الجنس السيء وأسبابه النفسية
Flickr

عشرون عاملاً نفسياً يؤثرون على الجنس!

ألّفه د. خالد أنور الخميس, 05/17/2018 - 05:56 ص
إذا كنت تعاني، أو تعانين، من اضطراب في وظائفك الجنسية، فالمشكلة ليست بالضرورة في أعضائك التناسلية. في هذا المقال نعرض لك 20 عامل نفسي قد يؤثر على وظائفك الجنسية.

الاكتئاب (Depression):

الاكتئاب له تأثير قوي على: الرغبة الجنسية/ الاستثارة الجنسية/ القدرة على الوصول للنشوة.

يعد انخفاض الرغبة الجنسية هو أكثر الأعراض الجنسية المصاحبة للاكتئاب شيوعاً، يليها صعوبة الاستثارة وتأخر الوصول للنشوة.

القلق (Anxiety):

أغلب الأشخاص الذين يعانون من اضطراب في الوظائف الجنسية لديهم مستويات مرتفعة من القلق، سواء كان هؤلاء الأشخاص يعانون من القلق بشكل عام أو القلق الخاص بالأمور المتعلقة بالجنس.

سمات الشخصية (Personality traits):

قد تؤثر سمات شخصيتك على وظائفك الجنسية؛ على سبيل المثال:

الأشخاص الذين لديهم سمات وسواسية (Obsessive traits) يكونون محملين بالشعور بالذنب، ولديهم مستويات مرتفعة من القلق، مما ينعكس سلباً على رغبتهم الجنسية ويؤدي إلى انخفاضها.

على الجانب الآخر الأشخاص الذين لديهم سمات الشخصية الحَدّية (Borderline traits) تكون لديهم صعوبة في إدارة مشاعرهم والتحكم بها، ويتميزون بالسلوكيات الاندفاعية والتصرفات غير المحسوبة.

كل هذه العوامل قد تؤدي إلى زيادة مفرطة في الرغبة الجنسية والاندفاعية في ممارسة الجنس مما قد ينتج عنه عواقب خطيرة.

كل هذه العوامل قد تؤدي إلى زيادة مفرطة في الرغبة الجنسية والاندفاعية في ممارسة الجنس

طبيعة العلاقة مع الأب والأم (Experiences with parents):

طبيعة علاقتك مع والديك أثناء الطفولة قد تؤثر بشكل كبير جداً على نمط علاقاتك مع الأشخاص فيما بعد - بما فيهم الشريك الجنسي. على سبيل المثال:

الشخص الذي اعتاد في طفولته أن يُقابل بعدم الاهتمام أو السخرية أو الإهانة، من قبل والديه عندما يقوم بالإفصاح لهما عن مشاعره، غالباً ما يصبح فيما بعد "تجنّبي" في علاقاته.

أي أنه يقرر، بشكل غير واعي، ألا ينفتح مع الطرف الآخر أو يقترب بشكل زائد في أي علاقة، وينعكس ذلك، بالتالي، على رغبته في الانخراط في علاقة حميمية مع شريكه الجنسي.

إذ يمثل ذلك بالنسبة له درجة كبيرة من القرب من الطرف الآخر، تسبب له الشعور بالقلق وعدم الارتياح.

الخبرات السابقة (Previous experiences):

تؤثر الخبرات الجنسية المبكرة بشكل كبير على الممارسات الجنسية في المستقبل، على سبيل المثال:

الأشخاص الذين تعرضوا للعنف أو الاستغلال الجنسي قد يعانون فيما بعد من ضعف شديد في الرغبة الجنسية.

إذ ترتبط لديهم الممارسة الجنسية بالمشاعر السلبية.

حدوث الفشل في الممارسة الجنسية الأولى، كعدم القدرة على تحقيق الانتصاب أو تكرار فشل الانتصاب بالنسبة للرجال، قد يؤدي إلى العديد من الصعوبات في الممارسات الجنسية التالية مثل تجنب الجنس.

يحدث ذلك بسبب تركيز الشخص على مخاوفه من تكرار ما حدث في الممارسة الأولى، مما يؤدي إلى التشتت وعدم القدرة على التركيز على الاستمتاع بالجنس مما يؤدي إلى عدم القدرة على تحقيق الانتصاب.

يؤدي تكرار الفشل إلى ازدياد القلق وبالتالي مزيد من الفشل ويدخل المصاب بهذا الاضطراب في دائرة مغلقة وهو ما يعرف باضطراب قلق الأداء الجنسي (Sexual Performance Anxiety).

الفشل في الانتصاب والقذف السريع
PXHere

الأفكار والمعتقدات (Beliefs and Thoughts):

من البديهي أنه إذا كنت تحمل بداخلك أفكار أو معتقدات سلبية عن الجنس، أن تقل رغبتك في ممارسته وأن تجد صعوبة في تحقيق الاستثارة أو الوصول للنشوة.

في بعض الحالات تحدث سرعة القذف لدى الرجال بسبب وجود رغبة لا واعية في الانتهاء سريعاً من هذا الأمر الذي يسبب الشعور بالقلق وعدم الارتياح.

الضغوط (Stressors):

مثل البطالة أو الضوائق المادية أو رعاية أحد الوالدين، وغيرها من ضغوط الحياة اليومية، قد تؤدي إلى اضطراب في الوظائف الجنسية إذا استمرت لفترة طويلة ولم يتم التعامل معها بشكل مناسب.

التوقعات (Expectations):

بعض الأشخاص قد تكون لديهم تصورات غير واقعية عن الممارسة الجنسية، وغالباً ما يكون مصدر هذه التوقعات هو المواد الإباحية.

يعاني هؤلاء الأشخاص من ارتفاع سقف توقعاتهم بخصوص الممارسة الجنسية فيما يخص أمور مثل: فترة الممارسة وكيف يجب أن يبدو جسد الشريك وقدر المتعة المتوقع.

مما يجعلهم يشعرون بالإحباط عندما يجدون أن الممارسة على أرض الواقع لا ترقى إلى مستوى توقعاتهم.

هذا ينعكس سلباً على قدرتهم على الشعور بالاستثارة والوصول للنشوة.

صورة الجسد (Body Image):

مدى الرضا عن صورة الجسد يحدد مدى قدرتك على الاستمتاع بالممارسة الجنسية.

عادة ما يميل الرجال إلى القلق بشأن حجم القضيب، بينما تميل النساء إلى القلق بشأن شكل أجسادهن ووزنهن.

أظهرت إحدى الدراسات، أن نسبة الرجال غير الراضين عن حجم قضيبهم، الذين يعانون من ضعف الانتصاب، أكبر من نظيرتها لدى هؤلاء الذين يتمتعون بالرضا عن حجم القضيب (77.2% في المجموعة الأولى مقابل 42.7% في المجموعة الثانية).

أضافت الدراسة أن عدم الرضا عن حجم القضيب قد يؤدي إلى سرعة القذف التي قد تستمر مدى الحياة ما لم يخضع صاحبها للعلاج النفسي.

أما السيدات اللواتي يشعرن بعدم الرضا عن شكل أجسادهن أو وزنهن، قد يعانين من ضعف شديد في الرغبة الجنسية مما يدفعهن إلى تجنب ممارسة العلاقة الحميمية.

عادة ما يميل الرجال إلى القلق بشأن حجم القضيب، بينما تميل النساء إلى القلق بشأن شكل الجسد والوزن.

عدم الانسجام مع الشريك (Relationship Discord):

العلاقات التي تتسم بعدم التفاهم والانسجام وضعف التواصل بين طرفيها قد تؤدي إلى أن يعاني أحدهما أو كلاهما من اضطراب في الوظائف الجنسية.

العضو المرخي - المهبل المغلق
Pixabay

استخدام الجنس في التعبير عن الغضب (Anger):

انتبه/انتبهي! قد يكون اضطراب وظائفك الجنسية وسيلتك للتعبير عن غضبك تجاه الشريك. على سبيل المثال:

بينما يقوم بعض الرجال بالتجنب التام للاتصال الجنسي مع الشريك حال كونهم يشعرون بالغضب تجاهه، يقوم آخرون بالإقبال على ممارسة الجنس في حالات الغضب من الشريك فقط، ليجدوا أنفسهم غير قادرين على تحقيق الانتصاب لفترة كافية أو الوصول للنشوة.

تكون هذه وسيلتهم ليقولوا للشريك: أنا غاضب منك ولا أستطيع الاستمتاع معك.

"الـ لا مفرداتية" أو نقص الانسجام النفسي (Alexithymia):

هي حالة تتميز بعدم القدرة على التعبير عن المشاعر والعواطف، وعلاوة على ذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب يجدون صعوبة في تمييز مشاعر الآخرين وتقييمهم لها.

تشير الدراسات إلى وجود علاقة بين هذا الاضطراب وشدة حالة ضعف الانتصاب وسرعة القذف بالإضافة إلى تشنج المهبل اللاإرادي لدى السيدات.

مرحلة بعد الولادة (Postpartum Experiences):

بعد الولادة، يولي الوالدان جل طاقتهما النفسية والجسدية للمولود الجديد، مما يؤثر بالسلب بطبيعة الحال على الرغبة الجنسية.

في بعض الأحيان، قد يشعر الزوج بالذنب حيال ما عانته الزوجة من آلام ومتاعب أثناء فترتي الحمل والولادة مما يؤثر على رغبته الجنسية.

كذلك قد تعاني الزوجة من القلق حيال التغيرات الجسدية التي تحدث لها بعد تجربة الحمل والولادة، وتشعر أنها لم تعد مثيرة جنسياً مثل ذي قبل، مما يؤثر سلباً على رغبتها الجنسية وقدرتها على الاستمتاع والوصول للرعشة.

تكرار محاولات الحمل الفاشلة (Repeated Unsuccessful Attempts to Conceive):

دائماً وأبداً ما يميل الإنسان إلى تجنب المواقف التي تذكره بعيوبه أو نواقصه.

لما كانت الممارسة الجنسية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالحمل والإنجاب لدى البعض، فإن بعض الأشخاص الذين تعرضوا إلى الفشل بشكل متكرر في محاولات الحمل قد ينفرون من الجنس وتقل رغبتهم الجنسية بشكل واضح.

الأمراض المزمنة والألم المزمن(Chronic Diseases and Chronic Pain) :

قد يكون من الصعب أن تستمتع وأنت تتألم أو تعاني من القلق بشأن حالتك الصحية، لذا فمن المفهوم أن يعاني الأشخاص الذين لديهم مشاكل صحية أو آلام مزمنة من ضعف في الرغبة الجنسية.

تلقي العلاج اللازم، بالإضافة إلى الدعم النفسي، من شأنه أن يحسن من الرغبة الجنسية لدى هؤلاء الأشخاص.

زواج المثلي جنسياً
Pexels

البيئة المحيطة (Environmental Constraints):

تخيل نفسك تمارس الجنس وأنت تشعر أن هناك من يستمع إليك، أو قد يطرق عليك الباب في أي لحظة، وقتها لا يجب أن تتعجب من عدم قدرتك على تحقيق الانتصاب أو حدوث القذف بشكل سريع، كما لا يجب أن تتعجبي من عدم قدرتك على الاستمتاع والوصول للرعشة.

للحصول على ممارسة جنسية ناجحة وممتعة، لا بد أن تكون البيئة المحيطة ملائمة من حيث النظافة والهدوء وتوافر القدر الكافي من الخصوصية.

إدمان الكحوليات المواد المخدرة (Addiction):

الشخص المدمن دائماً ما يكون عرضة للمشاكل الاجتماعية والوظيفية والقانونية، مما يجعله يشعر بالضغط والتوتر معظم الوقت.

كما أنه يولي الكثير من وقته واهتمامه وتركيزه للبحث عن المخدر. كل ذلك بالإضافة إلى التأثيرات السلبية للمواد المخدرة على الجسم، يؤدي إلى انخفاض في الرغبة الجنسية وعدم القدرة على الانتصاب لدى الرجال في بعض الأحيان.

الخيال الجنسي (Sexual Fantasies):

ربطت بعض الدراسات بين فقر الخيال الجنسي لدى بعض السيدات وعدم قدرتهن على الوصول للرعشة.

كما أظهرت هذه الدراسات أن السيدات اللواتي يتمتعن بخيال جنسي خصب أكثر قدرة على الوصول للرعشة.

المثلية الجنسية الكامنة (Latent Homosexuality):

حيث إن المثلية الجنسية مازالت غير مقبولة في العديد من المجتمعات، وتمثل وصمة عار لصاحبها، يرفض بعض الأشخاص الذين يميلون لأفراد من نفس الجنس، الاعتراف لأنفسهم بميولهم الجنسية، ويقومون بإنكار وكبت الأفكار التي تتعلق بميولهم حتى لا يكونون واعين بها لأن وعيهم بها يسبب لهم الألم.

أرجعت بعض الدراسات عدم القدرة على الانتصاب لدى بعض الرجال إلى مثليتهم الجنسية الكامنة، وأن فشلهم في تحقيق الانتصاب عندما يحاولون ممارسة الجنس مع امرأة سببه أنه يحاول ذلك مع الشخص الخطأ، وإن كان يرفض الاعتراف لنفسه بذلك.

الثقة الجنسية (Sexual Confidence):

كيفية رؤيتك لنفسك ككائن جنسي ومدى قدراتك الجنسية لا يؤثر فقط على وظائفك الجنسية، بل وعلى صحتك بشكل عام كما أثبتت الدراسات مؤخراً.

في استطلاع للرأي، شمل 12 دولة أوروبية وشارك فيه 8567 رجل وامرأة، تبين أن العوامل التي يربطها الناس عادة بالثقة الجنسية لدى الرجل هي بالترتيب كالتالي:

  • القدرة على إشباع الشريك الجنسي.
  • القدرة على تحقيق انتصاب قوي والحفاظ عليه لفترة طويلة.
  • القدرة على الوصول للذروة في كل ممارسة جنسية.

لذلك فإن من أهم عناصر العلاج النفسي الحديث لمشاكل مثل ضعف الانتصاب وسرعة القذف هو مساعدة المريض على تقوية ثقته الجنسية.

يتضح مما سبق مدى التأثير الكبير للأفكار والمشاعر والحالة النفسية على الجنس، لذا فإن زيارة الطبيب النفسي، وخوض رحلة علاجية تساعدك على تخطي صعوباتك النفسية، قد تكون كل ما تحتاجه/تحتاجينه للتغلب على مشاكلك الجنسية.

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.