تأثير الاكتئاب على الحياة الجنسية
Shutterstock

تأثيرات الاكتئاب على الحياة الجنسية.. وكيف يمكن تجاوزها؟

ألّفه د. خالد أنور الجمعة, 10/04/2019 - 02:40 م
كثيراً ما يؤدي مرض الاكتئاب إلى إضعاف الرغبة الجنسية. وحين يلجأ المريض لمضادات الاكتئاب يرى أن بعضها يساهم في نقص الرغبة. في هذا المقال نتحدث عن التعامل مع المشكلات الجنسية المصاحبة للاكتئاب.

إذا كنت ممن تم تشخيصهم بمرض الاكتئاب وتختبر بعض المشاكل على مستوى الحياة الجنسية فعليك أن تعلم أنك لست وحدك. عادة ما تصاحب الاكتئاب مشكلات مثل ضعف الرغبة الجنسية أو ضعف الانتصاب، أو عدم القدرة على الوصول للنشوة. الخبر الجيد هو أن المشكلات الجنسية المصاحبة للاكتئاب عادة ما يمكن علاجها.

ما هي العلاقة بين اضطراب الوظائف الجنسية والاكتئاب؟

على عكس ما يعتقد الكثيرون، لا تبدأ الرغبة من الأعضاء الجنسية، وإنما تبدأ من المخ، ومن ثم تنتقل إلى الأعضاء الجنسية من خلال النواقل العصبية التي يفرزها المخ. هذه النواقل العصبية بدورها تؤثر على الأعضاء الجنسية وتولد شعوراً بالرغبة الجنسية، كما تؤدي إلى اندفاع الدم إلى الأعضاء الجنسية ليتحقق الانتصاب لدى الرجال.

يؤثر الاكتئاب على مستويات هذه النواقل العصبية في المخ، لذلك فإن العديد من الرجال والنساء المصابين بالاكتئاب يعانون من انخفاض واضح في الرغبة الجنسية، أو حتى غيابها تماماً، مما ينعكس بالسلب على العلاقة الحميمية بين الشريكين اللذين يعاني أحدهما من الاكتئاب.

تزداد حدة الصعوبات الجنسية التي قد يختبرها المريض كلما زادت حدة الاكتئاب، كما أنه عادة ما تكون الأعراض الجنسية أكثر سوءاً لدى الأشخاص المتقدمين في العمر الذين غالباً ما تكون لديهم مشكلات صحية أخرى تؤثر بشكل ما على الوظائف الجنسية.

قد يواجه كل من الرجال والنساء الذين يعانون من مرض الاكتئاب صعوبات في بدء الممارسة الجنسية والاستمتاع بها، ولكن لا تزال هناك بعض الفوارق في الطرق التي يؤثر بها مرض الاكتئاب على الوظائف الجنسية لدى كل من الرجال والنساء، بخلاف التأثيرات العضوية المباشرة.

السيدات المصابات بالاكتئاب يكن أكثر عرضة لاختبار مشاعر الحزن العميق، مما يؤثر بشدة على ثقتهن بأنفسهن وشعورهن بالاستحقاق، هذه المشاعر تؤثر بشكل جذري على حياتهن الجنسية.

لدى الرجال المصابين بالاكتئاب عادة ما يكون عرض فقدان الاهتمام والحماس للقيام بالأنشطة المختلفة أكثر شيوعاً، ويشمل ذلك فقدان الاهتمام بالنشاط الجنسي ويجعله يبدو غير جذاب. قد تؤثر مضادات الاكتئاب أيضاً لدى الرجال بشكل مباشر على القدرة على تحقيق الانتصاب وتؤدي إلى تأخر أو عدم القدرة على القذف.

لدى كل من الرجال والنساء يؤدي وجود الصعوبات الجنسية المصاحب للاكتئاب إلى مزيد من الشعور بعدم الاستحقاق وأعراض الاكتئاب الأخرى، والذي يؤدي بدوره إلى مزيد من المشاكل الجنسية، مما قد ينتج عنه الدخول في دائرة مغلقة من الاكتئاب والصعوبات الجنسية.

يشعر المكتئب بعد الاستحقاق
shutterstock

هل يؤدي استخدام مضادات الاكتئاب إلى مشاكل جنسية؟

بقدر ما يساعد استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب على تحسين الحالة المزاجية والشعور بالاستحقاق لدى الشخص المصاب، قد يكون لبعض أنواع مضادات الاكتئاب (مثل مثبطات استرداد السريتونين الانتقائية) أعراض جانبية غير مرغوب فيها. من ضمن هذه الأعراض الجانبية حدوث بعض المشاكل في الوظائف الجنسية.

يؤدي استخدام مضادات الاكتئاب إلى تغيير في مستويات النواقل العصبية التي يفرزها المخ، والتي تلعب دوراً هاماً في الاستجابة الجنسية، مما قد يؤدي إلى اضطراب في الوظائف الجنسية. وأحياناً تزداد الأعراض الجنسية المصاحبة لاستخدام مضادات الاكتئاب مع زيادة جرعة الدواء.

 

ما هي أنواع المشكلات الجنسية المصاحبة لتناول مضادات الاكتئاب؟

المشكلات الجنسية التي قد تحدث مع استخدام مضادات الاكتئاب هي:

  1. عدم القدرة على بدء الممارسة الجنسية أو الاستمتاع بها.
  2. ضعف الانتصاب أو تأخر القذف لدى الرجال.
  3. انخفاض الرغبة الجنسية.
  4. عدم القدرة على الوصول للنشوة.

كيف يمكن علاج المشكلات الجنسية المصاحبة للاكتئاب أو الناتجة عن استعمال مضادات الاكتئاب؟

إذا كنت ممن يعانون من الاكتئاب ولاحظت انخفاضاً في اهتمامك بالجنس أو اضطراباً في وظائفك الجنسية كضعف الانتصاب أو تأخر القذف أو عدم القدرة على الوصول للنشوة، عليك أن تتحدث مع طبيبك حول ما تمر به.

صارح/ي طبيبك بالمشكلات التي تواجهها
shutterstock

في هذه الحالة يحتاج الطبيب إلى تقييم الأمر لمعرفة إذا ما كان سبب المشكلات الجنسية التي تمر بها هو مرض الاكتئاب نفسه، أم الأدوية المضادة للاكتئاب التي تتناولها، أو سبب طبي آخر.

توجد طرق للتعامل مع الأعراض الجانبية الجنسية المصاحبة لتناول الأدوية المضادة للاكتئاب دون الإخلال بالعلاج.

على سبيل المثال قد يقرر طبيبك التقليل من جرعة الدواء الذي تتناوله، أو تأجيل جرعة مضاد الاكتئاب إلى ما بعد النشاط الجنسي، أو إعطاءك نوعاً جديداً من الأدوية المضادة للاكتئاب التي لا تثبط الرغبة الجنسية أو تؤثر على الوظائف الجنسية، أو قد يقوم بوصف أدوية أخرى يتم تناولها بالتزامن مع مضادات الاكتئاب للحد من تأثيراتها الجانبية على الرغبة والوظائف الجنسية.

أيضاً ممارسة الرياضة بانتظام يساعد على التحسين من الحالة المزاجية والجسدية مما ينعكس بالإيجاب على الوظائف الجنسية.

تذكر أنه من دون أن تخبر طبيبك بما تمر به من مشكلات جنسية، لن يكون بمقدوره مساعدتك، لذا عليك التحدث بصراحة ووضوح حول ما تمر به مع شريكك/شريكتك وطبيبك/طبيبتك، ومن ثم عليك أن تسأل الطبيب عن الطرق التي يمكنه أن يساعدك من خلالها في هذا الموقف.

وتذكر أن أغلب الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للاكتئاب يختارون الاستمرار في أخذها عندما يتحققون من أن المشكلات الجنسية المصاحبة لتناولها مؤقتة ويمكن علاجها، وأن شفاءك من الاكتئاب قد يكون حلاً جذرياً للصعوبات الجنسية التي تختبرها.

 

اقرأ المزيد: ستة دروس لتنقذ نفسك وشريكك من الاكتئاب

Comments
إضافة تعليق جديد

Comment

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.