اكتئاب ما بعد الولادة
Pxhere

اكتئاب ما بعد الولادة: 5 حقائق أساسية

ألّفه Stephanie Haase الاثنين, 06/01/2015 - 08:27 م
تأتي مع فترة النفاس صعوبات جسدية ونفسية، حيث تصيب بعض الأمهات حالة "اكتئاب ما بعد الولادة". فما هي هذه الحالة؟ كيف تؤثر على الأم والطفل؟

تصاب واحدة من كل 4 أمهات بـ"اكتئاب ما بعد الولادة" لدرجة تؤثر أحياناً على العناية بالبيبي.

تشخيص الأعراض بشكل مبكر يساعد على التخلص من الحالة.

ما هو "اكتئاب ما بعد الولادة"؟

إنها حالة من الاكتئاب الحاد تصيب الام في الأسابيع الأولى من الأنجاب، وتعاني ما بين 5 - 25 بالمئة من الأمهات من هذه الأعراض:

  • الشعور بالحزن
  •  التعب والإرهاق
  •  تغير عادات النوم والطعام

طبعاً تشعر أغلب الأمهات بهذه الأعراض في فترة النفاس، ولكن "اكتئاب ما بعد الولادة" يذهب إلى أبعد من ذلك؛ حيث يمكن وصف سلوك الأم المصابة به إضافة إلى ما سبق:

  • بالبكاء المتواصل
  • الشعور بالعصبية
  • والضيق 
  • القلق
  • الشعور بعدم القدرة على العناية بمولودتها أو النفور من البيبي.

لم يجمع الأطباء على أسباب هذه الحالة، ولكن هناك بعض العوامل التي يعتقد أنها تزيد من احتمال الإصابة بهذا النوع من الاكتئاب وهي:

  • الصدمة النفسية خلال الولادة
  • الثقة المتدنية بالنفس
  • علاقة سيئة مع الشريك
  • توتر المرأة وتخوفها من دور الأمومة

في أغلب الحالات، يساعد الإرشاد النفسي، بمساعدة أخصائية نفسية، في التغلب على هذه الحالة، التي يمكن أن تدوم لشهور أو أكثر من ذلك. وتحتاج بعض الأمهات إلى أدوية أو علاج خاص.

هل تعلم؟ الأب أيضاً يمكن أن يصاب في بعض الحالات باكتئاب ما بعد الولادة!
 

أعراض "اكتئاب ما بعد الولادة"

إذا لاحظت أعراضاً غير طبيعية على الأم في هذه الفترة، مثل نوبات البكاء والنحيب المفاجئة، والحزن والقلق الشديد، ينبغي طمأنة الأم بأن هذا ليس ذنبها وإنما حالة طبيعية يمكن التغلب عليها.

يذكر أنه كلما تم الإسراع في تشخيص الحالة، كلما زادت فرص العلاج منها بشكل فعال. 

المشكلة هي أن أغلب الأمهات لا يدركن أنها حالة يمكن علاجها، أو لا يلاحظن بأنهن يعانين من الاكتئاب.

ربما يعتقدن أن هذه هي مشاعر الأمومة العادية.

كذلك تشعر بعض السيدات بالحرج من الإفصاح عن مشاعرهنّ، ويحاولن التكتم وكبت المشاعر السلبية، خاصة مع توقعات الناس بأن على الأم أن تشعر بالسعادة.

لذلك من الضروري التعامل مع الأم برفق وحساسية، وتشجيعها على الفضفضة والبوح، ومنحها الدعم النفسي اللازم، وإشعارها بأنها ليست لوحدها.
 

أشجان الأم الحديثة Baby Blues

"اكتئاب ما بعد الولادة" يختلف عن مشاعر الشجن التي تشعر بها الأم الحديثة.

هرمونات المرأة في الأسابيع الأولى من إنجاب البيبي تجعلها حساسة ومزاجية ومتوترة. إنها أعراض طبيعية تتزامن مع فترة النفاس، حيث يحتاج الجسم إلى مستويات عالية من الهرمونات لاستعادة قوته وعافيته، والتعامل مع الأرق ونظام الحياة المضطرب في الأيام الأولى من الولادة.

حالة الشجن والحزن التي تجتاح الأم الحديثة، وعدم قدرتها على التركيز، وتقلباتها المزاجية، يمكن أن تزول من تلقاء نفسها خلال الأسابيع الأولى دون تدخل طبي أو إرشاد.

إذا أحسست بأن الأم تغرق في مشاعر العجز والبؤس، وأن الأعراض تزداد حدة، قد يكون الأمر قد وصل إلى حالة اكتئاب ما بعد الولادة.

هناك أمهات يصبحن في حالة معاكسة، وهي الشعور بالطاقة الهائلة، والسعادة الغامرة، والتحمس الشديد بعد الإنجاب أو ما يسمى بـ Baby Pinks.

لكن أحياناً يمكن أن تتحول حالة الهياج والتحمس والترقب الشديد إلى توتر سلبي و"اكتئاب ما بعد الولادة".  

ذهان أو اضطراب ما بعد الولادة Postpartum psychosis

تختلف حالة "ذهان ما بعد الولادة" عن "اكتئاب ما بعد الولادة".

هي حالة نادرة، أقل بكثير من "اكتئاب ما بعد الولادة"، وتصيب واحدة من كل 1000 أم.

في هذه الحالة، تصاب الأم بنوع من الاضطراب العقلي والهلوسة. غالباً  تصيب الأمهات اللواتي يعانين من الاضطراب ذو الاتجاهين Bipolar Disorder قبل الإنجاب.

من الضروري التوجه لأخصائية نفسية في مثل هذه الحالات، وعدا عن ذلك يمكن أن تتفاقم المشكلة.
 

اكتئاب ما بعد الولادة حول العالم

كافة النساء معرضات للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، ولكن هناك اختلافات ثقافية للتعامل مع الموضوع.

هناك من يظن أن هذا ناتج عن العين الحسود، أو في بعض الثقافات، مثل الملاوي، يعتقدون أن هناك أرواح في المشيمة تجعل مزاج الأم كئيباً.

كذلك في بعض الثقافات يتم تفادي لقاء الأم بغيرها من الناس خلال فترة النفاس أو عزلها كي تتلقى نصيبها من الراحة وكي يرتاح البيبي.

في بعض الدول الغربية، تتوجه الأمهات إلى أخصائي نفسي في مثل هذه الحالات، وتخرج الأمهات قبل مرور فترة الأربعين.

في العالم العربي تشعر الأمهات بشكل عام بأريحية في أحضان أمهاتهنّ، فتقوم والدتها أو حماتها ،أو إحدى القريبات، برعاية الأم والبيبي، ريثما تتعافى الأم، وتتابع رحلة أمومتها.

في الصين لا يسمحون باستحمام المرأة أو خروجها من المنزل في الأسابيع الأولى بعد الولادة، ويبقى السؤال:

هل تسبب هذه الطقوس المختلفة "اكتئاب ما بعد الولادة"؟ 

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.