صورة ظلية يد تطلب المساعدة
Codeandreload

خمس حقائق مهمة عن الاغتصاب

ألّفه Stephanie Haase الأربعاء, 08/06/2014 - 06:17 م
لا شك أن الاغتصاب هو من أكثر الجرائم المرتكبة ضد النساء حول العالم. نرى ونسمع عن حالات التحرش والاغتصاب والاعتداء المتزايدة هنا وهناك، ولكن الجرائم الفعلية هي أكثر من ذلك بكثير، وهناك عدة نساء يتألمن بصمت.

جمعنا لكم خمس حقائق مهمة عن الموضوع.

  1. ما هو الاغتصاب؟
    التعرض للاغتصاب هو أن يتم اختراق المهبل أو فتحة الشرج أو الفم دون موافقتك، حيث يقوم المعتدي بإدخال عضوه الذكري أو أشياء أخرى في واحد أو أكثر من المناطق المذكورة. يذكر أن كلاً من الإناث والذكور يتعرضون للاغتصاب.

    موافقتك تعني قبولك ورضاك وهو حق أساسي من حقوقك القانونية. من حقك أن تقرري عن قناعة وألا يخيفك أو يهددك أحد على ممارسة الجنس، أو يجبرك على القيام بشيء لا ترغبين به. إذا حاول احدهم ابتزازك وضغطك كي تقولي "نعم"، أو فرض عليك علاقة جنسية لا تريحك، لا يعد ذلك موافقة. الصمت المطبق والسكوت دون رضى لا يعد موافقة. يمكن أن يتم الاغتصاب من خلال إجبارك على ممارسة الجنس بالقوة والعنف وبطريقة لا تريحك، ويمكن أن يتم بطرق أخرى مثل ابتزازك بالكلام المعسول أو استغلال ضعفك، أو استخدام أشكال التهديد لإجبارك على ممارسة انت غير مقتنعة بها. كذلك إذا قام احدهم بالتقرب منك أثناء نومك، أو استغلالك عندما تكونين فاقدة للشعور أو غير واعية، أو إذا حاول احدهم اجراء اتصال جنسي معك إذا لم تكوني في وعيك الكامل مثلاً بعد تعاطي الأدوية أو إذا كنت تحت تأثير الكحول والمخدرات. الاستغلال الجنسي للمعاقين يعد أيضاً اغتصاباً يحاكمه القانون.
     
  2. الخطوة التالية؟
    إذا تعرضت للاغتصاب، أفضل شيء يمكن فعله هو الإسراع إلى المستشفى في أسرع وقت ممكن. ربما ستشعرين برغبة عارمة للاستحمام وازالة ملابسك، ولكن لا! تذكري أن بصمات المغتصبين ضرورية لتحقيق الشرطة، ويمكن أن تحمل أدلة ومؤشرات على ما حدث لك. ضعي ملابسك في أوراق صحيفة (جريدة) قديمة لان أكياس النايلون ليست جيدة للعثور على بعض الأدلة. أطلب/ي اجراء فحص للأمراض المنقولة جنسياً (في حال انتقالها لك من الجاني). أطلبي أن يعطوك حبوب منع الحمل الطارئة والوقاية المضادة لما بعد الاصابة Post-Exposure Prophylaxis لمنع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب HIV (الذي يسبب مرض الإيدز). طبعاً سيكون الوضع صعباً عليك، ولكن يجب التصرف بحكمة واخبار الشرطة أيضاً بما جرى. الاغتصاب هو جريمة يعاقبها القانون. ربما تقولين لنفسك "ما فائدة الشكوى الآن بعد حدوث ما جرى؟" – ولكن محاولة محاسبة الجاني على جريمته ربما ستساعدك نفسياً بعد ذلك. يمكن أيضاً زيارة أخصائي/ة نفسي/ة لتجاوز الجريمة المروعة بطريقة أفضل.
     
  3. الاغتصاب بين الأزواج
    أغلب النساء يعرفن مغتصبهنّ عن قرب، ذلك لأن الاغتصاب الزوجي هو أكثر أشكال الاغتصاب شيوعاً. يعتقد بعض الرجال أن من حقهم ممارسة الجنس مع الزوجة إن شاءت أـم أبت، ويفرضون ذلك عليها بالقوة، ولكن هذا ليس صحيحاً! ليس من حق الزوج أو الزوجة اجبار الطرف الآخر على ممارسة الجنس وتجاهل كلمة "لا!".

    أحياناً يكون الاغتصاب الزوجي أكثر إيلاماً من الاغتصاب من قبل غرباء. فهو يميل لأن يتكرر ويدمر كل اشكال الثقة بشريك الحياة.

    في عدة بلدان لا يتم تجريم الاغتصاب الزوجي إلا إذا كان الزوجين منفصلين. وللأسف، الكثير من المجتمعات تقبل بالاعتداء الزوجي، وربما تبرره وتعتقد أن من حق الرجل اجبار زوجته على ممارسة الجنس، حتى لو كان ذلك سيسبب الألم والأذى لها، وربما يترك آثاراً سيئة على العلاقة على المدى الطويل. ولكن الزوجة هي ليست بضاعة أو شيء يمتلكه الزوج، وإنما كيان حي وشريكة حياة لها صوت وقرار أيضاً فيما يخص حياتها الجنسية.
     
  4. احصائيات متعلقة بحوادث الاغتصاب
    الاغتصاب هو من أكثر الجرائم التي لا يتم البلاغ عنها، وفقاً للرابطة الصحية الأمريكية. ذلك لأن أغلب الضحايا يعتقدون أنها مسألة شخصية وخاصة. ونظراً لكون 95% من حالات الاعتداء الجنسي هي مرتكبة من قبل شخص معروف للمعتدى عليها، فإنه من غير المستغرب أن الضحايا يخافون من عواقب تقديم بلاغ على أشخاص يعرفونهم.

    أيضاً تقريباً كافة بلاغات الاغتصاب تتعلق باغتصاب بين رجال ونساء، ولكن هناك تحقيقات جارية بشأن اغتصاب رجال لرجال أو اغتصاب نساء لنساء أخريات.
     
  5. ما العمل؟
    هناك نقاشات دائرة حالياً حول أسباب الاغتصاب. ألا يمكن للنساء لبس تنانير قصيرة أو الخروج لوحدهم؟ هل المواد الاباحية هي التي تسبب العنف ضد المرأة؟ القانون والدين لا يسمحان لك بتلطيخ يدك بدماء شخص آخر أو اغتصاب أحدهم لأن هناك شيء في سلوكهم أو مظهرك أثار حفيظتك أو جذبك لهم. الاغتصاب هو سلوك شاذ ومريض، وللأسف، يتم لوم الفتاة أو المرأة على أن "سلوكها أو مظهرها هو الذي أدى إلى الاغتصاب".

    ولكن لا يمكن لوم الضحية. الاغتصاب هو ليس ذنب الضحية، وإنما ذنب العقلية المريضة وسلوك المعتدي. ولا ينبغي أن تقوم عناصر الشرطة بإذلال ضحايا الاغتصاب، أو أن يقوم أهل ضحايا الاغتصاب بلومهم أو التبري عنهم، أو قتلهم أو اجبارهم على الزواج من الجاني.

    ما يمكن البدء بالقيام به هو أن نقر أن لكل شخص الحق في اتخاذ القرار حول متى سيمارسون الجنس ومع من. "لا أريد ممارسة الجنس معك" تعني لا. ولا ينبغي أن يكون هناك استثناء لهذه القاعدة.

شارك/ي برأيك أدناه أو عبر صفحاتنا على فيسبوك وتوتير

Comments

أتفق معك في كلامك تماماً ولكن هذا الزمن يحوي كثير من الفتيات الوقحات فتجدها تنظر وتبالغ في النظر الى الرجال وبعد ان يبادلها الرجل النظرات ويتمادى تستغرب وتدعي انه وحده من تعرض لها بسوء!!
كلنا نعرف ان المرأة عندما تعطي فرصة لضعاف النفوس فحتماً يجب ان لاتلوم الا نفسها وقد تبتلى بضعيف نفس حتى لو كانت محتشمة فالافضل ان لاتذهب بدون محرم لحمايتها

سيدي الاية التي تقولها تذكر زاني وزانية وليس اغتصاب فالموضوعين ليس مترابطان ابدا فهذه الاية تقول لمن يمارسون الجنس من غير زواج او علاقة شرعية وتتضمن رضاء الطرفين لكننا هنا نتحدث عن اغتصاب وكما يذكر الموضوع الاغتصاب انواع ومنها اغتصاب الرجل للمرأة عندما ترتدي شيئا يثير حفيظته او غيره لكن دعني اخبرك هذا ليس صحيحا ليست حجة صحيح عليها ان ترتدي اللباس الشرعي وتكف عن ذلك لكن هناك محجبات ومحتشمات ايضا يعتصبن اذن الموضوع عاما وليس خاصا وعلي الرجل ان يغض بصره ايضا لننتج جيلا يحمي المرأة وسأخبرك ايضا ان من واجب المرأة ان تفعل مثل الرجل صحيح يجب عليها الالتزام بشروط ولكن الجاني لا يتحجج بلباسها بل عليه ان يحترم حريتها وكذلك المرأة لتدوم العلاقات جيدا وتكون الحرية سبيلا لكن موضوع اللباس هذا موضوغ اخر لم اخبرك انه ليس من ذنب المرأة ولكن ذكرت لك ذلك الرد لانني اعرف شخصيا فتاة اغتصبت ولما تحجبت اغتصبت ايدا ولاوضح لك الفرق في موضوع الاية التي تتحدث عن الزني التي ذكرتها ...كما ان نحن في مجتمع يعاقب الضحية بسبب لباسها ويطلق للمجرم الحرية اترى ذلك عدلا اهذه حجة حقا للرجال بأن لباس المرأة هي السبب غضوا ابصاركم انتم اولا وابتعدوا واتقوا الله بدلا عن اخراج الذئب الذي بداخلكم فأنتم قوامون علينا وبعدها ستخجل النساء من فعلكم ولكي اوضح لك ليس هناك فتاة ترغب باغتصابها من قبل احد حتي لو رأيتها تخرج بلباس مثل هذا هي تدعي الحرية فقط حتي وان كان خاطئا رأيها ليس من حقكم انتم ايها المجتمعات ذات العقول المريضة بأن تلقوا اللوم عليها وحدها بالاضافة ان اللوم يلقي علي الطرفان في حالة الزنا وممارسة الجنس المقبولة من طرفان وليس اغتصاب رجل لمرأة حتي وان ارتدت ماذا لا تتحججوا بفعلكم القذر !? انصحهون بدل هذا اتحبوا اخواتكم البنات ان كن يفعلن ذلك ويدعين الحرية ان يُفعل بهن هذا ؟

من يوم اغتصبت البنت الي احبها وهي محجبة وملتزمه بدينها ماذنبها محدا يعرف بالشي الي صار بحاول اتواصل معها لقلها تعمل فحوصات بس ماعم اقدر لانو هي بدوله وانا بدوله والأن حاير مابعرف شو اعمل فيك تقلي

مرحباً،

الإغتصاب بشكل عام له أضرار نفسية أكثر من الجسمانية. الأضرار الجسمانية قد تكون انتقال عدوى منقولة جنسياً، ولابد من الفحص وعلاجها ان وجدت.

ولكن ان تقصد أضرار على القدرة الجنسية، فلا يوجد علاقة مباشرة بين الأمرين. الإغتصاب لا يؤثر على القوة الجنسية ولكن الحالة النفسية - ان كانت سيئة - قد تؤثر بالسلب على القدرة الجنسية للرجل.
لذلك لابد من الإستشارة النفسية بعد الحادث لمحاولة تخطي الأمر.

مع تحيات
فريق التحرير

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.