كيف تقول أحبك
http://pixabay.com/

كيف تقول أحبُّكِ؟

تُحب الفتاة سماع كلمة الحب وهي مستعدة لها، بمعنى أن تكون هي أيضاً في نفس الحالة: تُحبّك وتُفكر في الاعتراف بالأمر، فتُرسل لك علامات ما، اهتمام شديد بك، وقضاء وقت معك سواء في الخارج أو المحادثات الهاتفية أو الافتراضية. إذا كُنت تُفكّر أن تقول لها "أحبُّكِ".. فهذا المقال لَك.

يقول الفيلسوف الفرنسي آلان باديو في كتابه "في مَدْح الحُب": "إن إعلان الحُب هو الانتقال من الصُدفة إلى القدَر، ولهذا هو محفُوف بالخطَر ومشحون بنوعٍ من رهبة خشبة المسرح المُرعب".

إذا لم تقلها ستموت العلاقة
 قالت إحدى صديقاتي مرة بعد علاقة طويلة مع شاب لم يحدُث أبداً أن تصارحا خلالها بالحُب، إنه إذا لم يقُل "احبكِ" بشكل يُعوّض كُل الوقت الذي فات، فإن العلاقة ستموت قريباً. لم أجِد أصدَق من ذلك، فالتصريح بالحُب هو الحركة الكبيرة التي ننتظرها جميعاً، وإذا كُنت تُفكّر أن تقول لها أحبُّكِ قريباً .. فهذا المقال لَك:

بداية تنبغي الاشارة إلى أن الرجال مُختلفون بعض الشيء عن النساء في الافصاح عن مشاعر الحب، ولذلك وجب الفصل. 

بالطبع لا يُمكن أن تبدأ في التعرُّف إلى شابة، وتقضيا وقتاً محدداً معاً كُل يوم، وتصل إلى أنها تهتم لأمرك فعلاً، وأنت كذلك، ثُم لا تُسائل نفسَك بعد هذه المرحلة عن مقدار مشاعرك، وإذا كانت حُباً أم ليس بعد. 

كيف أعبّر؟
هناك بعض العلامات البسيطة التي تُساعدك في ذلك، مثلاً: حين تجد نفسَك تعرف الكثير من تفاصيلها، وملماً بالكثير من المعلومات عنها، وتتخيّل حياة كاملة معها، وتشعر أن قلبَك يعرف أحلامها وردة فِعلها على بعض المواقف،... حسناً يبدو هذا حُباً، فكيف تعبّر عنه؟

في الأغلب تُحب الفتاة أولاً سماع كلمة الحب وهي مستعدة لها، بمعنى أن تكون هي أيضاً في نفس الحالة، تُحبّك وتُفكّر في الاعتراف بالأمر، فتُرسل لك علامات ما، اهتمام شديد بك، وقضاء وقت طويل معك سواء في الخارج أو المحادثات الهاتفية أو الافتراضية، تسأل عن يومك وأصدقائك وأهلك، تتواجد متى احتجتها، وطبعاً تضحك مهما كانت النكات السخيفة التي تطلقها.

قُل لها في أي وقت أنّك تُحبّها إن كنت تشعر بذلك أيضاً، واحرص على أن يكون الاعتراف عموماً في موقف عابر وصادق

إذا كان هذا هو الوضع، فقُل لها في أي وقت أنّك تُحبّها إن كنت تشعر بذلك أيضاً، واحرص على أن يكون الاعتراف عموماً في موقف عابر وصادق. وفي علاقة كهذه، لا تتأخر كثيراً في التصريح.

إذا كان الحُب ليس في إطار علاقة، إن كنت تُحبّها ولا تعرف مشاعرها أو تفكيرها حيال ذلك، فبعض الإشارات قبل التصريح قد تكون مجدية: محاولات التقرُّب وتجاذب أطراف الحديث حتى تعرف كيف ستستقبل الأمر.

وجهاً لوجه
في زمن مُدمني الإنترنت، والتخفّي وراء شاشات الأجهزة الإلكترونية، يبدو مُهماً وضرورياً التنويه إلى أنه أنه مهما كانت طبيعة علاقة الفتاة بحساب الفيسبوك الخاص بها، هناك عدة فتيات يفضلن سماع كلمة "أحبّك" وجهاً لوجه. 

اول أن تُمهّد نفسك لذلك، تمرينات تَنَفُّس يوميّة لمدّة أسبوع، وستجد نفسَك قادراً على الحديث خارج إطار العالم الافتراضي.

وفقاً لخبيرة المواعدة والعلاقات
ووفقاً لخبيرة المواعدَة في موقع ماتش.كوم ويتني كايسي، هناك عدّة أمور يجب أن تأخذها بعين الاعتبار عندما تعترف بحبُّك:

  1. لا تُعترف بحبك بعد ممارسة الحُب. السرير ليس مكاناً مناسباً للنطق بهذه الكلمات للمرّة الأولى، ومن المعروف أن البشر يقولون ما لا يعنونه في غُرفة النوم.
     
  2. لا تُقلها وأنت في مزاج عال. فالخمور وأنواع الكيف بدرجات مُختلفة تجعلنا أحياناً نقول أشياء لا نعنيها، وهذه ليست رومانسية في نظرنا.
     
  3. لا تبالغ في تصرفك وكأنك في عرض دراما. تعامل مع الأمر ببساطة، لا داعي للصعود على خشبة المسرح أو عمَل ديكور مُصطَنَع. فقط جلسة حميمة أو لقاء خاص بينك وبينها في مكان لطيف يكفي لتعرف أنك جاد تماماً بشأنها وبشأن الحُب أيضاً.
     
  4. لا تُفكّر كثيراً: القاعدة الذهبيّة هي أن هذه الكلمة يجب أن تخرج من قلبَك وليس من عقلك، وما يهُم هو أنك تعنيها وليس كيف تقولها. ضَع هذا في بالك طوال الوقت، وستعرف كيف تتصرّف.

 "الحُب لا يمكن أن يصبح هديّة تُمنح في غياب تام للمُخاطرة"

يقول آلان باديو: "الحُب لا يمكن أن يصبح هديّة تُمنح في غياب تام للمُخاطرة". فتذكّر دائماً أن الإعتراف بالحُب لن يخلو مهما كان الأمر من المُخاطرة، خطر أن تفقِد شيئاً، أو أن تُقابل بغير رد الفعل الذي توقعته، أو أن تُرفَض لسبب أو لآخر، أو حتّى أن تخونك الكلمات وقتها، لكن إذا صرّحت بالحُب وقُوبلت بِه، فسيصنع حياتَك ويخطِف أنفاسَك ويُدهشَك دائماً.

لهذا هو يستحق كُل ما كتبه الشعراء ورسمه الفنانون وتغنّى به المطربون، ، إذا تأكّدت تماماً أنّك تُحِب، لا تتردّد كثيراً.


هل من اقتراحات أخرى لقول كلمة "أحبك"؟ شاركنا رأيك عبر موقعنا في  فيسبوك وتوتير.

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

مرحباً حسن،

وما هو المتوقع؟

إذا كنت تشعر بالقلق يمكن ألا تتحدث معها عن الحب صراحة، تحدث عن إعجابك بها أولاً ثم تدرج في الحديث.

هذا سيتيح لك أيضاً الفرصة للتأكد من حبك لها.

الحب ثقافة

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.