الأمان في تطبيقات المواعدة
Shutterstock

كيف نحافظ على أماننا الشخصي على تطبيقات المواعدة؟

عالم تطبيقات المواعدة على الإنترنت في ازدهار، حتى في منطقتنا العربية. كيف يمكن أن نستفيد من هذه التطبيقات ونستمتع بها بدون الدخول في تجارب سلبية؟

تطبيقات المواعدة على الإنترنت أصبحت وجهة أساسية للعديد من الشباب في العالم من أجل البحث عن شريك/ة.

تتعدد التطبيقات وإن يعد أقدمها وأبرزها حتى الآن "تندر"، خاصة لأنه الأكثر انتشاراً في منطقتنا العربية.

وفي وقتنا الحالي، إذ يحل التباعد الاجتماعي محل التقارب، ويصعب أن يتعارف الشباب والفتيات في المساحات العامة الأخرى، أصبحت تطبيقات المواعدات الحل الأقرب للوصول إلى شريك/ة.

انعكس ذلك فعلياً على أرقام هذه التطبيقات، يقول إيلي سيدمان، المدير التنفيذي لتندر، إن في يوم 29 مارس الماضي، أي بعد جائحة الكورونا بعدة أسابيع، شهد تطبيق "تندر" 3 مليارات swipe (أي سحب لصورة المرشح للمواعدة يميناً أو يساراً) لاختيار شريك أو رفضه.

ولكن لأن التصرفات غير المناسبة موجودة في المجتمع ككل، فمن الطبيعي أن تكون موجودة في تطبيقات المواعدة كذلك.

جميع الناس يحتاجون إلى وجود حميمية وعلاقات صحية في حياتهم، والوحيدون منهم قد يلجأون إلى هذه التطبيقات، وليس الحل هو الابتعاد عن هذه التطبيقات بسبب المشكلات الموجودة فيها، وإنما الحل هو الحرص على الحفاظ على أمانك الشخصي لضمان استمتاعك بالتجربة.

 

نصائح تندر

يقدم تطبيق تندر على موقعه عدة نصائح حتى يحافظ المستخدمون على أمانهم الشخصي ومنها أن لا ترسل نقوداً أو تشارك معلوماتك المالية، إذ يستغل الكثير من الناس تطبيقات المواعدة لمحاولة الحصول على أموال من الناس، وذلك باختراع قصص مختلفة، ومنها وأشهرها أن شريكك أو شريكتك في المواعدة تريد منك أن تمول له/ا رحلة السفر إلى بلدك، أو من أجل الوصول إليك.

ومن ضمن النصائح الحرص على معلوماتك وعدم تبادل عنوانك أو روتينك اليومي مع أي مستخدم، ما دمت لا تعرفه شخصياً. كذلك الحرص على معلومات عائلتك خشية أن تُستخدم ضدك.

ويدعو "تندر" مستخدميه بالإبلاغ عن سلوكيات مثل طلب المال، ووجود مستخدمين قصر، والحسابات المزيفة.

من الطبيعي أن تكون الخطوة التالية للتوافق في التطبيق هي لقاء الشخص في الحقيقة. وكانت نصائح "تندر" في هذه الحالة هي عدم التعجل في اللقاء، والمقابلة في مكان عام، وإخبار أحد أصدقائك بالمقابلة، وعدم استقلال سيارة شريك المواعدة، بل الالتزام بمواصلاتك الشخصية.

تندر
shutterstock

يأخذ "تندر" خطوة أبعد ويؤكد على أهمية التراضي في العلاقة، خاصة إذا بدأ المستخدمان بالتفكير في الممارسة الجنسية.

 

نصائح عامة

 

بغض النظر عن استخدام "تندر" أو غيره من التطبيقات فمن الضروروي أن تضع في ذهنك النصائح التالية:

 

الصور والبروفايل

مثل جميع التطبيقات أنت بحاجة لتأمين حسابك على تطبيقات المواعدة بشكل سليم، وذلك باختيار كلمة سر حصينة، وكذلك تأمين البريد الإلكتروني الذي سجلت به التطبيق.

استخدم/ي كل وسائل الأمان التي يتيحها لك التطبيق.

ربما يكون من الأفضل في البداية أن لا تكتبي اسمك كاملاً في التطبيق، قد يكون الاسم الأول كافياً، وبعدها إذا شعرت بأن العلاقة جيدة مع الشخص الذي توافق معك، يمكن أن تصرحي له باسمك الكامل.

اقرأ المزيد: لديك حساب على تطبيق مواعدة؟ ضع في اعتبارك هذه الأمور؟

وضع صور عامة مثل صورة الزهور أو صور الممثلات سيقلل من فرصك على تطبيقات المواعدة. في النهاية ينبع الإعجاب في هذه التطبيقات من الإعجاب بالصورة الحقيقية. ولكن مع ذلك لا تضعي صوراً شديدة الخصوصية.

قد يكون الحل الأنسب هو أن تضعي صوراً مشابهة للصور التي تضعينها على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك أو تويتر، ولكن مع ذلك تذكري أنه حتى هذه الصور ليست مناسبة كلها، فعلى فيسبوك مثلاً أنت لديك أصدقائك وتستطيعين التحكم في من يشاهد الصورة، أما على تطبيقات المواعدة فسوف يشاهد صورك أغراب تماماً.

 

القليل من البحث

 

من مخاوفنا عند استخدام تطبيقات المواعدة هي التلصص stalking، وهو أن يترصد لنا أحد الأشخاص، وذلك بتتبع معلوماتنا وتحركاتنا، وقد يصل الأمر للتحرش والابتزاز.

ولكن مع ذلك فمن الضروري أن نمارس بعض البحث إذا شعرنا بإمكانية تطور علاقتنا بالشخص الذي توافقنا معه.

إذا توطدت العلاقة عن طريق الرسائل على تطبيق المواعدة يمكن أن تطلبي منه اسمه بالكامل، ويمكن البحث عنه في مواقع التواصل الاجتماعي للتأكد من شخصيته الحقيقية. إذا كان بينكما أصدقاء مشتركين يمكن أن تلجأي إليهم للسؤال عنه/ا.

حين يخبرك عن عمله في جهة ما تأكدي من وجود الجهة التي يعمل بها، وإذا أمكن التأكد من أنه يعمل بها فعلاً.

حاولي التأكد من المعلومات التي يقدمها لك، وإذا كانت صحيحة فهذا يعني التأكد من صدقه، ويمكن استكمال المواعدة بأمان. أما لو لو وجدت معلومة واحدة مزيفة فعليك أن تأخذي حذرك.

تطبيقات المواعدة

خطوات تدريجية

 

بعد أن يسحب الطرفان صور بعضهما إلى اليمين يحدث التوافق على تطبيقات المواعدة، وهذا يتيح خاصية تبادل الرسائل بينكما.

تهتم التطبيقات بإضفاء هذا التدرج، وعليك أن تستمري على هذا الأسلوب.

بعد التوافق، من المهم إتاحة بعض الوقت للحديث بينكما، ولا داعي للتعجل بتبادل أرقام التليفون، أو حتى حسابات المواقع الاجتماعية. ينبغي التروي قبل هذه الخطوة.

كذلك ينبغي التروي قبل خطوة اللقاء. من الأفضل ألا يجري اللقاء قبل عدة مكالمات تليفونية وربما مكالمات فيديو أيضاً، وكوني حريصة ألا تتبادلي فيها شيئاً خاصاً أو يمكن استغلاله ضدك.

من المهم أن تجري المقابلة الأولى في مكان عام، ولا تتسرعي باستخدام وسائل مواصلات يقترحها صديقك، كسيارته الخاصة مثلاً. كذلك من الأفضل ألا تجعلي الطرف الآخر يصطحبك إلى منزلك (حيث يعرف عنوانك) من أول لقاء.

في ظرف جائحة الكوفيد لا توجد أماكن عامة متاحة للجمهور، ولكن هذا سبب أدعى في عدم التسرع في دعوة الشخص لك لاستضافتك في منزله. تذكري أنك ما زلت لا تعرفين هذا الشخص تماماً.

ينبغي أن يكون هدفنا من تطبيقات المواعدة هو الاستمتاع بالحميمية، لذلك لا ينبغي أن يكون ذلك على حساب أمانك الشخصي.

اسعي للحصول على تجربة إيجابية، وإذا شعرت بأي إشارة إلى أن التجربة ستكون سلبية توقفي عن هذه المواعدة.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.