ليلة الزفاف
Flickr

ليلة الزفاف: ما هو مرجعك؟

ألّفه تسنيم فهيد تشرين الثاني (نوفمبر) 23, 2015, 09:29 مساء
من المتعارف عليه في المجتمعات العربية والشرقية، أن "الجنس" والحديث عن "العلاقات الجنسية" أمر مستهجن وشائك ولا يصح التطرق إليه. وعلى الرغم من ذلك، تُشير الإحصائيات إلى أن أكثر الكلمات والمواضيع التي يتم البحث عنها في محركات البحث في الوطن العربي، تنحصر في موضوع واحد، هو "الجنس".

ربما يكون السبب في ذلك هو كون المسكوت عنه مرغوب، أو لأن الحديث عن الجنس وخرافاته أمر شائع في المجالس الخاصة، مما قد يدفع البعض إلى البحث عبر الإنترنت للوقوف على حقيقة ما تم ذكره.

لأن المحتوى العربي العلمي الموثوق قليل جداً مقارنة بالمحتوى الأجنبي – ومعظم الكتب المتداولة على الإنترنت والمختصة بعلم الجنس والتثقيف موجودة بلغات أجنبية مع ندرة الترجمات العربية باستثناء بعض المواقع الالكترونية المختصة - فإن الخرافة تكبر وتتضخم لتصير حقيقة دون أن يقوم أحد بتفنيدها.

ممارسة الجنس أو العلاقة الحميمة لأول مرة.. واحدة من هذه الخرافات التي اكتسبت هالة من الغموض حولها. فمن الصعب أن يحكي أحد عن تجربته الشخصية لشخص آخر، ولو  حتى من باب التعليم، لأن الكلام في الجنس "عيب وما يصحش".

ليلة الزفاف
Pexels

وإن حدث وتطرق البعض إلى هذا الأمر، فهو – بين الفتيات - لا يتعدّى معلومة مبهمة ووصف مبالغ فيه لعملية فض غشاء البكارة، فهي إما "شكة الدبوس" أو "هيتخرملك عين" دون منطقة وسط.

أمّا بين الشباب، فالحديث يميل إلى المبالغة والتضخيم، وادّعاء البطولات، وتحقيق أرقام قياسية من الليلة الأولى. الأمر الذي يلقي بعبء نفسي ثقيل على كلا الطرفين اللذين سيمارسان العلاقة لأول مرة.

ألم ما بعد الممارسة؟
لا أحد يُخبر الفتاة المقبلة على الزواج أو الشاب عن آلام ما بعد فض الغشاء، ولا أحد يُمهّد لهما الحديث عن عدم الراحة والفترة التي يحتاجها الجسم كي "يتطبع" على شكل عضو الشريك. حيث لا معلومات متوفرة عن المدة التي ستحتاجها الفتاة حتى تزول الآلام تماماً، وتبدأ في التعرّف على جسدها ونقاط إثارتها الخاصة.

لا يوجد كُتّيب إرشادات يوجّه الفتاة والشاب حديثا العهد بممارسة العلاقة الحميمية بما يجب أن يفعلاه إذا ما اشتكت الفتاة من آلام منعتها من التجاوب أو إتمام العلاقة.

تحكي "س. هـ" – 32 عاماً، عن تجربتها، وتقول أنّ ما مرت به من آلام وعدم راحة في المرات الأولى من العلاقة، لم تجده في أي كتاب سبق وأن قرأته.

الكتب – كما تقول -  تُركّز على شرح الأوضاع الجنسية اللطيفة والمناسبة لكل مستوى وفئة عمرية، كما تتطرق 
لتشريح الجسد وذِكر نقاط الإثارة وطُرق المداعبة والتهيئة. أما الحديث "عمّا بعد فض الغشاء، فلم تجده في كتاب طبي أو توعوي.

تضيف: أن الآلام الشديدة التي شعرت بها كلما شرعت مع زوجها في إقامة علاقة بعد أو تجربة جماع مع زوجها، منعتهما من إتمام العلاقة، بالرغم من استخدامها لأحد أنواع المزلقات. مما دفعها وزوجها للبحث عبر الإنترنت.

في الوقت الذي نصحت فيه بعض المقالات بالتوقف عن ممارسة الجنس لعدة أيام، نصحتها طبيبة النساء التي استشرتها، ألا يتوقفا. فتلك الآلام –حسب ما قالت الطبيبة- يسببها "تطبّع" عضلة المهبل بشكل عضلة العضو الذكري والتوسعة، وأكدت لها أن هذه الآلام طبيعية جدا ومتوقعة، ولكنها شددت على استخدام المزلق".

تقول "س. ه": في الوقت الذي ذكرت بعض المقالات - والتي تستند على تقارير بحثية - أن بعض النساء لم يختبرن الأورجازم أبدًا، لم تذكر الكتب المهتمة بالعلاقات الجنسية متى تصل المرأة إلى الارتياح التام والشعور بالنشوة. لذلك – وبعد اختفاء الآلام والبدء في الممارسة بصورة طبيعية - أخبرت شريكها الذي كان لطيفاً ومتفهماًً بهذه المخاوف.

اقترح عليها إعادة قراءة بعض الكتب ومراجعة تشريح الجهاز الأنثوي، من أجل تجربة ما يلائمها للوصول بها إلى الأورجازم والارتياح التام".

 

حب زواج جنس
Flickr

أما "د. ف" 30 عاما، المتزوجة منذ 6 سنوات، فتقول أنها لم تشعر بآلام ما بعد عملية الفض. وعلى الرغم من حدوث نزف بسيط في أول مرتين جماع، إلا أن عملية الفض كانت سهلة وغير مؤلمة.

تقول "د.ف" أنها وصلت إلى الارتياح التام أثناء الممارسة، ووصلت للرعشة الجنسية في الشهر الأول من الزواج، كما تُشير إلى أن حديث الوسادة والصراحة التامة بينها وبين زوجها والقراءة سوياً، عزز من حميمية العلاقة وقوتها.

تضيف إلى أن الوصول للأورجازم أو الرعشة الجنسية يختلف من فتاة لأخرى، ويعتمد على طبيعة الجسد وكيمياء التفاهم بينها وبين زوجها، وعدم حرجها من الاعتراف بعدم الوصول.

لذلك، عزيزتي المقبلة على ممارسة الجنس لأول مرة، تذكري أن: 

  • لا شيء ثابت: ميكانيكة عملية الفض تختلف من أنثى لأخرى، لأسباب كثيرة منها اختلاف شكل الغشاء ونوعه.
  • التوتر والانطباعات المُسبقة قد تتسبب في تعظيم الإحساس بالألم، وتمنعك من إتمام العلاقة، فلا تعززي تلك المخاوف وحاولي الاسترخاء.
  • الحديث مع الشريك: إنه بمثابة العصا السحرية للحصول على حياة جنسية رائعة وبعيدة عن التعقيدات والمخاوف والخلو من المتعة.
  • الوصول للارتياح التام والأورجازم، ليس له توقيت محدد ويختلف من فتاة لأخرى. إن تأخرتِ لا تقلقي، فقط احرصي على إخبار شريكك وتجربة أوضاع أخرى واستكشاف جسدك معه بهدوء ورويّة.
  • لا يوجد كُتيب إرشادات يسمح لزوجك معرفة ما يرضيكِ، لذا يجب عليه إرشاده وعدم الحرج من طلب شيء معين.
  • وجود آلام أثناء المرات الأولى من الممارسة هو شيء طبيعي جداً، ولكن يمكن تخفيفه في حال توفر الترطيب الكافي. إن استمرت، استشيري طبيباً دون أن تجزعي.


ملاحظة: مختلف الآراء الواردة في المدونات تعبّر عن رأي كتابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع. 

Comments
حميد
أحد, 11/20/2016 - 04:54 مساء

سؤال صريح مابعرف كيف بدي احكي بس اول ليلت الدخله التي تتم الزواج بين الرجل ولا امراء هل يمرسان الجنس من اول ليله طبيعين ولا في شغلات عاميه

أهلا بك حميد

لا تشعر بالحرج وأود أن أطمئنك أن هناك الكثيرون يفضلون عدم بدأ الحياة الجنسية مباشرة بعد انتهاء العرس بسبب الإرهاق أو التوتر. هؤلاء يفضلون الملاطفة والحوار كخطوة تمهيدية لبدأ حياتهم الزوجية في الأيام القادمة.

بالإضافة للموضوع أعلاه، يمكنك مشاهدة هذا الفيديو عن الاستعداد لليلة الزفاف

وهذا الرابط عن المداعبة والملاطفة بدون جنس
https://lmarabic.com/resource/sex-without-penetration

فريق الحب ثقافة

هاجر
ثلاثاء, 07/18/2017 - 03:19 مساء

انا اقول ان الحياة الزوجية هي احترام شريك حياتك ولا تتوقعون انها معقدة انا اريد ان اقول للفتياة ان يخترو شريك حياتهم يكون حنين و رجل ليس همجي و متعصب او مفتريس هده هي الحياة سهلة وجميلة

مرحباً منى،

العذرية هي عدم ممارسة أي شكل من أشكال الممارسات الجنسية، بغض النظر عن سلامة غشاء البكارة.

أما عن حالة الغشاء، فلا يمكن لأي رجل التعرف عليها، ولكن يمكن للطبيب/ة التعرف على عمليات الترقيع من خلال الفخص الطبي.

في كل الأحوال، لا ننصحك ببدء حياتك على أساس من عدم الوضوح، ونتمنى لكِ حياة سعيدة.

فريق التحرير.

Add new comment

Comment

  • Allowed HTML tags: <a href hreflang>
  • Lines and paragraphs break automatically.