فتاة تركت منزل الأسرة
Pixnio

خطة الاستقلال عن منزل الأسرة

هل تفكرين في الاستقلال عن منزل الأسرة؟ هل تحلمين بالتحرر من قيود الأهل؟ هل ترغبين في حياة أكثر حريةً؟ متى تتخذين القرار بترك بيت عائلتِك؟ ما هي الاستعدادات الضرورية لتلك الخطوة؟

رغم أن الاستقلال قرار ضروري وصحي في أحيانٍ كثيرة، فإنه قد يغدو كارثةً إذا أقدمت عليه الفتاة في سنٍ صغيرة؛ إذ تكون غير مستعدة، نفسياً أو مادياً أو عقلياً، فتصير عرضة للاستغلال المادي والجنسي، وقد يُدمَّر مستقبلها.

مع ما يقدمه الاستقلال من منافع، فإنه خطوة كبيرة وصعبة، مفعمة بالمسؤوليات والتحديات التي يجب أن تحيطي بها علماً وتستعدي لها.

تتعدد الأسباب وقرار "الفرار" واحداً

تحكم الأهل وتضييق الخناق

"لا ترتدي البنطلون"

"التزمي بالحجاب"

"لا تتأخري بعد السابعة مساءً"

تتعرض فتيات كثيرات لهذه المضايقات باستمرار، فيندفعن إلى الاستقلال عن الأسرة.

الحقيقة أن هذه المضايقات ليست كافية لاستقلالك عن عائلتك قبل تخرجك، لأن سنك الصغيرة ستعرضك للخطر.

سيطرة الأهل المبالغ فيها، أزمة يمكن تحجيمها بالمرونة واللباقة، والتحدث مع عائلتك واكتساب ثقتهم، وإقناعهم بوجهة نظرك وكيفية إدارة حياتك.

كما يمكنك اللجوء لأقاربك الأكبر سناً، مثل العم والخال، واستمالتهم لصفك.

وفي الأسوأ الأحوال يمكنك مسايرة الوضع لحين بلوغك السن القانونية، وتوفيق أوضاعك للاستقلال عن عائلتك في ظروف مناسبة تحميك من مخاطر الاستغلال.

العنف الأسري

الضرب والتعذيب والحبس انتهاكات شائعة في شريحة من الأسر المصرية، خاصة في غياب قانون يحمي الفتيات من العنف الأسري، مما يجعل الاستقلال عن الأسرة هو الوسيلة الوحيدة للحياة في بيئة آمنة وسوية.

إذا كنتِ تعانين من العنف الأسري، حاولي اللجوء إلى الشرطة لتحميكِ بإجراء قانوني صارم، وإذا تعذر هذا، سيكون الاستقلال هو الحل الوحيد.

في هذه الحالة، ترك بيت الأهل والانتقال للحياة في بيت أحد أقاربك قد يكون أفضل من مواجهة الحياة وحدِك قبل أن تكوني مستعدة.

العنف الأسري
Pixabay

الانتهاكات الجنسية

الأسرة هي المصدر الأول للأمان، لكن الكثيرات يتعرضن لأشكال مختلفة من الانتهاك الجنسي في بيوتهن، مثل التحرش والاغتصاب من أحد أفراد الأسرة، كالأب أو الأخ أو زوج الأم.

لا تترك تلك الحوادث مجالاً للتفاهم ومحاولة إصلاح الوضع. عليكِ إبلاغ الشرطة فوراً واتخاذ إجراء قانوني. إذا فشلتِ في الحصول على الحماية والدعم القانوني والأسري، خططي للاستقلال في أقرب فرصة.

فرصة عمل وحياة أفضل

إذا حصلت على فرصة للدراسة، أو للعمل، بمدينة أخرى، أو الهجرة، لا تترددي. تأكدي من جدية المانح ومن ظروف المعيشة الجديدة ثم حاولي الحصول على دعم العائلة.

لا تتركي المنزل أبداً إذا لم تتوافر هذه البنود:

بلوغ السن القانوني

بلوغك سن الحادية والعشرين يؤهلك للتصرف في أمورك باستقلالية كاملة أمام القانون.

يكون لكِ حق السفر والتصرف في أموالك، كما تكونين خارج وصاية عائلتك رسمياً، ويصبح لديك من النضج ما يكفي للحكم على الأمور بعقلانية.

لكن إذا اضطررت لترك بيتك قبل 21 عام، فانتبهي للشروط القادمة.

الوظيفة المستقرة

أهم خطوة في طريق الاستقلال الصحيح هي أن تجدي عملاً مستقراً براتب يغطي احتياجاتك.

إذا تبدد المبلغ الذي خرجتِ به من بيت أسرتك، ولا يوجد مصدراً آخراً للدخل، سوف تجدين نفسك في الشارع بلا موارد، وقد تضطرين إلى العودة إلى أسرتك، فتقعين في وضع أكثر سوءاً عن ذي قبل.

الاستقلال ليس رحلة وردية تتمتعين فيها بحريتك دون مقابل. للحرية جانباً مظلماً ثقيلاً.

عليك تمويل ثمن طعامك وملابسك الجديدة وإيجار مسكنك وتسديد فواتيرك ... استعدي لهذا مبكراً قبل أن يقسو عليكِ شقيّ الرَحى.

المنزل الآمن

لتضمني استقلالاً ناجحاً، عليكِ بالحصول على شقة مناسبة بإيجار يمكنك تغطيته كل شهر. من المهم أن تختاري جيراناً يتقبلون حياتك وحدك دون مضايقات أو تحرش أو استغلال مادي.

إذا لجأت لسكن مشترك مع أخريات، فلا بد أن تضمني أمانتهن، وسلوكياتهن بحيث لا يزعجنك، أو يتعدين على خصوصياتك.

خميرة من المدخرات

العمل المستقر لا يأتي بين ليلة وضحاها؛ ستتنقلين بين الوظائف قبل أن تتوفقي في وظيفة تناسبك.

لهذا، قبل أن تتركي منزل الأسرة، ادخري مبلغاً يغطي احتياجاتك لستة أشهر على الأقل، حتى لا تقعي تحت وطأة الضغط النفسي الشديد إذا تأخرت الوظيفة أو اضطررت إلى تركها.

صديقة، أو صديق، محل ثقة

ستكون تلك الصديقة، أو الصديق، بابك الخلفي للهروب إذا تحطمت سفينة استقلالك مبكراً.

إذا ساءت ظروفك بشدة، ستقدم لك الدعم وربما توفر لك مكاناً للإقامة. قد تساعدك في البحث عن وظيفة، والأهم، أنها لن تثقلك باللوم أو الذنب.

المهارات العملية

من الضروري أن تتمتعي بتشكيلة من المهارات العملية التي ستؤهلك للحصول على عمل يدر عليك دخلاً مناسباً.

احرصي على تطوير نفسك واكتساب الخبرات باستمرار ولا تعتمدي فقط على شهادتك.

مهارات البقاء

مهارات الطبخ والتنظيف والقدرة على العناية بنفسك 100% ضرورية للغاية، فلن يساعدك أحد لإعداد طعامك أو غسل ملابسك بعد الآن.

الحرص واجب

قبل أي شيء انتبهي إلى موقفك كفتاة صغيرة السن قد تقع ضحية للمستغلين والنصابين، ومن يسيئون إليك لأنك تعيشين وحدك. لا تثقي في أحد بسهولة، ولا تصدقي الوعود البراقة.

لا تنسِ الحصول على مساعدة المبادرات الداعمة للمستقلات، واستفيدي من خبرات غيرك من الفتيات.

تذكري أن الاستقلال خطوة عظيمة فعلاً ولكن تحدياته لا تقل عن فوائده، فكوني متأهبة لأي شيء.

 

Comments
Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>
  • Lines and paragraphs break automatically.