التفريش بديلاً للإيلاج
Pixabay

الجنس الخارجي: لماذا يفضله العشاق؟

ألّفه آية عبد الرحمن الخميس, 12/20/2018 - 06:30 ص
لماذا ينتشر الجنس الخارجي بين العشاق؟ لماذا يفضلونه؟ تحدثنا إلى بعضهم وكانت آرائهم كالتالي:

يعتبر الجنس السطحي، التفريش بالعامية المصرية، الفعل الجنسي المفضل لدى الكثير من الشباب والشابات؛ يتضمن الاستمتاع بالحميمية في جميع أشكالها، ما عدا الجنس المهبلي، أو الإيلاج.

ينتشر بين الشباب مصطلح "من برة" أو "من على الهدوم"، كتعبيرات شعبية تشير إلى تلك الممارسة الحميمية الشائعة للغاية.

لماذا ينتشر الجنس الخارجي بين العشاق؟ لماذا يفضلونه؟ تحدثنا إلى بعضهم وكانت آرائهم كالتالي:

هل هو حقاً أكثر متعة للمرأة؟

تقول سماح، 27 عاماً:

"في العلاقة التقليدية قد يتلهف الرجل للحظة الإيلاج، ويهمل كل ما يسبقها من مداعبة، ولكن في الجنس السطحي، يركز أكثر على الاستمتاع باللحظة الحالية، ويهتم أكثر بإثارة شريكته، وإمتاعها بكل الممارسات الحميمية الممكنة، ولا تفوته أي تفصيلة".

يتضمن الجنس الخارجي أشكالاً مختلفة من الممارسات الجنسية الحميمة، مثل المداعبات، والجنس الفموي، والجنس الشرجي، والاستمناء المتبادل بين الشريكين.

كما يتضمن الجنس الخارجي ممارسة شبيهة جداً بالعلاقة الجنسية الكاملة، "الإيلاج"، وفيها يضع الرجل قضيبه على الأعضاء التناسلية للمرأة، وتحفز حركته منطقة البظر والشفرات، حتى يصل الشريكان للنشوة الجنسية.

هذا الطقس معروف جداً في الدول الإفريقية ومعروف باسم الكنيازة.

هل هو حقاً لا ينقل الأمراض الجنسية؟

تقول مروة، 25 عاماً:

"أفضل الجنس الخارجي لأنه يحميني من الأمراض الجنسية الخطيرة".

يتميز الجنس الخارجي بانخفاض نسبة خطورة الإصابة بالأمراض الجنسية، مثل الإيدز وفيروس بي، بشرط أن يتفادى الشريكان تبادل سوائلهما من خلال تلامس الأعضاء الجنسية ويمكن استخدام الواقي الذكري لنتيجة أفضل وأمان أكثر.

مع هذا تبقى بعض الأمراض الجنسية قابلة للانتقال بمجرد اللمس، مثل الهربس والورم الحليمي البشري، ولا يمكن تفاديها بالجنس الخارجي.

العذرية والجنس الخارجي
PXHere

هل هو حقاً يحافظ على العذرية ويمنع الحمل؟

تقول صفاء، 24 عاماً:

"ألجأ للجنس السطحي لأنه يحميني من تبعات فقدان العذرية، أو حدوث الحمل غير المرغوب فيه".

رغم أن العذرية هي عدم ممارسة الجنس على الإطلاق، فإن الكثير من الناس يلخصون مفهومها في "البكارة".

يوفر الجنس الخارجي فرصة الاستمتاع بالحميمية مع الحفاظ على غشاء البكارة من التمزق، وتفادي العواقب الاجتماعية السيئة لهذا.

كما تنخفض نسبة حدوث الحمل مع الجنس السطحي، إذا راعى الشريك عدم القذف على المهبل، أو بالقرب منه، وكذلك سائل ما قبل القذف، المذي.

من وجهة نظر الرجل، يقول أحمد، 32 عاماً:

"فضَّلت اللجوء للجنس الخارجي في بعض علاقاتي، لشعوري بالمسؤولية الأخلاقية تجاه أي شريكة عذراء، ستكون معرضة للخطر في مجتمعنا الذي يقيم النساء بنقطة دم".

هل هو طريقاً أكيداً للرعشة الجنسية عند المرأة؟

تقول سميرة، 19 عاماً:

"يمنحني الجنس الخارجي فرصة الوصول للنشوة الجنسية في كل مرة، بعكس ما أسمعه من صديقاتي اللاتي اختبرن العلاقة الكاملة، وشكون من عدم قدرتهن على الوصول للأورجازم".

يوفر الجنس الخارجي فرصة استكشاف مناطق الإثارة في الجسد، وجسد الشريك/الشريكة، وبالتالي تعزيز المتعة الناجمة عن العلاقة الحميمية.

يحفز الجنس السطحي، بجميع أشكاله، الأجزاء الخارجية من الأعضاء التناسلية للمرأة، ومنها البظر، وهو أكثر أجزاء جسدها حساسيةً، ما يجعلها قابلة للوصول للأورجازم أكثر من مرة.

تعتبر النشوة البظرية أسهل من النشوة المهبلية، والتي تقتضي استكشاف منطقة جي G-Spot ومداعبتها بالطريقة القادرة على الوصول للنشوة.

كيف تطلب ممارسة الجنس من برة
Max Pixel

كيف تطلب "تفريش" شريكك/شريكتك؟

عندما تتعمق العلاقة العاطفية، يحتار البعض في كيفية مصارحة شريكه/شريكته برغبته في الانتقال لممارسة الجنس السطحي، ويشعرون بالحرج والتوتر.

تقول هدى، 25 عاماً:

"لم يعرض عليَّ شريكي الفكرة صراحة، لكنني وضَّحت حدودي جيداً في البداية، فاكتفينا بالممارسة السطحية تلقائيّاً".

تتفق معها دعاء، 27 عاماً:

"حدثت الأمور بشكل بديهي؛ شريكي لا يستطيع تحمل عواقب الجنس الكامل، وأنا لا أريد المخاطرة بحدوث حمل".

"الإيلاج لم يكن خياراً مطروحاً أصلاً".

أمَّا محمود، 24 عاماً، فيقول:

"لم أعرض الجنس الخارجي على شريكتي، كان هو الخطوة التي أفضلها كي لا أعرضها لعواقب فقدان عذريتها، أو أخاطر بأن تصبح حاملاً، وبدورها لم تعارضني".

الجنس الخارجي خيار تلقائي في الكثير من العلاقات العاطفية، ومع هذا يحمل خطر تهور أحد الشريكين، والاندفاع للجنس الكامل دون تخطيط.

من الضروري أن يتفاهم الشريكان ويوضحا حدودهما قبل الانتقال إلى الفراش، حتى لا يقدم أحدهما على خطوة لا تريح الآخر.

الثقة بين الشريكين في الجنس الخارجي

معرفة الشريك ضرورية للغاية كي لا تجد الفتاة نفسها ضحية خطوة لا تريدها عندما تشتعل الأمور، لهذا عليكِ انتقاء شريك موثوق فيه، لا يتعدى الحدود التي تضعينها.

تقول زينب، 30 عاماً:

"عندما أخبرت شريكي بحدودي في الممارسة الجنسية، اتفق معي فوراً، وأكد أنه لا يريد المخاطرة بأن نفترق يوماً ويتركني لأواجه المجتمع وحدي".

أما سارة، 26 عاماً، فتقول:

"أعتقد أن الرجال يخشون هذه المسؤولية جدّاً، فلم يخاطر أي من شركائي بمحاولة فض بكارتي، ولو مرة".

ترى عائشة، 19 عاماً أن

"لن أصل معه إلى هذا الحد، إذا لم أثق فيه منذ البداية".

هل الجنس السطحي مرحلة مؤقتة؟؟

رغم المتعة التي يقدمها، فالجنس السطحي غالباً ما يكون مرحلة مؤقتة في العلاقة الحميمية، يمارسه الكثيرون لظروف مؤقتة حتى يصلون للممارسة الكاملة، لهذا سألنا بعض الشباب عن رأيهم في استمراريته.

منى، 28 عاماً، تقول:

"أمارس الجنس السطحي الآن، حتى أتخلص من سلطة أهلي وتحكمهم في حياتي. بعد أن أستقل عنهم سأفعل ما أشاء بجسدي."

تقول ريهام، 22 عاماً:

"أفضل ممارسته حتى أتزوج، لأنني واثقة من عدم قدرتي على الزواج بعد فقدان عذريتي".

أمَّا أسعد، 28 عاماً، فيقول:

"أفضله إذا كانت شريكتي عذراء، ولا يمكن أن أتخطى هذا الحاجز طالما لم نتزوج، لأن العواقب ستكون سيئة جدّاً عليها".

تقول سماء، 29 عاماً:

"سألتزم بالجنس الخارجي حتى أهاجر للخارج، وأعيش في مجتمع متفهم يقدرني كإنسانة ولا يربط شرفي بحقي في المتعة".

Comments

مرحباً عبير،

ماذا تقصدين؟

هل تقصدينن إختيار شريك للزواج؟ أو لعلاقة عاطفية؟ أو لممارسة الجنس؟

يمكنك طرح أسئلتك بالتفصيل على أخصائيين الموقع من خلال الرابط التالي

https://almontada.lmarabic.com/forum

فريق التحرير

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.