طرق تحديد النسل
RNW

طرق تحديد النسل

بعض أنواع طرق تحديد النسل تعمل أفضل من غيرها. هناك أساليب مختلفة تتناسب مع أناس مختلفين.

بعض أنواع طرق تحديد النسل تعمل أفضل من غيرها. هناك أساليب مختلفة تتناسب مع أناس مختلفين.

كلما ارتفعت في القائمة أدناه، زادت فاعلية طرق تحديد النسل.

انقر(ي) القائمة أدناه أو انتقل(ي) للأسفل لمعرفة المزيد عن مختلف أساليب تحديد النسل.

 

طرق تحديد النسل حسب ترتيب مدى نجاحها في العمل

هنا ترتيب لوسائل منع الحمل بحسب درجة نجاحها في منع حدوث الحمل

 

وسائل مضمونة جداً لمنع حدوث الحمل

نسبة فشل هذه الطرق: أقل من 1 بالمئة

  • الزراعة
    هي زراعة عود صغير يحتوي على هرمون تحت الجلد مباشرة في ذراع المرأة. ويمكن الحفاظ عليه لمدة 3-5 سنوات. عملية الزرع يعطي امدادات منتظمة من هرمون البروجستين الذي يمنع من الحمل.
    وهو يعمل عن طريق جعل مخاط عنق الرحم أكثر سمكاً حول الحيوان المنوي حتى لا يتمكن من تكملة الرحلة نحو البويضة. واعتماداً على جرعة الهرمون، يمكن أن تتوقف المبايض عن إنتاج البويضة أيضاً. وتباع تحت ماركات تجارية مختلفة مثل: "إمبلانون"، "النوربلانت" و "غادل".
  • قطع الحبل المنوي
    وهو التعقيم للرجال. حيث يتم سد الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية. مع ذلك، فإن الرجل يبقى قادراً على القذف بشكل طبيعي، ولكن السائل المنوي لن يحتوي على أي حيوانات منوية لتخصيب البويضة. هذه الوسيلة هي وسيلة دائمة لمنع الحمل –لا يمكنك أن تكون السبب في حمل أي امرأة بعد إجراء عملية قطع الحبل المنوي ولن تصبح قادراً على أن تصبح أباً في المستقبل. لذلك يرجى التفكير جيداً قبل الاقدام على مثل هذا القرار. 
     
  • حقنة الهرمونات
    وهي حقنة مكونة من نوعين من الهرمونات، الاستروجين والبروجستين. تُؤخذ هذه الحقن كل شهر، ووظيفتها إيقاف عملية الإفراج عن البويضة من المبيض حتى لا يحدث الحمل.
     
  • لولب الهرمونات
    وهو عبارة  عن أسطوانة صغيرة  بطول عود الثقاب يوضع داخل الرحم (والتسمية باللغة الإنجليزية تعني جهاز يثبت في الرحم). يتم وضع اللولب الهرموني في مكانه من قبل الطبيب، ويمكن إبقاؤه هناك لمدة تصل إلى خمس سنوات.

    وهو يعمل عن طريق إعطاء جرعة ثابتة ومنخفضة من هرمون البروجستين. هذا يجعل مخاط عنق الرحم أكثر سمكاً،  فلا يستطيع الحيوان المنوي النفاذ من خلاله. بالإضافة إلى ذلك، فإن اللولب قادر على وقف المبايض عن إنتاج البويضة. يباع  اللولب الهرموني في السوق تحت الاسم التجاري "ميرينا".
     
  • تعقيم النساء عن طريق ربط الأنابيب
    يتم ربط أو سد أنابيب قناة فالوب عند المرأة. هذه هي الأنابيب التي تحمل البويضات من المبيضين إلى الرحم. وتكون هذه وسيلة دائمة لمنع الحمل – لن تقومي بإنتاج أي بويضة بعد الآن، وبالتالي لن تتمكني من الحمل.
  • لولب النحاس
    .وهو أنبوب بلاستيكي صغير على شكل مرساة يوضع داخل الرحم. يلتف حول هذا الأنبوب البلاستيكي لفائف من الأسلاك النحاسية

    يتم وضع لولب النحاس في مكانه من قبل طبيب، ويمكن إبقاؤه هناك لمدة تصل من خمس إلى عشر سنوات.

    يمكنك أيضاً وضع اللولب كوسيلة طارئة لمنع الحمل، لكن يجب أن يحدث هذا خلال مدة تصل إلى خمسة أيام بعد ممارسة الجنس دون وقاية - على سبيل المثال، إذا كان الواقي الذكري قد تمزق أثناء عملية ممارسة الجنس، أو كنت قد نسيت تناول حبوب منع الحمل..

    إن وسيلة منع الحمل هذه هي الأكثر شعبيةَ في العالم – والسبب الرئيسي هو أن ملايين النساء في الصين تستخدمه.

فرصة الحمل نادرة عند استخدام هذه الوسائل

أي أن هناك امكانية لحدوث الحمل ولكن هذا الاحتمال نادر:

 

  • حقنة الهرمون الأحادي
    حقنة تحتوي على هرمون واحد فقط، وهو هرمون البروجستين. تؤخذ هذه الحقنة مرة كل ثلاثة أشهر. وتعمل عن طريق جعل مخاط عنق الرحم أكثر سمكاً، ليحول ذلك  دون مرور الحيوان المنوي في طريقه إلى البويضة.

    من الممكن أيضاً أن تسبب هذه الحقنة وقف المبايض عن إنتاج البويضة.

فرصة الحمل ممكنة ولكن متدنية عند استخدام هذه الوسائل

احتمال حدوث الحمل هنا هو 10%. أي ان هناك امكانية لحدوث الحمل في بعض الحالات.

 

  • حبوب منع الحمل
    هي حبوب تؤخذ مرة واحدة في اليوم. وتحتوي على مزيج من إثنين من الهرمونات، هما هرمون الاستروجين والبروجستين (اسمها الكامل هو 'حبوب منع الحمل المجتمعة التي تؤخذ عن طريق الفم ").  'combined oral contraceptive pill'تمنع هرمونات هذه الحبوب المبيضين من إفراز البويضة، الأمر الذي يمنع من الحمل.

    تؤخذ حبوب منع الحمل لمدة ثلاثة أسابيع، ومن ثم تأخذ المرأة استراحة لمدة أسبوع، وذلك في فترة الحيض. تأتي حبوب منع الحمل عادة في حزم من 28 حبة، وخلال أسبوع الإستراحة تستمر المرأة بتناول الحبوب غير المحتوية على الهرمونات. 
     
  • حبوب منع الحمل المصغرة
    الحبة المصغرة'  هي مثل حبوب منع الحمل، ولكن يستخدم في تركيبتها هرمون واحد فقط، وهو البروجستين، بدلاً من اثنين. هذا هو السبب في انه يسمى بحبة الهرمون الواحد وهوالبروجستين فقط.

    وهو يعمل عن طريق جعل مخاط عنق الرحم أكثر سمكا بحيث لا تتمكن الحيوانات المنوية من تكملة رحلتها إلى البويضة. واعتماداً على جرعة الهرمون، يمكن أن تتوقف المبايض عن إنتاج البويضة. طريقة تناولها هي نفس طريقة تناول حبوب منع الحمل العادية.
     
  • اللصقة
    وهي قطعة صغيرة مثل الفيلم اللاصق التي يمكن إلصاقها على الجلد. وتطلق إمدادات منتظمة من هرمونات الاستروجين والبروجستين، تمر بدورها عبر الجلد إلى مجرى دم المرأة.

    تمنع الهرمونات من إنتاج البويضة، الأمر الذي يمنع الحمل. يمكن تغيير اللصقة مرة واحدة في الأسبوع لمدة ثلاثة أسابيع، ثم أخذ استراحة لمدة أسبوع. تباع اللصقة تحت الأسماء التجارية "اورثو ايفرا" أو "ايفرا".
     
  • الحلقة المهبلية المانعة للحمل
    وهي عبارة عن حلقة بلاستيكية يمكن وضعها في داخل المهبل. تزود هذه الحلقة جسم المرأة بكمية ثابتة ومتواصلة من هرموني الاستروجين والبروجستين. فتوقف هذه الهرمونات جسمها من إنتاج البويضة، لذلك لا يمكن الحمل. قطر الحلقة حوالي خمسة سنتيمترات ومصنوعة من البلاستيك المرن.

    يمكن تثبيتها بنفسك في مكانها في أعلى المهبل، ويمكن إبقاؤها لمدة ثلاثة أسابيع بعد كل مرة من استعمالها. وجودها لن يتعارض مع ممارسة الجنس. وتباع تحت اسم العلامة التجارية "نوفارينج".
     
  • الرضاعة الطبيعية
    إذا كنت من اللواتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية، فإن جسمك لن ينتج أي بويضات، لذلك لا يمكنك الحمل. ولكن هذا الشيء يعمل فقط لفترة الستة أشهر الأولى بعد ولادة الطفل، حيث يكون الطفل بحاجة إلى حليبك بشكل رئيسي. ويتوجب عدم إعطاء الرضيع أي بديل كالحليب الصناعي أو المواد الصلبة. لهذا عليك أن ترضعيه كل أربع ساعات خلال النهار على الأقل، وكل ست ساعات في الليل.

    لا شك إن الرضاعة الطبيعية تؤثر على منع الحمل – ولكنك لن تكوني على يقين بالضبط في متى ستصبحين أو تسترجعين خصوبتك مرة أخرى.

في نصف الحالات يتم الحمل عند استخدام هذه الوسائل

نسبة الفشل: قد تصل إلى 20 بالمئة

  • غطاء عنق الرحم
    غطاء من المطاط أو البلاستيك الذي يمكنه تغطية عنق الرحم، في أعلى المهبل تماماً. ويمنع هذا الغطاء الحيوان المنوي من الوصول إلى الرحم.

    على المرأة أن تخضع لفحص الطبيب لمعرفة أنسب حجم لعنق الرحم. وبعد ذلك تثبيت الغطاء في مكانه قبل ممارسة الجنس. يمكن الاحتفاظ به لمدة 48 ساعة بعد ذلك. من أجل أن يعمل بشكل صحيح، يمكن استخدام مع "مبيد النطاف" وهو عبارة عن كريم أو تحميلة مهبلية تقتل الحيوانات المنوية في المهبل.

    إذا كنت قد أنجبت من قبل بالفعل، فإن إحتمال حصول الحمل ممكن أكثر بإستخدام هذا الأسلوب. لذلك فإن ترتيب هذه الطريقة تكون للمرأة التي حملت في السابق يأتي في أسفل هذه القائمة، في فئة "فرصة أعلى لحدوث الحمل"!
     
  • الساهيلي (مستحضر الأورميلوكسفين)
    الساهلي هو في الواقع اسم العلامة التجارية لدواء يسمى ormeloxifene، أو centchroman. وخلافاً لحبوب منع الحمل، أوحبوب منع الحمل المصغرة، فأنه لا يحتوي على هرمونات. وهو يعمل عن طريق إيقاف هرمون الاستروجين. هذا يعني أنه عند إنتاج البويضة، تكون بطانة الرحم ليست مستعدة لاستقباله.

    في الأشهر الأربعة الأولى، يجب أخذ حبوب منع الحمل هذه مرتين في الأسبوع، وتعتبر من الحكمة استخدام أسلوب آخر لمنع الحمل كإجراء إحتياطي. بعد ذلك تناوله مرة واحدة فقط في الأسبوع. يستخدم الساهيلي  بشكل رئيسي في الهند.
     
  • الواقي الذكري (الكوندوم)
    وهو غلاف مطاطي يغطي القضيب ويوقف الحيوانات المنوية من الوصول إلى المهبل. هو مثل كيس على شكل أنبوب رفيع جداً يمكنه التمدد، مع حلمة مغلقة في نهايته لجمع الحيوانات المنوية.

    ويأتي الواقي الذكري ملفوفاً في غلاف رقيق ومسطح، يمزق عند فتحه. لوضع الواقي الذكري، تقرص الحلمة في نهاية الواقي للحفاظ على الهواء خارجه، ثم يلف الواقي الذكري (الكوندوم) على القضيب حتى يصل أسفله. عليك استخدام واقي ذكري جديد في كل مرة يتم فيها ممارسة الجماع.

    الواقي الذكري هو واحد من الطرق الأكثر استخداماً لتحديد النسل. كما أنه يحمي ضد الكثير من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، لكن يرجى التنويه إلى أنه لا يحمي 100% من الأمراض الجنسية.
     
  • الغشاء الحاجز
    وهو عبارة عن قبة من المطاط اللين الذي يناسب في الحجم عنق الرحم، تماماً في أعلى المهبل. يعترض الغشاء الحاجز الحيوانات المنوية ليمنعها من الوصول إلى الرحم.

    لمعرفة حجم الحجاب أو الغشاء المناسب لعنق الرحم، يجب الخضوع للفحص عند الطبيب. بعد ذلك، يمكنك وضع الغشاء الحاجز بنفسك قبل ممارسة الجنس.

    يمكنك إبقاء الغشاء الحاجز لمدة 24 ساعة بعد ذلك. ولكي يكون إستعمال الغشاء الحاجز صحيحاً، عليك استخدامه مع "مبيد النطاف" -  الذي هوعبارة عن كريم يقتل الحيوانات المنوية في المهبل.
     
  • الإسفنجة
    وهي إسفنجة تحتوي على مسحوق مبيد النطاف وتوضع في مهبل المرأة، وصولاً إلى داخل عنق الرحم. توقف الإسفنجة  الحيوانات المنوية من الوصول إلى الرحم، وفي الوقت نفسه يقتل مبيد النطاف الحيوانات المنوية.

    إذا وقع الاختيار على هذه الطريقة، ينبغي إستخدام إسفنجة جديدة في كل مرة يتم فيها الجماع. وتًباع هذه الإسفنجات تحت الأسماء التجارية  "فارماتكس"، "بروتكت أيد" و"توداي".

    إذا كانت المرأة قد حبلت في الماضي وأنجبت من قبل، فإن إحتمالات الحمل واردة أكثر بإستخدام هذا الأسلوب. لذلك فإن ترتيب هذه الطريقة في مثل هذه الحالة يأتي في أسفل القائمة، في فئة "فرصة أعلى لحدوث الحمل"!

فرصة حدوث الحمل عالية عند استخدام هذه الوسائل

نسبة الفشل: أكثر من 20 بالمئة|
 

تحديد النسل
  • الواقي الأنثوي
    وهو كيس رقيق على شكل أنبوب مصنوع من البلاستيك أو المطاط ويوضع في داخل المهبل. يكون له حلقة مطاطية مغلقة في نهايته ليتناسب حجمها مع المهبل، وحلقة أكبر في النهاية الأخرى المفتوحة، والتي تبقى في الخارج على الفرج. عندما يتم الجماع، يدخل القضيب داخل الواقي. يجب إستخدام رزمة جديدة كل مرة يتم فيها الجماع.

    يمنع الواقي الأنثوي الحيوانات المنوية من الدخول إلى المهبل ليمنع من حدوث الحمل. تحمي الواقيات الأنثوية أيضاً من الكثير من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
     
  • أساليب تحديد النسل الطبيعية
    وهنا تتم ممارسة الجنس في أيام معينة من الشهر تكون فيها إمكانية حدوث الحمل متدنية، حيث لا يكون للمرأة بويضة جاهزة للاخصاب، وتجنب ممارسة الجنس في الفترات ذات الخصوبة العالية في جدول الدورة الشهرية.  هذا في حال المرأة ذات الدورة الشهرية لمنتظمة، وقد يؤدي تأخر الدورة أو عدم انتظامها إلى إمكانية حدوث الحمل.  هناك طريقتان رئيسيتان لمعرفة وقت الإباضة: مراقبة أيام الشهر، أو مراقبة أعراض الجسم.

    1- بطريقة مراقبة أيام الشهر، يتم عدّ الأيام ما بين دوراتك الشهرية. في الأسبوع الأخير قبل حدوث الدورة الشهرية (فلنقل الاسبوع 1)، والأسبوع الذي يلي بدء الدورة (الاسبوع 2)، حيث تكون المرأة أقل خصوبة. في الاسبوع 3 و4، تكون الخصوبة أعلى، أي أن هناك فرصة عالية لحدوث الحمل فيها.  هذا في حال كون الدورة الشهرية منتظمة. هناك طرق مختلفة لتتبع أيام الشهر، بدءاً من حبات الخرز إلى تلقي رسائل نصية.

    2- مراقبة الجسم والبحث عن الأعراض، حيث إضافة إلى متابعة أيام الدورة الشهرية، تتم مراقبة الجسم بحثاً عن علامات الإباضة. يمكن القيام بذلك عن طريق قياس درجة حرارة جسم المرأة بانتظام، أو التحقق من شكل ولزوجة المخاط الذي يفرزه المهبل.
     
  • العزل أو انسحاب قبل القذف
    يتوجب بهذه الطريقة أن يسحب الرجل قضيبه من مهبل المرأة قبل ان يتم القذف. فلا تدخل الحيوانات المنوية في المهبل، الأمر الذي يحول دون الحمل.

    العزل يعتمد على أن يكون للرجل توقيت صحيح. يكون من السهل الوقوع في الخطأ عند الرجال المراهقين بخاصة، أي عدم سحب القضيب في الوقت المناسب.
     
  •  مبيد الحيوانات المنوية
    المبيدات المنوية هي مواد كيميائية تقتل الحيوانات المنوية في المهبل. وتأتي على شكل كريمات، أو أشرطة، أو مواد(مساحيق) تعطي رغوة مواد هلامية أو تحاميل يتم إدخالها في عمق المهبل.

    وهي تعمل عن طريق وقف الحيوانات المنوية من التحرك، حتى لا تستطيع السباحة من خلال عنق الرحم لتخصيب البويضة. المبيدات المنوية لا تعمل بشكل جيد جداً من تلقاء نفسها. لذلك فهي تُستخدم عادةً إلى جانب طرق أخرى إحتياطية  لمنع الحمل، مثل الغشاء الحاجز، أو غطاء عنق الرحم أو الواقي الذكري.

طرق أخرى لمنع الحمل

طرق أخرى لمنع حدوث الحمل

من الصعب ترتيب هذه الطرق في قائمة الطرق "الأقل خطراً والأكثر خطراً " لأنه من الصعب مقارنتها عن طريق حساب 'نسبة الفشل' فيها.

 

- التبتل أو الإمتناع عن ممارسة الجنس

أي عدم ممارسة الجنس بتاتاً. أو على الأقل عدم ممارسة الجماع المهبلي حتى لا يحدث الحمل. وقد يكون إختيارك للامتناع عن ممارسة الجنس ليس مجرد وسيلة لتجنب الحمل، ولكن بسبب حالتك أو معتقداتك، أو ببساطة لشعورك بأنك غير مستعد بعد لممارسة الجنس.

من الواضح أن الإمتناع عن ممارسة الجنس يحتل المرتبة الأفضل من حيث  'جودة الإستخدام ' مقارنة بجميع وسائل منع الحمل أعلاه - ويكون معدل فشله  صفر! لكن الواقع غير ذلك.

أحياناً لا ينجح البعض في الامتناع عن الممارسة الجنسية، وينتهي بهم الأمر بممارسة الجنس. لكن لعدم كونهم قد خططوا لممارسة الجنس، ينتهي بهم الأمر بممارسة الجنس دون إستخدام أي وسيلة من وسائل منع الحمل على الإطلاق، الأمر الذي قد يؤدي إلى الحمل.

لذلك فقد قدّر أن معدل فشل الإمتناع عن الجنس هو تقريبا نفس معدل فشل الواقي الذكري - أي فئة "فرصة متوسطة لحدوث الحمل ".

 

- الجنس الخارجي 

الجنس الخارجي هو ممارسة الحب مع تجنب الجماع المهبلي. والفكرة وراءها هي الاستمتاع بكل أنواع ممارسة الجنس المتوفرة، ما عدا إدخال القضيب في المهبل.

وهنا أيضاً تكون نسبة النجاح ليست صفراً،  والسبب هو فشل بعض الناس في مقاومة الأمر على أرض الواقع، لينتهي بهم الأمر بالجماع المهبلي في بعض الأحيان، على الرغم من أنهم لم يقصدوا فعل ذلك.

هنا أيضاً توجد فرصة صغيرة للحمل خلال ممارسة الجنس (حتى لو لم يكن هناك جماع مهبلي) - على سبيل المثال، إذا كان هنالك بعض الحيوانات المنوية على أصابعك ثم وضعتها في المهبل.

 

-  حبوب منع الحمل لحالات الطوارئ (حبة "اليوم التالي")

وهي حبوب منع حمل تؤخذ بعد ممارسة الجنس دون إستعمال سبل الوقاية من الحمل. يمكنك أخذها على سبيل المثال في حال تمزق الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس، أونسيان تناول حبوب منع الحمل، أو إذا كنت قد أندفعت ومارست الجنس من دون إستخدام وسائل منع الحمل على الإطلاق.

حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ تعطيك جرعة عالية من الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل العادية - إما جرعة من البروجستين فقط أوخليط من البروجستين والإستروجين. حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ يمكنها منعك من الحمل -  أما إذا أصبح الحمل قد حدث، فإن هذه الحبوب لن تعمل في الواقع، وفي نفس الوقت، فإنها لن تضر الجنين. لأنهالا تتسبب في الإجهاض.

"حبة الصباح التالي" ليست اصطلاحاً دقيقاً - فعليك أخذها في غضون 72 ساعة من ممارسة الجنس. أما حبوب منع الحمل التي تحتوي على نوعين من الهرمونات، فيمكنك أخذها خلال مدة تصل إلى خمسة أيام بعد ممارسة الجنس. هذه الحبوب ليست مضمونة-النتائج. وكلما أسرعت في تناولها، زاد ذلك من فرص عملها. ويرجى التنويه أنه يمكن لحبوب منع الحمل أن تشعرك بالتوعك.

وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ لا تندرج ضمن قائمة الأساليب المذكورة أعلاه، لأنها ليست مخصصة للإستخدام المنتظم كشكل من أشكال تحديد النسل – بل فقط في حالات الطوارئ. وهذا يعني أنك لن تتمكني من مقارنة "نسبة الفشل" على مدى عام كامل.

Comments

عزيزي zozo999، ترتفع إمكانية الحمل عند استخدام التحاميل المهبلية، إذ تشير الدراسات إلى أنه من بين كل 100 امرأة تستخدمها، تحمل ما بين 15 إلى 25 منهن. لا توجد أي مشكلة في استخدام الواقي الذكري معها، بل على العكس، ينصح بذلك لأنها لا تقي من الأمراض المنقولة جنسياً، ويؤدي الإفراط في استخدامها إلى رفع إمكانية الإصابة بها. تحياتنا. فريق الحب ثقافة.
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>