احمد زكي سعاد حسني
الحب ثقافة

صُناع الأفلام وخرافات عن الحب والجنس والجسد

يرتدي البيجاما الساتان ثم يرش العطر، ويُعد كأس الكحول كي يبدأ المشهد الجنسي ... "كليشيه" السكرتيرة الحسناء مصدر التهديد ... مشهد آخر رديء ومبتذل؛ "كيتش" الدكتور الذي يفحص غشاء البكارة ... نمط المطلقة "اللعوب" - مشاهد، قد تبدو مضحكة، روجتها الأفلام والمسلسلات على مرّ السنوات. راجع معلوماتك عن الحب والجنس والجسد مع هذا المقال.

هناك استثناءات كثيرة طبعاً، ولكننا تربينا على مشاهدة الكثير من الأفلام والمسلسلات التي ساهمت في تكريس بعض المفاهيم الاجتماعية البعيدة عن الحقائق المثبتة علمياً في مجال الصحة الإنجابية والجنسية.

  • السكرتيرة "خطافة رجالة"

السكرتيرة تدير المكتب بجدارتها وتنظيمها ومهاراتها التقنية والاجتماعية. على أرض الواقع، عملها يكاد يكون أهم من المدير نفسه، ويتطلب مهارات في اللغة والإدارة والطباعة والمحاسبة.

ساهمت الدراما في رسم صورة ذكورية تنتهك المرأة في مجال العمل، وخاصةً السكرتارية والعلاقات العامة. نلاحظ مثلاً تصوير بعض الأفلام والمسلسلات المصرية، والسورية واللبنانية، لشخصية السكرتيرة على أنها مجرد "امرأة جميلة"، تعتني بمظهرها وتتعمد استثارة المدير بحركات جسدية مفتعلة، أو باعتبارها مشروع نزوة أو تهديداً لحياة المدير الزوجية.

كذلك نرى شخصية الرجل، العميل أو المدير، ضعيفةً إلى حد ما أمام "مكائد" المرأة، وقلما نرى رجالاً متصالحين مع أنفسهم وأقوياء أمام "التجربة".

أحياناً نرى السكرتيرة تتزوج المدير سراً فتهدد حياة زوجته، وأحياناً نراها تدلي بمعلومات لزوجة المدير عن حياته العاطفية. نادراً ما نراها امرأة لها حياة ناجحة داخل وخارج المكتب.

via GIPHY

السكرتيرة الحسناء


تعزز تلك الخطوط الدرامية ذلك المفهوم الذكوري عن المرأة في مجال العمل، ويظهرها إما كمادة جنسية، أو بصورة المرأة التابعة المسكينة، أو باعتبارها متسلطة معقدة ذات أنوثة غير مكتملة، وفي أغلب الأحوال تتمحور حياتها حول رغبات الرجل. 

يبرر هذا المنطق تسليع المرأة والتحرش بها في مكان العمل، ويرسخ الشك بقدرتها على العمل، ويختزل الدور الحقيقي للمرأة العاملة في موقع إداري.

أطالب المخرجين وكتاب السيناريو بالاعتذار لمختلف السكرتيرات العربيات على ترسيخ هذه الصورة النمطية الذكورية ضدهنّ، ومختلف المدراء الذين تم تصويرهم بصورة تابعة مسلوبة.  

  • "جت سليمة ... لسة بنت"

عن فحص غشاء البكارة أتحدث!

أقرّ صناع السينما والمسلسلات أهميةً مبالغ فيها لغشاء البكارة ونزيف ليلة الدخلة والصدمة عند اكتشاف عدم وجود الغشاء أو الهلع عند تمزقه.

هل تتذكرون هذا المشهد؟

فتاة تتعرض لحادث ما، فيصحبها خطيبها أو أهلها إلى "الدكتورة" أو "الدكتور"، وسط جو مشحون بالتساؤلات، ليخرج الطبيب من الغرفة بالجواب الحاسم الذي يحدد مصيرها والحكم الأخلاقي عليها - شريفة أو ساقطة!

لماذا اهتمت السيناريوهات بغشاء بكارة الفتاة أكثر من اهتمامها بالأثر النفسي للصدمة في حال التعرض للتحرش أو الاغتصاب، أو في حال تعرضها للخديعة والهجر، وكيفية تجاوز تلك التجربة واستعادة توازنها النفسي؟ 

لماذا لم يمنح كتاب السيناريو حلولاً لدعم الفتيات بدلاً من الإعدام المعنوي؟

ثم هل صحيح أن الطبيب يستطيع كشف البكارة؟ من المنظور الطبي، ووفقاً لعدة أخصائيين، لا يستطيع الطبيب في الواقع معرفة حقيقة ذلك، إلا في حالات معينة.

لماذا فرض المؤلف عقاب دنيوي، رمزاً لعقاب إلهي، إذا اختارت الفتاة ممارسة الجنس أو إذا سلكت طريقاً أدى إلى فقد غشاء البكارة؟ هل آدمية الفتاة ومستقبلها وكيانها كله مرتبط بهذا الغشاء - محور الحبكات الدرامية؟

  • الاستفراغ يساوي الحمل

فتاة، متزوجة أو غير متزوجة، نراها تركض باتجاه المرحاض لتستفرغ، عندها يدرك المشاهد، قبل نهاية المشهد، أنها حامل.

إذا كانت متزوجة، تؤكد ذلك والدتها أو حماتها أو الطبيب بأمرها بالراحة التامة والإكثار من الطعام لأنها "بتاكل لاتنين مش واحد".

إذا لم تكن متزوجة، يتأكد المشاهد من استنتاجه عندما يراها تلطم وجهها وتبكي بحرقة. نراها تقفز من فوق السرير أو تضرب بطنها لتتخلص من حمل غير مرغوب فيه. هل هكذا بدأت أسطورة الإجهاض المنزلي في الأعمال الفنية؟ لماذا لم تعالج الدراما كارثة إجهاض بير السلم بدلاً من الانشغال بعقاب الفتاة وتعذيبها؟

بخلاف تيمة الحمل غير المخطط له، كثيراً ما يتم التعامل مع الحمل نفسه وكأنه مرضاً خطيراً بدلاً من كونه حالةً طبيعيةً، تتطلب الحركة والنشاط والمزاج السعيد. في واقع الأمر، الحركة مفيدة للمرأة الحامل إلا في بعض حالات الحمل الحرجة، والشعور بالغثيان حالة تشعر بها عدة نساء أثناء الحمل، ولكن هناك نسبة من النساء اللواتي لا يتقيأن خلال فترة الحمل.

"كيتش" الحمل أو الإجهاض ... مشهد مبتذل تكرر في مئات الأعمال!

  • الخمر والجنس

via GIPHY

خمر وجنس ونساء


كثيراً ما رأينا مشهد الكحول مرافقاً للعلاقة الحميمية. لكن من المنظور الطبي، شرب الكحول يؤثر سلباً على القدرة الجنسية. ينطبق الأمر أيضاً على الدخان

ربما يرى فيه بعض الأشخاص مصدراً للاسترخاء وكسر الحواجز ولكنه في الواقع غير مفيد للقدرة الجنسية نفسها.  

تبين الدراسات الجنسية أيضاً بأن تناول أطعمة تُشعل حياتك العاطفية أو شرب الشاي بالنعناع مفيد جنسياً أكثر من تناول الخمر. 
 

  •  خيانة الرجل "مشروعة"

لأن "أم العيال مشغولة عنه بالبيت والعيال"

via GIPHY

خيانة الزوجة المهملة

كثيراً ما رأينا في المسلسلات العربية أن المرأة مشغولة بالأطفال وغير مهتمة بمظهرها، الأمر الذي "يبرر" أو "يفسر" خيانة زوجها لها.

 لماذا لم نشاهد، بدلاً من ذلك، الزوج يساعدها وينظف المنزل معها ويعيلها على تربية الأطفال، إلا فيما ندر؟ 

لماذا تنحصر صورة المرأة بكونها الأم وربة المنزل التي تقع عليها كافة المسؤوليات - حتى حين تعمل - وتنحصر صورة الرجل بكونه كائناً جنسياً فقط؟  

أليس الرجل كائناً قادراً على ضبط نفسه والسيطرة على مشاعره ورغباته بعقله؟
 

  • الأجنبية "السهلة" ... الأجنبية "الخبرة"

من أشهر جمل المسرحيات المضحكة "إيفيهات"، جملة "إيجيبشان هيبوسني" من مسرحية "الهمجي".

هذه صورة نمطية مغلوطة!

لا يوجد نمط واحد للفتاة الغربية وتحررها الجنسي لا يعني "الرخص" أو "الشبق". للأسف مشاهد الفتاة الأجنبية في الكثير من الأعمال تبيح التحرش وتعتمد على التسفيه ولا تعكس سوى الجهل بالمجتمعات الغربية.

هناك أيضاً بعض الصور النمطية التي تفاضل بشكل سلبي، من ناحية، بين الفتاة الأجنبية، باعتبارها ناجحة جنسياً وعاجزة في مؤسسة الزواج، وبين المرأة العربية، من ناحية أخرى، باعتبارها باردة جنسياً وماهرة في إدارة أمور المنزل والأبناء.

لا يوجد نمط واحد للفتاة الغربية ولكن تحررها الجنسي لا يعني "الرخص" أو "الشبق".

في الواقع، كل امرأة عالماً خاصاً، لها حكايةً متفردةً وتجارباً خاصة بها. كل واحدة تختلف عن الأخرى في رغباتها والتزامها ووفائها، بغض النظر عن الشكل أو الجنسية.
     

  • مشهد "ليلة الزفاف"

انتحار العريس بعد "فشله" ليلة زفافه، بكاء العروس وانهيارها بسبب عدم نزفها، توتر الأهل في انتظار "شرفهم" على المنديل، والإصرار على مشهد الجنس مباشرة بعد مشهد الفرح - هذه مجرد أمثلة تسببت في تدمير وعي أجيال كاملة.

لماذا ركزت الكثير من الأفلام على وجود الدم أو عدمه أكثر من تفاصيل العلاقة بين الطرفين وتحدياتها؟ هذه المشاهد زرعت لدى الكثير من الشبان والشابات مخاوف متعلقة بدم ليلة الزفاف. 

في واقع الحال، من وجهة نظر طبية، هناك عدة فتيات "عذارى" لا تنزفن في ليلة الزفاف. غشاء البكارة يختلف من فتاة لأخرى، وهو يتوسع أو يتمدد نتيجةً للعلاقة، وطريقة توسعه تختلف من فتاة لأخرى.

  • الجمال والانجذاب

يختار المؤلف والمخرج أن تكون البطلة الجذابة جنسياً جميلة الملامح والجسد - في أغلب الأعمال الدرامية.

الحقيقة أن الانجذاب الجسدي والتوافق الجنسي لا لعلاقة بينهما وبين الجمال الخارجي، الذي يختلف في مقاييسه من شخص لآخر ومن ثقافة لأخرى.

ليس بالضرورة أن تكون حياتك يا عزيزتي المرأة أفضل مع رجل تجدينه وسيماً أو أن تكون حياة الرجل الجنسية أفضل مع فتاة جميلة. 

الانسجام الجنسي في الواقع لغة حوار وتفاهم ومشاعر حميمية وتقارب. 
 

يبقى هناك الكثير من التفاصيل الصغيرة المسكوت عنها، ووقائع تؤثر على حياتنا، مقابل تفاصيل هيمنت على الأعمال الدرامية.


لحسن الحظ، يقوم عدة ممثلين ومخرجين وكتاب سيناريو بتحدي هذه القوالب وعرض بعض الحقائق بشكل أكثر عمقاً وانفتاحاً.
 

شاركوا معنا تجاربكم حول بعض المسلسلات الأخيرة في هذا الشأن.

Comments
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>
  • Lines and paragraphs break automatically.