحل أو خطوات علاجية مختلفة:

1- تنشيط التبويض البسيط: وده بنستخدمه في حالات تكيسات المبايض، بيشمل مثلًا أقراص أو حتى حقن بيتم تناولها ومتابعة التبويض بعدها ونشوف النتيجة.

2 التلقيح الصناعي IVF – In Vitro Fertilization: وده بيشمل أطفال الأنابيب والحقن المجهري ICSI – Intracytoplasmic Sperm Injection. والتقنيتين تقريبًا زي بعض ولكن الحقن المجهري تقنية أكثر تقدمًا.

دورة التلقيح الصناعي بتاخد من أسبوعين لثلاثة تقريبًا، وبتبدأ بإعطاء السيدة منشطات تبويض بجرعات معينة ثم متابعة التنشيط.

بعد نمو البويضة للحجم اللي محتاجينه بندي حقن تفجيرية للبويضة وهي عبارة عن حقنة فيها هرمون الحمل HCG اللي بتفرزه المشيمة وبيكون مهم لعملية تسريع نضوج أو إطلاق البويضات.

وبعد أسبوعين في المتوسط، وقبل وقت التبويض، بندخل نسحب البويضات من المبيض تحت التخدير، وبناخد عينة من السائل المنوي لشريكك ونركِّزها شوية.

بعدين بندمج الحيوانات المنوية في المعمل مع البويضة لحد ما يحصل تلقيح تلقائي ودي التقنية المعروفة بأطفال الأنابيب، أما لو تم حقن حيوان منوي واحد داخل البويضة مباشرةً فا دي بتكون التقنية التانية المعروفة بالحقن المجهري.

3- بعد الإخصاب بننتظر انقسام الأجنة. وهنا بتيجي آخر مرحلة، وهي نقل الأجنة داخل الرحم سواء في نفس الشهر بعد السحب بأيام أو ممكن نجمد الأجنة وننقلهم الشهر اللي بعده، أو في أي وقت لاحق حسب رغبة الشريكين.

التلقيح الصناعي نسب نجاحه بتتفاوت حسب عوامل كتير منها سن الست، ومخزون المبيض الخاص بيها، وجودة الحيوانات المنوية عند الشريك.

في أي مخاطر من تنشيط التبويض أو التلقيح الصناعي؟

خلينا نقول إنه آمن بصفة عامة، ولكنه زي أي إجراء طبي له آثار جانبية.

فمثلًا ممكن تنشيط التبويض يتسبب في متلازمة اسمها فرط تنشيط المبايض Ovarian hyperstimulation Syndrome ويزود فرص الحمل بتوأم أو أكثر.

كمان العملية نفسها ليها مخاطر زي أي عملية، ومن ضمن المخاطر دي مضاعفات التخدير المُحتملة، أو حدوث التهابات، أو حتى إصابة لأحد الأعضاء المجاورة. ولكن زي ما قُلنا، نسب حدوث ده قليلة جدًا.

في النهاية بننصحكم دايمًا باستشارة طبيب/ة متخصص في حالة قلقكم من تأخر الإنجاب. وفي حالة كان فيه فعلًا تأخر في الإنجاب الطبيبـ/ة المتخصصـ/ة هيستعرض ليكم كل البدائل المتاحة ومعاه/ا تقدروا تناقشوا إيه أفضل اختيار بالنسبة لكم.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

اترك تعليقاً

الحب ثقافة

مشروع الحب ثقافة يهدف لنقاش مواضيع عن الصحة الجنسية والإنجابية والعلاقات