الخيال الجنسي
Shutterstock

الخيال الجنسي.. متى يكون طبيعياً؟

ألّفه آية عبد الرحمن الاثنين, 03/23/2020 - 06:35 م
الخيال الجنسي أمر مشترك لدى الجميع البشر تقريباً، علينا أن ندرك أن الأمر طبيعي، طالما لم تسع لتحقيق كل ما يراودك على أرض الواقع.

الخيالات الجنسية أمر متكرر في حياتنا، مع هذا يسبب بعضها الحيرة لكثيرٍ منا. كم مرةً راودتك فكرة جنسية بدت لك عجيبة، أو رأيت مشهداً حميمياً مختلفاً أثارك بشكلٍ فائق ولم تفهم السبب، أو شعرت أنه غير طبيعي فشعرت بالقلق؟

هل سبق وتصورت امرأتين تمارسان الجنس معك في نفس الوقت؟ هل تخيلت حبيبك يمارس معك الجنس بعنف؟

هذه بعض الفانتازيا الشائعة، ولكن لماذا تراودنا هذه الأفكار؟

ما سبب الفانتازيا الجنسية الجامحة التي تقتحم عقولنا أحياناً وتشعل رغباتنا، حتى وإن كنا نرفض أن نطبقها أو نعيشها على أرض الواقع؟ إنه سؤال هام لا يكشف فقط عن تفضيلاتنا الحميمية وتطلعاتنا مع الشريك، بل يفسر الكثير عن شخصياتنا واحتياجاتنا أيضاً.

 

ما هي الفانتازيا الجنسية؟

 

الفانتازيا الجنسية هي تخيلات أو سيناريوهات مختلفة، لطرق أو أنماط للممارسة الحميمية، قد تتوارد إلى عقلك في أي وقت، سواء في سياق الممارسة الجنسية، أو خلال أحداث الحياة اليومية، أو عند رؤية مشهد مثير.

تختلف الفانتازيا الجنسية من شخصٍ لآخر تبعاً لتفضيلاته الشخصية.

وأحياناً تكون هذه الفانتازيا مغايرة لما يريد تجربته على أرض الواقع، ومع ذلك تبقى مثيرة للغاية كفكرة مجردة، وتعزز الشعور بالإثارة الجنسية، وتمنح شعوراً كبيراً بالمتعة.

 

لماذا تثيرنا فكرة قد لا نقبل تجربتها في الحقيقة؟

 

يأخذنا هذا إلى أهمية "الخيال الجنسي"، والذي يُمكن الاستمتاع به بأشكالٍ مختلفة، تبدأ من الخيالات التي تراودنا خلال الممارسة الجنسية، سواء خلال الإمتاع الذاتي (العادة السرية)، أو مع الشريك، والتعبير عنها باستخدام الكلمات الصريحة الجريئة (الديرتي توك) خلال العلاقة الفعلية.

لكن ليس بالضرورة أن يتم تنفيذ هذا الخيال فعلاً، وليس بالضرورة أن نرغب في تحقيقه فعلاً، بل مجرد تصوره هو المتعة الكبيرة.

الخيال الجنسي أمر عظيم في حياتنا، فالإثارة تبدأ من المخ أولاً.

ويحتاج المخ إلى تصورات تدفعه للإقبال على الممارسة الجنسية، أو زيادة الاستمتاع بها، أو تطوير إمكاناته وتفاعله خلالها، وأحياناً يحتاج إلى تلك الفانتازيا لإرضاء حاجات نفسية أو جنسية معينة، لزيادة الشعور بالإشباع والرضا الجنسي.

 

الخيال الممتع في حياة عادية.. أشهر سيناريوهات الفانتازيا الجنسية

الخيال الجنسي
shutterstock

مع قدرة الخيال الجنسي على تعزيز شعورنا بالإثارة، هناك سيناريوهات جنسية مختلفة شائعة بين البالغين من الجنسين، كفانتازيا شديدة الإثارة، ومنها:

1. الجنس مع أكثر من شريك: تعتبر هذه الفانتازيا هي الأكثر شيوعاً، وتتضمن أشكالاً مختلفة، منها الجنس الثلاثي، والجنس الجماعي.

2. الجنس العنيف: تختلف تصورات هذه الفانتازيا من شخصٍ لآخر، وفقاً لتفضيلاته، فالبعض يتصور نفسه الشخص المهيمن ويستمتع بفكرة تحكمه في شريكه ومتعته، والبعض يتصور نفسه الطرف الخاضع المستمتع برغبة الشريك وتحكمه، وتثيره هيمنته عليه.

3. الجنس بشكل مختلف: تحت هذا البند يأتي الجنس في وضعيات جنسية غير تقليدية، أو في أماكن غير معتادة، مثل الجنس في السيارة أو الأماكن العامة كالمسرح والسينما، أو في الصحراء أو الغابات.

4. الجنس "التابو": في هذه الفانتازيا يأتي شعورك بالإثارة من فعل شيء "لا ينبغي" أن تفعله، سواء كان يمنعه المجتمع، أو تمنعه ظروفك الخاصة. مثل تصور ممارسة الجنس مع صديق/ة الشريك/ة أو أحد أقاربه/ا، أو تصورات لممارسات غير مألوفة تدخل في نطاق البارافيليا، والتي قد يُعتبر بعضها اضطراباً.

5. الفانتازيا الرومانسية: في هذه الخيالات تتصور وجود شعور بالألفة والحب يجمعك بالشريك/ة، أو أنه/ا يردد عليك عبارات غرامية خلال ممارسة الجنس. هذه أكثر الفانتازيا تعبيراً عن الرغبة في التواصل العاطفي.

6. التعددية الجنسية: في هذه الفانتازيا يتصور الشخص أنه يحظى بعلاقات جنسية مختلفة، دون أن يتقيد بالالتزام العاطفي أو الإخلاص لشريك واحد، أو التقيد بفكرة الزواج. قد تتضمن هذه الفانتازيا أيضاً تصور تبادل الشريك/ة مع آخرين، أو مشاهدته/ا أثناء ممارسة الجنس مع الغير.

7. المثلية الجنسية: تلعب هذه الفانتازيا على خلق إثارة منبعها تخطي حدود ميولك الجنسي الطبيعية، وطرق التعبير عنها، مثل تخيل ممارسة الجنس مع شخصٍ من نفس جنسك، حتى وإن كنت مغايراً جنسياً في حياتك الواقعية.

 

هل من الطبيعي أن أتخيل كذا وكذا؟

رغم أن سيناريوهات الفانتازيا الجنسية قد تراود كثير منا، فإن طرق تفاعلنا معها وتخيلها تختلف من شخصٍ لآخر، وفقًا لطبيعته الشخصية، ورغباته وميوله. البعض يستمد منها الشعور بالثقة والسيطرة، والبعد يجد فيها شعوراً بالخفة والاستسلام للطرف الآخر.

الخيال الجنسي مفيد أحياناً
shutterstock

تأتي أهمية الفانتازيا الجنسية من تحرير الخيال الجنسي، والهادف إلى زيادة الشعور بالمتعة ومن ثمَّ الإشباع، وإرضاء بعض الحاجات النفسية والعاطفية والجنسية، خصوصاً غير المتحققة.

تعتبر الفانتازيا الجنسية أمراً طبيعياً، فهي لا تعدو أن تكون سيناريوهات خيالية تدور في العقل، ولا مشكلة في أن تطلق العنان لخيالك لتحصل على المتعة، ما دمت لا تحاول تطبيق بعضها على أرض الواقع ضد رغبة الشريك/ة، أو تجاه أشخاص لا يملكون حق الرفض، مثل الأطفال.

في تلك الأحوال تدخل الفانتازيا في نطاق الاضطراب الذي يستوجب طلب المساعدة الطبية النفسية.

فيما عدا هذا فالفانتازيا الجنسية تنعكس بشكل إيجابي على حياتك الحميمية بأشكالٍ مختلفة.

 

كيف تؤثر الفانتازيا الجنسية على علاقتك الحميمية؟

 

تؤدي الفانتازيا الجنسية إلى الكثير من المنافع لحياتك العاطفية والحميمية، وتجعل الاستجابة أقوى، والجنس أكثر متعة. وتزداد هذه المتعة إذا كنت منفتحًا مع شريكك، وبينكما ما يكفي من التفاهم ليراعي أحدكما فانتازيا الآخر، لعلاقة أكثر سعادة.

 

تؤثر الفانتازيا الجنسية على حياتك الجنسية بأشكال مختلفة، منها:

1. تعزز الشعور بالإثارة خلال الممارسة الجنسية، فردياً أو مع شريك/ة.

2. ترضي الفضول والرغبة حول تجربة نوع مختلف من العلاقات الجنسية، أو المشاعر الجنسية التي يتعذر الاستمتاع بها في الواقع، والتي قد تكون مرفوضة لاعتبارات مجتمعية أو عقائدية، أو -ببساطة- لأن صاحبها لا يرغب في عيشها حقاً.

3. تلبي الرغبات العاطفية والاحتياجات الجنسية غير المتحققة.

4. قد تكون وسيلة ممتعة لتخفيف التوتر، والهروب من ضغوط الواقع مؤقتاً، أو دفعًا للملل، أو لمجرد التسلية والاستمتاع.

5. قد تكون وسيلة للاستعداد للقاء جنسي مع شريك تهتم به، فتتخيل ما تريد أن تفعله معه.

6. لتعزيز الثقة في الأداء الجنسي.

7. للتعويض عن شريك جنسي غير مناسب أو غير مرغوب.

كما قد تكون الفانتازيا الجنسية وسيلة لإعادة الاستمتاع بذكرى قديمة، ولإرضاء الإحساس بالحاجة إلى تجربة "كل شيء" قد لا تتسع تجاربك وحياتك له، ويبقى الخيال أرضاً خصبة لإرضاء تلك الرغبة، لأن إحساسنا بالجموح والجرأة جزء هام من قدرتنا على الاستمتاع بالحياة، لا الحياة الجنسية فقط.

 

مصادر:

https://www.psychologytoday.com/us/blog/the-myths-sex/201808/why-do-people-have-sexual-fantasies

https://www.psychologytoday.com/us/blog/the-myths-sex/201911/our-7-most-common-sexual-fantasies

https://www.psychologytoday.com/us/blog/the-myths-sex/201810/7-surprising-facts-about-our-sexual-fantasies

https://www.psychologytoday.com/us/blog/minority-report/202001/sexual-fantasies-during-sex

https://www.psychologytoday.com/us/blog/intimately-connected/201808/what-sexual-fantasies-can-do-relationship

https://www.psychologytoday.com/us/blog/the-myths-sex/202003/why-are-rape-fantasies-so-common

هل وجدت هذه المادة مفيدة؟

Comments

مرحباً عماد، 

الخيالات الجنسية هي جزء من المتعة الجنسية، ولها انعكاس إيجابي على حياتك الجنسية واكتشاف وإرضاء رغبات جنسية. 

الخيالات الجنسية تكون أمراً يستدعي العلاج منه عندما تصّر على تحقيقها مع شركاء/شريكات على الرغم من الرفض أو مع أشخاص لا يملكون القدرة على الرفض مثل الأطفال. وعندما تصبح الخيالات الجنسية غير قابلة للسيطرة، وتتعدى كونها خيالات لممارسات مع أشخاص بدون رغبتهم/رغبتهن، كما وضحت، يصبح التدخل النفسي والعلاج ضرورة عاجلة. 

إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.