فيروس الورم الحليمي
Shutterstock

هل يمكن أن ينتقل فيروس الورم الحليمي عن طريق التقبيل؟

يعتبر فيروس الورم الحليمي البشري HPV من أكثر الفيروسات شيوعاً في العالم، وهو ينتقل عن طريق الممارسات الحميمية، ولكن هل يمكن أن ينتقل من خلال التقبيل؟

مقال: جيترود مونجاي

عن Love Matters Africa

ترجمة بتصرف: أمير زكي

يمكن لفيروس الورم الحليمي البشري أن يسبب الثآليل التناسلية وسرطان عنق الرحم، ومن الطبيعي أن يشغل هذا الفيروس بال الجميع لأنه واسع الانتشار.

يوجد لقاح لهذا الفيروس، ولكن لا يتلقاه إلا القليل.

 

لقراءة المزيد: تطعيم فيروس الورم الحليمي.. لقاح يقي من السرطان أيضاً

 

من المفترض أن يتلقى الفتيات والصبية اللقاح مع دخول مرحلة البلوغ، وقبل أن ينشطوا جنسياً.

يوجد أكثر من 150 نوعاً من فيروس الورم الحليمي، معظمها أنواع غير مؤذية ويمكن أن تشفى من تلقاء نفسها، ولا تسبب أي مشكلة.

تحدث عدوى فيروس الورم الحليمي من خلال الأعضاء التناسلية، أو مع اتصال الجلد.

من المهم أن نؤكد على أن الواقي الذكري، رغم أنه يقدم حماية، لا تكون حمايته كاملة، لأن الواقي لا يغطي سوى القضيب، لذلك يمكن انتقال الفيروسات الموجودة في منطقة الحوض.

لنعد إلى إجابة سؤالنا الرئيسي: يوجد بالفعل فيروس ورم حليمي فموي. يمكن أن يؤدي إلى السرطان في أسفل البلعوم، ويسمى سرطان البلعوم.

قليلة هي أنواع عدوى فيروس الورم الحليمي التي تؤدي للسرطان، مثلها في ذلك مثل أنواع العدوى التي تصيب الجهاز التناسلي، ولكن هذا لا يعني تجاهل هذه المسألة تماماً، إذ علينا أن نأخذ احتياطاتنا.

 

انتقال الفيروس

 

أظهرت الدراسات نتائج متابينة فيما يتعلق بانتقال فيروس الورم الحليمي عن طريق الفم، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC.

أظهرت بعض الدراسات أن الممارسة الجنسية الفموية (سواء بين الفم والأعضاء التناسلية أو الفم والشرج) والتقبيل العميق (الفرنسي) مسؤولان عن انتقال العدوى. في مقابل دراسات أظهرت أن الجنس الفموي لا يسهم في انتقال العدوى.

هكذا لسنا متأكدين إذا كان من الممكن الإصابة بالعدوى من خلال الجنس الفموي والتقبيل. ولكن العلماء يعتقدون أن التعرض طويل المدى لفيروس الورم الحليمي يؤدي إلى الإصابة بالفيروس. بالإضافة إلى أن فرص الخطورة تزيد كلما مارست الجنس مع أشخاص أكثر.

فيروس الورم الحليمي
shutterstock

ما مدى شيوع فيروس الورم الحليمي البشري؟

 

لا يعتبر فيروس الورم الحليمي المنتقل عن طريق الفم شائعاً مثل المنتقل عن طريق الأعضاء التناسلية. فيروس الورم الحليمي هو الأكثر شيوعاً بين أنواع العدوى المنقولة جنسياً، تشير إحدى الدراسات إلى أن أكثر من 45% من الذكور في أمريكا مصابين بفيروس الورم الحليمي. ولكن يوجد 7% فقط من الذكور في أمريكا لديهم فيروس الورم الحليمي الفموي.

تزيد فرصة إصابة الرجال عن النساء بفيروس الورم الحليمي الفموي بنسبة 3 أضعاف.

ولكن علينا أن نتذكر أن معظم أنواع فيروس الورم الحليمي لا تسبب السرطان.

 

أنواع العدوى الأخرى

 

بخلاف فيروس الورم الحليمي الفموي، يمكن لفيروس الورم الحليمي التناسلي أن يسبب سرطان عنق الرحم والثآليل التناسلية. فيروس الورم الحليمي هو المسبب الأبرز لسرطان عنق الرحم. ويظل واحداً من الأسباب الرئيسية للوفاة من السرطان في العالم.

الخبر السعيد أنه يمكن علاج هذا السرطان بسهولة إذا اكتُشف مبكراً.

لذلك على كل الناس المتجاوزات سن 21 عاماً أن يجرين مسحة عنق الرحم كل ثلاث سنوات.

أما علاج الثآليل التناسلية فهو شديد الصعوبة، ويمكن أن تعاود الثآليل الظهور حتى مع الجراحة، هكذا يمكن للمصاب أن يُعالج لفترة طويلة.

 

كيف أتجنب الإصابة بفيروس الورم الحليمي؟

 

أفضل وسيلة للوقاية هي تلقي اللقاح. من المفترض أن تسعى لتلقي اللقاح من الهيئة الطبية المتخصصة في ذلك في بلدك بداية من سن الثانية عشر.

 

للاطلاع على المزيد: فيديو: لقاح فيروس الورم الحليمي البشري

 

ولكن حتى قبل أن يصل المجتمع العلمي لرأي حاسم عن انتقال فيروس الورم الحليمي الفموي، نعتقد أن علينا تجنب الجنس الفموي والتقبيل العميق (الفرنسي) مع شركاء عابرين. وأن نستخدم الواقيات الذكرية والحواجز الفموية، وعلى الرغم من أن كل ذلك لا يوفر حماية كافية، إلا أن بعض الحماية أفضل من لا شيء.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.