صور عارية على الإنترنت
Pixabay

تركني بعد أن أرسلت له صوري عارية!

ألّفه مروة رخا الاثنين, 06/04/2018 - 06:37 ص
قبل أربع سنوات تعرفت في الفيسبوك على شاب أصغر مني بسبع سنوات. كان متزوجاً ولديه أطفالاً. ارتحت له وحكيت له عن معاناتي في بيت أهلي. اعترف أنه يحبني ومع مرور الوقت طلب مني صوراً لي ولعورتي وجسمي عارياً".

أعزائي،

يعتبرني المجتمع عانس لأني على مشارف الأربعينات. أعيش مع أهلي كالخادمة بعد أن تركت دراستي.

أمي تحب أخوتي الذكور وتحنو عليهم، أما أنا، فلا أجد منهم جميعاً سوى الفظاظة وغلظة القلب وسلاطة اللسان.

قبل أربع سنوات تعرفت على النت على شاب أصغر مني بسبع سنوات. كان متزوجاً ولديه أطفالاً.

ارتحت له وحكيت له عن معاناتي في بيت أهلي. اعترف أنه يحبني ومع مرور الوقت طلب مني صوراً لي ولعورتي وجسمي عارياً.

رفضت في البداية ولكنه ألح. قال إنه يحبني وأنه لن يهجرني. صدقته. أرسلت الصور لأثبت له حبي. مرت عدة أيام ولم يتصل. اتصلت أنا به فوبخني وشتمني.

رفع صوته قائلاً "أنا رجل متزوج وأخاف الله وأنتِ أغويتني وتحاولين خراب بيتي! أنتِ عانس محرومة! أهلك عقدوكِ وحرموكِ من الزواج!"

أمرني ألا أتصل به مرة أخرى وهددني بإرسال صوري إلى أهلي. مررت بظروف نفسية سيئة لمدة أربع سنوات ثم تعرفت على رجل متزوج وأب بالخامسة والخمسين من عمره.

كان يتحدث معي يومياً عالشات ومع الأيام صارحني بحبه.

 مع مرور الأشهر أرسل لي أنه يريد صوراً لي ولعورتي. رفضت. ابتعد عني. . وافقت.

شعرت به يبتعد. قل اهتمامه. قصرت عباراته. زاد اختفاءه. تكررت أعذاره. تمسكت به. قال لي "أنا رجل متزوج وأحب زوجتي". سبني وأهانني ثم تركني.

هل جسدي معيوب إلى هذا الحد؟

أنا لا أخفيكم فكرت في الانتحار كثيراً حتى أنني بحثت عن وسيلة للانتحار على الإنترنت. أعلم أنني سيئة وأعلم أنكم سوف تسبوني وتنهالوا عليّ بالكلام الجاف الجارح! أنا أستحق ذلك! كيف أتصرف؟ بماذا تنصحوني؟

الضغوط الاجتماعية على الفتاة
Pixabay

أهلاً بك يا صاحبة الصور العارية،

أولاً، معاملة أهلك لكِ، وخاصة أمك، وتفرقتها بينك وبين أخوتك، هي سبب مشاكل كثيرة بحياتك.

ثانياً، افتقادك للحب والأمان داخل الأسرة وافتقارك لتقدير الذات هم من أول الأسباب التي دفعتك للثقة بالرجل الأول والثاني رغم عدم ملائمتهما لكِ من البداية.

عزيزتي، لقد اخترت في المرتين رجالاً لا يناسبونك ولا يريدون الحب أو الاستقرار أو الزواج. الرجلان كانا بالفعل متزوجين والاثنان لم يريدا منك سوى الصور العارية والرسائل الجنسية.

لقد استغلوا احتياجك للاهتمام والحب وكان الخوف من هجرهم لكِ مثل سيف مسلط على رقبتك.

ما مررت به في المرتين هو تجربة ابتزاز عاطفي.

ثالثاً، ما مضى قد مضى والدرس المستفاد هو ألا تثقي بشخص على الإنترنت وألا ترسلي صوراً إباحية أو محادثات لكِ قد تستغل ضدك في يوم من الأيام.

رابعاً، حمايتك من هذا الفخ تكمن في استكشاف نفسك وبناء ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك حتى لو لزم الأمر الابتعاد عن عائلتك.

  • هل يمكنك الاستعانة بمدرب حياة أو أخصائي نفسي؟
  • هل يمكنك العمل؟
  • هل يمكنك استكمال دراستك أو البدء في دراسة حرة؟
  • هل لديك دائرة دعم من الأصدقاء الأوفياء؟ هل هناك بحياتك من يحبك حقاً؟

هؤلاء هم طوق النجاة الذي سيحميك من تكرار الخطأ.

خامساً، العيب لم يكن بجسدك ولكن سبب انتهاء علاقتك بهذين الرجلين، أن كل علاقة منهما لم تكن علاقة حقيقية من البداية.

حتى تتمكني من تقييم الأمور بطريقة أوضح، سيساعدك العلاج النفسي والاستقلال المادي والتعليم والأصدقاء الأوفياء بعدم الوقوع في فخ الاستغلال مرة أخرى.

Comments

هو انتي مريتي بتجربة صعبة وانا اول ما قرأت كنت عايزة الصراحة فعلا اغلط فيكي بس بعد كدة اتعطفت معاكي بس احنا مجتمع شرقي يعني مهما وصلنا لأضرار مش هانفكر ان احنا ننشر صور لجسدنا ولا الوثوق باي رجل تحديدا علي وسائل التواصل الإجتماعي انا عارفة ان تعليقي متأخر شوية بس انا لسا شايفة الموضوع دة دلوقتي..انسي وشوفي حياتك الجايه ابتسمي مهما اشتدت ظروفك والاهم انك لازم تعرفي ان دة كان درس ليكي عشان ماتثقيش في اي حد بسهوله تحديدا علي مواقع التواصل الإجتماعي لانهم مخادعين لدرجة لاتستطيع برائتك تخيلها وتاكدي ان مهما تعبتي في الحياة ربنا هايعوضك ان شاء الله ...بتمنالك حياة سعيدة مليئة بالأمل يارب?

فقدت مليون بنت بسبب شهوتي الزائدة كل مرة ابدء علاقة ما بنت في العالم الواقعي افقدها بسبب العالم الرقمي خصوصا الوتساب بعدما تفتفح الكمرا لنتكلم بعدما تكون معجبة بي افتح لها مع قضيبي المنتصب فافقد كل شئ ههههه انه السجن اليومي والمعانات اليومية للارض ان كوكب الارض سجن بحق قد نكون احرار في ما نفعل لكن لسنا احرار في تغير واقعنا ونفس احاسيسنا?????

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.